Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سمراء احتلت كياني الحلقه الخامسه


 


البارت الخامس " رواية سمراء احتلت كياني "


غصون فلتت دراعها من ايد يوسف وضربته بالقلم علي وشه بصلها بغضب جامد وقبل م يتكلم وقفته 


غصون بعصبيه : اياك ثم اياك ترفع ايدك عليا تاني ي 


حيوان ، ي زباله ، ياللي معندكش ذرة رحمه ف قلبك ، 


وفاكر الناس كلها تحت رجليك وانت ولا حاجه اصلا ،  انا 


تعبت منك ومن امثالك لولا اني مجبورة مكنتش بصيت 


لواحد زيك ، شكلك حلو من برااا بس من جوااا فاضي ، 


قلبك فاضي مفيهوش حاجة تدل على انك انسان وعندك 

مشاعر زي البني ادمين .


خدت تنهيده بعد م قالت كل الكلام ده بسرعه يوسف بصلها ببرود : خلصتي ؟؟؟


غصون بغضب :  لا لسه 


وجات راح عنده وداست علي رجله بحزم ما عندها وطلعت تجري علي اقرب اوضه وقفلتها علي نفسها 


يوسف جري وراها واتخبط ف الباب : اه يبنت ال ....والله ل اوريكي


كان متضايق جدا بسبب اللي عملته راح اتصل علي ابوها 


يوسف بغضب : السلام عليكم ي عمي 


جلال باستغراب : وعليكم السلام يبني 


يوسف : انا اسف ي عمي علي الكلام اللي هقوله ، بس 


بنت حضرتك مخلتش فيا عقل ، طردت خديجه من بيتي 


ورفعت ايدها عليا وكمان ...وكمان منعتني المسها واخد حقي الشرعي 


جلال بصدمه : اي اللي  بتقوله ده يا  يوسف يبني 


يوسف : هوة ده اللي حصل ي عمي  


جلال بغضب : طب اقفل وانا جاي حالا  


يوسف قفل مع جلال بس اتضايق اكتر عشان عمل كده 


_ مكنش ينفع اكلمه مهما كان دي مراتي واي حاجه تحصل بينا خصوصيات يوووة بقااااا


غصون قاعده ف اوضتها فرحانه عشان قدرت ترد علي يوسف ومتضايقه عشان خايفه ليضربها 

بقلمي اميرة محمد محمود

____________

خديجه قاعده علي السرير سرحانه مصطفي دخل لقاها كده راح باسها من خدها 


خديجه بضحك : لسه فينا من الحركات دي ؟؟


مصطفي مسك ايديها وباسهم : مش مراتي حبيبتي


خديجه حضنته : وحشتني اوي بقالنا فترة كبيرة مقعدناش مع بعض 


مصطفي قام وقف وهوة بيفك زراير قميصه واتكلم بتمثيل : انتي اللي بطلتي تحبيني ومش مهتميه بيا خالص ي خديجه 


خديجه بصدمه : انا ي مصطفي ؟؟؟؟؟


مصطفي كرمش وشه بإصطناع : ايوة انتي 


خديجه عنيها دمعت ومردتش عليه وهوة كان خلع قميصه وفضل بالبنطلون ولسه بيلف يشوف رد فعلها لقاها بتعيط جري عليها بخوف


مصطفي بقلق : حبيبي مالك في ايه انا كنت بهزر معاكي


خديجه مردتش عليه ولسه بتعيط 


مصطفي مسك وشها بين ايديه وباسها : دموعك دي متنزلش تاني طول م انا عايش فاهمه


خديجه هزت راسها بخجل 

مصطفي ضحك عليها وقرب منها اكتر 

بقلمي اميرة محمد محمود

_______________________________

ف المستشفي تحديدا ف مكتب المدير 


المدير بضيق : الدكتوره غصون لازم ترجع المستشفي ف اقرب وقت 


دكتور مهاب : بس ي فندم 


المدير بمقاطعه : مفيش بس اتفضلوا علي شغلكم 


خرج دكتور مهاب ودكتوره جميله وباقي الدكاترة راحوا علي شغلهم 


دكتورة جميله بتلقائيه  : هنعمل اي ي مهاب دكتوره غ......!!!!!


