Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجينة العادات الفصل الثاني عشر




نظر لها امير دون أن ينطق بكلمة ولكنة وقع من طوله امامها

وفي نفس الوقت ماهيتاب كانت بتقابل جاك علشان تاخد  منة السم 

ملكة القلم نرمين قدري 

جرت نورما علي امير بسرعة وبخوف شديد عليه 


نورما / امير امير فوق مالك في ايه بالهوي ايه اللي حصل رد عليا  اعمل انا ابو دلوقتي


قاعدت تفوق فيه مش عاوز يفوق سندته بداء يفوق قام معاها براحة دخلت معاة الاوضة بتاعتة حطيطة علي سرير بداء امير يرتجف من البرد 

اختارت نورما تعمل ايه هدومة مبلوله وجسمة سخن 

أجبرت نورما علي تبديل ملابسه

بداءت باحراج تغير ملابسة وهي في قمة القلق علية وبداء امير يخترف باسمها 


امير   نورما محتاجك قوي جانبي اوعي تسببني انا محتاجك حمبي قوي قلبي وجعني 


نورما / امير انا جمبك ومش حاسيبك ابدااا  اهدي شوية امير انت تعبان ومش عارف بتقول ايه


امير وقد زادت حرارة جسمه بدأت نورما القلق عليه 

احضرت قوالب تلج وسهرت طول الليل تعمل كمدات 

بداءت درجة حرارة تقل تدريجيا 

وقفت فجاءة عن عمل الكمادات وبدأت تتأمل ملامح وجه و تمرر يداها علي وجه برفق شعر امير بيها ولكنه تركها تكمل دون أن تشعر أنه فاق ظلت تمرر يداها تستكشف معالم وجه بحنان بمبالغ فيه. و تحسس علي شعرة و فجاءة وطت ولامست شفتها وجه وكانها لمست سلك  كهربائي بجسدها ارتجفت ولكنها وتصارغت نبضات قلبها حبا وشغفا هاهي وقعت في حب الأمير حتي النخاع كل نبضة من نبضات قلبها تصرخ عشقا 


ظل كأنه مغيب عن الوعي ولكن بداخله. ساعده لم توصف كأنه امتلك العالم كله ظلت نورما طول الليل تداعب معالم وجه وكأنها بتحفرها في ذاكرتها وهو عامل مغيب عن الوعي إلي أن غلبها النعاس فتح عينه لاقها نايمة علي كرسي شدها برفق بجانبة علي سرير  هي لم تشعر 

وبداء يستنشق عبيرها وكأنه يود أن يملاء صدرة برأحتها يود أن يخليها بين ضلوعة


وفي مكان تاني حيث اجتمع الشر 

ماهي /جاك جبت اللي تفقنا عليه ولا ايه. 


جاك /,هو انا اقدر مجبش القمر طلب بنفسة 


ماهي /,طايب هو فين يلا بسرعة علشان عاوزة امشي


جاك/انتي بتهزري بسرعو كده حتي انا جايبلك نوع لسة منزلش السوق يعني محدش حيقدىر بكشف سبب وفاه 


ماهي/اخلص يا جاك عاوز ايه انا مستعجلة 


جاك / قرب منها وضمها لصدره عاوزاك انتي يا ماهي مشتاق لك موت 


ماهي /جاك ده وقته أنا مستعجلة قوي 


جاك /هو ده وقته ياقلبي و قرب منها وضمها اليه وذهبوا فيما حرمه الله 

وبعد أن انتهو من ما حرم الله 


جاك /ماهي خالي بالك وانتي بتسخدمي سم ده قليل منه ليصيب شلل و الكتير جلطة وفاه 


ماهي/ ما تخفش عليا انا ححط نقطة صغيرة. 


دخلت ماهي السريا تنسحب وطلعت علي حجرتها ولكنها تجهل ما  كان من يراها و مراقب كل تحركاها من الاول ولكن يجهل موضوع السم  


عدي الليل علي كل بطيء ومع اشرف اول شمس 


استيقظت نورما و لكنها قامت مفزوعة لأنها وجدت نفسها. نايمة في حضن امير قامت بسرعه

من سرير 


امير / بكسل مالك قمتي مفزوعة ايه كده محصلش حاجه لكل ده

نورما/  بخجل شديد هو ايه اللي نيميني علي سريرك كده 


امير / وقد اصطنع التعجب والدهشة 

معرفش انا المفروض أسألك سؤال ده انتي اللي في سريري مش انا اللي عندك 


نورما و احمر وجهها من كثرة الخجل و من سخافة كلماته 


اكمل امير بسخرية وكأنه معجب بمناظرها وهي مكسوف 

انا كنت نايم  محستش بحاجة  انا معرفش اصلا ايه اللي جبتي هنا 


وفجاءة قام متفاجء  واده مين غيرلي هدومي هو ايه اللي حصل بلظبط. وغمز بعينه كي يزيد من خجلها 


