Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شبح ذكريات الماضي الفصل السادس عشر


 رواية شبح ذكريات الماضي الفصل السادس عشر 

مروان عيون نصف مغلقه :.......
ميسون : حمد لله على السلامه
ليلي بخوف ظاهر : أنت كويس في حاجه بتوجعك
مروان : أنا فين وايه الجابني هنأ


ميسون : أنت هنأ في المزرعه في اوضتك
مروان : أنا جيت هنأ ازي أنا آخر حاجه فكرها إن ........
مروان بفزع : رهف فين هي كويسه هاتولي رهف
ميسون : اهدي رهف كويسه والحمد هي حاليا نائمه في الاوضه التانيه
مروان : ليلي أنت بتعيطي ليه في حد حصلوا حاجه أنتم كويسين
أسر بضحك : ألظاهر أن الواقعه أثرت على دماغك أنت الكنت هتغرق مش أحنا
مروان : يعني أنتم كويسين


عصام بضحك : ايوه واللهي كويسين أنت العامل ايه
ريناد : هي ليلي بس متوتره من الموقف الحصل
أياد بضحك : ايه يا عم خوفتنا عليك
أسر : لا متقلقش ده زي القطط بسبع ارواح
مروان : والله ما جايبني وراه غير نقك ده
الكل بضحك
ميسون : حتي وأنت تعبان مش بتبطلوا مناقره مع بعض
مروان :طب أنا إيه الحصلي أنا مش فاكر حاجه


أسر : مفيش إحنا سمعنا صوت صريخ جينا نشوف في إيه لقينك ياعم روميو فاضلك تكه وتودع والاخت كمان كانت هتحصلك لولا بقي عصام كان زمانك في خبر كان
مروان : يعني أنت خاطريت بحياتك علشاني أنت شايف التيار كان صعب ازي
عصام: لو كنت مكاني كنت عملت اكتر من كده
مروان : أنا بجد مش عارف اشكرك ازاي
عصام : متشكرنيش اشكر ربنا لأنه لولا فضل الله تعالي مكانش حد قدر يعمل حاجه
ريناد: طب ياله بقي يا جماعه نسيبه يرتاح شويه وتبقي نرجع نطمن عليه


أسر : عندك حق حمد لله على سلامتك يا برو
خرج للجميع ومفضلش غير ميسون ومروان السكوت سيد الموقف
مروان : متقلقيش أنا كويس
ميسون : احم من قالك اني قلقانه أنا كويسه اهو
مروان : عينكي
ميسون بإخراج : ........
مروان : كنت هتخاطري بحياتك ليه يا ميسون مع أنك مش بتعرفي تعومي


ميسون : .........
مروان : ردي عليا
ميسون : معنديش رد
مروان : لا عندك
ميسون : لأن اكيد مش هشوفك بتموت قدامي واقعد اتفرج وده الوضع الطبيعي لأي حد مكاني
مروان : مش دي الاجابه الأنا منتظرها
ميسون : وأنا معنديش غيرها
مروان : بس عنيكي بتقول حاجه تانيه


ميسون : أنت زمانك تعبان هاروح اجبلك أكل واعملك شربه سخنه واجيبلك هدوم لحسن تبرد
مروان : اهربي براحتك بس مش هتقدري تخبي كتير والطريق مبقاش طويل
مشيت ميسون تحت نظراته المتفحصه
ميسون وهي مش قادره تاخد نفسها
في ايه أنا مالي حاسه اني متوتره و روحي مسحوبه مني ليه وقلبي بيدق زي الطبول أنا كبرت علئ حركات المراهقين دي اعقلي كده يا ميسون وبلاش هبل ده مجرد خوف طبيعي اكيد اي حد كأن هيكون في موقفي كأن هيتوتر كده افتكرت ازي اتجننت اول ما سمعته بيقولها هتوحشني وقتها حسيت وان الدنيا بضيق بيها وأنها مش قدره تتنفس مفاقتش بنفسها غير وهي بترمي نفسها وراه لولا أسر لحقها علئ آخر لاحظه


بس يفضل سوال واحد ليه كانت هتضحي بحياتها علشانه ازي قدره ترمي نفسها في النهر عن رغم شدة التيار و أنها مش بتعرف تعوم ليه رفضت الحياه من بعده ليه كانت هتموت من الرعب عليه حاولت تقنع نفسها بالاجابه القالتها لمروان هي معندهاش اي استعاد الاجابات تانيه
عند ليلي كانت قاعده سرحانه ومشتته عينها مثبته علي نقطه مجهوله في الفراغ قطعها صوت عصام
عصام وهو يمد أيده بكوب شاي بالنعناع : اتفضلي
ليلي بصتله باستغراب : شكرا


عصام : أنت كويسه
ليلي باستغراب من طريقته : اه
عصام : كنتي بتحبيه
ليلي وقد تيبثت مكانها : مين
عصام : أنت عارفه أنا أقصد مين


ليلي : .........
عصام : علشان كده كنتي رافضه الجواز
ليلي: ..... أنا ليا أسبابي الخاصه
عصام : لسه بتحبيه
ليلي : معرفش أنت ليه اتجوزتني عن رغم انك عمرك ما شوفتني قبل يوم الحادثه
عصام : أنا ليا أسبابي الخاصه
ليلي : أنا عايزه اسالك علي حاجه أنت ليه بتتكلم صعيدي ساعات وأوقات عادي زينا
عصام : أنا عشت هنا اكتر من هناك واتعلمت هنا بس هفضل صعيدي أبا عن جد وفيا العرق الصعيدي الأصيل وعمري ما أنكر اصلي هنا بتعامل عادي بس هناك في البلد أنا صعيدي صوح


ليلي بتفكير : عرفت منين
عصام : عينكي المتشلتش من عليه يوم كتب الكتاب
نظرات الخوف الكانت في عنيكي ودموعك الفضحكتك النهارده
ليلي : الحب ده اوحش حاجه في الدنيا بيدخل علي القلب من غير استأذن ويحتله مبيسببش غير الالم وبس صعب نسيانه أو التغلب عليه ووجوده بيقتل بالبطئ
عصام : لما يكون من طرف واحد إنما لو متبادل بيكون جنه


ليلي : أنت عمرك حبيت
عصام بصلها كتير : معرفش يمكن
ليلي : يعني إيه يا اه يا لا
عصام : لا دي لغه قلوب مش رياضه ١+ ١ =٢
دي مهما يكون الشخص متصالح مع نفسه مش بيعرف يتحكم فيه محدش محدش يقدر يفهمها
ليلي : أنا أول مرة اعرف انك كده
عصام : كده ازي يعني أنت اصلا متعرفيش عني حاجه


ليلي بصتله كتير وقامت وقفت : الظاهر كده
كانت ماشيه بس مره واحده وقف وقالت
ليلي : أنت خاطرت بحياتي رغم أنك عارف أنك إني بحبه
عصام : مش من أخلاقي كصعيدي أن اتخلي عن حد محتاج مساعدتي واتخلي عنه ابدا مهما كانت الخلافات
عند ميسون رجعت ومعها طقم جديد وصنيه عليها أكل
مروان : أنا فكرتك نستني
ميسون : لا بس كنت بحهز شوربه علشانك


مروان : هي رهوف فين عايز اطمن عليها
ميسون : هي نايمه غير الاول علشان متبردش وأنا هاروح اشوفها
ميسون راحت نشوف رهف لقتها نايمه بس بتحلم بكابوس تقريبا يسترجع أحداث الحادثه من تاني
ميسون : رهف حبيتي اصحي أنا جنبك ماما جنبك يا روحي ماتخاقيش
رهف بدموع من غير توقف
ميسون : اهدي يا روحي


قطعهم دخول مروان الاتفجأ من منظر رهف
مروان : اميرتي مالها بتعيط ليه انت كويسه
رهف بتبعد عنه
مروان : أنت زعلانه مني


رهف وشهقاتها بتعلي اكتر
مروان : خير يا حبيتي مالك
رهف : أنا السبب أنا السبب أنت كنت هتموت بسببي
ميسون بصدمه من تحليل رهف : لا يا حبيبتي أنت ملكيش ذنب
رهف : لا بسببي كان مارو مش هيبقي موجود
مروان : لا يا حبيبتي دي حادثه صغيره أنت ملكيش اي ذنب
رهف من وسط دموعها : يعني أنت مش زعلان مني
مروان : لا طبعا


رهف : مارو اوعك تسبني أنا مليش حد غيرك أنت ومامي أنا ما صدقت بقي عندي بابا زي بقيت صحباتي هو مش أنت بردو زي بابا
مروان وهو يحتضنها : أكيد يا حبيبتي واطمني أنا عمري ما اقدر اسيبك ابدا يا روح بابي
ميسون وهي سعيده من مدي حب وحنيه مروان علي ابنتها الصغيرة
مروان : خلاص كفايه دموع أيه رأيك ننزل نلعب تحت مع بعض
رهف : ياله
ميسون : بس انتم لسه



مروان : إحنا كويسين
ميسون : طب كلوا الأول
مروان : ماشي نأكل أنا واميرتي
ميسون حطيت قدامهم الصينيه وكانت هتمشي وقفها صوت رهف
رهف : مامي أنت رايحه فين أنت مش هتاكلني أنت عارفه إني مش باعرف اكل شوربه لوحدي
ميسون قعدت جنب رهف وبدأت تاكلها تحت نظرات مروان
رهف : مارو أنت مش بتاكل ليه ؟!


مروان بنظره خبث : أنا مليش نفس بس هاكل لو مامي هي الهتاكلني
ميسون وهي رافعة حاجب وعلي وشها كل علامات الاستنكار 🤨 : .......
رهف : علشان خاطري يا مامي
ميسون : بس
رهف : لو مارو ما اكلش أنا مش هاكل
مروان بدأت تأكل مروان وهي كلها غيظ


رهف بضحك : ايه يا مارو مش هننزل بقي الاكل خلاص خلص
مروان : أصل أول مره اكل شوربه خضار لذيذه كده
ميسون بصتله ببرود اخدت الصينيه ومشيت وهي هطق من الغيظ
عند ريناد كانت قاعده لوحدها بتاكل آيس
اتفجأت بأسر أخد منها الايس كريم وبدأ ياكل فيها
أسر : بتفكري في إيه


ريناد : مش في حاجه
أسر : لا أنت في حاجه مزعلاكي والا مكنتيش سمحتيلي أخد الآيس كريم بالسهولة دي
ريناد : .........
أسر : من أمتي وأنت بتخبي عني
ريناد : كلنا بتغير الزمن كفيل بكل حاجه
أسر : بعدتي اوي


ريناد : لسه فاكر إحنا بعدنا من زمان
أسر ؛ عمرنا ما كنا مش لاقين كلام نقوله كده عمر ما كانت السكوت لغه حوار ما بينا
ريناد : احيانا الواحد بيضطر يلجأ لطرق جديده علشان يقدر يواكب العصر
أسر ؛ عمرك ما كنتي عاقله كده معايا
ريناد: وليه ماوتقولش أن كنتي بنسي الدنيا وانا جنبك
أسر : وايه الاتغير
ريناد ؛ كل حاجه


أسر : من ناحيتي أنا لا
ريناد :بس أنا لا أنا فوقت من الوهم قررت أنزل على ارض الواقع مره قريت جمله حلوه اوي بنقول في موقف في الدنيا عامله زي القهوه بتكون مره بس بتفوقك اهو أنا حصل ومعايا كده
أسر : وفرحانه أنك فوقتي
ريناد : اكيد لا بس كل ما افوق اسرع أحسن ما أفضل متعلقه في آمال كدابه
أسر : أنا عمري ما عشتمك بحاجه بالعكس كنت دايما بفوقك


ريناد : واديني فوقت وبدفع تمن عندي
أسر : أسف لو وجعتك من غير قصد
ريناد بضحكه ساخره : محدش حبني قدك محدش أهتم بيا غيرك عمري ما حسيت بالأمان غير وأنا جنبك فرحتي كانت بقربك ومع كده محدش وجعني قدك
أسر :.......
ريناد : مهموم ليه
أسر : مش عارف حاسس اني تايه
ريناد : يبقي لازم تقف مع نفسك علشان توصل لبر الأمان وكل ما تفوق أسرع يكون احسن وخليك عارف ان الوقت مش في صالحك
أسر : تقصدي إيه


ريناد : أنا هقوم انادي الشباب علشان نلعب ونقعد سواء تعالي
مشيت ريناد وسابت أسر متخبط الأفكار مبعثر المشاعر
أسر لحقها وهناك قابل ميسون قاعده تتفرج علي مروان ورهف وهم بيلعبوا
أسر : قاعده لوحدك ليه
ميسون : احيانا بتكون الوحده ضروريه علشان الواحد يرتب أفكاره
أسر : هو فيه ايه يا جدعان كلكم النهارده بتتكلموا بالالغار ليه وهو في إيه أنا حاسس ان حد راشش اسبري حكمه بريحه النكد في الجو


ميسون : مدام هزرت كده يبقي في حاجه مضايقك
أسر : أنا فرش اه إحنا فريش فرفيش إحنا فرش نحب نعيش
ميسون : اممم
أسر : أنت ليه مش راضيه تريحي نفسك وتريحي قلبه معاكي مروان بيحبك وأنت كمان بتحبيه والا مكنتيش خاطرتي بحياتك علشانه
ميسون بصدمه فاثر صدمها بالحقيقه آلتي لا تستطيع أن تواجه نفسها بها
أسر : إيه روحتي فين
ميسون : طب متريح قلبك انت وتلحق نفسك قبل ما تندم


أسر: أنت بتقلبي الطريبزه يعني
ميسون : لا بس بنصحك أنت مش زي أنت المصر تعقد الدنيا في وشك
واجه نفسك بحبها قبل ما الوقت يعدي
أسر : بس أنا مش بحبها ريناد أنا المربيها وزي اختي
ميسون : أممم علشان كدة بتكون هتموت لما تكون قريبه من حازم
ميسون : اسر حبك ليها ظاهر للكل بس أنت المش قادر تواجه نفسك أو عامل نفسك مش واخد بالك
أسر : ............ أنت بتتكلمي عني ولا عنك
ميسون متبصليش كده أنا غيرك لا أنت سني ولا عشت نفس تجربتي وضعي أنا ومروان مختلف
قطعهم صوت رهف


رهف : طنط ريناد بتقولكم تعالوا علشان البيتزا وصلت و هم منتظرنكم علشان نلعب
حازم : ايه يا أسر جوعتنا يا بني
أسر : محدش قالك انتظرني كأن ممكن أنت تبدأ بالاكل
حازم بإخراج : .........
ريناد : ياله علشان نبدا نلعب
اياد : نلعب ايه
ريناد : صراحه وجراه وأنا الهلف بس الأول هتوعدوني نتكلم بصراحه
ليلي : تمام


ريناد : مروان هيسال عصام
مروان : أمممم ليه خاطرت بحياتك النهارده علشاني عن رغم انك كنت متأكد أن نسبه نجاتي تأكد تكون منعدمه هل من باب الانسانيه ولا في سبب تانى
عصام بتنيهده : في جميع الأحوال كنت هعمل كده بس علشان اكون صريح في سبب كمان علشان عارف معزتك عند ليلي ومكنتش هقدر اشوفها حزينه صعب عليا اشوف دموعها أنت بالنسبه ليها اكتر من اخوها
ليلي بصدمه من كلامه :........
ريناد وهي بتلف : حازم هيسال أسر
حازم : ليه مش بتقبل الهزيمه ودايما باصص لحاجه غيرك


أسر : ويمكن غيري الفكرها بتاعته أما مش بقبل الهزيمه ليه لأنها مش في قاموسي ممكن اقع بس هقوم أقوي إنما عمري ما اخسر
ريناد : أنا هسال ليلي
ليه خبيتي حبك ومصارحتيش بيه يمكن لو كنتي اعترفتي كأن الوضع بقي غير
ليلي ؛ يمكن علشان ده أفضل ليا مش من نصيبي أو علشان ربنا شايلي العوض البجد والهينسني كل عشق عشقته
ريناد : ميسون هتسال أسر


ميسون : لا مش هسال هطلب غني بصوتك كوبليه يعبر عنك دلوقت
أسر بدأ يغني: كل واحد عنده سر جوا منه ومداريه
في حقيقه ومداريها عن اقرب الناس ليه
وانت اقرب حد ليا ياحبيبي لو عليا
كنت اقول لك بس خايف ايوه خايف واعمل ايه
كل ما اجي عشان اصارحك فجاءه انا بيمنعني صوتي ده اللي انا بنيته في ليالي كل ده يتهد فوقي كل مااتقدمت خطوه فـ لحظه برجع خطوتين خايف احكي لك حقيقتي تيجي تسالني انت مين .


فضل أسر وريناد عينهم متعلقه ببعض فيها ميت سوال والسكوت سيد الموقف لحد ما قطع كل الأفكار دي صوت ليلي أسر هيسال ريناد
ريناد بصوت مهزوز : أسر يسالني
أسر بثقه : نفس الطلب الميسون قالته
ريناد بصوت ساحر و جهوري :........إهمالك ليا شكرا قوى قلبي المكسورلو حبك سجن عشقته وانا بَكيا بهد السورأنا راضية أبقى فراشة وقتلها حب النورولا أعيش قلبي مقهور
ليلي : ميسون هتسال مروان


ميسون : عمرك حبيت وايه السبب في مواقفتك علي عرضي
مروان : مفروض أن اللعبه سوال وأحد بس أنا هجواب علي الاتنين
اه حبيت وانكسرت ومريت بتجارب كتير بس معرفتش الحب غير معاكي أنت
معاكي بس حسيت بقلبي أنت القدرتي تحيه بعد ما كان بقي أشلاء رجعتني مراهق ١٨ سنه من جديد بيمشي وراه قلبه دون النظر لاي اعتبارات تانيه مستعد يحارب الدنيا علشان يوصل لحبه عندي استعداد احاربك أنتي شخصيا لحد ما افوز بقلبك لأنه حاليا أقصي طموحاتي


الطريق صعب سهل في اشوك وعقد ميهمنيش هوصل لهدفي مهما كان التمن مش غرور لا ثقه في قوه حبي ليكي
أما واقفت ليه لأني من أول مره شوفتك فيها ومبقاش قدامي غير هدف واحد هو قلبك لغيت كل السبل للعقل والمنطق وضخيت بعاداتي انتازلت عن جزء من شخصيتي ومبادئ بس مش ضعف لا ابدا ده قمه القوه لأني عارف أنك جنتي وسعادتي مش هتكون غير معاكي
الكل صقف لمروان القدر يسرق قلوب الكل باجابته المميزه


ميسون الحست بتوتر وخجل مزيح غريب وجديد من المشاعر فرحه علي صدمه علي خوف حاجات كتير مش قادره تفسرها
ميسون : بعد اذنكم يا جماعه شويه و راجعه
ابتعدت عن أنظارهم فهي بحاجه لقليل من الوقت بمفردها ترتب أفكارها وتعيد كل حساباتها


ميسون : لحد أمتي هفضل اخبي وادري أنا حبيته ايوه لازم أوجه نفسي أنا فعلا حبيته أنا محستش بطعم السعاده غير من يوم ما شوفت مروان محدش عوضني بالدف والاهتمام غير مروان ممنحنيش شعور العائله الانحرمت منه غير مروان محستش بالاكتمال غير جنب مروان مبطلتش أخاف غير لما اتجوزت مروان أنا كنت هموت لفكره إني هفقد مروان لأن حياتي من غيره مش هيكون ليها معني من غيره عايزه ايه اكتر من كده علشان اتاكد من حبي ليه ايوه أنا بحب مروان وعايزه أكمل حياتي معه وفي حضنه أنا خلاص قررت أنا هاروح اعترفله بكل حاجه


توجهت ميسون للحديقه لمكان تواجد الجميع فلقد اتخذت القرار في الاعتراف بكافه مشاعرها له ولكن فجاه احست بيد تكبلها من الخلف واحد يضع منديل بيه مخدر علي فمها حاولت المقاومه ولكن دون جدوى فقام الملثم بضربها بشي حاد علي رأسها أفقد كل سبل المقاومة فاستسلمت سابحه في بقعه الظلام غير مدركه ماذا سيحل بها وماذا يخبئ لها القدر من مفاجآت

تعليقات