Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شهوه الصعايده الفصل الثالث عشر


  رواية شهوه الصعايده الفصل الثالث عشر

ارتعبت نهي وعمر عندما سمعوا صوت والدتها وهي تصرخ بشده فتحدثت نهي بتوتر : خليك يا عمر متخرجش
عمر بحده : بت انتي هو انتي هبله هي امك لوحدك انتي ناسيه انها خالتي كمان لازم اشوف في اي


وفجأه سمعوا صوتها وهي تتحدث بعصبيه وخوف مردفه : حررامي حسيت بحرامي كان علي الشجره
نهي بحده : قصدها عليك يا شاطر مبسوط كده فضحتنا
عمر بعصبيه : هو احنا متصاحبين انتي مراتي نسيتي ولا اي
نهي بتوتر : اسكت لحد ما اطلع اشوف في اي خليك هنا متطلعش من الاوضه
خرجت نهي من الغرفه واغلقت الباب فتحدث اخيها بلهفه : نهي انتي كويسه
نهي بتوتر : ايوه طبعا هو في اي
ليلي والدت نهي : شوفت حد كأنه حرامي طالع علي الشجره و


وفجأه خرج عمر وتحدث ببرود : ايوه يا خالتي دا انا متقلقيش
وقف الجميع في حاله صدمه ثم تحدثت ليلي بدهشه : يا ابني حرام عليك ال بتعمله دا يا حبيبي في حاجه اسمها باب تخيل لو كان حصلك حاجه
عمر ببرود : كنت هفلسع عادي وبنتك تعيش عندك بقا زي ما سابتني كده لوحدي من غير اكل
ضحك الجميع علي حدث عمر ثم تحدث والدها بابتسامه : روحي حضريله الاكل يا نهي
عمر بتذمر : لا انا عايز أكل في بيتي يلا البسي وهاتي ابنك الاهبل معاكي
نهي بعصبيه : ابني مش اهبل ابني عسل
عمر : طيب يلا بقا نمشي


نهي : اوك استني هلبس والبس بودي علشان ليك خبر حلو عايزه اقولهولك
عمر : خبر اي
نهي : لما نروح بيتنا هقولك
اما عند فارس فتم كتب كتابه علي احلام كان الجميع في حاله حزن وغضب شديده عادا احلام التي كانت في اسعد حالاتها اما عند نور في غرفتها فكانت جالسه تنظر الي الصغير ابن رشا بابتسامه وهو نائم حتي جاءتها رساله فقرأتها وبعدها نزلت الي حديقه الفيلا بهدوء وذهبت الي الخارج فوجدت شادي فتحدثت بقلق : شادي في اي
شادي بضيق : انا لازم اتكلم معاكي يا نور بقالي سنه علي الوضع دا يعني حرام كده بقا انتي عارفه اني معجب بيكي من وقت ما كنت بشوفك مع رحمه اختي الله يرحمها انا بحبك هو انتي بتكرهيني ولا اي


نور بضيق : لا والله مش بكرهك بس شادي من وقت موت رحمه وانا اتغيرت شايف حالتي بقت عامله ازاي مش هتستحمل طريقتي
شادي بحزن : هستحمل والله انا بحبك نور وافقي عليا فكري حتي في الموضوع متروحيش مني انتي كمان بالله عليكي كفايه اختي
نور بحزن : هفكر خلاص والله بجد
شادي بسعاده : بجد والله لو وافقتي هعملك ال انتي عايزاه كله انا اصلا عامل كل حاجه زي ما بتحبيها بس مستني موافقتك


نور : لو وافقت يا شادي هتكلم مامتك
شادي بضيق : ليه السيره دي يا نور انتي ناسيه انها كانت السبب في عذاب اختي
نور بحزن : ايوه عارفه ومش هكدب واقول اني بحبها بس مامتك بتعشقك يا شادي والله ومن يوم موت رحمه وهي مش عارفه تشوفك انت سيبتلها البيت وخدت روحها معاها
شادي بضيق : لما تفكري نتكلم في الموضوع دا يلا ادخلي علشان مينفعش توقفي كده بليل
نور بابتسامه : اوك


عند نهي وصلت الي بيتها مع عمر والصغير وصعدت الي غرفه الصغير ووضعته علي الفراش ثم ذهبت الي غرفتها وتحدثت بابتسامه : عندي ليك خبر حلو
عمر : قولي يا قلبي
نهي بأحراج : انا حامل
عمر بصدمه : احلفي
نهي : والله حامل
عمر وهو يحتضنها : بجد حاامل ايوه بقاا خلاص اقعدي انتي ارتاحي
نهي بخبث : عايزه شاورما


عمر : حاضر يا قلبي بكره هجيبلك
نهي بتذمر : لا دلوقتي تنزل تجيبلي شاورما وبيتزا وشيكولاته
نظر عمر في ساعته فوجدها الثانيه صباحا فتحدث بابتسامه : هنزل اجيبلك بس انتي ارتاحي
نهي بخبث : وشيبسي يا قلبي وكمان بيبس
عمر بتذمر : اجيبلك المطعم كله واجي ولا اي
نهي بحزن مصتطنع : يعني مش عايز تجيبلي خلاص مش عايزه حاجه
عمر بابتسامه : لا يا قلبي هجيبلك ال انتي عايزاه كله خلاص


اقترب عمر منها وقبلها علي جبينها ثم خرج من المنزل واستقل سيارته اما عن نهي فظلت تضحك بشده وتضع يديها علي بطنها وهي تتحدث بسعاده : قلبي شوف ابوك بيعمل اي والله بعشقه وبعشقك انت كمان تعالي بسرعه بقا علشان عايزه اشوف هيبقي شكلك اي اكيد هتبقي نفس شبه ابوك بودي طلع شبهي وانت تطلع شبه عمر هتبقي قمر يا قلبي مشتاقه اشوفك اووي
وفجاه لاحظت نهي بودي وهو يقف وينظر اليها بضيق فتحدثت بدهشه : مالك يا قلبي
بودي بتذمر : انتي هتجيبي واحد غيري وتحبيه اكتر مني


نهي بضحك : لا يا حبيبي انت حبيبي هفضل احبك انت كمان
اقترب بودي من نهي ثم جلس علي قدميها ونظر اليها وهو يتحدث بتذمر : انتي شيلاه جوه بطنك هنا
نهي : ايوه
بودي بضيق : طلعيه من هنا وحطيني مكانه ليه هو جوه وانا هنا
نهي بضحك : حبيبي هو هيطلع بس مش دلوقتي يلا تعالي علشان تنام
بودي : بابا فين
نهي : نزل يجيبلي حاجات يا حبيبي


بودي بضحك : احسن انا هنام هنا وهو ينام في المطبخ لوحده
نهي بضحك : طيب تعالي نام هنا
اما عند بسمه ظلت مستيقظه في غرفتها تفكر في كل ما يحدث حتي جاءها اتصال من نور فأجابت بقلق : اي ال حوصل
نور بضيق : فارس واحلام اتجوزوا ورشا ولا كأنها كانت موجوده انا مش عارفه هو الانسان دا معندوش احساس ولا دم
بسمه بقلق : نور كفايه اكده انا مش مطمنه لكل ال بيوحصل دا
نور بضيق : انا كمان زهقت واعصابي تعبت بكره تعاليلي ونشوف الموضوع دا


بسمه : ان شاء الله
اغلقت نور الخط وغفت في نوم عميق فاليوم كان متعب بكل المقاييس اما عند فارس فكان ممدد علي الفراش وبجانبه احلام ولكنه كان في عالم اخر عالم فتحدثت احلام بدلال : مالك يا حبيبي
فارس ببرود : مفيش حاجه بس تعبان وعايز انام
احلام بضيق : خلاص نام يا حبيبي


اما عند نهي كانت تنظر في الساعه بقلق وتحاول الاتصال بعمر ولكنه لم يجيب فتحدثت بتوتر : ياريتني ما كنت بعته يجيب حاجه هو فين كل دا الساعه داخله علي اربعه ونص وفجأه سمعت صوت باب الشقه فركضت بسرعه ووجدت عمره ومعه اكياس كثيره جدا فتحدثت بقلق : كنت فين كل دا
عمر : كنت بجيب الحاجات ال عايزاها يا قلبي وبعدين اي ال نزلك من الاوضه قولتلك ارتاحي
نهي : قلقت عليك
عمر : طيب خودي انتي شيلي كل الاكياس دي


نهي بتذمر : ليه عايز تخليني اشيل كل دا وانا حامل
عمر : بس شيليهم
اخذت نهي من عمر الاكياس وفجأه اقترب منها اكثر وحملها فتحدثت نهي بفزع : نزلني
عمر : هشش اسكتي هطلعك اوضتنا
نهي بابتسامه : هو انا قولتلك كام مره اني بحبك
عمر بضحك : كتير بس قوليها كمان
نهي بسعاده : انا مش بس بحبك انا بعشقك انت النفس ال بتنفسه يا عمر والله


صعد عمر الي الغرفه وهو يحمل نهي فوجد الصغير نائم علي الفراش فوضع نهي بجانبه وتحدث بتذمر : هينام معانا ولا اي
نهي بضحك : ايوه بصراحه علشان هو خايف ينام في اوضته لوحده
عمر بتذمر : نهي حبيبتي قوليلي ابنك بيعاندني ليه
بودي بصوت عالي : علشان انت عايز ماما معاك علطول هي بتاعتي لوحدي وهتشيلني جوه بطنها مع بيبي ال هيجي وانت خليك هتا لوحدك
نهي بضحك : انت صحيت ليه يا حبيبي
عمر بتذمر : متقوليش ليه حبيبي انا بس ال حبيبك


بودي وهو يركض الي احضان نهي ويتحدث ببرود : انا بس حبيبها انت لا واصلا ماما قالتلي انك تنام في المطبخ لوحدك وانا وهي هنام هنا
نهي : محصلش يا عمر هو ال قال كده
عمر بضيق : نام يا اخويا جمبنا مبسوط كده بس هتنام علي الحرف
بودي بعناد : لا كده هقع هنام في النص
نهي بضحك : حبيبي خلاص خليه ينام في النص بقا


عمر : ماشي
في الصباح استيفظت بسمه وارتدت ملابسها وذهبت الي نور فوجدت الجميع علي الفطور فتحدثت احلام بخبث : بسمه تعالي افطري معانا اهنيه
بسمه بضيق : شكرا
نور : تعالي يا بسمه اقعدي جمبي
اقتربت بسمه وجلست بجانب نور وبدأوا في تناول الفطور كان فارس ينظر الي نور كثيرا ولاحظت احلام هذا فركلت نور علي قدميها بقوه من تحت المائده حتي صرخت من شده الضربه انتفض فارس من مكانه وتحدث بلهفه : نور انتي زينه مالك


احلام بخبث : اسفه يا نور مكنش جصدي
بسمه بعصبيه : انتي اتجننتي عاد مش عارفه انها متصابه اهنيه في رجليها
عزيزه بقلق : نطلب الحكيم يا بنتي
نور بألم : لا انا كويسه مفيش حاجه بسمه اسنديني اطلع اوضتي
حاولت نور النهوض ولكن لم تستطع من شده الألم فأقترب فارس منها وكان سيحملها لولا نظراتها اليه شعر كأنها تستحقره بطريقه لا مثيل لها حاولت التحامل علي نفسها حتي استطاعت النهوض وصعت الي غرفتها برفقه بسمه اما عن فارس فنظر الي احلام بغضب وتحدث مردفا : دي اخر غلطه هسامحك عليها بلاش تشوفي غضبي علشان وجتها هتتمني الموت ومش هتلاجيه


احلام بخوف : مكنش جصدي حاضر حاضر
اما عند أرغد ورائف فوصلوا الي الصعيد برفقه اسماء وعندما وصلوا قصت لهم نرمين كل ما حدث فتحدث أرغد بعصبيه : وليه مقولتليش كل دا
نرمين بعصبيه : كنت هتعمل اي يعني وبعدين انت مالك ومالها يا أرغد
رائف بضيق : طنط خلاص بس ينفع تعزميها هنا هي وبسمه
أرغد : ايوه يا طنط اعزميها
نرمين بعصبيه : قولت مليون مره انكم تقولولي خالتي مش طنط وبعدين انا بكلمها عادي ومعرفش لو هتوافق ولا لا وحتي او وافقت مش عايزاهم يشوفوا وش اسماء دي
أرغد بضيق : اسماء هتفضل في الاوضه بس قوليلهم


نرمين : تمام هشوف واقولكم
عند نهي استيقظت من النوم فوجدت عمر ما زال نائما فأقتربت منه وتحدثت بصراخ مردفه : ااااه الحقني يا عمر
قام عمر مفزوع من نومه وهو بتحدث بلهفه مردفا : حبيبتي مالك اي ال حصل
نهي بضحك : اصلك وحشتني قولت اصحيك من النوم
عمر بعصبيه : استغفر االله العظيم علي الصبح في واحده عاقله تصحي جوزها كده
بودي بضيق : متزعقش لماما


نظر عمر اليه ثم اقترب من نهي وقلبلها علي شفتيها وتحدث بابتسامه مردفا : متزعليش يا قلبي
نظر بودي اليه بحزن ثم خرج من الغرفه فضحكت نهي بشده وتحدثت : عمر روح صالحه حرام عليك
عمر بضحك : هو ال بيعاندني انتي ليا يا حبيبتي انا لوحدي
ثم وضع يده علي بطنها وتحدث بابتسامه : وانت كمان يا روحي لسه مشوفتكش بس امك الحلوه دي ليا لوحدي اوعي لما تتولد تاخدها مني زي اخوك المهبول
نهي بضحك : والله حرام عليك انت بتعانده روح صالحه بقا
عمر : اوك قايم


كانت تمر الايام والاسابيع والشهور يوم تلو الاخر والوضع يزداد سوء ولكن هناك شئ اجابي وهو حمل نهي وفي ذات يوم كانت نهي جالسه علي الفراش تلاعب بودي وتنتظر عمر فهو اخبرها ان اليوم عنده حمله خطيره بعض الشئ للقبض علي بعض رجال الممنوعات ظلت تنتظره كثيرا ولكنه لم يجيب اما عند نور فكانت ذاهبه الي غرفتها ولكن اوقفها صوت فارس وهو يتحدث في الهاتف مردفا : جولتلكم مش عاوز حد عايش وبعدين هو الظابط دا عاوز مننا اي عاد مراجب كل خطواتنا ليه اتصرفوا
انهي فارس الخط والتفت فوجد نور امامه وعلي وجهها علامات الصدمه فتحدث ببرود عكس المتوقع مردفا : واجفه اكده ليه اوعي اكون واحشك
نور بغضب : واحشك قطر جاتك نيله انت كنت بتكلم مين وظابط مين ويخلصوا علي مين
فارس ببرود : جوز صاحبتك والحامله ال معاه


