Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كبش فدا الحلقه السابعه


 #كبش_فدا

#الفصل_السابع

#قضية_رأي_عام

#تأليف_محمد_عصام


-أحنا قولنا قبل كده البت زانيه وهتجلب لنا العار 


-خير مش كانت أندفنت صاحيه ؟


ووصلت الصوره لوالدها  


-بنتك جلبت لك العار 


عبدالقاسم أبوها كان هينجلط من الصدمه معقوله اللي شايفه ده ، طب مراته فين من ده كله ، أنصدم بدخول بكري ليه وهو بيقوله


-هربتها صح ؟ أهي طلع كلامي صح 


-أكتم يا بكري 





 ... بنتك فين لازم نقتلها 


اتحرك عبدالقاسم ومسك سلاح وخرج من البيت مع  بكري يبحثوا عليها 


********************


كانت بتجري في الشوارع ، كانت حاسه أن في حد خلفها كانت لابسه لبس مش لبسها ولأول مره تمشي وسط الناس وهي كاشفه شعرها ، قربت من قهوه وأنصدمت لما شافت صورها في التلفزيون كانت علي قناة الحكايه لعمرو أديب ، كان بيقول 


-طبعا كل يوم زي ما أنتم شايفين مشاكل الوسط الفني في تزايد مستمر ... وقضايا الأغتصاب بتزيد وبنشوف هل اللي بيتعرضوا لكده بيبقي عندهم حق ولا لأ .... المهم وأنا بقلب أمبارح في تويتر لقيت رقم واحد تريند " الجلاد"...دخلت أشوف .... ليلة امبارح ظهرت صور الدنيا قامت بعدها ما قعدت ، المهم ظهرت صوره لبنت باين عليها أثار التعذيب وهي بتهرب ، وللأسف البنت دي ظهرت في بيت المخرج المشهور المعروف بأسم الجلاد ، المهم الصوره دي أتحولت لتريند والناس أنقسمت لرأيين 


-الرإي الأ ول وهو أن البنت بنت ليل وبتعمل كده علشان يدخلها التمثيل 


-الرأي التاني وهي بنت خدامه كان بيعذبها ، بس اللي أستغربناه أن البنت أختفت وده بيدل فعلا أن البنت كانت بنت ليل وعاوزه تمثل ، اصل زي ما حضراتكم شايفين أن البنت لو كانت مظلومه كانت طلعت حتي أو قالت أي شئ ، لكن العكس البنت مطلعتش وده حاجه  بتدل أن فعلا ربنا يستر علي ولايانا ، هنطلع فاصل ونرجع نناقش قضية أغتصاب بسمله حماد بطاطا الطفله اللي تم أغتصابها علي أيد أخوها وثلاثه أخرون ( دي قصة لا تخبريهم لو حد عاوز يشوفها )


-يا فضحتي يا فضحتي 


كانت بتبكي وهي بتسمع الكلام ده ، معقوله 


-انفضحت خلاص 


اتحركت وكانت بتبكي ، قربت بجانب كوبري ووقفت ، بدأت تفكر ، بس التفكير أنتهي أن هي فعلا لازم تنتحر وتخلص من العذاب ده


-فعلا الحياه خساره للي زيي ،زي ما قال بكري لأبويا ، الموت هو الحاجه الوحيده ليا 


بس أيدها اتحركت علي بطنها وبدأت تتذكر أن هي حامل ، بدأت تتحرك فيها غريزة الأمومة 


-بس أنت ذنبك أي تموت ؟ ... ذنبك أي ... ذنبك انك هتخرج مش هتلاقي لا أب ولا أم ، ذنبك انك مش هتعرف انت أبن مين ، هتعرف بس اللي شالتك في بطنها بس هتستعر منها بسبب اللي حصلها بسببك أنت ، ذنبك أي 


اتحركت بعيد عن كوبري وجلست بجانب  رصيف عالي 


-أنا أدمرت مرتين ، المره الأولي لما أبويا باعني لبكري والمره التانيه يوم ما بكري نكر أن اللي في بطني ده أبنه 


بدأت تتذكر كل حاجه فعلها بكري معاها ، بدأت تفكر هل تكمل وتروح الاستديوا وتطلع تحكي قصتها زي ما سمعت ولا تكمل وتهرب ولا تقتل نفسها  ، بدأت تقف ، كانت جعانه جدا ، مفيش معاها فلوس للأكل ، قطعت جزء من ملابسها وبدأت تربط بطنها

 

-لو فضلت كده مش هعرف أرجع حقي ولا أعرف مين أبو اللي في بطني أو مين أمه ، أو انا أمه 


٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪

ام جويريه كانت بتبحث عنها في الشوارع 


-حدا شاف بتي ، حدا شاف بتي ، خبروني يا خلق ، بتي فين  ، انت يا اخويا شوفت بتي 


اتحركت ناحية البائع وأنصدمت أن صور بنتها علي الجرنال وهي بدون ملابس ، مسكت الجرنال 


-جويريه ، بتعرف تفك الخط يا خيي 


-أها ، في حاجه 


الأم بدأت تستند علي العربيه بتاعته وهي بتبكي 


-شوف كاتبين اي 


بدأ الرجل يقرأ قائلا


-فتاه تضحي بشرفها من أجل  التمثيل 


-تمثيل اي ، وشرف اي بتي 






بدأت تصرخ وتبكي وقعدت علي الأرض 


-روحتي فين يا چالبه العار لينا ، روحتي فين 


٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪٪


موسي دخل كالعاده بضحية جديده وبدأ يقرأ التعاويذ ووضع صورتها وكتب أسفل الصوره الجمال 


اتحرك ناحية التليفزيون وبدأت يشاهد الأعلامين وانصدم بوجود الأعلاميه لميس الحديدي بتتحدث 


-ظهور سفاح الجيزه ، ظهور سفاح الجيزه ، طبعا احنا لحد دلوقتي  الشرطه مش عارفه توصل له ، ولا عارفه تعرف هو مين ، الضحايا اللي أختفوا لحد دلوقتي أربعه ٣ بنات ورجل ، وكل الروابط بتأكد أن اللي خطفهم ده شخص واحد 


موسي قعد يضحك وبدأ يقلب القنوات 


-فاضل ٢ والتضحيه وكده تنفتح المقبره بالكتاب ده 


=====================


جويريه أتحركت ناحية الاستديوا المصري للتصوير مدينة الأنتاج الأعلامي ، بدأت تتكلم مع الراجل اللي واقف في الخارج وأخبرته أن هي الفتاه اللي الشعب كله دلوقتي بيتكلم عليها وبالفعل دخلها لمذيعه في الداخل وبدأت تحكيلها اللي حصل


=====================


بكري و عبدالقاسم نزلوا القاهره وقعدوا أمام قهوه ليتشاوروا الزاي هيلاقوها 


======================


-سلام عليكم ، الليله في مفاجاه وهي ظهور فتاة الجلاد زي ما التريند أتصدر ، البنت لقيتها قاعده في أنتظاري عاوزه تحكي ليا ولحضراتكم قصتها ،أهلا جويريه


-أهلا بيكي 


-أسمك كامل ومنين بالظبط 


-أسمي جويريه عبدالقاسم عيد رمضان من ضواحي الأقصر 


-عمرك قد أي 


-٢٢ سنه 


-اوه لسه صغيره 


-ايوه صغيره خالص بس ده في نظركم أنتم ، لكن حدانا في البلد البنت اول ما تتم ال١٨ سنه يبقي تتجوز  لو دخلت في ال٢٠ تبقي عانس ،زي ما حصلي بالظبط ، أنا اجوزت واحده عمره  فوق ال ٦٠سنه اكبر من ابويا ، قال اي علشان أنا عنست، واحده عمرها ٢٠ سنه عانس 


في نفس اللحظه كان عبدالقاسم وبكري ليشاهدوا في القهوه البرنامج ومصدومين 


اتحركت المذيعه في تعجب وقالت 


-الزاي عانس وأنتي جميله كده ، عيون خضرا ووش زي الشمس 


-القدر يا هانم ، القدر ابويا مكانش معاه يجوزني 


- اممم طب أي اللي جابك هنا القاهره 


-أحكي ؟


-أها احكي اومال انتي جايه ليه 


-جايه علشان احكي  


-أحكي 


-جوزي وتاج راسي مبيخلفش ،عقيم زي ما بيقول تمام ؟ .... المهم جوزي بكري ده كان بيتاجر فيا ، بيستخدموني علشان يفتحوا بيا مقابر فرعونيه ، طبعا هتستغربي من الكلام ده بس حقيقه انا سمعتهم وهما بيتحدثوا عني  ، في يوم وليلة لقيت نفسي حامل 





بدأت جويريه تتذكر اللي أهل البلد عملوه معاها وبدأت تبكي 


-روحت أفرحه ، قام أنكر أن حامل منه وقال أن انا زانيه 


بدأت تمسح دموعها ، بس  مستمره في البكاه 


-أبويا بدل ما يسكته ويمنعه ويقوله عيب يا بكري ، قام مصدق كلامه ، ودفنوني صاحيه ومش بس كده دول صلوا عليا صلاة الجنازه كمان 


بدأت تحكي كل شئ حدث في نفس اليوم وإن أبوها خرجها بس بشرط يقتلوا الطفل 


-نزلنا مصر انا وأمي وروحنا مركز نسا وتوليد ، عملنا الdmc 


-قصدك ال DNA


-هو ده اها  


في نفس اللحظه دي كان موسي ليشاهد الحلقه ع التليفزيون ومندمج جدا 


-قالولك ان هو أبوه صح 


-لا قالولي أن اللي في بطني مش أبني 


-الزاي ده مستحيل 


-أنتي أستغربتي اهو والمشاهدين أكيد أستغربوا ، بس أنا مش مستغربه علشان فعلا انا مش حاسه أن اللي في بطني ده مش أبني 


-أنتي متأكده ياللي بتقوليه 


-أها متأكده ، انا حامل في طفل مش طفلي 


______________________


موسي اتعدل ووقف واتحرك بسرعة ناحية الكتاب ومسكه وبدأ يقرأ وفرح جدا 


-الضحيه السابعه ظهرت ! 


خرج بسرعه من المنزل بتاعه وركب عربيته واتجهه ناحية الاستديوا


_____________


-طب نستقبل تليفون من دكتور نسا وتوليد يرد ع الحاله  دي أهلا دكتور وليد 


-اهلا استاذه هلا البنت اللي قدامكم دي يعتبر  معظم كلامها بنسبة ٩٠٪ حقيقه ،انا من قيمه شهرين جاءت لي بنت خدامه وقالت إن هي حامل ومفيش حد لمسها وأنها مصدومه ياللي حصل ، انا استغربت جدا من رد فعلها ومصدقتهاش ،  بس لما طلبت منها تعمل تحليل DNA التحليل اثبت فعلا أن مش طفلها والمصيبه أكتشفنا أن فعلا مش أبنها واكتشفنا أن الطفل أبن ....


الي اللقاء في الفصل القادم 


أم حامل في طفل مش طفلها طب الزاي ؟

                      الحلقه الثامنه من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات