Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اسيره الليث الفصل الثاني

 رواية اسيره الليث الفصل الثاني

مالك: انا قررت أخطب ي جماعه...
رحمه بصت لمالك بصدمه واتجمعت الدموع في عنيهااا.. بس شافت في عنيه وهو بيبصلها توتر.. وحزن.. شكت فيهم.. جالها افكار ي تري نفس اللي بيحصل معاها بيحصل معااه.. بس ازاي وهو فاكر انها اخته..اكيد بتتوهم مش اكتر..


رحمه بدموع: الف مبروك..
رحمه سابتهم وطلعت علي فوق..دخلت أوضتها وسمحت لدموعها انها تنزل لأول مره.. خلاص كده مبقاش في مالك.. خلاص كده الحب ده كله راح.. بس انا اللي غلطت.. انا اللي عشمت نفسي بحاجه مستحيل تحصل...
......
دعاء: الف مبروك ي حبيبي.. قولي مين البنت دي..
مالك: واحده اتعرفت عليها وعرفت عنها حاجات كتير وشايف انها مناسبه ليا..
أحمد: خلاص يبقي نروح نخطبهالك في أقرب وقت..


دعاء بحماس: الله بجد.. ابني بقي عريس.. انا مبسوطه اووي.. الحمد لله ي رب الحمد لله.. انا هاخد بقي رحمه ونروح نجيب شويه لبس حلوين كده ينفعوا مناسبات.. هطلعلها دلوقتي..
مالك: لا ي ماما.. انا عايز اتكلم مع رحمه شويه..
قال جملته واتجه بسرعه للسلم وطلع لأوضتهااا.. وقف قدام الباب وأخد نفس وخبط علي الباب.. لازم تتأكد شكوكه النهارده..
رحمه: مين..
مالك:انا مالك ي رحمه افتحي..


رحمه مسحت دموعها بسرعه وحاولت تهدي...اخدت نفس وبعدين فتحت الباب..بس أول ما شافته عنيها دمعت..
مالك: فيكي اي ي رحمه..ليه سيبتينا وطلعتي..مش مبسوطه ليا..
رحمه:لا ازاي.اكيد مبسوطه..انا بس تعبانه شويه..
مالك:متأكده..
رحمه:ايوه متأكده..
مالك قرب منها ومسح دموعهاا..
مالك: اومال اي سبب الدموع دي..


رحمه بعدت عنه..وبصت بعيد عنه ومسحت دموعها..
رحمه: لا..مفيش..ده عنيا بس بتحرقني من الصبح مش عارفه لي..
مالك: مش عايزه تعرفي حاجه عن عروستي..
رحمه: ياااه هي بالسرعه دي بقت عروستك..مش يمكن متوافقش..
مالك: لا مهي بتحبني..
رحمه: طب وانت بتحبها..مبتردش ليه..بتحبها!؟


مالك بص بعيد ورد: اكيد مش هتبقي مراتي..
رحمه بدموع: ايوه معاك حق..
مالك ببعض الغضب: انتي بتكدبي ي رحمه..انتي متغيره أخر فتره..قوليلي مالك..
رحمه بإنهيار وقعت في الأرض: مفيش حاجه..مفيش ي مالك..ممكن لو سمحت تسيبني لوحدي..
مالك: لا مش همشي ي رحمه مش همشي قبل م تقولي ليه متغيره معايا..ونتكلم..
رحمه: مش هينفع ي مالك..


مالك: لا هينفع..ومش همشي من هنا قبل م افهم..
رحمه بغضب: انت مش عايزه تسمع ي مالك..انت بس عايز تخفف احساسك بالذنب..
مالك بتوتر: قصدك اي..
رحمه ببكاء: شوفتها في عنيك ي مالك..شوفتها..انت بتحبني ي مالك بتحبني زي...زي م انا بحبك..
مالك زقهااا بعيد عنه. وبص الناحيه التانيه واتكلم..
مالك: انتي أكيد اتجننتي..اكيد


رحمه: ممكن اكون اتجننت بس هي دي الحقيقه..واجهها بدل م انت عمال تهرب منها..وبتهرب انك تبص في عنياا..وبتحاول تحط الذنب عليااا انا بسبب تصرفاتي..اهوه انا واجههت الامر وبقولك اني بحبك...
مالك من غضبه ضربهااا بالقلم..حطت ايديها علي وشهاا وبصتله بنفس قوتهااا..
رحمه: ده معناه ان كلامي صح..
مالك بعد عنهاا..وقف ناحيه الشباك وبص لبره..عم السكوت في المكان وهي م اتكلمتش..كانت مستنيه كلامه هو...لحد م قطع الصمت..


مالك بهدوء: انتي اختي ي رحمه..فاهمه يعني اي..غمض عنيه بألم وكمل..واللي احنا حاسين بيه ده مينفعش..وغلط..
رحمه بصتله..كده اتأكدت انه بيحبهاا جريت عليه وحضنته...
رحمه: يعني بتحبني..كنت متأكده..
مالك بألم: لا... لا.. اللي بيحصل ده غلط.. انتي فااهمه.. عشان كده انا قررت اخطب.. ده القرار الصح..وهاخد خطيبتي بعد م نتجوز ونسافر..


رحمه: لا مش غلط..وانا مستحيل اسيبك لغيري.. بعد م اتأكدت انك بتحبني..
قرب منها وضربهااا تاني علي وشهاا..(انا ضد الضرب ي جماعه بس تخيلوا الموقف.)
مالك:فوقي بقي..انا اخوكي..فاهمه يعني اي
رحمه بصريخ:لا..مش اخويا..انت في حاجات نسيتها بعد العمليه..وهي.... اني مجرد بنت من الشارع واهلك اخدوني لما انت كنت مريض..


مالك بصدمه: انتي بتقولي اي!!انتي اتجننتي..انتي بتحاولي تبرري حبك ليا وخلاص..
رحمه:والله مش بكدب ي مالك..صدقني..انا مش اختك..كنت معتبراك كده الاول لحد بعد العمليه..بدأت اشوفك غير اخ ليا..بدأت احبك حتي انت بردو بتحبني..
مالك حاول ان يفتكر كل الاحداث اللي هي بتقولهاا..مسك راسه بألم ورجع لورا كام خطوه..
رحمه بخوف: انت...انت كويس ي مالك..


وقع علي الارض وفقد الوعي..
رحمه بصريخ: ماااالك..
جه علي صوت صراخهااا..والدته و والده..
دعاء بخوف:اي اللي حصل...اتصل بالدكتور ي احمد بسرعه..
احمد:حاضر..حاضر..
دعاء:اي اللي حصل ي رحمه..انطقي..
رحمه بدموع وندم: انا قولتله اني مش اخته..
دعاء بغضب: اي..ليه عملتي كده..حرام عليكي..انا اللي غلطانه اني جبتك من الشارع وعملتلك قيمه وقعدتك في بيتي..ده جزاااتي...


رحمه بدموع:ماما..انا..
دعاء: انا مش امك..فاهمه..اطلعي بره بيتي..مش عااايزه اشوفك هناااا تاني..
خرجت رحمه وهي بتعيط...علي قلبها اللي اتكسر ميه حته..وخوفها علي حبيبهاا..والكلام اللي سمعته من امهااا..خرجت من غير م تاخد اي حاجه معااها..زي م جتلهم بالظبط..
بصيت حواليا.. كأن الزمن بيعيد نفسه تااني.. من سنين بردو كنت في الشارع..المره دي تختلف.. المره دي واخده معايا قلب مكسور ميه حته..
لقيت رجلي واخداني علي المستشفي اللي شغاله فيهااا..


اول م دخلت لقيت وعيق وصوت عالي.. امر غريب لان دي مستشفي.. روحت علي مصدر الصوت.. لقيت شاب كان واقف ظهره لياا.. طويل لابس قميص وبنطلون باللون الأسود.. ماسك مسدس وحاطه في راس الممرضه..
الشاب بغضب: انا عايز اعرف انا جايبها هناا تتعالج ولا جايبها عشان كل م تفوق تخلوها تنام..
الممرضه بخوف: ي فندم احنا بنعمل اللي بنقدر عليه بس البنت كل م بتفوق بتبدأ تصوت وعلي الحال ده من تلات شهور.. والحل انها تاخد مهدئات..
الشاب بغضب:طب م تشوفولها حل..اومال انا جايبها ليه
الموقف رعبني.. شخص عنيه بتطلع شرار من الغضب.. مش خايف من اللي بيعمله..
رحمه: لو سمحت حضرتك مينفعش كده دي مستشفي محترمه..


لقيته بصلي بغضب.. ووقف قدامي.. وبيقرب وعنيه متركزه عليااا.. فضلت ارجع لوراا.. بصيت في عنيه بخوف.. كانت عامله زي المكان اللي مليان بالظلام.. مليانه غضب.. وحزن.. ودفي غريب خلاني استغرب..
ملامحه مليانه بالغضب..تقريبا مبيعرفش يضحك.. نظرته كان فيها برود غير طبيعي برغم عصبيته..
الشاب بغضب: ليث مبيتقالوش مينفعش.. اقسم بربي.. 48 ساعه.. لو بنتي مفاقتش وعملتوا حاجه لخلي المستشفي دي رماااد.. فااااااهمه؟
رحمه بغضب برغم خوفها: ولو مبقتش كويسه هتعمل اي هتعترض علي امر ربناااا..
لقيته بعد عني.. قدرت اخد نفسي وبعدت عنه.. بصلي ببرود و لقيته سابني ومشي..


ليث ببرود: 48 ساعه..والا هتبقي رماد..
رحمه: مغرور.. ماله ده..
الممرضه: يخربيتك انتي بتعملي معاه مشاكل ليه..
رحمه: انتو خايفين كده ليه.. ابن رئيس الجمهوريه ولا اي...
الممرضه: ليث.. سرقه ونهب ماشي.. مخدرات وسلاح.. احتيال ونصب.. من الأخر فعلا يقدر يخليها رماد واحنا في قلبهاا..عنيه دي مليانه بشرار الغضب اللي قادره تحرق اي حاجه حواليهاا.. الكل هنا بيخااف منه من ساعه م بنته جت هنااا..


رحمه: ياااه.. للدرجادي.. هو ممكن أشوف بنته!
الممرضه: ايوه تعالي معايا...
أخدتني ودخلت لأوضه البنت.. كأنها اوضه في بيت.. مليانه باللعب الحلوه..
رحمه: اي ده مين اللي عمل كل ده..
الممرضه: ليث..
رحمه: ازااي شخص تكون شخصيته زي م بتقولي كده ويعمل كل الحاجات دي..


الممرضه: مع بنته بيكون حد تااني.. بيجي يمسك ايديهاا ويقعد بالساعات جنبهاا..البنت قعدت سنتين في غيبوبه..ومن ساعت م فاقت عاشه بالمهدئات... و علطول واخده مهدئات ونايمه.. بتتغذي بالمحاليل..
رحمه: يااه اي اللي يخلي طفله صغيره يحصل لها كده.. اي اللي يوصلها انها تنهار بالشكل ده..
الممرضه: محدش يعرف اي حاجه عن ليث ده.. شخص غامض وغريب.. تحسيه بميه شخصيه.. مش مفهوم..
رحمه: هي هتفوق امتي..
الممرضه: علي حسب اخر جرعه اخدتها تقريبا هتفوق خلال ساعه..
رحمه: طيب ممكن تسيبيني معاااها شويه...


الممرضه: ماشي..
فضلت تبص حواليها علي اللعب.. وعلي البنت.. لاحظت صور لمجلات محطوطه علي ترابيزه..
كانت حكايات قبل النوم للاطفال.. رحمه فتحتهاا.. بس لاقت فيها علامات بالقلم علي كلمات معينه.. زي الحوريه الجميله.. هي قصه عن حوريه بحر بتعيش في المحيط وبتقرر تسافر لمحيط تاني بعيد.. وبتحكي قصتهاا..
وقصه تانيه عن حرامي الالماس والجميله اللي وقعت في حبه..
عدي الوقت وهي بتقرا القصص ومخدتش بالها من الوقت اللي عدي.. لحد م حست بحركه البنت وهي بتصحي... رحمه مسكت الكتاب في ايديهااا وراحت ناحيتهااا...


رحمه: هشششش.. ازيك ي صغنن..
البنت بدأت تعيط.. ورحمه كانت عايزه تهديهااا. خايفه تدخل لي مرحله انهيار تااني.. حبت تسااعدهاا..
بصت للكتاب اللي في ايديهاا وفكرت ازاي تشغلها عن الحاجه اللي بتخليها تبكي كده...
رحمه: لو فضلتي تعيطي مش هتعرفي اي اللي حصل مع الحوريه الجميله..
البنت بصتلهااا.. وسكتت للحظه.. رحمه حست ان في امل.. ولكن البنت رجعت تعيط تاني.. رحمه قررت تستمر في اللي هتعمله..
رحمه: طب عارفه ان الجميله مرات حرامي الألماااس في المستشفي وتعبانه وهو بيعيط عشانهاا..
البنت بصتلهااا...



سلمي: بس ماما قالتلي ان حرامي الالماس قلبه قاسي ومبيعبطش..
رحمه فرحت اوووي ان البنت اتجاوبت معاها...في النهايه هي زي اي طفله كل الامر انك تشغلي عقلهااا بحاجه بيحبهاا.. مكانش جسمها اللي محتاج يتعالج. كانت محتاجه حد يطبطب علي قلبهااا....
رحمه طلعت قعدت الغطا جنبها علي السرير واتقاسموا الغطااا.. ومسكوا القصه سوا.. وفضلت تقرأ وتشرح وتحكي لسلمي.. حاولت تضيف حو من البهجه وحطت مواقف عشان تضحك البنت.. ولكن مكانش بالساهل تضحك.. بس رحمه كانت مبسوطه بالنتيجه اللي وصلتلهاا. فضلوا يحكوا لحد م نامت في حضنهااا.. من غير اي مهدئات..
الممرضه شافت اللي حصل مرضيتش تقاطعهم..


الممرضه: لازم اكلم ليث عشان يجي يهدد فينا كماان شويه.. يلا خلينا نرتاح منه بقي.. مع ان بنته القمر هتوحشنا لو اتكتبلها خروج..
كلمته وحكتله كل حاااجه..
ليث: انا جااي حالا.. متخليش اسمهااا اي دي تمشي..
....
في مستشفى تانيه...
دعاء: اي ي دكتور.. ابني ماله..
الدكتور: للاسف.. دخل في غيبوبه..
دعاء: اي.. غيبوبه.. ده انا لسه ملحقتش فرحت بيه..


احمد: اهدي ي دعاء.. يعني ي دكتور الغيبوبه دي هتقعد قد اي..
الدكتور: انا شايف انها مش هتطول يعني مش هتوصل سنه ولكن الغيبوبه بالذات مبنقدرش نحكم فيهااا..ادعوله..
الدكتور سابهم ومشي.. ودعااء عياطهااا زاد..
احمد: اهدي ي حبيبتي هيبقي كويس ان شاء الله..
دعاء: ي رب ي احمد.. انا مليش غيره..
أحمد: اومال انا روحت فين..
دعاء: هو ممكن يحصله حاجه وهو في الغيبوبه دي..
أحمد: خلينا نتطمن عليه الاول وبعدين هخلي الدكتور يفهمني بالتفصيل..


دعاء:ماشي....
...
نرجع ل رحمه وليث..
ليث وصل المستشفي... جري بلهفه لحد اوضه بنته.. اول م دخل لقااها نايمه في حضن رحمه.. ومحدش فيهم حس بيه لما دخل.. قعد جمب بنته ومسك ايديهاا... لحد م رحمه حست بيه.. فتحت عنيه لقته موجود معااهم.. اتخضت. واتعدلت ظبطت هدومها..
رحمه بغضب: مش في باب يتغبط عليه..


ليث ببرود: شششش.. اطلعي بره.. استنيني هجيلك..
بصتله بصدمه علي طريقته.. اللي اقل وصف ليها انها وقحه... وخرجت بغيظ..
رحمه: قليل الذوق..
ليث: سمعتك..
رفعت ايديها في وشه..
رحمه:مبخافش علفكره..
مسك ايديها وبعدها من قدامه..
ليث:متعمليش مشاكل معايا..احسن ليكي..البنت هتخرج امتي..


رحمه: انا ممرضه..الدكتور هو اللي بيحدد تخرج امتي..
ليث: وقال اي يعني..
رحمه: مش موجود..هيجي بكره الصبح..روح وتعالا الصبح...
ليث بصلها ببرود ودخل اوضه بنته وقفل الباب وسابها بره...بصتله بغضب...وقعدت علي الكرسي قدام الأوضه..افتكرت مالك وعنيهااا دمعت وحست بالوجع في قلبها لحد م تعبت من التفكير ونامت في مكااانهااا..
اما ليث..اول م دخل لقي القصص علي السرير...عنيه العسلي اتحولت للون الاسود...والغضب ظهر بشكل غريب علي ملامحه..
ليث بغضب: انتي اللي جنيتي علي نفسك..

تعليقات