Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية القوية الفصل السابع



في بيت زمزم صباحا...

مي:نوتيلا صباح الخير اصحى يلا.

زمزم بنوم:في إيه ياست ماما على الصبح؟

مي:يارب صبرني يا بنتي في عروسة في الدنيا بتكون شبكتها النهاردة وتصحى متأخر كدا دا الساعه داخله على تسعه الصبح.

زمزم:ليه هوقال هيجي امتى؟

مي:جاي سبعه بليل.

زمزم بخضه:يانهار بحولقي أحلفي كدا...لا دا كدا تسيب يلا ياماما علشان اصحى.

مي بطيبه:يلا يابنتي ربنا يفرح قلبك.

زمزم مسكت ايد امها واخدتها لحد الباب وبعدين هوب رزعت الباب.

مي بحسره :يالهوووي لا دا انت مجنونه رسمي... افتحي يابت.

زمزم:مش فاتحه... يعني هوجاي الساعه سبعه بليل وانا اصحى تسعه يا أمي دا انا زي بنتك.

مي:اه يا هبله هتفتحي بيت ازاي.

زمزم بضحك:بالمفتاح... سلام بقى شوفي عثمان شاهين فين روحي العبي معاه انا عايزه انام ياناس.

مي:هي بقت كدا ماشي يا آخرة صبري ماشي.

زمزم:راحت تنام على الكنبه وكانت رجليها مرفوعه في السما وراسها على الأرض.


في شقة عبدالله وشمس.

شمس:بودي اصحى.

عبدالله :صباح الخير يا شموس قلبي.

شمس: صباح النور يا قلبي.

عبدالله :مالك كدا ياروحي صاحيه بدري ليه كدا؟

شمس :اسم الله عليك يا قلبي دا الساعه بقت داخله على عشره الصبح.

عبدالله:طب وماله يعني.

شمس:إيه ياروحي انت ناسي ولا ايه؟.

عبدالله:ناسي ايه؟

شمس:انهارده ياروحي شبكة زمزم.

عبدالله:ما انا عارف... بقولك ايه يا شموسه انت تعرفي نائل منين؟ قصدي يعني باباكي عارفه منين وكدا يعني.

شمس:بص ياسيدي نائل دا يعتبر اتمرمط في حياته اخر مرمطه.

عبدالله:ازاي يعني؟ 🤔

شمس:هو ابوه وأمه وأخواته اتوافوا في حادثة عربيه بشعه جداًواللي عاشت كانت اخته ياسمين بس عاشت على الاجهزه فتره وبعدين ماتت وحصل دا كله وهو لسه بيدرس في الجامعه وابويا هو اللي مسك إدارة شركة والده لحد ما اتخرج ومشاءالله عليه في ظرف كام سنه بقت مجموعة شركات قوية وضخمه وغير كدا استثماراته في مجالات كتير جدا غير الهندسه وبس دا اللي اعرفه عنه من بابا.

عبدالله:بس شاب عنده ٣٠سنه ماحبش مثلا ما خطبش قبل كدا بمعنى أصح ما ارتبط قبل كدا.

شمس:والله يابودي انا معرفش عنه أي حاجه تانيه بس ممكن تسأل بابا مش هو برضه اللي طلب زمزم لنائل طب ايه رائيك أسأله انا.

عبدالله:لا خلاص هشوف الموضع... حضرلي كدا فطار من ايدك الحلوه دي.

شمس:ياحبيبي انا جهزت الفطار وظبت كل حاجة يادوب انت بس تقوم يلا.

عبدالله:يلا ياروحي.

في فيلا صلاح.

شهد:سارة البس دا ولا دا.

سارة:مش حلوين بس ايه رايك في دا.

شهد:الله يا سوسو تحفه... ميرسي قوي.

سارة:على ايه اصل الصراحة كدا انتي لازم تكبري شويه وتبطلي جو الكرتون اللي انتي عايشه فيه دا يا لوزه.

شهد:والله ياريت بس اعمل ايه الثانويه كانت هي همي الوحيد مافكرتش في اي حاجة تانيه لالبس ولا اي حاجة... بس خلاص طالما احنا مع بعض عايزاك تغيري ليا اسلوب لبسي اوك.

سارة:اوك.

في قصر نائل الأسد

الساعه عدت عشره الصبح وكان الخدم شغالين من الفجر توضيب للقصر وكمان كانوا بينقلوا الأثاثات القديمة بالجديد.


شربات:هو ايه الراجل دا كل لما يجي يتجوز لازم يغير كل اثاث القصر دا حاجه تشل بجد.


نجاة:ياستي انتي مالك هو كان دافع حاجه من جيب ابوكي المهم لازم ننجز قبل ماينزل من فوق.


شربات:ياختي انا قولت ايه يعني المهم ماتعرفيش اللي هيتجوزها بنت مين من عائلة مين؟

نجاة:وانتي يهمك في إيه؟

شربات:بسأل يعني مش اكتر.

نجاة:والله ما اعرف بس اللي اعرفه لما تلاقي بعد اسبوع واحده بتشخطت وتتأمر عليكي ساعتها ابقى اتعرف عليها براحتك... اناخلصت هنا هروح اشوف المطبخ الجديد جايز يحتاجوا حاجه.

شربات:استني خديني معاكي انا خلصت برضه.

في غرفه خاصه في الدور الثاني كان يجلس نائل ينهي اشغاله على اللاب توب وفور انتهائه شرد بمن قلبت كيانه فهو يفكر ببرائتها وطفولتها وغضبها وابتسامتها ولون عيونها وشعرها ووجهها الطفولي وخدها الممتلئ الأحمر وشفتها اخ منها ومن قوامها وطولها فهي سحرته بمعنى الكلمة.

نائل:عما اشوف بتعمل ايه... فتح هاتفه وينظر إليها وعلى هيئتها وكيف هي نائمه ظل يضحك من داخل أعماق قلبه فهو لأول مره يضحك هكذا منذ سنوات... وامسك هاتفه ويدق عليها منتظر ردها وظل يراقبها.

عند زمزم

كانت نائمه وصوت رنين الهاتف يزعجها

زمزم:دا مين الجزمه ابن الجزمه دا على الصبح اللهي يقلق منامك ياإللي قلقت ليا منامي... وقامت وهي تفرك في عينها والتقت الهاتف فرأت اسم نائل فابتسمت وقالت في نفسها طب والله حلال عليك الشتيمه ونائل متابع ابتسامتها فشعر بأن قلبه امتلئ فرحا من بسمتها.

زمزم:الو... صباح الخير.

نائل:صباح النور والسرور والورد والياسمين على عيونك الحلوين يا نوتيلا.

زمزم:احم.... عامل ايه.

نائل:تمام انتي وحشاني قوي.

زمزم:يا راجل قول كلام غير كدا دا أنا لسه عارفاك من يومين.

نائل:هو يومين دول حاجة قليلة... وبعدين انا مش اي حد.

زمزم:انت هتقولي😏.

نائل بجديه:زمزم انتي كنتي تعرفي حد... أو حبيتي حد قبل كدا صارحيني.

زمزم:لا خالص عمري وبعدين ياعم دا انا كنت في هندسه مش في ملاهي واكيد انت عارف.

نائل:اتمنى ذلك المهم انا اتكلمت مع دار ازياء تروحي الساعه واحده وبعت عربية حراسه وعربية بسواق خاصه  وبعدين هتروحي بيوتي سنتر مشهور وبعدين هتروحي البيت وانا ها خدك من بيتك  بس عايزك تكوني النهاردة ملكة

زمزم:ماشاءالله عليك دا انتي خبره.

نائل:عيب عليكي دول كانوا ثلاثه.

زمزم:هههههههه على رائيك سلام علشان اجهز.

زمزم اخدت مخده ودخلت الحمام تعيط وتكتم شهقاتها بالمخدمه وتقول في نفسها بقى يازمزم الراجل اللي تتجوزيه ويبقى بختك يكون كدا انا بجد تعبت قوي اه يا ياسمين لو تشوفي إيه اللي بيحصل من اخوكي انا بموت من جوايا مليون مرة دا أنا كنت اتمنى الراجل اللي اتجوزه اكون انا أول بخته وأحبه ويحبني طب كان على الاقل يكلم بنات بس لا دا يتجوزهم وقال ايه أول اتنين مالمستهمش والثالثه بس اللي لمستها أاااااااااااااااااااااااااااه  تعبت تعبت قوي انا مش قادرة اخد نفسي أااه........ وحست بنفسها بيقل وفجأة فقدت الوعي.......


الفصل الثامن من هنا

تعليقات