نور بصدمه : الله يخربيتك انت بتشتغل في اي بالظبط
فارس : في اي حاجه تتخيلها يا جلبي تعالي اجعدي معايا بجا شويه
نور بغضب : ابعد عني انا بكرهك
نظر فارس اليها بضيق وجاء ليتحدث ولكن ركضت نور بسرعه الي غرفتها وابدلت ملابسها واستقلت السياره وذهبت الي منزل نهي ففتحت لها نهي وهي تشعر بالخوف الشديد فتحدثت مردفه : نور عمر لسه مجاش لحد دلوقتي
نور بأرتباك : هيجي متقلقيش
نهي بتعب : ياااارب انا قلقانه اوي حاسه انه حصله حاجه


نور بتوتر : اكيد محصلش حاجه بس انتي مالك شكلك تعبانه
نهي بتعب : مش عارفه حاسه بتعب فظيع
نور : انتي لسه في الشهر السابع
وفجأه سمعوا صوت طرقات الباب فركضت نهي وفتخت ولكنها انصدمت عندما وجدت احدي العساكر هو امامها فتحدثت بخوف شديد مردفه : عمر فين
العسمري بخزن : حضرت الظابط اتصاب في الحامله وهو دلوقتي في المستشفي


نهي ببكاء : لا نور عمر هيروح مني لازم اروحله بسرعه
نور : يلا هنروح
اخذت نهي ابنها وذهبوا بسرعه الي المستشفي واتصلت نور بأهل نهي ووصلوا ايضا ظلوا امام الغرفه حتي خرج الطبيب فتحدثت نهي بلهفه مردفه : دكتور عمر كويس
الطبيب : الاصابه مكنتش خطيره اوي بس هو مفافش ودا الغريب هنستني نشوف لحد ما يفوق
نهي ببكاء : قولته يستقيل من الشغل الزفت دا بس مسمعش الكلام


ليلي والدتها : دا مكتوب ليه يا حبيبتي ادعيله
نهي بتعب : مانا انا تعبانه اوي
نور : نهي مالك
نهي بصراخ : الحقوني مش قاادره
صرخت نور علي الممرضه بسرعه واخذوا نهي الي غرفه الفحص وقال الطبيب ان حالتها لن تسمح بالانتظار لذا سيقوم بولادتها فورا كان الجميع في حاله قلق حتي خرج الطبيب من غرفه العمليات وتحدث بابتسامه مردفا : مبروك جابت ولد


والدتها بسعاده : بجد طيب وهي يا دكتور كويسه
الطبيب : الحمد لله ساعتين وهتفوج
نور بابتسامه : الحمد لله طيب يا طنط انا هاخد بودي ابعته عنكم البيت اخلي حد من اخوات نهي يخلوا بالهم منه وجايه علطول
الام بابتسامه : ماشي يا حبيبتي


حملت نور بودي وذهبت الي منزل والدت نهي وتركت الصغير مع اخت نهي الصغيري وذهبت واثناء القياده تعطلت السياره فجأه فنزلت نور وحاولت ان تري اي شخص ليساعدها وفجأه وجدت سياره قادمه فأشارت لها وكانت المفاجأه ان ارغد ورائف من كانوا بها نزل ارغد من السياره وتحدث بابتسامه مردفا : عربيتك عطلت
نور : ايوه ولازم اروح الميتشفي لصاحبتي دلوقتي
رائف : طيب ارمبي معانا واحنا هنوصلك
نور : لا مفيش داعي


ارغد : اركبي معانا هنوصلك مش هتلاقي حد هنا يساعدك
نور بتردد : اوك
ركبت نور في الخلف ورائف بجانب أرغد كان أرغد ينذر اليها كل دقيقه حتي قاطع رائف حاله الصمت وتحدث مردفا : طنط نرمين عزمتك عندنا هو انتي مش عايزه تجيلنا ليه
نور بضيق : عادي بس انا مشغوله هاجي ان شاء الله


أرغد : وصلتي المستشفي
نور وهي تنزل من السياره : شكرا واسفه لو عطلتكم
أرغد : عادي مفيش حاجه
دخلت نور الي المستشفي وذهب أرغد بسيارته كانوا الاثنين في عالم اخر واحد يفكر في حبيبته السابقه والاخر يفكر في حبيبته الحاليه حتي بدأ ارغد يدد كلمات الاغنيه مردفا


" سيبها بظروفها ما يمكن تاني منشوفهاش ويمكن وقت ما نشوفها منعرفهاش ...احنا من الاول يا قلبي ازاي مصدقناش بقيت بتمني اكون فعلا محبيتهاش ... نفسي اعاتبها علي ال انا فيه ولا بلاش اعاتب مين وانا اصلا مقولتلهاش .... قولي يا قلبي مش احنا حاولنا معرفناش ليه دايما باجي قدمها ومنطقهاش ... طب اشمعنا دي تفرق اي دي عن غيرها متيتغربش رد عليا رد عليا تعرفها ... خلاص ثدقت عارف ليه مليش غيرها علشان انا وانت انا وانت كل شويه كل شويه نوصفها .... سيبها بظرفها دي حاجه اكيد منضمنهاش ليه نمشي في سكه اخرتها منعرفهاش ... لسه جوايا صورتها يا قلبي منسيتهاش حلاوه روح بروح لل مريحناش ... روحي بتعافر غي حاجه خلاص متنفعناش تعبت بجد من النار ال مبتهداش .. حب دا ولا عذاب خالف مينصفناش عيدنا كتير يا قلبي وبرده موصلناش .. وفجأه صرخ رائف فأوقف أرغد السياره قبل ان تصتدم في احدي المباني الموجوده نظر ارغد الي رائف بلهفه ثم تحدث مردفا : انت كويس اسف يا رائف


رائف بلهفه : المهم انت متخافش انا مويس انت حصلك حاجه
أرغد : لا خلينا نروح احسن علشان انا تعبان
رائف بضيق : انزل يا أرغد انا هسوق
ارغد بتعب : تمام
اما في المستشفي وصلت نور ودخلت الي الحضانه لتري هذا الملاك الصغير النائم وعلي وجهه براءه لا مثيل لها فتحدث نور بابتسامه : بسم الله ما شاء الله ربي يحفظك يا قلبي
والدت نهي بابتسامه : نهي فاقت و عمر كمان فاق ونطق اسم نهي وبودي بس عايز راحه
نور بسعاده : الحمد لله هروح اطمن عليهم
ذهبت نور الي غرفه نهي فوجدتها تحاول النهوض


نور : في اي يا نهي ارتاحي
نهي بتعب : عايزه اشوف عمر وكمان اشوف ابني
نور : طيب ارتاحي وانا هبعت للمرضه تجيبلك ابنك
نهي بتعب : لا انا عايزاه علشان عمر يشوفه
نور : طيب تعالي
ذهبت نور وطلبت من الممزضه ان تأتي بالصغير فحملته نهي ثم قبلته علي خديه وتحدثت بسعاده : ابني البطل ربي يحفظك ليا يارب يا ملاكي الصغير انت تعرف انك سبب فرحتي وهتكون سبب شفاء ابوك وفرحته كمان


ذهب نهي ومعها الطفل الي غرفه عمر فهرجت نور حتي يظلوا سويا اقتربت نهي من عمر ثم تحدثت بابتسامه : حمد لله علي سلامتك يا حبيبي
عمر بتعب : االله يسلمك يا عمري اسف حبيبتي بسببي تعبتي ووالدتي قبل معادك
نهي بسعاده : احلي حاجه ان حبيب قلبي جاه بدري قبل معاده
عمر : وريني بطلي الصغير دا


اقتربت نهي واعطته الطفل فنظر عمر اليه بابتسامه ثم تحدث بسعاده مردفا : بسم الله ما شاء الله ابني البطل لما شوفتك نسيت وجعي وألمي والله وكأن العالم كله ضحك ليا سحرتني من اول نظره منك يا بطلي الصغير ربي يحرسك لينا يارب ويحفظك مو كل شر و
وفجأه صرخت نهي وووووو

تعليقات