Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الخدامه والبيه الحلقه الثامنه عشر والاخيرة


 


البارت الثامن عشر من رواية #الخدامه_والبيه #(البارت_الأخير) 


رامي بعصبيه: انتي انسانه مريضه وانا عمري ما هحبك


ولكن اتفاجئ بيارا وفي ايديها مسدس


يارا بحقد: ما انت مش هتكون لحد غيري... 

ووجهة المسدس ل رامي وفجأة نسمع صوت ضرب نار


ولكن فجأه يظهر الظابط محمد من وراهم


محمد بتهديد: نزلى المسدس يا انسه.! 


يارا بجمود بصة حواليها لقت البوليس مالى المكان 


يارا بجمود وجهة المسدس لبطنها: اللى هيقرب مني.. هموت نفسي! 


رامي بدأ يتوتر: يارا.. نزلى المسدس.. 


يارا بدموع: محدش ليه دعوه بيا!! 


وفجأة يظهر أحمد وهو بيقول: إضربي يايارا


محمد بيجهز ل حاجه.. 






أحمد فجأه ضرب نار فى الجو


يارا بتوتر المسدس وقع منها


محمد بجمود: إمسكوها

(لحظه تصويريه هاديه) 


مسك البوليس يارا ولكن وهي ماشيه قالت: رامي.. خاليك عارف إنك السبب فى كل ده.! إنت اللى رفضت تحبني


وفجأة ظهر أحمد.. 

مشيت يارا مع البوليس وهي عيونها كلها شر.. 


أحمد بحب حضن رامي: متزعلش ياصاحبي


رامي بدموع: حضن أحمد جامد: ربنا ميحرمنيش منك يا(سكت) وقال بثقه يا.. أخويا


أحمد فرح بالكلمه وقال: الحمدلله 

(أسرع وعجل في الخير، وتريث وتأنّ فيما يُلحق ضرراً بآخرين، ولا تتردد في إنفاذ الحق إلى ميدانه ولطم الباطل حيثما ذر قرنه.) 


_عند فتحي الدسوقي (والد يارا) 


فتحي بصدمه: انت بتقول ايييه!!!! يارا بنتي!!! طيب أنا جاي حالا


سعاد بتوتر: في ايه ياحبيبي؟! يارا مالها!!!! 


فتحي: يارا فى القسم 


سعاد بتوتر أكتر فهمت اللى حصل: طيب انا.. انا جايه معاك

ركب فتحي العربيه وساقها بسرعه جدا


فى الطريق 

سعاد بتوتر: يانهار ابيض.. بنتي!! 


فتحي بخوف: بنتك متهمه فى قضية الشروع فى القتل ياهانم


سعاد بخوف: يالهوي!!! 


وفجأة ينتقل المشهد على أحمد وهو حاضن والدته وبيبكي 


والدة أحمد بحب: ربنا يباركلى فيك يارب ياحبيبي.. أخيرا خلصنا من الكابوس ده!! 


أحمد بدموع الفرحة: ياماما... دى كانت عملالنا تعب نفسي 


والدة أحمد سكتت


أحمد بحب: مالك ياماما؟! 


والدة أحمد: والدة يارا هي السبب يابني.. على حسب كلامك انها ست بتحب الفلوس والمنظره.. احيانا الغِلْ بيموت قلوب البشر.. ويارا ورثت الحقد من والدتها.. ووالدتها سابتها للشيطان والشر.. وأدي أخرة الشر يابني 


أحمد بحب: معاكي حق يا أمي.. 


والدة أحمد: رامي أخد زينب ياحبيبي وروحّ


أحمد بمشاكسه: أيوا منا عارف ياكبير.. هو قالى قبل ماييجي وكمل.. 


آلا بقولك مش عاوزه تفرحي بيا بقا؟! 


والدة أحمد بحب: ياريييت 


وفجأة تدخل حنان بحب: الله الله عاوز تتجوز يعني؟


أحمد بضحك: ايوا وانتي مالك يامتر ونص 


حنان بغضب مصطنع: بس بس القصيرين دول قمر.. بقا بالله عليك انت تتجوز واحده قصيره كده كيوت جامبك ولا تتجوز واحده طويله يوم ما تتعب منك متبقاش عارف تشيليها ولا تشدها من رجليها!! 


أحمد بضحك: أسكتي يابت


والدة أحمد: عيب يا حنان.. ياحبيبتي كلها خلقة ربنا... وكل واحد فينا فيه حاجه جميله بتميزه..  البنت الطويله دائما تشبه الأميرات، عمرك شفت أميره قصيرة.!! 


أحمد بضحك: إضررب


والدة أحمد: بس ياولد.. ولعلمك برضو البنات القصيرة جميله وكمان البنت القصيره كالورد خلق قصير لينحني له البشر


أحمد بإبتسامة: ربنا يباركلنا فيكي ياست الحبايب.. ماما بقولك بقي انا عاوز اتجوز 


حنان بإبتسامة: معاكي حق ياماما.. عاوز إيه يا أحمد؟! 


أحمد بضحك: ات.. جوز


والدة أحمد بخبث: تتجوز مين ياحبيب امك؟! 


أحمد بثقه: دكتور مريم!! 


حنان بصدمه: يابني مش قولتلى انها رفضت!! 


أحمد: يستي انتى مالك انا بحبها وهروح اطلب ايدها فى حلال ربنا 


والدة أحمد: طيب هات رقم والدتها 


أحمد فجأه خرج موبايله وقال بفرحه: إكتبي عندك.. 


والدة أحمد بصدمه:!؟؟ 


أحمد بضحك: والله أسماء اختها قولتلها انى عاوز اخطب مريم وهي ادتني الرقم 


Flash back

_فى الشارع.. 


أسماء خارجه من الدرس مع صحبتها.. 


أحمد واقف بالعربيه مستنيها..


أول لما شافها نزل جري


أسماء بمرح: بت ياريهام هو مستر يسري قال الدرس الاخير هناخد عليه تيست صح؟! 


ريهام لسه هترد ولكن فجأه ظهر صوت: أسماء.. أسماء لو سمحتي 


أسماء بصت بإحراج: نعم يا مستر احمد 


أحمد بفرح: عاوز اقولك حاجه فضلاً 


أسماء ل ريهام..: لحظه ياريمو


وراحت تشوف أحمد 


أسماء بخجل: نعم؟!


أحمد: ممكن رقم والدك ووالدتك


أسماء: ليه!! 


أحمد: هطلب  إيد مريم تاني منهم


أسماء بفرحه: وات بجد!! 


أحمد بإبتسامة: اه والله.. 


اديته أسماء الارقام بفرحه ولكن قالت بخبث: عرفت مكان الدرس منين؟! 


أحمد بضحك: انتى قولتي ل زينب انك عندك درس هنا وهى قالتلى


أسماء بضحك: أه يا بنت الإييه علشان كده كل شويه تسألني


أحمد بضحك: شكرا جدا.. يلا روحي ل صحبتك.. واسف اني نديت عليكي فى الشارع 


أسماء بحرج: إحم ولا يهم حضرتك.. عن إذنك


مشيت أسماء مع صاحبتها


ريهام بضحك: مين ده؟! 


أسماء بإبتسامة: ده اللى هيكون خطيب أختي ان شاء الله 


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

والدة أحمد: ماشاء الله جاهز يخويا

ورنت على والدة مريم.. 


_عند رامي 


يسريه بحب حضنت زينب جامد: وحشتييييني


زينب بدموع: إنتِ أكتر ياعمتو


رامي واقف ولكن مكنش مركز.. 


يسريه بحب: رامي ياحبيبي 


رامي: ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 


يسريه: رااامي


رامي بحب: نعم يا أمي؟! 


يسريه: هات المأذون 


رامي وزينب بصدمه: نعم؟!! 


وصل فتحي وسعاد القسم بسرعه والتوتر مالى قلبهم 


حاولوا يدخلوا للظابط ولكن رفض العسكري يدخلهم


فتحي بعصبيه: انت متعرفش انا مين ولا ايه؟! 


العسكري بجمود: معلش يافندم دي أوامر


فى المكتب .. عند الظابط

إعملى محضر يابني بتحويل المتهمه "يارا فتحي خالد الدسوقي" إلى النيابه العامه لإكمال التحقيق معها


يارا بخوف: يافندم انا.. انا معملتش حاجه 


ولكن كان نفذ الأمر


خرجت يارا وهي لابسه الكلبشات


سعاد ببكاء: قلب مامي.. متخفيش.. متخفيش ياروحي.. بابي 


هيجيبلك أكبر محاميين فى البلد 


يارا ببكاء: بابي انا معملتش حاجه 


فتحي بتوتر: متخفيش ياحبيبتي.. انا هكلملك أكبر محاميين فى البلد


أمين الشرطه بجمود: عن إذنكم.. علشان منتأخرش عن النيابه 

أخدها امين الشرطه 


وركبت يارا البوكس مع أمين الشرطه والمؤمريه الخاصه بها

(تصوير هادي!) 


متوجهيين إلى سراي النيابه 


وصلت النيابه وطلعت مع أمين الشرطه لِ مكتب وكيل النيابه


طلب أمين الشرطه من الساعي اللى قاعد قدام المكتب إنه لازم يدخل 


الساعي بثبات: ثانيه واحده يافندم 


دخل الساعي وبعد دقيقه خرج وأمرهم بالدخول


دخلت يارا والتوتر والخوف مسيطر عليها


وكيل النيابه ل أمين الشرطه: فك  الكلبشات من إيديها


وبالفعل تم فك الكلبشات 


وكيل النيابه: اتفضلي اقعدي


قعدت يارا بخوف


وكيل النيابه بثبات: ما أقوالك فى التهمه الموجهه إليكِ بمحاولة الشروع فى قتل المجني عليها زينب فريد إسماعيل 


يارا بتوتر: محصلش يافندم 


وكيل النيابه: هناك أدله وشهود على أنكِ حاولتِ الشروع فى قتل المجني عليها 


يارا بقلق: ش.. شهود إيه وأدلة إيه!! 


وكيل النيابه: لقد تم إستخراج إذن نيابه بالتسجيل لكِ عن طريق الشاهد الأول الأستاذ: أحمد جمال السعداوي.. والأستاذ رامي السيوفي وتم تسليم التسجيلات الخاصه بكِ الى النيابه العامه.! 


يارا بتوتر: تسجيلات إيه يافندم؟! 


وبالفعل خرج وكيل النيابه من الدرج تسجيلات وشغلها


_يارا فى حالة انهيار: والله منا اللى خطفتها.. ايوا انا اللى كنت عاوزه اموتها وكلفت واحد يضربها بالعربية.. وانا اللى كنت دايما بحاول آذيها فى الشغل.. وكنت هموتها فى المستشفى 


ولكن فجأه قفل وكيل النيابه التسجيل وقال: الصوت ده صوتك؟! 


يارا بإستسلام: أيوا يافندم.. صوتي


وكيل النيابه:  شغل بقيت التسجيلات.. 


يارا بإنهيار: إعترفت ب كل حاجه 


وكيل النيابه: إكتب يابني "يتم تحويل المتهمه يارا فتحي خالد الدسوقي الى محكمة الجنايات بتهمة الشروع فى قتل المجني عليها زينب فريد إسماعيل مع حبث المتهمه أربع أيام على ذمة التحقيق ويراعي التشديد بالميعاد" 


وفجأة دخل المحامي مع والد يارا فى محاولة لخروج يارا بكفاله


ولكن قضي الأمر وأمر وكيل النيابه بحبسها أربع أيام على ذمة التحقيق 


_عند مريم


مني بإبتسامة ل مريم: حبيبة ماما عامله ايه؟! 


مريم بإستغراب: اشطا الحمدلله 


مني بتوتر ملحوظ: اممم


مريم بخبث: ماذا بيكِ يا أمي!! 


مني: فى حد متقدملك ووالدته كلمتني النهارده 


مريم بحزن: مش موافقه (بتحب أحمد وكده) 


مني: طيب انتى مش عاوزه تعرفي مين؟! 


مريم: مش عاوزه 


مني وهي قايمه (بتقيس رد فعل مريم): عموما هو أحمد جمال 


مريم بفزع من الفرحة: ايه ده بجد!!!! 


مني بإبتسامة: كنت متوقعه رد فعلك.. لأن انا عارفه انك بتحبيه


مريم بصدمه: اي! ايه! 


مني بضحك: أسماء حكتلى كل حاجه.. عموما بابا اداهم ميعاد يوم 


الجمعه الساعه 8فاضل يومين اهه


مريم مزالت مصدومه: اه.. 


مني بضحك: ربنا يستر على عقلك


_عند زينب 






رامي بفرحه: ماما بجد؟! 


يسريه بفرحه: ايوا يلا اتصل بالمأذون


زينب من فرحتها حضنت يسريه جامد


يسريه: براحه يابت هموت 


زينب بضحك: ههههههههه معلش معلش 


يسريه ل زينب ورامي: بس هنعمل الفرح بعد جلسة يارا 

رامي: ماشي.. ماشي 


وبعد ساعه (بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكم فى خير) 


وكان أحمد الشاهد التاني على الجواز


أحمد بضحك: لوووولي


الكل ضّحك ْ

وفجأة سميه بفرحه: لوووووووووووووليييييييي


قامت زينب حضنت يسريه وسميه 


ورامي قَبِلها من راسها وقال بحب: ربنا يجعلك خير زوجه.. 


أحمد بمشاكسه: لووولي.. لووولي..(وصقف زي الاطفال) 


رامي بضحك حضنه وحضرت الفرحة المكان.. 


وبعد مرور يومين.. 


أسماء وزينب مع مريم فى الأوضة 


مريم: ياولاد هلبس الطقم ده!! 


زينب بتسرع: لا ده حلو 


أسماء: لالا ده احلى من الاتنين 


وبعد نص ساعه خرجت مريم وهي لابسه فستان سيمبل ولفه الطرحة بطريقة جذابه ولكن مش مبينه شعرها من الطرحة وبسبب زن والدتها حطت ميك اب خفيف


خرجت مريم وكان أحمد وأهله برا مع رامي ووالدة أحمد وحنان

نبيل بحب: اتفضلي ياحبيبتي.. 

إبتسمت والدة أحمد وسلمت على مريم وحنان فرحت جدا لأن سنهم متقارب

وعملوا الرؤية الشرعية.. 


أحمد بمشاكسه: ازيك؟! 


مريم بإستحياء: احم تمام 


أحمد: انا جيت تاني اهو


مريم كاتمه الضحكه: تمام 


أحمد بثقه: طبعا عارف انك ان شاء الله هتوافقي


مريم بإبتسامة مكتومه: تمام 


أحمد: هو ايه اللى تمام؟! 


مريم بإبتسامة: عادي 


أحمد: تمام 


وضحكوا وقعدوا يتعرفوا على بعض من الاول وجديد


ومشي احمد وانتهت الرؤية الشرعية.. 


بعد 4أيام 


رن  نبيل على أحمد


أحمد بتوتر لما شاف الاسم: استر يارب.. الو السلام عليكم 


نبيل بحب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ياحبيبي 


أحمد: ازي حضرتك ياعمي! 


نبيل: الحمدلله ياحبييبي.. دلوقتي انت عارف ان الجواز قسمه ونصيب صح!! 


أحمد بحزن فهم قصده: اه.. تمام يعمي فهمت!! 


نبيل بإبتسامة: وعلشان كده يابني مريم وافقت


أحمد بتسرع تلقائي: ايه ده بتهزر!!!! وفجأة انتبة وقال: احم بعتذر


نبيل بضحك: حبيبي ربنا يتم بخير.. ان شاء الله تقدروا تشرفونا بعد 

إسبوع علشان نقري الفاتحه.. 


أحمد بإبتسامة: ان شاء الله ياعمي


_عند زينب فى أوضتها قاعده قدام التلفزيون 


_رامى راجع من الشغل 


_ويسريه قاعده مع سميه 


رامي إستغل انشغال يسريه وراح ل زينب.. 


رامي بمشاكسه: ازيك ياحلوه؟! بتعملى ايه عندنا؟! 


زينب بتاكل فشار: جايه اتفرج على التلفزيون 


رامي بص لقاها مشغله توم وجيري


رامي بصدمه: ايه ده!!  لالا خدينى جامبك وهاتي شوية فشار.. 


زينب بمرح: يعم اوعا ده بتاعي


رامي بضحك: طيب هاتي شويه


زينب بإبتسامة طفوليه: امممم اتفضل.. يلا علشان صعبت عليا بس.. 


رامي بضحك: ميعصبش عليكي غالى ياروحي.. 


زينب بإبتسامة: ماشي ماشي 


وفجأة رن أحمد على رامي 


رامي بضحك: جرا ايه يعم احنا لسه سايبين بعض من ساعه!! مش عارف اقعد مع مراتي شويه 


أحمد بضحك: خلاص خلاص انت هتحكيلى قصة حياتك.. 


رامي بضحك أكتر: بقا كده؟! 


أحمد بفرحه: حبيبي الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات هتيجي 


معايا كمان اسبوع انت وطنط وزينب علشان نقرا الفاتحه 


رامي بفرحه: ايواااااا الله الله 


أحمد بإبتسامة: يلا ياعم بقا انا خلاص بقيت خاطب


رامي بفرحه: مبارك ياحبيبي الف مبروك 


زينب بفضول: في ايه فى ايه؟! 


رامي: ماشي ياحبيبي مع السلامه 


رامي: اهدي اهدي.. احمد يستي خطب


زينب بفرحه: لووولي(بصوت واطي نسبيا) 


وعدت الايام واتخطبو مريم واحمد 


وزينب ورامي متفقين على عمل فرح بعد جلسة يارا 


وبعد كام يوم.. 


راحت يارا المحكمه ودخلت قفص الإتهام


حاجب المحكمة بصوت عالي: محكمه


_دخل القضاه


القاضي: نادي على القضيه الأولى


الحاجب: المتهمه يارا فتحي خالد الدسوقي 


يارا بتوتر وصوت مرعوب: أفندم


أمر القاضي وكيل النيابه بالمرافعه


قام وكيل النيابه وإتهم يارا بقضية الشروع فى القتل 

وطلب من المحكمة سماع اقوال الشهود الذين قاموا لها بتسجيل الإعتراف (رامي.. وأحمد..مريم) 


القاضي: الشهود موجودين؟! 


النيابه: أيوا يافندم موجودين


القاضي: طيب نادي على الشهود


النيابه: الشاهد الأول الأستاذ أحمد جمال السعداوي 


أحمد: موجود يافندم 


القاضي لأحمد: قول ورايا (والله العظيم هقول الحق) 


أحمد بثقه: والله العظيم هقول الحق


القاضي: إيه اللى تعرفه عن القضيه: أحمد بثقه حكي للقاضي على كل حاجه وعن إتهام يارا ليه.. بخيانة صاحبه(رامي) بتسجيلات مزوره


القاضي: اتفضل.. نادي على الشاهد التاني 


النيابه: الاستاذ رامي السيوفي 


قام رامي وحكي كل حاجه وكان كلامه مشابه لنفس كلام أحمد.. 

القاضي 





القاضي: اتفضل.. الشاهد التالت 


النيابه: الدكتوره مريم نبيل 


قامت مريم وحكت للقاضي عن مؤامرة يارا لخطف زينب 


_وإستكمل وكيل النيابه المرافعه بعد سماع الشهود.. موجهاً تهمة الشروع فى قتل المجني عليها زينب فريد.. مطالباً المحكمة بإعطاء أشد العقوبه للمتهمه يارا فتحي 


القاضي لوكيل النيابه: اتفضل 


القاضي: الدفاع يتفضل


قام   أكبر محامي فى البلد البلد مطالبين سماع الشهود مره اخرى لتوجيه بعض الأساله عليهم


أمر القاضي بسماع أقوال الشهود مره اخرى 


الحاجب: الشاهد الأول الأستاذ أحمد جمال السعداوي اتفضل 


أحمد قام مره تانيه.. 


المحامي: حضرتك اخدت إذن نيابه قبل ما تسجلها؟! 


أحمد: أيوا يافندم أخدت إذن نيابه 


فِضل المحامي يسأل احمد وأحمد بيجاوب فى ثبات وبنفس الأقوال

وده نفس اللي حصل مع الشاهد التاني والتالت


ثبت للمحكمه أن يارا متهمه بالفعل وبالإعتراف فى الشروع فى قتل زينب 


وتم تأجيل الجالسه للنطق بالحكم شهر 


وبعد شهر أمرت المحكمة حضورياً بمعاقبة المتهمه فى القضيه المنسوبه إليها بالسجن المشدد خمسة عشر عاماً 


يارا بإنهيار: بااااابيييييي.. متسوبنيشششش

ولكن تم تحويلها الى سجن القناطر الخيرية للنساء.. 


وبعد سماع خبر حبس يارا مباشرةً وقعت سعاد فاقده الوعي


فتحي بندم: لا حول ولاقوة الابالله.. ايه اللى بيحصل ده!!!! 


نقلوا سعاد لل مستشفي وهناك إكتشفوا ان جالها شلل كُلى (يعني الحمدلله مش هتتحرك ولا تتكلم) 


فتحي حس بحزن الدنيا وغضب ربنا عليهم.. بسبب انه كان اهتماماته كلها الشغل وساب بنته تعمل اللى فى دماغها... 


وبعد مرور شهر (فرح رامي وزينب) 


سميه بفرحه: لووووووووليي.. مبروك يا يسريه هانم 

يسريه بفرحه: الله يبارك فيكي يارب ياحبيبتي 


وجوا كانت مريم مع زينب هي وحنان والميك أب ارتست


مريم بفرحه حضنت زينب: الف مليون مبروك ياروحي.. يارب يسعدكم ويفرحكم يارب 


زينب بفرحه: عقبالك يا مريم انتى وأحمد.. 


حنان بإبتسامة ومشاكسه: لوولى ياولاد... يلا يا انسه مروه (الميك اب ارتست) 


وبالفعل بعد 4ساعات خلصت زينب وكان الفرح من أكبر الحفلات اللى اتعملت وكان فيها رجال اعمال كتير وناس معروفه كتير.. 


عدي اليوم وكان يوم سعيد على العروسان 

وتمر الايام والشهور


واتجوز أحمد ومريم وبعد 10شهور من جوازهم ربنا رزقهم ب (خديجة) 

بعد سنه ونص على جواز زينب ورامي 


(عملت زينب تحاليل بسبب تأخر الحمل.. ولكن للاسف طلع عندها مشكله في الرحم ونسبة حملها ضعيفه) 


زينب بحزن وبكاء: إهئ إهئ يعني ايه انا مش هينفع اخلف؟! 


رامي بحزن: الحمدلله ياحبيبتي الحمدلله


يسريه بحزن: قدر الله ماشاء فعل يا زينب ياحبيبتي.. احنا ممكن نتبنى طفل ونربيه ونعلمه وهيبقي إبنك برضو 


زينب ببكاء أكتر: ااااااه يارب.. لا مش قادره استحمل والله بتمنى طفل من الدنيا.. يارب.. 


رامي قام بخيبة أمل وركب عربيته ومشي.. 


يسريه مع زينب والحزن مخيم على المكان 


زينب نايمه على السرير بحزن ورافضه الأكل والخروج 


الساعه 2بليل قاعده زينب وبتبكي: يارب انت عالم انى نفسي اكون أم متحرمنيش من كلمة ماما يارب 


وقامت اتوضت وصلت القيام 


رامي رجع الڤيلا وطلع اوضتهم لاقاها نايمه على سجادة الصلاة 

رامي بحب: زينب.. زينب 

زينب: ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

رامي شالها ونيمها على السرير بهدوء وقعد والحزن مالى قلبه

وقعد يدعي ربنا كتير انه يجبرهم وقام اتوضي وصلى القيام ونام.. 


تاني يوم الصبح 

يسريه قاعده حزينه.. 

رامي وهو نازل من على السلم: صباح الخير ياماما؟! 

يسريه بإبتسامة بسيطه: صباح النور ياحبيبي.. زينب فين؟! 

رامي: قاعده فوق مش راضيه تنزل 

يسريه بحب: طيب تعالي ياحبيبي إفطر 

رامي بحزن: بالهنا يا أمي.. انا رايح الشغل 


ونزل رامي راح شغله


فى الشركه 

دخل رامي وطلب يشوف أحمد 


أحمد بحزن: ازيك ياحبيبي عامل ايه 


رامي بإبتسامة بسيطه: الحمدلله يا أحمد.. فين ملف إسماعيل دهشان!! 


أحمد: أهو معايا.! ناوي تعمل ايه في موضوع حمل زينب!! 