نورما  بتلجلج مع خجل معرفش انت جيت الفجر هدومك مبلوله و قعدت من طولك. وكنت سخن جدا يعني انا غلطانه اني اهتم بيك كنت سبتك تموت يعني 


من أراد الحب ، عليه أن يتعلم فن الإهتمام أولاً ♥️


امير /  اه   اه افتكرت أنا كنت بتمشي برا سرايا و الدنيا شتت بس ده كل اللي انا فكراه. بس لكن تغيري هدومي و نومك في سريري دي بتاعتك انتي فسريها بقي 


نورما /. امير اتلم بقي.  انت جيت الصبح ولسة بكلمك و قعت من طولك 

امير  /   وهدومي  هاه هاه  مين غيرهالي وغمز لها 


احمر وش نورما بشده من الخجل وزاد غضبها علي تلميحاته 


فجاءة بدون انذار شدها امير عليه  ا

مير/. ايه يا اجمل فروله انا شوفتها    هو في حد بيتكسف من نفسة انتي نفسي. انتي حياتي ولا لسة عك شك نورما انتي بقيتي النفس اللي انا بتنفسه


نورما /امير ابعد ميصحش قربك بطريقة دي عيب 


امير/انا معدتش قادر على بعدم اكتر من كده كل ,ذرة في دمي مشتاقة ليكي  وشدها اكتر لحضنة و هي استجابت وكأنها في عالم اخر 


العشق عندما يتحدث يتوقف كل كلام المنطق 


وفجاءة فتح الباب ودخلت ماهيناب 


ماهيتاب/ بنهار اسود انتم بتعملو ايه هنا و بدأت تصوت 


امير /ماهيتاب اخرصي انتي اتجننتي  انا حفهمك بس زكي زفتك ده بطلي فضايح


ماهي/ لقتها فرصة تكسب هي جوله  هو انتم لسه شفتم جنان انا حوريكم جنان علي أصوله 

بتعملي ايه هنا يا مدام. يا صاحبة الصون والعفاف.  ياللي جوزك لسة دمه مبرتش في تربته افهم ايه مش قادرة تمسكي نفسك ياختي عاوزة تكوشي علي كل حاجة 

اه مش مهم بقي متجوز ولا مش متجوز المهم الفلوس  


اتلم كل اللي في سرايا علي صوت ماهيناب


هانم/ ياعيب الشوم  في ايه عاد مالك يا بنتي صوت عالي ادكده براحة علشان خاطر الولد اللي في  بطنك 


ماهي/  بدموع مصطنعة شوفتي ياماما شوفتي الفاجرة  مش صابرة لحد ما عدتها تخلص لقتها هنا في حضن ابنك  شوفي بقي كانو بيعملوا ايه طول الليل


امير بعصبية ماهيتاب احترمي نفسك وشوفي بتتكلمي ازاي 


ماهيتاب حكون بتكلم ازاي اشهدو انتم افتح باب الاوضة علي جوزي الالفي الهانم بلبس البيت وفي خضنة اسمي ده ايه حضن اخوي 


انتبهت نورما أنها بقميص نوم وعلية روب من خضتها علي امير نست تغير هدومها 


نورما  /لاء بقي انتي زوتيها زياده عن اللزوم جرت عليها قطع لسانك يا سفلة انا اشرف منك و جابتها من شعرها بغيظ 


ماهي / لقتها فرصة تخلص من قصة الحمل  بطني الحقوني عاوزة تنزل البيبي عاوزة تسقطني الحق ابنك يا امير عاوزة تنزله بنضربني في بطني ااه. بطني الحقوني مش قادرة 


انفعل امير وزق نورما من علي ماهيتاب ونزل للقلم علي وشها 


انصدمت نورما من المفحاءة وكأنها أصابت بشلل مكانها من صدمتة المفحاءة لأن القلم كان غير متوقع وضعت أيدها علي وشها  وقد احمر بشدة من شدة القلم 


ونظرات الانتصار علي وجه ماهي


ماهي / اااه بطتي اللحقوني مش قادرة انا حاسة البيي حينزل اااه باطني 


التفت امير لنورما و ماسكها من أيدها و بداء يهزها 


امير /  أنتي عارفه لو الجنين ده جراله حاحة حتعيش هنا اسود ايام حياتك حوريكي اللي عمرك في حياتك ماشوفتيه


نورما وقد اتلجم لسنها عن النطق و فقدت النطق وكلام و  دمعها هي التي تعبر عن ما بداخلها من صراخ 


امير بحدة علي قوطتك وماشوف خيالك برا وادعي أن ابني ميجرلهوش حاجة علشان قسما بالله لو جراله حاجة ليكون آخر يوم تعرفي تعيشي في مرتاحة  حعيشك عيشة الخدامين هنا 


التزمت نورما الصمت تام وكأنها انفصلت عن العالم كله


ماهيتاب لما صدقت انقلب عليها بداءت تتوجع اااه بطني بطني مش قادر. ابننا بيضيع مننا يا أمير مش قادرة اشوفها قدامي ابني هي عملت كده علشان ابنها ضاع منها عاوزة تموت ابني كمان حرام عليكي عملك ايه البيبي الغلبان ده انا كان نفسي في قوي في البيبي ده

وبدموع كتيره.  انت عارف يا امير احنا تعبنا اد ايه علشان نعرف نجيبة يروح مننا كده علشان واحده حاقدة اااه مش حاسمحك لو ابني جراله حاجة 


امير /  بحده نورما علي الاوضة بتاعتك ماشوفش خيالك برا


نورما /,وقد تملكها. غضب شديد  هو في ايه انتم حتكدبوت الكدبه وتصدقوها متفقوا بقي انا ملمستهاش 


وانت ملكش حق تمد ايدك عليا ومن هنا ورايح محدش ليه كلام معايا و انا سبيهالكم  مخضرة اشبعو بيها عيشه بقت تقرف  


امير / بعصبية موازية لعصبيتها  أنتي. اتجننتي في عقلك  بتعلي صوتك عليا لاء فوفي لنفسك بقي يا نورما وتعرفي بتتكلمي ازاي صوتك هنا يوطي ولو اللي في بطنها حصله حاجة اعتبري نفسك خدامة عندها من هنا ورايح


لمعت فكرة في عيون ماهيتاب 


ماهيتاب في نفسها قشطة كده قوي احنا ناحل موضوع سم ده شوية ونزل فيها براحتي بسلام يابت يا ماهي حخلص من موضوع حمل و حزل الكلبه دي الفرجة حتكون الركب 


هانم /انجري علي قوضتك عاد دلوق و ادعي ربنا يحفظ حفيدي وشك وش البوم 


نورما حاسة أنها مغلوب عليها الكل عليها حاسة بانكسار ولأول مرة في حياتها متباقش قادرة تدافع عن نفسها جرت ازيال  الخيبة  كسرة النفس وجرت علي غرفتها 

ما اصعب شعور الكسرة قاتل فإنه يدمر نبضات القلب والاصعب منه شعور خذالان فقد شعرت نورما بخذلان كل من حولها وخصوصا هو 


نورما بانهيار تام هو انا عملت ايه يارب علشان كل ده انا تعبت تعبت بس انا مش حاسكت انا لازم اسيب مكان ده و مش بكرة دلوقتي لازم امشي من هنا هما مشترونيش 


وعند ماهيتاب 

ماهي /دموع اه بطني الحقيني يا ماما وجع جامد ضربتها برقبتها في بطني كانت جامده قوي انا مش قادر استحمل ااااه 

هانم/ يا حزني حفيدي ده كمان حيروح مني يارب يارب 

انتهزت ماهي شدة قلق هانم 


ماهي /ابني حيضيع انا كنت عاوزة اسمية اكمل علي اسم مرحوم علشان اسمة بفضل موجود بنا لكن حقدها عليا صبح اسم الغالي اااااه

كلامها زاد من حزن هانم و فتحت في البكاء مما زاد من غضب امير علي نورما  

امير /انا حتصل بدكتور يجي يطمنا 

ماهي/ بسرعة لاء لاء انا حكلم دكتوري هو عارف حالتي 

امير /بس دكتورتك ده بعيد لكن دكتور بتعنا هنا معانا في نفس البلد


ماهي/ بدموع امير انا برتاح الدكتور ده محدش حيكشف عليا غيره 

امير /اللي يريحك بس انتي حتصبري لحد ما يجي 


ماهي/ لاء ماهو هنا كان جاي منتدب في مستشفي هنا وانا كلمته وعرفت

امير /طايب هاتي رقمة علشان اكلمة 

ماهيتاب/ لاء انا حكلمه علشان يفتكرني 

اصررها زاد شك امير ولكنه لم يبين 

ماسكت ماهيتاب تليفون اتصلت بجاك 

ماهي/ الو دكتور جمال انا ماهيتاب حضرتك افتكرتني


جاك/ ماهي أنا جاك مش دكتور


ماهيتاب/ اه اه منا عارفه ياكتور 


جاك/ فاهم اه عاوزة تقولي ايه 

ماهي/ انا تتخبط في بطني وحاسة بالم شديد هو ينفع تيجي انا عارفه انك منتدب في مستشفي هنا 

جاك/ افهم انك عاوزاني اجبلك دكتور اي كلام واجي صح

ماهي/ ايوة تمام كده بس بسرعة يا دكتور علشان انا تعبانه. قوي وحاسة اني البيبي نزل

جاك /اه فاهمتك وافهم دكتور يقول إن البيبي نزل 

ماهي /اه تمام كده معاد مناسب بس بسرعة 


وعند نورما انهزت فرصة انشغالهم بما هيتاب انسحبت و خرجت من باب سرابا و طلعت تجري في ظلام الليل  وهي غير مدركة بشكل الليل في صعيد بدأت نورما تبعد عن سرايا و بداء الخوف يتسرب لها من ظلام الحالك و اصوات ديابه وأصوات حشرات الأرض توقفت أنفاسها من شدة الرعب حاولت ترجع ولكن قد نفد الوقت فقد ضله الطريق العودة 


وعند ماهيتا دخل الدكتور عليها السلام عليكم


هانم/ وعليكم ياولدي بالله عليك طمني قلبي يحجف من رعب 

الدكتور /خير يا حاجة أن شاء الله اتفضلي ارتاحي برا بس وكل أن شاء الله خير 

دخل دكتور علي ماهيتاب

ماهي /أيوة دكتور جاك فاهمك كل حاجة

دكتور أيوة بس هو قال الحساب عندك انتي 

ماهي وانت عاوزة كام 

دكتور /مش كتير مائة ألف جنيه


ماهي /انت حتستعبط اده كله لا  ده انا احمل ارخص بقي


دكتور/ خلاص.زي ما تحببي بس انا حطلع اقول مافيش حمل من الأساس


ماهي/  انت اتجننت ولا ايه خلاص حكتبلك شيك بس انت تطلع تقول ان الجنين نزل من شدة الضربه  انا مش عارفه من أنه داهيه جاك جابك 


وعند نورما وقفت نورما مكانها من شده الخوف وبرودة الجو وفجاءة طلع عليها اتنين ماشين 


محمد /وه وه بص هناك عاد ياحسين جنية دي ولا ايه


حسين/  جنية ايه دي حته مزه يالهوي يابووووووي اده دي حاجة كده تقفيل بلاد برا 


محمد قرب منها هو حسن بنظرات رغبة 


محمد بالهوي يا ما هو في جمال كده يخربيت حلاوتك 


نورما  /بغزع شديد  نعم انتم مين وعاوزين ايه 


حسين /اهدي أكده يا سنيورة احنا حتنعرف بس اني حسين و دهو محمد ود خالي انتي بقي تكوني مين 


محمد/ وه عاد انت حتقجعد تتعرف عاد مافيش وقت ساعة وفجر يطلع يلا بقي يا سنيورة تعالي نقول احلي كلام 


نورما /ابعدو احسن حصوت ولم عليكم الناس


محمد/ هههههههههههه هما فين الخلج عاد انتي مدريناش انتي فين ولا ايه انتي في طريق مجطوع بين زارع يعني صوتي من اهنه لسنة جاية عاد محدش عيسمعك 

وقربو منها هما الاتنين  شدها محمد جامد من هدمها قطعتها من عليها وسط صرخاتها العالية وبداء حسين في ماسك أيدها وهي بتصوت بعزم ما فيها


وفجاءة جاءة دورية شرطي علي صوت صوات

نزل ضابط ايه اللي بيحصل هنا عاوز اعرف 

جرت نورما تتحامي في ظابط 


نورما /. وهي بتحاول تقفل هدومها بايدها الله يخليك الحقني منهم 


محمد /انتي حتستعبطي انتي جاية معانا بمزاجك

حسين/ يعني تعقل يا  باشا واحده تمشي في طريق زي ده كله ديابه من غير ما تكون متفقة مع حد هي كلمت معانا بمزجها

نورما /اخرس ياكلب انت متعرفش انا مين انا حوديكو في ستين داهيه 


الظابط/ بااس الكل علي بوكس لحد من شوف حكايتكم ايه 


الفصل الثالث  عشر من هنا 

تعليقات