Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

روايه هوس الرعد البارتت الثامن والاخير❤✨






هوس الرعد 
البارت الاخيييير 




نزلت ايسيل وفهد يحاوط خصرها بتملك ثم جلسوا بجانب بعضهم ووضعوا اللاب توب امام ايسيل التي بدأت تعمل بإحترافيه شديدة وفهد ينظر لها بعشق وعندما انتهت فتحت يداها الاثنان وتثاوبت فكانت قابلة للأكل وفهد يمسك نفسه امام تلك مي 





ايسيل : فهدي لو قلتلك زهقت وعايزة ارجع قصرنا 
فهد : طيب هقول للوا يبعت حد مكاني ونرجع 
نظرت له بأعين عاشقه وكانت ستقترب لتقبله ولكنها لاحظت مي فحمحمحت





ايسيل : احم زمانهم الوقتي قبضوا علي الراجل لان انا حطيت مع جهاز التعقب جهاز تصنت والمعلومات بقت عند اللواء ونقدر نمشي الوقتي 
فهد بعصبيه : وكل دا من ورايا منا رجل كرسي 
ايسيل : فهد انا....... 
نظر لمي ثم لايسيل وشد يداها بعنف متوجه لغرفتهم تحت نظرات مي الشامته ووصلوا لغرفتهم فدفعها للداخل وقفل الباب ثم نظر لها وجدها تنظر له بتوتر 
فهد ببرود : جهزي هدومك 
ايسيل : فهد اسفه
فهد بحده : خلصي 
ذهبت وجهزت شنطتها وشنطته 
ايسيل بدموع تنزل : خلصت 
ذهب وحمل الشنط وذهب دون محادثه مي وركبوا السيارة وبعد وقت وصلوا للقصر 
فهد ببرود : انزلي 
ايسيل : وانت 
فهد : ملكيش دعوة 
ايسيل بعصبيه : امال مين اللي ليه 
فهد بحدة وصوت ارعبها : قولت انزلي 
نزلت واجهشت بالبكاء وهو رأها ولكنه لم ينزل وامر الحارث بأخذ شنطتها وعندما رأت شنتطها فقط نظرت له بتأنيب فقاد السيارة وذهب 
ذهبت لغرفتها بعدما القت السلام ع الكل وطلبت منهم ان لا يسألوها شئ نامت علي السرير وهي تبكي وتضع يداها علي وجهها ظلت هكذا لساعات حتي جاء الليل ولم يأتي وتجاوزوا منتصف الليل وايضا لم يأتي 
ايسيل : مش هقدر انام من غيرك...





بدلت ثيابها لاخري ونزلت ركبت احد السيارات وامرت الحراس بفتح البوابه ثم توجهت لمنزلهم ونزلت وهي تمشي علي اطرافها فتحت الباب ودخلت لم تجده بغرفتهم فكيف له ان ينام وهي ليست بحضنه ذهبت لغرفة الرياضة الخاصة به وجدته يلعب كالعاده فدخلت وهي تمشي علي اطرافها ثم وقفت امامه 
فهد بعصبيه : ايه اللي جابك وجايه الوقتي ازاي 
ثم مسك زراعها وضغط عليه بعصبيه 
فهد : من سمحلك تطلعي في الوقت ده ردي قالها بصراخ جعلها تنتفض وتبكي 
فهد بعصبيه : بقولك ردي 
ايسيل ببكاء : م.معرفتش ا.انام و.وانت ز.زعلان 
فهد بصراخ : غوري من وشي 
ودفعها بعصبيه فنظرت له بصدمه فهي لم تفعل شئ لكل هذا 
ايسيل وهي تمسح دموعها : ماشي يا فهد هغور من وشك ع طول 
مهلا ماذا قالت عندما استوعب فهد وجدها ستذهب فشد يداها بعصبيه ودفعها للحائط وهو يشد شعرها بقوة جعلها تصرخ المآ 
فهد بصوت كالفحيح : قولتي ايه 
ايسيل ببكاء : فهد انت بتوجعني 
فهد : بقولك قولتي ايه ردي 
ومسك فكها بقوه جعلها تخاف منه وترتعش 
ايسيل بخوف وبكاء : سبني هروح ع القصر اسفه 
صرخ فهد بقوة وهو يخبط الزجاج خلفها بيدة مما جعله يتكسر وهي جلست علي الارض تبكي بشده وتضع يداها علي وجهها وعندما رأها عاد لطبيعته ورفعها لتقف امامه ومسح دموعها وهي تنظر له برعب وجسدها ينتفض فاقترب هو وقبل جبينها ويمسد علي شعرها وظهرها 
فهد بحزن : آسف 




