Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نرجسي الفصل الثالث والعشرون

 


" ‏عيوبك لو عابها الكُل أنا أُحبها لأجلِك "
ليث : دة مين اللي جايلنا دلوقتي ؟
راح ناحية باب الشقة وفتحه لقى أبوه وحماه جارين الخروف لجوا
نرجس صوتت وجريت إستخبت ورا الكنبة ، ليث بصدمة : إيه دة بيعمل إيه هنا في الشقة ؟
سيادة اللواء وهو بيقفل الباب وراهم : يا أخي إتناوله من إيدي وبعدين إبقى إسأل
ليث بصدمة : أتناوله من إيدك إيه يا بابا هو كوباية عصير
سيادة اللواء : دا هتربطه في البلكونة عندك عشان الصبح نذبحه
نرجس بصويت من ورا الكنبة : مُستحيل أنام في الشقة والبتاع دة فيهااا
ليث بص لنرجس وبعدين بص لأبوه وقاله : معلش يا بابا خلينا نربطه في بير السلم أحسن
سيادة اللواء : لا لا إنت عاوزه يتسرق ! إربطه في بلكونتك بس إسمع مني


ليث بص لنرجس وقال : مينفعش يا بابا إنت مش شايف نرجس خايفة إزاي
نرجس من ورا الكنبة : عشان خاطري يا حبيبي خدوه برا
والد نرجس بعصبية وزعيق : بت !! الخروف دا جاي عشان نكفي عنكم العين وأنا بقى ضربت في دماغي أربطه في بلكونتكم ، وسع كدة
دخلوا الخروف جوا نرجس قامت وفضلت ترفص في الأرض وهي بتقول : ريحته وحشه وزمانه بهدلي السجادة بتاعتي
ليث بمواساة وهو بيبوس راسها : هتصل بالمغسلة تيجي تاخد السجادة خلاص يا حبيبي آهدي
نرجس : أنا بخاف من الحيوانات حتى كلاب الشارع بترعب منها
ليث وهو بيحضنها جامد : الصبح هيتدبح يا نرجسي متخافيش من حاجة وإنتي معايا
سندت نرجس راسها على صدره وهي بتبص للبلكونة بحسرة
باب شقتهم خبط ف فتحت نرجس لقت مامتها داخلة بتقول : السلام عليكم ، جابوا الخروف وريهولي
نرجس بتشاور على البلكونة : جوة هنا
دخلت مامتها شافت الخروف ف قالت : لا حلو منقيينه حلو
والد نرجس : إستخدمنا سُلطة سيادة اللواء مع البياع ف جابلنا أحسن شيء عنده ، عملتي الغدا زي ما قولتلك
والدة نرجس : الكوسة على النار أهي


خرجوا من شقة نرجس وقفلت الباب وراهم ، بصت ل ليث وقالت بإستعطاف : هو إنت يا حبيبي مش قولت هنسافر تركيا شهر العسل إيه بقى حكاية الخروف اللي طلعتلنا دي !
ليث وهو بيقلع قميصه : هنسافر طبعاً ، الخروف هيتذبح الصبح ونوزع لحمه على الأقارب والمحتاجين ونخزن لحمة لينا في الفريزر
نرجس بسرعة : لا لا لا أنا بتقرف من الضاني
ليث : حرام يا حبيبي تقولي على نعمة ربنا بتقرف ، دا الخروف فدا رقبة سيدنا إسماعيل
نرجس : يا حبيبي مش بقدر أكله معلش
قرب ليث وباس راسها بعدين قال : بكرة بالليل هنسافر وهنتفسح ونعمل كل حاجة
نرجس بإصرار : طب والخروف !!!


ليث : هتنامي في حضني يا بابا متخافيش منه مربوط ، تعالي بس عشان كلمة وحشتني اللي في الفون دي جابتني على ملا وشي
راحت نرجس معاه و ..
* بالليل
نرجس قامت من النوم ولقت الدنيا ضلمة ، هزت جسم ليث الل جمبها وهي بتقول : ليث .. ليث
ليث بنعاس : مممم
نرجس بخوف : عاوزة أروح الحمام
ليث : روحي يا حبيبتي متخافيش
نرجس بخوف وصوت طفولي : لا أخاف .. الخروف برة
ليث بنعاس وتعب : مربوط والله
نرجس وهي بتهز فيه : قوم معايا بقى
ليث وهو بيمسح على وشه بإيده : تمام هقوم
قام معاها وهي ماسكة في دراعه من ورا لحد ما وصلوا الحمام
نرجس بخوف : خليك واقف بس عند باب الحمام ماشي ؟ أنا هسيب الباب مفتوح
دخلت قعدت وليث واقف عند الباب
نرجس وهي جوا : مشيت ؟
ليث : يا حبيبي واقف أهو ، خلصتي ؟
نرجس : لسسه ..
مااااااااء
نرجس خرجت من الحمام بعد ما غسلت نفسها وهي بترفع البنطلون وبتصوت
ليث بضحك : في إيه دا مربوط متخافيش
نرجس بعياط : لا والله خايفة مش قادرة أستحمل
ليث وهو بيطبطب على ظهرها : خلاص الصبح قرب يطلع أهو إستحملي
* صباح تاني يوم


نرجس قامت من النوم ملقتش ليث جمبها ، آترعبت ف طلعت على شقة أمها
لقت مرات سيادة اللواء ووالدتها بيغسلوا حاجة في الحوض
أم نرجس : صباح الخير على عرايسنا الحلوين
نرجس بغثيان : إيه الريحة دي يا ماما !
أمها : بننضف الكرشة عشان هنعمل كمونية
نرجس حطت إيديها على بوقها وجريت على الحمام ترجع
أمها بأستغراب : معقول تكون حامل !
والدة ليث بضحكة : العيال بقالهم كام يوم متجوزين ، طبيعي ترجع قرفانة
والدة نرجس بصوت عالي : ما طول عمرنا بنعمل الكمونية ، إيه سهوكة البنات دي
ليث نزل وهو ماسك طبق الغسيل دة وحاطط فيه اللحمة وبيقول : هي نرجس صحيت ؟ .
والدة نرجس : أه يا حبيبي بترجع في الحمام
ليث الطبق وقع من إيده وهو بيقول برعب : إيه !!
جري على الحمام وراها ف أمه قالتله : حد يرمي النعمة كدة ! هي بنتك سحراله ولا إيه
دخل ليث الحمام على نرجس لقاها دايخة وبتغسل وشها
ليث وهو بيحضنها من ورا : إنتي بخير ؟
نرجس بصويت : إبعد إيدك الزفرة عنييي
ليث بضحك : طب تعالي نروح شقتنا هاخد شاور وكمان عاملك مفاجأة
نرجس : ماشي


خرجوا من الحمام وهي معدية قدام المطبخ حطت إيديها على بوقها بقرف
أمها بسخرية : وحياة أمك ! ما طول عمرنا بنجيب الحجات دي بس اللي يلاقي دلع وميتدلعش
دخلوا شقتهم وقفل ليث الباب ، نرجس وهي بتبص على الأرض : إيه دا ثواني كان في سجادة هنا ! راحت فين ؟
ليث قال : وديتها المغسلة يغسلوها زي ما قولتي
نرجس بصدمة : الله ! سمعت كلامي أنا مش مصدقة
ليث وهو بيقربلها : شوفتي حبيبك شاطر إزاي وبيسمع الكلام ، مفيش مكافأة بقى
نرجس وهي بترجع لورا : إنت مبتزهقش ، لا مفيش مكافأة وإنت زفر كدة
خلع التيشيرت بتاعه وقال : هدخل أخد شاور وأغرق نفسي axe و one million
دخل الحمام وخد شاور وغرق نفسه برفان رجالي زي ما وعدها ، خرج وهو بينشف شعره بعدين قالها : مش هتلبسي ؟
نرجس بإستغراب : ألبس ليه ؟
ليث ببراءة : ما قولتلك عاملك مفاجأة
نرجس نطت من على السرير وهي بتقرب لليث وبتقول : إيه هي المفاجأة عشان خاطري
ليث وهو بيشيل الفوطة عن صدره العاري : ما لو قولتلك مش هتبقى مفاجأة
باسته نرجس على خده اليمين ووقفت قدامه ببراءة ف قال ليث : ما ماهو أصل دي مفا...
قاطعته ببوسة تانية على خده الشمال ف تنح
آدته بوسه على رقبته ف رفعها بين إيديه وقال : لا كدة هنأجل المفاجأة بقى ..
* المغرب
نرجس بعد ماخدت شاور قامت تلبس وهي بتقول : هي المفاجأة صلاحيتها لحد الساعة كام ؟
ليث وهو بيلبس ساعته الروليكس : صلاحية إيه يا نرجس هي علبة تونة !
ضحكت نرجس وهي بتقربله وبتأنكجه * بتمسك آيده *


ركبوا العربية ووصلوا لمكان على البحر
فتحلها ليث باب العربية ف نزلت وهي بتبص على المكان
دخلوا سوا كان فيه ترابيزة عليها أكل غالباً الأكل اللي نرجس بتحبه
بصت على الترابيزة وهي بتقول : إيه دة !! دا كل الأكل اللي أنا بحبه
ليث وهو واقف وراها وهي سانده ظهرها على صدره ف همس ف ودانها وقال : يعني الناس تاكل لحمة وحرم ليث الصفتي متاكلش ، دا أنا أجبلك الدنيا كلها تحت رجلك يا نرجسي ربنا يقدرني بس
لفت نرجس وهي بتحضنه وبتقوله : بحبك والله العظيم ، هعيط يا ليث بجد ♡
ليث وهو بيحضنها جامد : أنا اللي بحبك من زماان أوووي ، وطلبت منك فوق المليون مرة تديني فرصة أثبتلك بحبك إزاي ، المكان كله محجوز عشاننا إنهاردة ، مهما بقربلك بحس إني لسه مشبعتش منك
* عند شرف وراميس
راميس بملل : أيوة بس أنا زهقت من القاعدة دي دا حتى بابي بيقعد ساعتين ويروح ، بليز يا شرف خرجني ولو ليوم واحد
شرف وهو قاعد قدامها : دا مين العبيط اللي قالك إنك محبوسة هنا يابنتي تقدري تخرجي عادي بس أنا اللي خايف عليكي تتعبي
راميس وهي بتضربه بالمخدة : يا رخم يا باارد ، أنا هتعب لو فضلت هنا بليز خدني خرجني وهاتلي بيتزا
شرف بإنحناءة : أوامرك يا مولاتي ، هجبلك أكبر بيتزا بالجرجير


راميس بلوية بوز : زعلانة منك
شرف بضحكة : خلاص طيب هنخرج خمس ساعات بس ، هاخدك برضو تحطي رجليكي في المياه عشان مبقاش حرمتك من حاجة ولو إني واثق إنك مش هتطوليها
بصتله ك نظرة قطة شرسة ف قال وهو بيسحب مفاتيحه ويخرج برا وبيقول : خلاص الطيب احسن ، هعرف الدكتور بس إنك خارجة
بصت نرجس لمكان ما كان قاعد بإبتسامة وتنهدت بسعادة
* عند ليث ونرجس
نرجس وهي بتبص لليث قالتله : ليث ، أنا في حاجة عاوزة أعترفلك بيها
ليث بقلق : حاجة إيه ؟

تعليقات