Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بداية حياة الحلقه الخامسه


 

بداية حياة 🦋

البارت الخامس🥀💜

صحيت زينه لقت نفسها في اوضتها و عمر قاعد علي كرسي جنبها ونايم وماسك أيدها ♥️

زينه : عمر ... عمر 

عمر بخضة وقلق : في أي ؟ انتي تعبانه ؟ 

زينة : اهدي اهدي أنا كويسة هو اي اللي حصل

عمر : انتي دوختي وتعبتي وحرارتك كانت عالية نزلت جبتلك دوا من الصيدلية وعملتلك كمادات ونمت وانا قاعد 

زينه : يمكن خدت برد .. طب حاول ترتاح شكلك منمتش كويس وانا هقوم اعمل اكل




عمر : لا لا أنا عملت .. هقوم اسخن الاكل وناكل سوا 

زينه : هي الساعة كام 

عمر بص في ساعته : خمس المغرب 

زينه : أنا نمت كل ده ؟

عمر بابتسامة : ولا يهمك ارتاحي لحد ما اجي ♥️

..

عمر خبط علي أوضة زينه وهو شايل صنيه الاكل

عمر : زينه .. ادخل ؟

زينه : اه ي عمر تعالي

عمر : يلا عشان تأكلي بصي عملت شربة خضار ورز وفراخ أنا مبعرفش اعمل أكل اوي بس اهو عملت اللي قدرت عليه

زينه بابتسامه : كفاية انك تعبتك نفسك

وبدأو ياكلو سوا وعمر أداها الدوا بعد ما خلصو وراح يعمل حاجة يشربوها ♥️

زينه في أوضتها قاعدة علي السرير ومبسوطة من اهتمام عمر بيها وخوفه وقلقه عليها .. وفي وسط سرحانها فونها رن لقت خالد بيكلمها ..

زينه باستغراب : وده عايز اي ؟ .. الو ..

خالد : زينه عاملة اي 

زينه : الحمد لله وانت 

خالد : بخير الحمد لله المهم انتي تكوني كويسة عرفت أن عمر استأذنلك النهاردة تاخدي إجازة من الشغل فقولت اطمن عليكي ..

زينه : اه تعبت شويه فمقدرتش اجي

خالد : الف سلامه عليكي طب محتاجة حاجة ؟

زينه : لا شكرا لو احتجت حاجة هطلبها من عمر 

خالد باستغراب : ماشي يلا سلام 

زينه ارتبكت لما لقت عمر دخل في اخر كلامها مع خالد

عمر بجدية : مين كان بيكلمك

زينه : ده .. ده خالد

عمر : كان عايز اي

زينه بتوتر : كان بيطمن عليا عشان مجتش الشغل

عمر : اممم طب ممكن تحاول متتكلميش معاه كتير ؟ خالد صحبي وانا واثق فيه بس هو ميعرفش أننا هنتجوز ولا يعرف حاجة عن اللي بينا .. فهماني؟

زينه : أيوة .. اصلا مفيش كلام اوي بيني وبينه .

عمر : عارف .





زينه : مالك ؟

عمر بابتسامه : مفيش حاجة خدي اشربي النسكافيه بتاعك لحد ما أجي .

زينه : هتروح فين ؟ 

عمر : نازل الشغل هخلص حاجة وجاي مش هتأخر

عمر قام وبياخد حاجته من اوضته ونازل لقي زينه بتنادي عليه .

زينه : عمر .. ي عمر استني لحظة 

عمر طلع لقاها واقفة سانده علي باب اوضتها راح سندها 

عمر : متقفيش ي زينه الأدوية تقيلة ومحتاجة ترتاحي تعالي معايا 

سندها لحد السرير وخلاها نامت

عمر : ارتاحي لحد ما اجي

زينه بنوم : خليك معايا شويه بس لحد ما انام 

عمر بابتسامه وتنهيدة : عيوني حاضر 

فضل جنبها فعلا لحد ما اتاكد أنها نامت غطاها كويس وطفي النور وطلع خد حاجته ونزل ♥️

..

عدي اسبوع وزينه خفت ورجعت شغلها وعمر كان بيوصلها وعرف خالد أنه هيخطبها عشان ميحاولش أنه يقرب منها ..  وجه يوم الجمعة اللي عيلة عمر وزينه يتقابلو فيه .

زينه : عمر أنا خايفة 

عمر : اهدي بس انا معاكي رني علي خالتك عرفيها آننا قربنا نوصل

زينه : حاضر

خالة زينة : فينكم ي بنتي ؟

زينه : قربنا اهو ي خالتي

..

حمزة ( خال زينه )  : نورتونا ي جماعة والله

ابو عمر : بنورك الله يخليك .. ندخل في الموضوع علي طول احنا طالبين ايد المهندسة زينة 

حمزة : طيب بالنسبة لأبن حضرتك بيشتغل اي 

عمر : اسمحلي اتكلم ي بابا بعد اذنك .. أنا اسمي عمر مهندس مدني وعندي شقة ومجهز فيها كل حاجة وتقدرو تيجو تشوفوها في أي وقت وتحت امرك في اي طلبات .

حمزة بإعجاب : حلو وبالنسبة للشبكة والمهر وغيره

ابو عمر : مش هنختلف بالنسبة للشبكة فأبني جاب الشبكة معاه عشان نتمم الخطوبة النهاردة 

حمزة باستغراب : ولي الاستعجال ؟

ابو عمر : معلش بقي انت عارف اننا مش من هنا وكمان احنا حبينا زينه واعتبرناها بنتنا اول ما شوفناها وملوش داعي نطول الخطوبة مادام العرسان متفقين والا اي ؟

حمزة : اممم مفيش مشكلة أنا موافق بس ناخد راي زينه

زينه بصتلهم واتكسفت وهي بتبتسم

حمزة بضحك : أنا بقول نقرأ الفاتحة 

قرو الفاتحة وعمر راح ل زينه وفتح علبة فيها شبكتها

عمر : شبكتك ♥️

زينه بانبهار : جميلة اوي ♥️

حمزة : ده احنا كده نبل الشربات علي بركه الله 

ابو عمر : طب نحدد معاد كتب الكتاب والفرح

حمزة : زينه اي رأيك بعد شهرين ؟

زينه بصتله بخوف وتوتر وبصت ل عمر اللي فهم هي عايزة تقول اي وبصلها بابتسامه تطمنها 

عمر بجدية : أنا ليا طلب عندك ممكن ؟ 


#يتبع


#سلمي_أشرف

                الحلقه السادسه من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات