Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لا تخبريهم قضية رأي عام الفصل الثالث عشر


 رواية لا تخبريهم قضية رأي عام الفصل الثالث عشر

-زي ما حضراتكم شايفين أن اللي قدامكم دي اتعرضت للأغتصاب من طرفين ، الطرف الأول أخوها و الطرف الثالث أبناء رجال الأعمال المشهورين اللي ذكرت اساميهم دلوقتي ، هنطلع فاصل ونرجع لكم


بسمله قامت بسرعه بعد ما عمرو أديب قال الجمله دي وبسرعه حضنت مهدي وبدأت تبكي ، مهدي وضع أيده علي شعرها
-بس أهدي أنا معاكي متقلقيش
-أفتكرت كل حاجه
-مش عاوزك تقلقي يا بسمله طول ما أنا معاكي متقلقيش يا بسمله
***
هادي دخل حجرته وكان مصدوم ، كان بيرتجف وهو بيقول


-معقوله ، بسمله لسه عايشه
وقف واتحرك ناحية المرايا وكان مصدوم
-أكيد القضيه هتتحول لقضية رأي عام ، انا لازم أمشي من هنا ، لازم أمشي من هنا
رجع تاني وجلس علي السرير وبدأ يفرك في أيده
-أنا دفنتها بأيدي الزاي خرجت ، الزاي خرجت
وقف تاني وذهب بسرعه ناحية الباب وقفله بالمفتاح وهو بيلتفت شاهد صورة أمه اللي علي الحائط
***فلاش باك***


الأم دخلت حجرة بسمله وكانت بتبكي
-يا بسمله انتي فين
رقدت علي سرير بسمله وكانت بتبكي وحضنت ملابس بسمله الموجوده
-4 ايام لا حس ولا خبر يا بنتي
وقفت واتحركت ناحية صورة بسمله اللي ع الحائط


-أرجعي ومش هأذيكي أرجعي بقي
وهي بتنظر علي الحجره نظرت علي الحائط ، وجدت رسالة بسمله
-مش خالي يا ماما ، هادي أخويا اللي بيعمل فيا كده
الأم انصدمت ووقفت مصدومه وكانت زي المجنونه
-يا حزني يا حزني
اخذت في اللطم علي خديها بقوه وبدأت تصرخ بشده
-يا حزني يا سوادي ، يا حزني يا حزني يا حزني
هادي دخل مفزوع وكان مصدوم وعلامات الخوف عليه


- في اي يا ماما
الأم نظرت إليه وكانت زي المجنونه ، قربت منه مصدومه
-أنت عملت في أختك اي
كانت منهاره وبتصرخ بشده واللطم كان علي وجهها جامد
-عملت أي ف أي !
الأم مسكت فيه وبدأت تضربه علي وجهه بشده ، وكانت منهاره ، هادي زقها وقعت علي الأرض خبطت دماغها في الحائط


****عوده***
خرج هادي من حجرته بسرعه وكان زي المجنون ، زوجته استغربت من تصرفاته
-في اي يا هادي
نظر إليها وهو بيرتعد وخرج من المنزل وهو خارج أنصدم بوجود رجال الشرطه
-هادي حماد علي بطاطا
-أيـ ..... أ ؟ أأأ .، أيوه انا أنا في اي


-أنت مطلوب القبض عليك في قضية أغتصاب اختك بسمله حماد
-أنا
زوجة هادي أنصدمت و نظرت إليه في صدمه
-أختك؟!
******
بسمله نزلت من السياره هي ومهدي وكانت ماسكه في أيده
-متأكد أن هي مش هتعملي حاجه ؟


-متخافيش هنحاول معاها .
-طب بعد القضيه
-مينفعشي يا بسمله أمي طرف ثالث في القضيه وممكن تشهد معاهم ويطلعوا منها براءه وحقك وحق مهاب يروحوا علي الأرض
دخلوا الڤيلا كانت حكمت جالسه بتقرأ قرأن اول ما شهدتهم
حكمت : أقفوا عندكم
وقفوا الأتنن بس مهدي أتحرك وذهب ناحيتها


-أزيك يا امي
حكمت نظرة إليه وبتعصب قالت
-اتفضل أخرج بره
-يا أمي أسمعيني ، أسمعيني ولو لثانيه واحده
حكمت نظرت إلي بسمله وبتعصب قالت
-هي دي اللي انت اشتريتها


وبعت أخوك ، انتي هنا ليه ، انتي السبب في موته ، اخرجي بره
- يا أمي اسمعي بقي ، بسمله ملهاش ذنب ، اخويا اللي عمل ذنب
-أخرس خالص
حكمت صرخت في وجهه مهدي ، بسمله كانت ساكته مبتتكلمشي بس لفظت بخوف
-هو جنابك مثلا لو كان عندك بنت ، والبنت دي حصل فيها كده كنتي عملتي اي
-أخرصي


بدأت دموع بسمله تنهدر وقالت وهي بتبكي
-يا ست الهانم ، يا ست الناس ، انا قعدت سنتين في بيتك واكله شاربه ، عمرك شوفتيني سرقت ، عمرك شوفتيني عملت حاجه مع مهدي بيه ، يا ست هانم انتي اول مره شوفتي رد أبنك بقي أي ، أسألي الخدم لما خرجوا وشافوه وهو ساحبني زي الطفله التايهه في أيده
مهدي اتحرك وذهب ناحية باب الخدم ونادي علي الخدم وسألهم علي اللي شاهدوه فأتكلموا وانصرفوا
حكمت وقفت واتحركت ناحية بسمله وقالت ببكاه
-لو أخر واحده في الدنيا عمري ما هصدقك أنتي سامعه ؟!


مهدي أتحرك بجانب بسمله ووقف جنبها وقال
-وأنا مش هسيبها ، علشان هي مظلومه ، عارفه يا أمي في حاجه كنت عاوز ااقولهالك
حكمت اتحركت في خوف وبدأت تتعصب
-مهاب أخويا مات بفعل فاعل ، عارفه بكره صافي و مدحت هيقولوا أن مهاب السبب وهو اللي عمل كده
علامات الدهشه زادت علي حكمت وقالت
-بس صافي مقاليش كده


-هتشوفي بعينك ، زي ما انا واثق انك أمي مليون في المئه ، انا واثق أن صافي هو اللي قتل أخويا ، وأسالي محامينا هيقولك انهم متفقين أنهم يشيلوا مهاب اخويا الله يرحمه الليله دي كلها
حكمت جلست علي الكرسي وهي مش مستوعبه اللي حصل
-أنتي بكره هتثبتي للعالم كله أن مهاب هو بس اللي عمل كده وانا ساعدته في كده
اتحرك مهدي هو وبسمله وذهبوا ناحية الباب بس حكمت نادت عليهم
-استنوا


نظر لها مهدي وهو بيبتسم ، وقفت حكمت وقالت
-معاكم بس تجيب حق مهاب يا مهدي
ابتسمت بسمله ونظرت لمهدي واتحركت أنها تمسك أيده بس هو بعد أيدها واتحرك لأمه وحضنها ، انكسفت بسمله وابتسمت
***


صافي كان جالس هو ومدحت في الاستضافة في الڤيلا لديهم
-هتعمل أي يا صافي الجلسه بكره
-عادي كل حاجه جاهزه ومهدي وأخوه اللي هيشيلوا الليله دي كلها
-مهدي مش غبي ولا سهل مهدي بير غويط فيه اسرار
-مهدي أغبي من أنه يعمل كده وبعدين انت ناسي أن حكمت معانا ولا اي
أنصدم مدحت لما شاهد رجال الشرطه داخلين وقف بسرعه واتحرك وبدأ يهرب


-أقف عندك هنضرب بالنار
صافي بصدمه : غبي
مدحت صعد علي السور ، رجل من رجال الشرطه ضرب بالنار جت الطلقه في قدمه بس هو حاول الهروب وبالفعل نجح ، تم القبض علي صافي ووضع الكلبش في يداه وأبو صافي خارج مصدوم
-في أي يا صافي
-أبنك غبي ، ثبت التهمه
-مدحت فين


-دور عليه هاته خليه يسلم نفسه التهمه هتثبت علينا
مدحت كان بيجري بسياره ورجال الشرطه كانوا خلفه بيطاردوه ، حاول يتمالك السياره جامد بس السياره أتقلبت بيه ٣ قلبات وأشتعلت السياره ، رجال الشرطه أسرعوا يخرجوه بس فشلوا لأن السياره أنفجرت وهو بداخلها
***
يوم ١-١-٢٠٢١ يوم النطق بالحكم

تعليقات