Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق سليم الحلقه الثالثه


 

#عشق_سليم 
part 3
سليم: اهدي واحكي براحه 
رهف بعيااط : نعمة جت هنا وكانت عوزاني امضي وكان معاها اتنين كبار كدا  وكانت عوزاهم يكتفوني وهي بتكلم اغمي عاليها  سليم حاول يفوقها بس مجبش نتيجة رن ع معتز 
سليم:  قدامك دقيقه تجيبلي فيها دكتورة علي البيت وتشوفلي حد يظبط البيت وهات علي معاك بسرعه 
معتز:  ف اي بس اهدي 
نعمة اتهجمت ع رهف بطل رغي واخلص هات دكتوره مش دكتور 





معتز:  حاض كان سليم قفل 
............. عند نعمة....... 
مجهول 1: سليم بيه لو عرف هيجتلني هو اه انا بكره بس تبجي بنت عمي ومش ممكن اجي جمبيها 
وخلي بالك ي مرت عمي جدي الاسيوطي بيه لو عرف او شم خبر هيجتلناا كله كوم وعمي خالد وابنه كوم تاني 
نعمة: انتو لو اتكتمتو محدش هيعرف هو لو سليم كان اتأخر شويه كان الموضوع انتهي بس ازاي طالع لامه 
مجهول 2: اعملي حسابك انا وفجت ان اساعدك مقابل ان هتجوز بنتك 
نعمة: لا بنتي لا 
مجهول 2: بتجولي حاجه ي ام خديجه 
نعمة بنوتر وخوف:  لا مقصدش كده هجوزهالك بس بعد لما نخلص شغلنا 
مجهول 1:ع خيرة الله نستأذن ي مرت عمي مع السلامه 
........ عند سليم....... 
وصل معتز وعلي والدكتورة 
دخلت لرهف وسليم سابها وخرج 
سليم:  ماشي  ي معتز الكلب  كل دا تأخير 
معتز مكنش ف غير رجاله 
سليم نظر الي علي  بحده
عاوزه كل حاجه تخص نعمة مرات ابوها بكره الصبح تكون المعلومات ع مكتبي 
علي: حاضر يسليم بيه 
سليم  : معتز شوفلي الكاميرات الهنا و عاوز فجأء الدكتورة خرجت 
دوكتورة سلوي: سليم بيه المدام عندها انهيار عصبي وياريت تبعد عن اي توتر وعصبيه وحاجه تدايئقها 
سليم: حاضر 
سلوي: انا كتبتلها ع ادويه ياريت تجيبوها ف اسرع وقت ويريت تهتم بالاكل شويه ودي فحوصات  وتبقي تعد عليا ف العياد عن اذنك 
سليم: اتفضلي ي علي مع الدكتورة وهات العلاج دا 
علي: حاضر 
غادر علي ومعتز  
صعد سليم الي رهف وجدها نايمه 
سليم: بصلها بحب وشفقه علي مامرت به وعلي محكاه معتز 
فلااااش بااااك 





معتز: سليم لازم توافق ارحمها 
سليم: هتجوز بنت انا مبحبهاش ازاي 
(بالمناسبه معتز يبقي جار رهف)
معتز: هتاخد ثواب والله انت مبتعرفش  دا وصلة انها اتحرمت من الكليه والامتحانات ي سليم وافق لحد متتم السن وتاخد حقها ابوها طيب وطماع بيجري ورا الفلوس  ومراته البتمشي الكلمه ومبالك ان امها ميته وهي عندها 3سنين يعني عمرها محست بالحنان ولا ليها اخ ولا سند حتي امها كانت واحيدة وهي الوارثه الوحيده ليها سليم وافق والله مهتندم هي حنينه جدا ورقيقه ملهاش حد ف الدنيا غير ربناا  نعمة دي كانت حرماها من كل حاجه من الصحاب والجيران دا حتي كمان كانت مشغلاها خدامه ف العمارة   سليم انا بترجاك 
سليم: خلاص ي معتز هوافق 
معتز: اتجوزها علطول شوف هتروح امته وانا هجيب فوزي المأذون ومروان وعلي هيكونو شهود 
سليم: تمام 
بااااااااااااااك 
قد شعر سليم بالغضب والانتقام لها ونزلت دمعه هاربة من عيونه  فونه رن 
علي: انا جبت العلاج اهه 
سليم: ثواني هنزلك نزل سليم ل علي 
علي: اتفضل اهه ولو احتاجت حاجه رن عليا 
سليم: شكرا وخرج علي وطلع سليم لرهف وجدها نايمه فذهب بجوارها وجذبها له وقبلها قبلة صغير 
ف الصبااااح 
استيقظت رهف وقد احست بثقل فوجدت نفسها مدفونه ف حضن سليم  ففزعت واشتد وجهها خجلا وقد شعر سليم بها فضحك 
سليم  : بس بس اي الفراوله الطلعت دي هقوم اهه وغمزلها ثم دخل لحمامه الخاص 
فضحكت رهف فهي اول مرة تستيقظ ع راحتها دائما كانت نعمة البتصحيه فعند تذكرها بنعمة فاصبحت تصرخ خرج سليم سريع واخذه ف حضنه 
سليم  : اهدي اهدي انا جنبك  
وقد احست رهف بالامان 
رهف: انا اسفه والله بس هي هتقتلني وتقتلك هي مبتحبنيش كانت هتموتني ي سليم انت كنت فين سبتتني ليها لي وبدأت ف البكاء 





وقد ذاد الغضب داخل سليم مما جعله يقبض علي زراعها بدون وعي فقد صرخت رهف من القبضه وكان قد استفاق سليم 
سليم: انا اسف والله مااقصد حققك عليا ي حبيبتي محدش هيقربلك تاني متقلقيش ويلا خدي شاور علي لما اجيب الفطار علشان تاخدي العلاج يلا 
رهف: علا اي دا 
سليم: هنكلم بعدين يلا بسرعه 
رهف:  حاضر متزوقش كدا 
سليم: مزوقش! ازاي هو انا جيت جمبك !!!؟
رهف: لا انت بتزوقني بالكلام ع فكره 
سليم: اتفضلي ي رهف من قدامي وقد نزل سليم الي المطبخ 
ف المطبخ 
سليم: اي دا حتي مفيش اكل جاههز كان مالي انا ومال اتدبيسه دي لازم اقولها هعملك الفطار انا وقد رن فون 
لا مش ناقصك انت كمان خير ي معتز 
معتز:  جبت كل الامرت بيه وف حاجه مهمه لازم تعرفها 
سليم:  تمام المهم انا اصريت ان لازم اجهز الفطار ف هنا بتاع كدا كبير عاليه 5 حجات كدا ومتوصل بالغاز دا اي؟  
وقد شعر معتز بالصدمه:  سليم دي حجات بنات اطلع انت وانا هعدي عاليك الفطار قال 5حجات قال اقفل يعم اي دا دا مصدق بس والله كويس الجوزا مطلعش زي الروياات  رهف خرجت وذهبت الي غرفتها ف خبطت ف سليم 
سليم:  رايح فين ي عباس 
رهف بصدمه نعممم ي عنايااا عباس مين دا 
سليم!  الله مانت زي البنات اهه امال بيقولو رقيقه لي استني بس انت طالعه كدا ازاي وكانت لفة الفوطه ع جسمها وقد شعرت بالخجل ووجهها اصبح مثل الفراوله تماما 
رهف:  ابعد ي سليم عيب كدا انا هروح اوضتي الهدوم بتاعتي هناك وجرت ضحك سليم علي منظرها ثم دخل الغرفه وابدل ملابسه لبس بدالة رمادية وقميص ابيض  وخرج وقد ارتدت رهف ريس بيبي بلو ع حجاب ابيض وهيلز ابيض 
وخرجت تقابلا ثويا 
سليم ف سره اي الجمال دا: وقد تنحت رهف ايضا فسليم شاب وسيم مما زاده اللون الرمادي وسامة اخري فضلو متنحين مع بعض وفجأة 




سليم:  احمم احمم 
وقد لاحظت رهف سرحانها فيه فخجلت 
سليم: خير يارب راحه فين كدا 
رهف:  هاجي معاك الشركه 
سليم:  تيجي معايا ازاي يعني 
رهف:  ماهو انا مش هقعد ف البيت دا تاني انا هخاف وقد توترت فشعر سليم بذالك 
سليم خلاص بس يلا هنتاخر كدا 
ففرحت رهف وذهبت معه 
رهف:  سليم انت عملت الفطار 
سليم:  مين انا 
رهف: ف حد غيرك يعني 
سليم: لا بطلي لماضه معتز عزمني ع الفطلر فيلا هرن عاليه اقوله يجيب الفطار ع الشركه طلع سليم بجانب رهف وكان السواق يقود السيارة وانشغلت رهف بالطريق وسليم باللاب توب 
وصل الي الشركه 
سليم: استني متنزلش وقد ذهب مسرعا تجاهها وفتح لها وامسك يدها ودخل برسميه فكان جمالهم فائق فامسك سليم رهف من وسطها وذهب به الي مكتبه الخااص 
ودخل بيها 
سليم ارتاحي هناك كدا وشاور لها ع الاريكه  (الكنبه) فذهبت رهف ودخل معتز وعلي من غير استأذان كلعاده 
سليم اي دا ي حيوان انت وهوه انتو تدخلو كدا لو انا لوحدي فنظر جيعهم الي رهف 
سليم: معتز وديلها الفطار هناك 
معتز:  حاضر فنظر سليم الي علي فتقدم علي بالملف وسابه علي المكتب 
اخذه سليم  والقي نظرة ع الملف وصرخ بحده فرعب كل من علي ورهف ومعتز..................

                   الحلقه الرابعه من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات