Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صاحب الشركة الفصل السادس


 رواية صاحب الشركة الفصل السادس

دعاء بغضب : انت ايه الي انت عملته ده ؟
وليد : ايه كنتي عاوزه تركبي معاه ؟
-: لا طبعا انا مكنتش هركب ، انا بكلمك على لما جرتني وراك زي الجاموسه.. انت بأي حق اصلا تعمل كده ؟
-: اسكتي دلوقتي عشان انا عفاريت الدنيا بتتنطط في وشي


-: لا مش هسكت ، ابعد ايدك دي عني ، انت ملكش حق تعمل فيه كده...
-: ايه كنت عاوزه تركبي معاه صح وهو فرصه واحد معاه عربيه ، وطول بعرض زي بتوع الروايات الي بتقريها ، اهو تحاولي تعملي الاعيبك عليه يمكن الصناره تغمز منفهعش صاحب الشركة يبقى تشوفي غيرو صح ؟؟
لم تشعر بنفسها الا وهي ترفع يدها لتسقط على وجهه مسببه صوت عالي لتقول
-: لحد هنا واستوب ، انا مسمحلكش ، انت واحد قليل الأدب ومش محترم ، انا همشي ومش هتشوف وشي تاني ولو عاوز تسجني بالعقد بتاعك اسجني انا معنديش مانع....


لم تعطي له الفرصه ليرد عليها ، وانصرفت سريعا من امامه ، بينما هو تسمر مكانه ، يحاول ان يفسر ما حدث وهو يكور قبضته بغضب.....
بعد عده ايام
والده دعاء : يلا يا دعاء عشان هنرتب البيت عشان جايلك عريس النهارده...


-: ماما لو سمحتي انا ولا عاوزه عريس ولا زفت سبيني في الي انا فيه
-: بقولك ايه يا دعاء الأسطوانه المشروخه بتاعتك دي انا حفظاها ، اعملي حسابك انا خلاص جبت اخري منك ، لو فضلتي تطفي فالعرسان كده انا هبعت لعمامك وهما يتصرفوا...
دعاء باستسلام


: عاوزاني اساعدك في ايه ، عشان اليوم ده يعدي...
_: ايوه كده متجيش غير بالعين الحمرا
في المساء


جاء العريس المنتظر ، هذه المره لم تدخل دعاء بالصينيه ، بينما سبقتها والدتها بها ، لتتدخل دعاء بعدها ، رفعت عينيها لتتفاجئ به يقف امامها بيهيئته القابضه للأنفاس يحمل باقه من الزهور.....
تفتكروا العريس ده ممكن يكون وليد ولا فهد ؟

تعليقات