رامي بحزن: مش عارف والله.. المهم طمني عليك انت ومريم وخديجه اخباركم ايه؟ 


أحمد بحب: الحمدلله وفجأة سكت.. 


رامي بإستغراب مالك؟! 


أحمد: رامي هي زينب عملت حقن مجهري قبل كده؟! 


رامي: أيوا يابنى انت نسيت ولا ايه؟ 


أحمد بنسيان: أيوا صح.. طيب بص انا هديك كارت لدكتور كويس جدا والصراحه معروف انه دكتور ممتاز روحوله وان شاء الله خير.. ثق فى الله 


رامي بتفاؤل: طيب فين الكارت بتاعه! 


أحمد: هو مش معايا دلوقتي.. هبعتهولك على الواتساب 


وبالفعل بعت أحمد ل رامي رقم الدكتور وعنوانه


أخد رامي زينب وراحو للدكتور


طلب الدكتور منهم تحاليل ولقي إن زينب تعمل حقن مجهري تاني يمكن يكون فيه أمل.. 


وبعد إسبوعين عملت زينب العمليه 

وظهرت نتيجة العمليه بعد كام يوم وبشرهم الدكتور بحمل زينب 





مَلتْ الفرحة المكان ورامي قرر ينزل يوزع على الفقراء بنفسه أكل ولحوم


وبعد مرور 4شهور عملت زينب صونار ولقت نفسها حامل فى توأم


زينب بفرحه ودموع: الله الله.. هموت يارامي من الفرحة مش قادره اصدق


رامي كان واقف مش قادر يستوعب من الفرحة 


الدكتور بإبتسامة: والمفاجأه انهم بنت ووالد.. 


رامي من فرحته حضن الدكتور 


وبعد مرور 5شهور


زينب: ااااااااااه.. رااااااامي.. اصحييييييي


رامي بفزع: فييي اييه؟! احيه انتى بتولدييي!!! 


زينب بوجع: ااااه...وديني المستشفى هموووت


وتم نقل زينب للمستشفي وكان معاها يسريه ورامي وأحمد ومريم وبنتهم خديجه 


وبعد مرور ساعتين خرجت الممرضة مبشراهم ببنت وولد زي القمر 


رامي من فرحته سجد فى الارض 


ويسريه كانت زي الطفلة من الفرحة 


وأحمد ومريم كانو فرحانين جدا بفرحتهم


وفاقت زينب من الولاده وشافت ولادها واللى كانت الدنيا مش سيعاها من الفرحة 


وبعد مرور 3شهور


زينب وهي فى ايديها الببرونه: راااامي


رامي وهو قاعد على الاب بيشتغل: نعااام


زينب: تعالي امسك فهد علشان أغيرله


رامي بضحك: حاضر.. 


وقام يساعدها وفجأة دخلت يسريه بفرحه وهي بتقول: ياولااااد


رامي وهو ماسك فهد وماسك مناخيره: نعااام


دخلت يسريه وضحكت من منظرهم وقالت: الارض اللى فى البلد قررت أبنيها مسجد إيه رأيكم؟! 


زينب ورامي بفرحه: موافقييين


وبعد مرور 10سنوات 


زينب بإبتسامة وهي ماسكه المصحف: قولي يا نور سورة الرحمن 

وسمعت نور الرحمن قدام والدتها.. 

رامي بفرحه اول ما قرب عليهم : ربنا يبارك فيكي ياقلب بابي.. وجبتلك الشوكليت اللى بتحبيها علشان انتى ختمتى سورة الرحمن 


فهد بفرحه: بابي بابي.. انا كمان ختمت الرحمن.. انا عاوز شوكليت زي نور 


رامي بضحك: اتفضل ياسيدي


زينب بإبتسامة ل رامي: انت مصدق ان دي قصة الخدامه والبيه؟! 


رامي قرب منها وقال بحب: انتى طول عمرك هانم ياهانم 


(لا تيأسن من فرجٍ ولطفٍ، وقوةٌ تظهر بعد ضعفٍ.) 


(يجبر الله عز وجل الانسان بعد صبره وتحمله للعواقب والأمور وعدم يأسه وإستسلامه للأمور لذلك ثق دائماً.. ان الله سيجبر بخاطرك) 


#الخدامه_والبيه


#sherry_Essam


تمت



لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق