Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية دار الايتام الفصل الثامن عشر

 


البارت الثامن عشر...
نزل ليل من الشركه ركب عربيته وسط زهول الموظفين من شكله اللي يرعب وهو خارج بعد ما جه بوقت بسيط
نوح..كان لازم تقوليله اللي عشق قالته
نور..معرفش طب اعمل ايه ماهي فعلا قالت قولوله ميجيش عشان مش هفتحله
زهره..بخوف ربنا يستر
ادم..متقلقوش ان شاء الله خير
زهره..يارب
ادم..حد فيكم كلم تمارا
زهره..بقلق ليه في حاجه
ادم..لا خالص اصل بكلم جاسر مش بيرد فا قولت اشوف يمكن تكونوا كلمتوا تمارا
زهره..لا من امبارح اخر مره كلمناها كانت نازله تتعشي من وقتها متكلمناش
ادم..تمام انا الوقت ابقى اكلم جاسر واشوف هيرجعوا امته
نور..احنا المفروض هنعمل ايه



نوح..نور انتي وزهره هتمسكو مع بعض شغلي انا ونوح لان تقريبا انا ونوح شغلنا واحد واللي هو المراجعه المفروض ان انا وادم مسؤولين عن مراجعة كل كبيرة وصغيرة بتدخل مش فرعنا بس لا المجموعة بالكامل وانتو هتساعدونا في ده ومش هتشتغلوا لوحدكم احنا الاربعة هنبقى تيم واحد طبعا الشغل نفسه وطريقة المراجعة دي هنفهمهالكم متقلقوش وطبيعة الشغل سهل لكن في نفس الوقت صعب احنا بنتكلم في مبالغ وارقام خرافية يعني مينفعش غلطة تحصل القسم بتاعنا عايز تركيز جامد جدا لان زي ما قولتلكم الغلطة بتساوي خسارة
زهره..بس ده كده خطر احنا منفهمش اي حاجة ويوم ما نشتغل نمسك شغل زي ده
ادم..متقلقيش يا زهره الموضوع ابسط بكتير من ما تتخيلي كل الحكاية زي ما نوح قال محتاج تركيز وبس وطبعا انتوا لسه بتتعلموا يعني مش هنديكم ورق وملفات ونقولكم راجعوا لوحدكم انتو هتعملوا ده معانا هتشوفونا واحنا بنشتغل هتفهمو وبعد كده هتبتدوا شغل وطبعا بعد ما تدخلوا فالجد وتكونوا فهمتو بردو مش هنسيبكم احنا الاربعة هنكون تيم واحد وكل واحد فينا هيسلم للتاني يعني بدل ما كانت بتتراجع مرتين هتتراجع اربعة فهمتو
نور..مبدأيا ان شاء الله خير
نوح..ان شاء الله يلا تعالو نوريكم مكاتبكم
زهره..تمام
قاموا مع بعض
اما عند جاسر خرج الصبح بعد مالبس عشان ينزل يروح لهادي
عدى على اوضة تمارا وقف ادام الباب شويه ورفع ايده عشان يخبط وبعد ثواني نزلها
ونزل على تحت يقابل هادي



وابتدوا يتكلمو فالشغل وراحو تاني عالموقع مع بعض كان جاسر مش مستحمل كلمة من هادي اللي ضايقه اكتر بسؤاله عن تمارا اكتفى جاسر برده انه مش محتاجلها فالشغل انهرده وانها هتحضر نفسها عشان السفر
اما عند عشق
حاولوا البنات يتصلو بعشق عشان يقولولها ان ليل رايحلها لكن كانت قافله الموبايل عشان محدش يتصل عليها وخصوصا الدكتور اللي هي محرجه منه جدا واخر ما تعبو في انهم يبلغوها سابوها تقابل نصيبها لوحدها
اما عند عشق فا بعد ما نزلو البنات قامت من نومها وهي حاسه بصداع جامد من كتر العياط فضلت تحرك راسها شمال ويمين وانتبهت للاوضه اللي كانت فيها
واللي كان واضح انها فخمه جدا فضلت تتحرك فالاوضه بخطوات بطيئه وهي بتتفرج عالاوضه عينها جت على صورته
عشق..لنفسها دي الاوضه بتاعته راحت على صورته مسكتها وعيونها مدمعه سابتها وفضلت تلف فالاوضه تستكشفها على اد ما كانت مضايقه جدا من ليل بس مكنتش بتكرهه زي ما قالتله كان جواها شعور من ناحيته كل يوم بيقوى اكتر خرجت تشوف باقي الشقه اللي حست انها تايهه فيها
ورجعت تاني..فتحت شنطتها طلعت منها غيار خدت ترنج ودخلت تاخد دش دافي وبعد وقت بسيط خرجت نشفت شعرها وصلت فرضها
ورجعت تاني عشان تحط هدومها في الدولاب واتفاجأت ان ليل سايب كام غيار ليه وبرفانات بتاعته لقت علبه شكل الصندوق الخشب مقفوله بقفل فضلت تبص على شكلها وفالاخر سابتها مكانها وانتبهت مره واحده على صوت الباب اللي كان بيخبط
عشق حطت ايدها على قلبها ده اكيد ليل
مشيت براحه على اطراف صوابعها عشان متعملش صوت ويسمعها قربت من الباب عشان تبص من العين
وقبل ما ترفع نفسها على اطراف صوابعها عشان تشوف جالها صوته من ورا الباب اللي فزعها
ليل..افتحي ياعشششق افتحي الباب ده انا عارف انك سمعاني
عشق واقفه مبرقه عنيها بخوف وفضلت ترجع لورا بخطوات بطيئه كانت حاسه ان قلبها هيقف من الخوف
ليل.افتحيييي البااااب ليل كان حاسس انه تعبان وحالته كل شويه بتسوء من كتر ما شرب ومحتاج عالاقل يرتاح اليوم ده لكن كان بيكابر
ليل..افتحي ياعشق عشان وديني لو ما فتحتي لا هتندمي
عشق واقفه ادام الباب عنيها مليانه دموع وحاسه ان جسمها اتجمد مجرد ما سمعت صوته بس
ثواني وعشق برقت عينها بخوف لما سمعت صوت مفاتيح فالباب وفجأه ظهر ادامها الوحش زي ما لقبته عشق بداخلها بمجرد ما شافته بدلته السوده وشكله الواصل لاعى قمم الغضب وعيونه الحمره من الغضب والتعب وشرب الخمره
دخل جوه وقفل الباب وفضل واقف ثواني من بعيد باصصلها ومع سماع عشق لدفعة الباب هزه قويه اصابت جسدها بالكامل من شدة الخوف ونسيت تماما انها واقفه ادامه من غير طرحه
فضلت باصه عليه من بعيد من غير كلام ولكن عنيها قالت كل حاجه بمجرد ما سقطت دمعه سريعه على خدها
فضل يقرب ليل بخطوات بطيئه من غير ولا صوت وهي ترجع خطوه هو يقرب خطوه وهي ترجع وفجأه لفت عشق جسمها في حركه سريعه وجريت عالاوضه بسرعه عشان تقفل الباب بالمفتاح
لكن كان ليل اسرع منها وقبل ما تقفل مسك الباب اللي مقدرتش عشق تحركه فتح ليل الباب بعنف واتدفعت معاه عشق
ليل..بصوت باين عليه انه سكران بتكسري كلامي
عشق..هزت دماغها بالنفي بسرعه ودموعها بتتسابق على خدها


ليل..بتتحديني ياعشق
عشق...هزت دماغها بعنف
ليل..قولتلك بلاش ياعشق تعانديني قولتلك اسمعي الكلام حظك الاسود وقعك معايا في اسوء فتره بمر بيها في حياتي
فضلت ترجع عشق لحد ما ضهرها خبط فالحيطه
وقف ليل عن الحركه وابتدا يقلع ببطئ شديد الچاكت بتاع البدله رماه بأهمال عالكرسي
فك زراير القميص كل ده وهو باصص لها
وعشق واقفه مصدومه من اللي بيعمله وقلبه وقع وجسمها تلج من الخوف
ليل..انا هعرفك ياعشق يعني ايه ليل يقول حاجه وانتي تكسريها
اقسمت عشق بداخلها ان قلبها وقف حرفيا من صدمتها
عشق..بصوت مهزوز اخيرا نطقت انت بتعمل ايه
ليل..انا لسه معملتش بس هعمل فضل يقرب يقرب لحد ما وقف ادامها
عشق..بخوف ل ل ليل ارجوك ابعد عني وانا هعمل اللي انت عايزه صدقني
ليل.بعد ايه انا حذرتك امبارح وانتي اتحدتيني حاوطها ليل فالحيطه بايده حاولت عشق تنزل من تحت ايده بسرعه لكن مسكها ليل بسرعه وقربها منه مال على رقبتها يبوسها صرخت عشق ليل ابوس ايدك بلاش ابوس ايدك ياليل متعملش معايا كده فاللحظه دي قربها ليل لحضنه بقوه وفضلت تضرب في صدره بقبضة ايدها الصغيره اللي مهزتش ليل سنتي واحد لكن اتصدمت عشق اول ما لقت ليل خدها في حضنه وقالها
ليل..شششش أهدي متخافيش مني انا لايمكن أذيكي او المسك انا مش وحش ياعشق فضل يقربها لحضنه ويضغط عليها اكتر وكأنه بيخبيها جوه ضلوعه هديت عشق لما حست بصدق كلامه لكن كانت مرعوبه وجسمها كله بيتنفض بين ايديه
ليل ابتدا يقول كلام مش واعي بيه هي اللي عملت فيا كده ياعشق هي اللي غيرتني هي اللي حولتني وخلتني بني ادم عايش من غير قلب قاسي ميعرفش يعني ايه رحمه محدش بيطمنلي ياعشق كل الناس نظرتها ليا نظرة خوف حتى انتي ياعشق خفتي مني بس انا مش كده سامحيني لو جرحتك بكلامي عشق أنا تعبان اوي ومحتجالك ماتسبنيش وفجأه حست عشق ان ليل بيتقل عليها ثواني وكان فقد وعيه صرخت عشق باسمه ووقعت معاه عالارض من حمل جسمه عليها



عشق..ليل ليل ليل قوم والنبي ليل فوق قولي مالك ليل طب بص انا مش زعلانه منك ومسمحاك والله بس قوم أرجوك. سابته عشق عالارض جريت بسرعه جابت مايه وأزازه البرفيوم بتاعته وفضلت ترش على وشه مايه وترش له من البرفيوم وتقرب ايدها تشممه عشان يفوق لكن من غير استجابه انهارت عشق وصرخت فيه بهيستريا وفضلت تضربه على صدره لما حست انها بتفقده وافتكرت عم محمد
عشق..ليل قووم ليل متوجعش قلبي عليك ليل انا اول مره قلبي يدق لحد ليل قوم عشان خاطري انا محتجالك اكتر مانت محتاجلي ليل قووم وانا هسامحك لو جرالك حاجه مش هسامحك ياليل
وفجأه..ليل فتح عينه بضعف
اول ما شافته فاق انهارت وضربته على صدره حرام عليك حرام عليك تعمل فيا كده انا مش ناقصه وجع
أبتسم ليل بضعف وشدها براحه على صدره فضلت عشق تعيط وهو يطبطب على ضهرها ويمشي ايده بحنان على شعرها قالها بهمس وضعف انا اسف
عشق..قامت براحه ممسحت عنيها بظهر ايدها زي الاطفال
وقفت حاولت تساعده عشان يقوم حاول ليل يقوم معاها بس كان دايخ جدا وحاسس ان الدنيا بتلف بيه
قومته براحه نيمته عالسرير وشمت ريحته
عشق..انت شارب؟
ليل..بهدوء ايوه
عشق..اكيد مش واكل صح
ليل..هز دماغه بنفي
عشق..سابته وخرجت بره الاوضه غابت خمس دقايق ورجعتله بصنيه عليها عصير وفطار بسيط وحطتهم ادامه
عشق..لازم تاكل حاجه بسرعه عشان الدوخه اللي انت حاسس بيها دي تروح وتقدر تقف
ليل..بحزن مش عايز
عشق..لازم تاكل عشان الخمره اللي انت شربتها دي مدتله ايدها بساندوتش صغير
ليل..مليش نفس ياعشق مش جعان
عشق..كل حاجه بسيطه بس
ليل خد منها الاكل وكل براحه وحاسس انه فعلا تعبان بعد ثواني بسيطه اداها الاكل مش هقدر اكل اكتر من كده ياعشق
عشق..طيب اشرب العصير ده ومتقولش لا انت محتاج حاجه مسكره عشان تقدر تفوق
ليل..خد منها العصير شرب منه شويه مش قادر خلاص
عشق..خدته منه وحطته عالصنيه طيب احسن الوقت
ليل..احسن
عشق أتصل بأدم او نوح يجبولك دكتور
ليل..انا كويس ياعشق متقلقيش حاول يقوم يأعد عالسرير



عشق..اساعدك
ليل..لا انا تمام قرب ايده من زراير القميص عشان يقفله بس حس بدوخه والوان كتير شايفها في عينه حط ايده على عينه بتعب حس بلمسه عشق ليه وهي بتقفله الزراير
شال ليل ايده براحه وفضل باصص عليها وهي منزلها عينها عشان متشفهوش خلصت وراحت جابتله الچاكت ساعدته انه يلبسه
ليل..شكرا ياعشق
عشق..بارتباك العفو انا انا هشيل الاكل وارجعلك
مسكها ليل من ايدها استني ياعشق
عشق..وهي بتسحب ايدها براحه
ليل..انا اسف يا عشق عاللي حصل واسف عالكلام اللي قولته امبارح صدقيني انا
قاطعته عشق وانا مش زعلانه منك
ليل..بجد
عشق..بجد
ليل..يعني مسمحاني
عشق..بابتسامه هاديه مسمحاك
ليل.بصلها باعجاب شعرك حلو اوي يا عشق
اختفت ابتسامة عشق لما افتكرت انها كل ده واقفة ادامه من غير طرحه جريت بسرعه من ادامه فتحت الدولاب وشدت منه طرحه بسرعه حطتها على شعرها
ابتسم ليل وقام وقف انا هروح البيت الوقت مش هقدر اروح الشركه لاني منمتش من امبارح ياريت بكره تكوني موجودة ممكن
عشق..بابتسامه هزت دماغها ممكن
بس انت هتعرف تسوق
ليل..متقلقيش انا كويس
عشق..ممكن لما تروح بس تعرفني عشان اطمن انك كويس
ليل...انتي طيبه اوي ياعشق بعد اللي عملته معاكي ده وقلقانه عليا
عشق..انا قولتلك اني نسيت اللي حصل خلاص
ليل..بابتسامه لما اروح هطمنك خرج ليل من الاوضه بضعف واضح عليه..وهي وراه
عشق..ليل
بصلها ليل..نعم
عشق..مين اللي كنت بتتكلم عنها ووصلتك للحاله دي
ليل..اختفت ابتسامته بسرعه
حست عشق انها اتسرعت فالسؤال وانه هيتحول تاني
ليل..مش لازم تعرفي وانسي اي حاجه قولتها بكره ياريت متتأخريش
عشق



فتح..الباب وخرج بسرعه من ادامها
عشق لنفسها ده اكيد مجنون
بعد ما مشي ليل بلغ ادم ونوح انه مش راجع الشركه عشان تعبان وعايز ينام
سأله ادم عاللي حصل بينه وبين عشق قاله انه اتعصب عليها شويه بس لما حس انه تعبان مشي وقالها بكره تكون موجودة ووافقت
زهره..يعني محصلش غير كده
ادم..ده اللي قاله بس ليل مبيكدبش وهو فعلا تعبان من ساعت ما صحي شرب كتير امبارح وحالته كانت صعبه اكيد مقدرش هو بيقول انها كانت هتيجي خلاص بس هو اجلها لبكره لان المفروض عشق هتشتغل معاه وهو مش هيجي
نور..الحمد لله ان الموضوع عدى على خير
نوح..الحمد لله يلا نكمل شغل
نور..يلا
مرت الساعات بسرعه كان جاسر خلص شغل مع هادي
هادي..كده احنا تمام
جاسر..اه كده هنبتدي خلاص وطبعا اي ملاحظه بسيطه واحنا بنشتغل هنظبطها مع بعض
هادي..تمام جدا انا يومين كده ومسافر بره هأعد اسبوع واول ما هرجع هجيلكم القاهره ونبتدي
جاسر.ان شاء الله
هادي..هتسافرو خلاص
جاسر اه يادوب اطلع اغير واحضر الشنطه وشويه ونروح المطار
هادي..توصلو بالسلامه
جاسر..شكرا يا هادي على استضافتك لينا
هادي..متقولش كده يا جاسر ده مكانكم واي وقت تحب تيجي بعيد عن الشغل المكان مفتوح.
جاسر..شكرا يا هادي هسيبك انا بقى عشان الحق
هادي..ماشي ياجاسر مع السلامه
مشي..جاسر عالفندق تاني
اما تمارا فامن بعد ما صحيت حضرت شنطتها ولبست ورجعت اعدت تاني عالسرير وعلى وشها معالم الحزن وأثر الدموع باين على عنيها اللي حمره
وبتفكر فاللي حصل بينهم وكانت مضايقه انها استسلمتله وكانت مضايقه انه من الصبح متعرفش عنه حاجه ولا كلمها ولا عدىى عليها متعرفش رجع من الشغل ولا لسه فضلت اعده عالسرير مجهزه نفسها لحد ما يخبط عليها
اما جاسر فا كلم ليل وهو في طريقه للفندق
جاسر..الوو



ليل..ايوه يا جاسر
جاسر..مال صوتك
ليل..مفيش بس تعبان شويه
جاسر..مالك
ليل..مفيش تقلت قالشرب امبارح ومعدتي تعبانه يعني حاجه بسيطه
جاسر..طيب ما تروح ترتاح
ليل..انا فعلا مروح عالبيت خلاص
جاسر..ماشي انا بس بعرفك ان كله تمام خلاص..وكام ساعه كده ونبقي في القاهره
ليل..طيب تمام المهم توصل تمارا..عالشقه بتاعتي
جاسر..باستغراب نعم اشمعنى
ليل..البنات هناك
جاسر..وافقو
ليل..يعني مش بالظبط
جاسر..بقلق في ايه ياليل
ليل..جاسر انا مش فايقلك انا حقيقي تعبان وكلم نوح او ادم يفهموك
جاسر..ماشي ياليل هقفل واكلمهم
ليل..سلام
جاسر..سلام
قفل جاسر مع ليل واتصل بأدم عرفه كل حاجه
واتصدم من اللي سمعه
جاسر..خلاص تمام يا ادم هجبها علدة هناك المهم حد منهم جراله حاجه
ادم..متقلقش لحقناهم فالوقت المناسب
جاسر..الحمد لله
ادم..متعرفش تمارا عشان متقلقش لما توصلو ابقى قولها
جاسر..خلاص تمام يلا سلام عشان وصلت وهدخل الاسانسير
ادم..اوك تمام يلا سلام
طلع جاسر على اوضته من غير ما يعدي على تمارا كان عايز يشوفها ويطمن عليها عشان مشفهاش من امبارح بعد اللي حصل بينهم لكن كان بيحاول يهرب منها عشان مكنش عنده تفسير او مبرر يقولهولها
دخل خد شاور وخرج لبس سويت شيرت رمادي وبنطلون اسود وكوتشي رمادي حضر شنطته بسرعه وبعد وقت اتصل جاسر بالريسبشن يطلب حد يطلع ياخد الشنط خرج



راح على اوضة تمارا خبط عليها بترقب
حست تمارا بلغبطه واول ما سمعت خبطته عالباب عرفت انه جاسر
وقبل مايخبط تاني فتحت تمارا
جاسر بجديه وهو بيحاول يشوف رد فعلها جاهزه
تمارا..منزله عينها ومحرجه منه جاهزه
لمح جاسر العامل جي
جاسر..فين شنطتك
تمارا..لحظه هجيبها
جاسر..استني دخل جوه جابها واداها للعامل
جاسر..يلا
مشيت وراه تمارا في صمت
وبعد وقت بسيط خرجو من الفندق وركبو العربيه اللي هتوديهم المطار وطول الطريق الاتنين ساكتين خالص
وصلو اخيرا المطار وبعد ما خلصو الاجراءات طلعو عالطياره
اعدت تمارا وبسرعه قفلت الحزام قبل ما المضيفه تقول عشان متديلوش الفرصه انه يقرب منها
جاسر..شافها فهم تصرفها وسكت
دقايق مرت بينهم كأنها ساعات واخيرا نطقت المضيف
المضيفه على جميع الساده الركاب الرجاء ربط الاحزمة الطائرة على وشك الإقلاع
ربط..جاسر الحزام الخاص بيه وانتظر طلوع الطيارة
اما تماره..فا كانت مترقبه لحظة الطلوع وقلبها بيدق بخوف
وابتدت الطيارة تمشي وتزيد سرعتها اكتر
جاسر..باصص ادامه مش عايز يبصلها عشان متحسش انه بيستغل خوفها
فضلت تمارا تتنفس بسرعه بخوف وتبصله وهو باصص ادامه ببرود ولا كأنها اعده بصت ادامها بغضب منه واول ما الطيارة ارتفعت غمضت تمارا عينها اوي ثواني حست بايده بتحضن ايدها بقوه اتشبثت بأيده اكتر من غير ما تبصله ولا هو يبصلها
طلعت الطيارة فالجو فضل جاسر ماسك ايدها بايده وفضلت تمارا ايدها في ايده مسابتهاش وكأنها مغيبه تماما من لمسته ومرتاحه وهي بين ايده
سندت راسها عالكرسي غمضت عينها عشان متشوفش المنظر من فوق ثواني ونامت حس جاسر ان اعصاب ايدها فكت من ايده بص عليها لقاها نايمه بس منكمشه على نفسها من البرد
طلب جاسر من المضيفه حاجه يغطيها بيها ثواني وجابتله المضيفه بطانيه صغيره غطاها جاسر كويس ورجع مسك ايدها بين ايده تاني



عدي الوقت بسرعه ونزلت الطياره من غير ما تصحى تمارا ولا حست بنزولها لكن كل ده كانت ماسكه في ايده
جاسر تمارا تمارا قرب ايده من وشها يصحيها وبلمسه حنينه طبطب على خدها يلا قومي وفضل عينه على شفايفها اللي باين عليها الجرح اللي سببهولها
فتحت عينها براحه شافته ادامها وباصص على شفايفها
تمارا عدلت نفسها نعم
جاسر..يلا قومي وصلنا والناس بتنزل
تمارا بجد وصلنا احنا لسه طالعين
جاسر..بابتسامه لا احنا وصلنا انتي اول ما الطياره طلعت نمتي
تمارا..سحبت ايدها من ايده براحه
وفكت الحزام
جاسر..قام وهي وراه مدلها ايده عشان كان في زحام جامد
مسكته تمارا ايده من سكات
وبعد مده بسيطه وصلو خارج المطار كان السواق مستنيهم
بلغوا جاسر عالمكان اللي يطلع عليه
تمارا فكرت انهم لسه هيروحو مشوار فا سكتت ومتكلمتش
وبعد وقت اخيرا وصلو تحت البرج الضخم اللي اول ما تمارا شافته بصتله بانبهار وهي بترفع راسها عشان تشوف طوله الشاهق
تمارا..وهي بتبصله احنا هنا ليه احنا مش هنروح
جاسر..حب يلاعبها ما احنا روحنا خلاص
تمارا..روحنا فين ده مكان تاني
جاسر..وايه المشكله
تمارا..وهي عينها مليانه غضب نعم هو ايه اللي ايه المشكله هو حضرتك شايفني ايه ادامك
جاسر..مالك خليكي هاديه الشقه هتعجبك اوي
تمارا..بصدمه انت اكيد مجنون او عبيط شقة ايه اللي هتعجبني وعايزني أطلعها معاك انت شايفني ايه حضرتك ولاعشان امبارح مدتلكش قلم يفوقك عاللي عملته ده
جاسر..بابتسامه عبيط ومجنون وقلم يفوقني ولما انتي جامده اوي كده مدتنيش ليه وكمل بغمزه ولا عجبتك
تمارا..اتصدمت من جرأته انت قليل الادب ومش محترم
جاسر..مسك ايدها وهو بيضغط عليها جامد لكن كان مبتسم



ينفع واحده تقول لمديرها انت قليل الادب ومش محترم عشان وصلها بيتها..اللي فيه اخواتها
تمارا..اخواتي انت بتكدب وانا اخواتي هيعملو ايه فوق
جاسر..ليل جابهم على هنا
تمارا..انت كداب نور كانت رافضه
جاسر..يابنتي هتغابي عليكي بلاش كداب دي والله ليل جابهم هنا امبارح
تمارا..ومقولتليش ليه
جاسر..عشان انا لسه عارف انهرده قبل ما نسافر ليل بلغني وقاللي اجيبك على هنا
تمارا..واقفه مش قادره تصدقه طيب هو جابهم هنا ليه.
جاسر..لما تطلعي هتعرفي منهم كل حاجه
وكمل على فكره تليفونك معاكي تقدري تكلمي اي حد منهم تتأكدي بنفسك انهم فوق بس قبل ما تتصلي انا مش هكدب عليكي تمارا انا مش وسخ زي ما انتي فاكره...يلا اتصلي اطمني ووقف جاسر سند على شجره ادام باب البرج وعقد رجليه على بعض طلع سيجاره ولعها وفضل باصصلها وهو بينفخ الدخان
جاسر..ماتتصلي
مسكت..تمارا موبايلها وفتحته نورت الشاشه جابت رقم عشق كل ده وهو باصصلها
وفجأه..قفلت تمارا الشاشه يلا
جاسر..مش لما تطمني بنفسك
تمارا..لا مش هتصل يلا
ابتسم جاسر كن من جواه كان طاير انها متصلتش
شال شنطتها ودخل معاها الاسانسير وطلعو سوا ادام باب الشقه
وقف جاسر بعيد شويه
تمارا..انت واقف بعيد ليه
جاسر..عشان اكيد ميعرفوش اني معاكي
تمارا..لا هما مش بيفتحو غير لما بيلبسو طرحه تعالي اقف هنا
جاسر..ايه بتحسي بالامان جمبي.
تمارا..بتبصله بغضب رنت وهي ساكته



ثواني والباب اتفتح كانت زهره الي اول ما شافته جريت قبل ما تسلم على تمارا عشان كان شعرها باين
جاسر..وهو بيتك على شفايفه وبيكور قبضه ايده في وش تمارا عجبك كده
تمارا وهي بترفع كتفها وبتغمض عنيها بخوف منه
معرفش الله
جاسر..طب يلا خدي شنطتك وادخلي واتأسفيلها
تمارا..حاضر شكرا
جاسر..على ايه
تمارا..معرفش بس شكرا
جاسر..ماشي ياستي مدلها ايده سلام
تمارا..وهي بتمدله ايدها سلام ولكن اتصدمت..وفتحت بوئها وبرقت عنيها..لما جاسر رفع ايدها على شفايفه يطبع عليها بوسه
جاسر..وهو بيغمزلها تصبحي على خير
تمارا..بصت بصدمه
مشي جاسر وهو بيضحك ضحكة جميلة..وقف الاسنسير وشايفها من بعيد واقفه لسه متنحه
جاسر..ادخلي بدل ما اجي تاني
انتبهت تمارا دخلت وقفلت وراها بسرعه
نزل..جاسر وهو مبتسم


        الفصل التاسع عشر من هنا

تعليقات