ايسيل ببكاء : انا خايفه منك 
اغمض عينه بألم ونظر للارض بحزن ثم تركها وتوجه للغرفه اخذ شاور وتمدد علي السرير يفكر فيما فعل جعلها ترتعب منه فجأة شعر بمن يتمدد فوقه من غيرها يفعل ذلك ثم نظرت له بزمردتها 
ايسيل : انا كمان اسفه واللهي مكنش قصدي حاجة 
فهد : انتي لسه خايفه مني 
ايسيل : فهدي انت اماني حتي لو خوفت منك مش بيدوم 
فهد : فين بوست فهد عشان ننام 
ايسيل : واحدة بس يا فهدي 
فهد : واحدة اتنين تلاته عشرة وممكن اكتر 
ايسيل : بعشقك 
واقتربت قبلته بعشق وهيام اما هو فكان يضمها اليه وعينه كالعادة تشع سعادة فغرامه بين يديه ومن قال ان طبيب نفسي يقدر علي علاج ادمانهم ببعض

************************************

اليوم غيروا التجمع وفعلوه بيخت وتقابل الكل 
حضنت نور بيبرس وجاءت عشق لتحضنه وجدت من يشد يداها فهذا مهوسها 
رعد بحده : راحه تعملي ايه 
عشق : هحضن بيبرس 
رعد : عشق لو مش عايزاني اتعصب اترزعي 
جلست بتذمر وجدت امها تأتي لتسلم عليها فشدها رعد ولم يسمح لامها بأن تحضنها 
عشق : لا بقي كده كتير 
رعد : عشق اوعي تقربي وتحضني حد فاهمه والا ههد اليخت فوق دماغ الكل 
تنهدت بعصبيه واومأت نظرت للكل فهو لم يعد يسمح لاحد بالتقرب منها يالله وقفت وتركته وذهبت لسور اليخت ووقفت تستنشق الهواء وجدت من حاوط خصرها ودفن وجهه بعنقها ثم قبله بعشق 
رعد : عشق انا مجنون بيكي 
عشق : كله مني انا السبب لو مسبتكش مكنش حصل حاجة 
ادارها رعد له وقبل شفايفها بخفه 
رعد : لو بقيتي قدام احمد مكنش هيحب شمس ولو بقيتي كان هيبقي عندك شك في حبي لحد اما نموت 
عشق : ولو بقيت مكنتش بقيت مهوس لدرجه انك بقيت تبعد فهد عني انا بقيت اشتاله من وراك 
رعد بعصبيه : ايه 
عشق : خلاص اسفه مش هشتاله فرفش بقي 
رعد : عايزاني افرفش 





اومأت فحاوط خصرها وشدها وهو يبتسم ومال عليها يقبلها فحاوطت عنقه وعندما بعد رفعها عن الارض وهو يحضنها ودفن وجهه بعنقها يستنشق عطرها الذي اصبح ادمانه 

عند فهد 
كان يقف ويحضنها من ظهرها وينظروا للبحر وهو يحني وجهه ليتنفس انفاسها ويقبلها كل وقت واخر 
فهد : حد قالك اني بقيت مجنون بيكي 
ايسيل : امممم فهد الشافعي لسه قايلي الوقتي 
فهد : وهتقوليله ايه 
ايسيل : هقولك اني بقيت بموت فيه مهوسه بيه 
فهد : انا في حياتي ما اتوقعت اني هحب حد وحتي اما حبيتك متوقعتش انه يوصل للمرحلة دي 
ايسيل : ولا انا اتوقعت اني حبي يوصل للمرحلة دي لا روايات ولا افلام تقدر توصفه......عارف نفسي في ايه 
فهد : ايه 
ايسيل : نفسي اصرخ واقول بحبك والدنيا تشتي علينا 
وكأن ابواب السماء مفتوحة حدث برق ورعد واغمق لون السماء وبدأت تمطر والكل دخل ماعدا فهد وايسيل
اسد : فهد ايسيل تعالوا عشان متمرضوش 
ضحكت ايسيل والتفتت لفهد الذي حاوطها ونظروا للسماء والكل ينظر لهم بإستغراب ويحاولوا اقناعهم بالدخول الا ان قاطعتهم ايسيل بصراخها 
ايسيل : فهههههدي اناااا بحببببببك فههههههد بعشقققققك 
انحني وحملها من ركبتها وهما يضحكوا وهو يدور بها وعندما توقف اعادت شعرها خلف اذنها وانحنت لتضع جبينها علي جبينه 
ايسيل : بعشقك 
فهد : مغرم بيكي 





عند رعد الكبير
كان يقف وبحضنه عشق وينظروا لهم بفرحة شديدة 
عشق : رعد احلامنا اتحققت لسا عندي حلم واحد 
رعد مقبلا جبينها : ايه هو 
عشق : تكون ساعتي وقت ساعتك 
رعد : محدش فينا يقدر يعيش دقيقه من غير التاني يارب تكون ساعتنا واحده 
عشق : امين...... رعد انا بعشقك اوي بعشق كل حاجة فيك انت سندي وقوتي انت ملجئي انت ابويا واخويا وجوزي وصاحبي انت الحاجة الوحيدة اللي حصلت صح في حياتي
توقفت عن الكلام لتنزل دموعها 
رعد : انتي عشقي روحي سندي اللي طلعت بيه من الدنيا مليتي عليا حياتي انا قبلك كنت ميت كنت حجر غيرتيني حسيستني معني الحياة انا بعشقك 
زاد بكاها واحتضنته اكثر وهي تتذكر يوم رفضها له وكيف جمعها القدر لتكون عشق الرعد امنيتها ان تموت معه في حضنه شعرت انها ولدت بحضنه وتتمني ان تموت الان بحضنه 

عند رماح 
كان يقف هو وعلا يتابعوا عشق ورعد 
علا : هو احنا ليه مش حبنا كده 
رماح : احنا كلنا بنحب لكن الفرق في الدرجات يعني رعد وصل للهوس ودا صعب دا جنون غلط وفهد وصل للغرام ودا اعلي درجات الحب بس طريقته هو وايسيل تخلي اللي يشوفهم يقولوا بقوا مهوسين انما خالتي





 واونكل دا عشق احلي وانقي درجات الحب بتمني نوصل ليهم بس عارفه احنا مش هنقدر 
علا : عارفه واعرف كمان اني بحبك واللهي العظيم بحبك 
رماح : لو عندي ادني شك في حبك مكنتش فضلت متجوزك لحد الوقتي يمكن مش بتقوليها ع طول بس بحسها من نظرة عينك 
علا : انا اسفه اني مش بقولها اوعدك هقولها ع طول 

عند ادهم 
لارا : بحبك يا عجوز 
ادهم : انا عجوز احنا هنستهبل دا انا فيا صحة احسن من شباب الايام دي وغمز فضحكت واكمل وبعدين انا اصغر واحد في الكبار 
لارا : انت احلي واحد في الدنيا 
ادهم : طيب متجيبي بوسه تصبيره اما نروح 
لارا بخجل : اتلم يا ادهم كده عيب 
ادهم : عيب ايه يا حبيبتي دا انا كنت ببوسك بطريقه واحنا مكتوب كتبنا 




لارا : ع فكره انت قليل الأدب 
ضحك بكل صوته فذهبت لحضنه ودفنت وجهها بصدره وهي تتمتم بكلمات مضحكه 

عند غيث 
كان يقف ويحمل كرم ويتحدث مع هدير 
هدير : قولت لا يا غيث
غيث : أيه يا ديرو عايزين نجيب سيلا لكرم او ايسيل 
هدير : هههههه قولت لا 
غيث : بقي كده 
هدير بعند : ايوة 
غيث بزعل مصطنع : خلاص انتي حرة 
هدير وهي تحضنه : يووه انت بتقفش ليه خلاص هنجيب ليه اخت وهتبقي اخر مرة 
غيث بحب : انا بحبك اوي 
هدير بابتسامة : وانا كمان 

عند عدي 
كان يتحدث مع يائيل ابنه 
عدي بغيظ : واد بارد مش بيخليني ابوسك 
رزان بضحك : شطور قال عايز يبوسني قدام الناس 
عدي : مبسوطه انتي 
رزان : ههههه اوي 
روز : بابا هات يائيل وبوس ماما براحتك 
نظرت لها رزان بأعين كالقطط فضحك عدي وهو يشدها من خصرها بعد ان اعطي يائيل لروز 
عدي : هبوسك يعني هبوسك 
نظرت رزان حولها وجدت كل واحد ملتهي بإمرأته وشدها هو خلف عمود 
عدي : امممم 
حاوطت عنقه 
رزان : انا بموت فيك 
واقتربت قبلته بحب لم تسمح للمشاكل بتخريبه ثم ابتعدت وجدته يبتسم ويقبل جبينها 





عند مالك 
چيلان بتنهيد : كبرنا والولاد كبروا 
مالك : يلا الحمد لله ربنا يديم الفرح 
چيلان : امين...... الحمد لله اطمنا علي ابننا وقدر يكلم ادم ويقوله انه مش هيطلق شمس 
مالك : اخيرا قلبه دق لحد غير عشق 
چيلان : واللهي يا مالك اتمنتها كتير لأحمد بس كنت بقول لا زمانه معتبرها اخته
مالك : احمد كتوم جدا بس شمس غيرته 
چيلان : كل واحد او واحده غير حبيبه بس اهم حاجة انه حابه بعيوبه 
مالك : العيوب دي بتبقي ميزات بالنسبه للي بيحب 
چيلان بضحك : اي ذي الجنان كده 
ضحك هو الاخر وقبل جبينها بحب

عند صقر 




كالعادة تنظر لابنتها بغيرة 
شغف : فعلا كما تدين تدان 
صقر بضحك : ليه 
شغف : كنت دايما ابقي قعده مع بابا وماما تبصلي نفس البصه اللي ببصها لعشق 
صقر بضحك : ايوة كده احسن 
شغف : بس انا مش هعمل ذي ماما وع فكره انا حامل ولو طلع ولد هتعلق بيه ذيك 
بقي قليلا ليستوعب ثم نزل عشق وكور وجه شغف 
صقر بفرحه : قولتي ايه 
شغف : انا حامل
اقترب وقبلها من شفايفها لم يهتم اذا كان يراه احد ام لا الاهم ان حبيبته تحمل جزء منه وحضنها وهو يرفعها ويبتسم بسعادة 

عند يعقوب 
يعقوب : ياربي ع العسل 
يئوت بخجل : بس بقي يا يعقوب الله 
يعقوب : طيب بحبك 
يئوت : وانا كمان 
يعقوب : قولي والله 
ضحكت بشدة فحاوط خصرها وقبل وجنتها بقوة فضحكت اكثر 

عند عدي الكبير
عدي : مالك يا حبيبتي 
جودي بتذمر طفولي : رعد البارد مخلنيش احضن عشق 
عدي : هههههههه مهما كبرتي هتفضل تصرفاتك طفوليه 





جودي : لا مش طفوليه بس هو اللي بيضايقني 
عدي : هو بيدفعها تمن بعدها بس ميعرفش ان الكل بيدفع 
جودي : اصدك هيتغير ويرجع ذي الاول 
نظر عدي لرعد الذي يحضن عشق كأنه لا يريد من احد النظر اليها 
عدي بتنهيد : معتقدش دا وصل للهوس 
نظرت له بحزن فشدها لحضنه وهو يربط علي ظهرها 
عدي : ربنا يهديهم ويخليكي ليا 
جودي : ويخليك ليا بحبك يا عدي 
عدي : وانا بعشقك يا قلب عدي وبشكر جايدا بعد ربنا لانها السبب في جمعنا 
جودي : الحمد لله 

عند يحيي 
يحيي : تتجوزيني 
سحاب بضحك : لا 
يحيي : يا راجل طيب عيني في عينك كده 
وسند جبينه علي جبينها فنظرت لعينه وتاهت تلقائي وجدت نفسها تقول له 
سحاب : انا بحبك اوي 
يحيي : اكيد مش اكتر مني 

عند بيبرس 




ماسه بغيظ : بيبرس بطل قلة أدب 
بيبرس : الله انا ببوس مراتي وبعدين عادي الكل بيعمل كده 
ماسه : مانتوا قلالات الأدب مش محترمين الكبار 
بيبرس : كبار ايه يا قلب بيبرس دا كل واحد في عالم تاني مع مراته ولا كأننا موجدين 
ضحكت ماسه فاقترب وقبلها بخفه ثم غمز 
ماسه : يا قليل الأدب 
وبدأت تضربه علي صدرة بيداها فضحك ثم تحكم بها وقبلها مرة اخري بخفه فضحكت ودفنت وجهها بصدره 

عند جاسر
جاسر : يا مغلباني
يارا بضحك : وانا عملت حاجة يا اخي
جاسر : اخوكي لا بقي دا انتي عايزة اثبات اني مش اخوكي
يارا : ع فكره انت بقيت قليل الأدب اوي 
جاسر : مش بقيت انا طول عمري كدة
ضحكت بكل صوتها 
جاسر : بس فضحتينا بس
وكتم فمها لتضحك ثم حضنها

عند أسد
كان يحاوطها بيده الاثنين وهي ترفع رأسها له وتحاوط خصره قبل جبينها ثم عيناها اليمني ثم اليسري وانفها
نور : بس يا اسد





أسد : هششش
وقبل وجنتها اليمني ثم اليسري وذقنها
نور : أسد خلاص
أسد : هششش بحبك
نور : وانا بموت فيك
اقترب وقبلها من شفايفها ثم انحني لعنقها وقبله

عند عمار
همس : صقر فرحان اوي ورماح يارب ريان بقي
عمار : ربنا اكيد هيسعده بس يخلص دراسه
همس : انا مش مصدقة ان صقر اتغير
عمار : طلع معاكي حق شغف بقت شغف الصقر
همس : انا معايا حق علي طول
عمار : احبك يا واثق
ضحكت وقبلت وجنته

عند أحمد
كانت تقف علي قدمه لتصل لطوله وهو يمسك خصرها
أحمد : مش هتندمي
شمس : علي أيه
أحمد : انا اكبر منك بخمستاشر سنه يعني هودع وانتي في عز شبابك
شمس : اقسم بالله يا أحمد تقول كده تاني ما هكلمك انا بعشقك ومش هامي سن وبعدين انت مش اكبر مني بكتير





أحمد : انتي بتقفشي ليه بحبك يا شمس الأحمد
مسكت ذقنه وقربته
شمس : وانا بموت فيك يا ابو ابني او بنتي
أحمد : ايه
شمس بهمس : هتبقي بابا للمرة التانيه
مسك ذقنها وقبلها من شفايفها وشعرت بدمعه علي وجنتها وعندما ابتعدت وجدت دموعه
شمس : حبيبي مالك
أحمد بدموع : انا فرحان اوي في حته مني جواكي
نزلت دموعها وتعلقت برقبته فحملها

عند رعد الصغير
عشق : رعد حرام عليك
رعد : لا مش هبعد هيبصولك
عشق : ههههههه طب اقولك علي حاجة
رعد : قولي
عشق : بس تبعد
رعد بحده : قولت قولي
عشق : انا حامل
رعد : ليه
عشق : هو ايه اللي ليه
رعد : يعني هيجي طفل تاني وتربيه تاني وتهتمي بيه لا مش عايز
عشق : عااااااااا عاااااااا
نظر الكل لهم بفزع
عدي : في ايه
رعد الصغير : مفيش يا جماعة بس عشق حامل بنفكر مين اللي يخده يربيه مستحيل اخليه معاها
عشق : دا ابني حرام عليك 
رعد : ولا حتي ابني مش هتربيه
ضحك الكل 




فهد : ماما هتربيه يا رعد ذي ما انا اديتها ولادي
رعد : اه صح 
رعد الكبير : وانتوا تجيبوا واحنا نربي ليه لزمتكم ايه
فهد : هنجيب غيرهم يا بابا ونملي عليكم البيت
عشق الكبيرة : معنديش اعتراض اربي
رعد الكبير : بس انا عندي كل واحد يلم عياله احنا هنربي البنات بس
رعد الصغير : لو بنت هتيها ولد خليه
ضحك الكل 
شمس : احم وانا كمان حامل
شغف : وانا كمان حامل
فرح الكل وبدأوا مباركه
رعد الكبير : انا الوقتي عايز وعد من ولادي الخمسه
فهد : وعد ايه يا بابا
عشق : تعالوا هنا بمراتتكم وانتي يا شغف انتي وولادك
التفوا حولهم
رعد الكبير : اوعدوني انكم هتفضلوا سوا وولادكم كده عايز قصر الشافعي يفضل متوحد عايزكم تفضلوا ايد واحدة وتربوا ولادكم علي كده تحموا بعض يا ولاد الاتحاد قوة
عدي : يا بابا من غير ما تقول احنا هنفضل كده هنفضل سوا مش هنسمح لحاجة تفرقنا
أسد : حتي لو زعلنا من بعض هنرجع لبعض
فتح يده لهم 
رعد الكبير : وعد
وضع اولاده الاربعه يدهم بيده وفوقهم صقر لتكون هذه قوه عائلة الشافعي





رعد الكبير : دي قوة عائله الشافعي....... شغف امانه في رقبتكم لو طلبت قدكم ادوا ليها دي وردتكم بنتكم احموها وانت يا صقر شغف امانه في رقبتك
صقر : دي حياتي يا عمي
فهد : يا بابا من غير توصيه يفكر هو بس يبصلها
صقر : صحيح يا عمي عايز الغابه دي تاكلني
ضحك الكل
رعد : ومراتتكم رزان نور ايسيل وعشق دول امانتي زيكم حافظوا الاهمال اياكم والاهمال والتهور يا ولاد الشافعي فهد التهور أسد العصبيه رعد الجنون هيخسرك 
عدي بضحك : واللهي ما فيكم الا انا
ضحك الكل
اقترب الاولاد وحضنوا ابوهم والفتيات امهم فلم تكن عشق الا امهم وقبلوا جبينها ويداها ثم بدلوا وذهب الشباب لعشق والفتيات لرعد ونزلت دموع عشق ثم شدها رعد لحضنه ومسح دموعها




رعد الكبير : دا ثمرة تعبنا ثمرة تعب عشق ورعد صدفه عملت كل ده وهقولك لحد اما اموت بعشقك يا عشق الرعد 

************************************
بتمني تكون النهايه عجبتكم 
ارأكم طبعا في الرواية كلها

بقلمي / سماء أحمد 
************************************

تعليقات