 مهاب بضيق : اسمي دكتور مهاب لو سمحتي ياريت تحفظي الالقاب بينا 


 جميله بإحراج شديد : اسفه جدا عن اذن حضرتك


 مهاب متجاهلا احراجها : استني عايزين نشوف هنعمل اي ف موضوع دكتور غصون 


 جميله : انا هروح عندها البيت واتكلم معاها  


مهاب ببرود : تمام 

ومشي 


جميله لنفسها بدموع : من هنا ورايح هتعامل معاك بحدود كفايه كده احراج لنفسي 


" جميله ومهاب وغصون كانوا فريق واحد ومن اشطر الدكاترة ف  المستشفي ،جميله بتحب مهاب بس هوة مش بيديها وش وبيعتبرها زي اخته هيه وغصون .


ومن لما غصون اتعرضت للاغتصاب، حاولوا كتير يكلموها بس كانت بترفض ، كده فريقهم ناقص وهيحاولوا بشتي الطرق يرجعوها " بقلمي اميرة محمد محمود.

__________________________________________






الباب خبط ويوسف راح فتح وكان جلال ابو غصون 


يوسف بتوتر : اتفضل ي عمي 


جلال بغضب : هيه فين ؟


يوسف بتوتر : خلاص ي عمي دي مراتي وانا هعرف اتصرف معاها 


غصون سمعت صوت ابوها فتحت الباب وخرجت كانت تحسبه جاي علشانها 


جلال بجديه : انزل ي يوسف هات حاجه نشربها عايز اتكلم مع بنتي شوي


غصون فرحت لانه اول مرة يقول بنتي 


يوسف بقلق : بس ي عمي .....!!!!


جلال بهدؤء : يوووسف !!!


يوسف بقلق : تمام 


يوسف نزل من الشقه وجلال قفل وراه ورجع ل غصون 


غصون بخوف : بابا انا ....


مسكها من شعرها : انتي اي هااا انتي ايييييه ؟؟؟

حرام عليكي منك لله علي اللي عملتيه فينا ،


 خلتيني ماشي ف الشارع مش عارف ارفع راسي ف حد ، وكمان طردتي اخوكي ومراته من للبيت ورفعتي ايدك علي جوزك ومنعااااه يلمسك  بقلمي اميرة محمد محمود


غصون بعياط : بابا انت بتقول ايه ؟؟


جلال بغضب : اخرسيييييي !!


هيلمس فيكي اي ي حسرة وانتي فيكي كل العبر ، دا انتي بواقي بنات كان لازم ادفنك لما جيتي علي الدنيا دي .


قلع حزام البنطلون وفضل يضرب فيها وهيه تصرخ : لاااااا يا بابا لااااااااا


مكنش سامع صوت عياطها وصريخها ولا شايف دموعها اللي نازله زي الشلال 

ضربها بقسوة تحرق قلب اي حد اغلب جسمها نزف دم ، 


غصون بعياط وألم : عمري م سامحك حتي لو جيت تعتزرلي ف اليوم الف مرة حسبي الله ونعم الوكيل ف كل اب ف جبروتك 


سابها ومشي مجروحه وسابها ومشي بعد م حست انها يتيمه ، بعد م حست انها نكرة ومينفعش تعيش وان اللي زيها ملوش يتنفس ، 


وان اسم الدكتوره اللي عاشت سنين عشان تعمله اتبخر ف الهواء ، بس لا يعني لا ، مش هيه اللي بتستسلم 


قامت خدت دوش و غيرت هدومها لقميص نوم مثير وحطت ميكب وطلعت برااا كان هوة لسه بيفتح الباب اول ماشافها اتصدم و ......


يتبع ....


#سمراء_احتلت_كياني 

#حكيات_ميرا 

#Amiramohamedmahmoud ✍️👀🖤

                     الحلقه السادسه من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق