Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لطف القدر الحلقه الثلاثون


 


#البارت30🔥🖤

" تاني يوم " 

- الباب بيخبط بطريقة غريبة بإستمرار فزعتهم من النوم 

- ‏‏ليل بخضة " أيه دا في أيه أنا فين !! 

- ‏ملك وهي بتفرق في عينيها " أنت لسه هتتفاجئ قوم شوف مين قليل الذوق إلا بيخبط بطريقة دي 

-  ‏قام وهو ماسك رأسه من الصداع " اااه ي دماغي  طيب طيب جاي في أيه 

- فتح الباب بدفعة ‏جرا أيه يابن ال " برق بزهول" لأ ! 

- ألف مبروك ي حبيبي وحشتني أووي " دخلت أمال وهي بتزغرط ومعاها صنية الأكل " 

وقف ليل شويه مبلم كدا بيحاول يستوعب إلا بيحصل

- لنفسه بصدمة " ل لأ ما هو أنا أكيد لسه بحلم ومش صحيت  ولا أنا حلمت إلا أنا أتجوزت وسافرت ودلوقتي صحيت! 

- ‏تعالي ي حبيبي أنت واقف عندك ليه 

- ‏خبط ع وشه بصدمة " فووق ي ليل أنت فين " طلع بص في الطرقة " أيوا لسه في الفندق ط طب هما جابوا الفندق عندنا في البيت أزاااي!؟

- ‏طلعتله أمال بستغراب لقته بيكلم نفسه " يوه مالك ي حبيبي في أيه 

- ‏م ماما أنا بحلم ولا أنتي هنا بجد !!

- ضحكت وهي بتحضنه" ما أنا قدامك أهو ي حبيبي 

- ‏أيوا هنا فين بقي أنا فين 

- ‏في شهر العسل ي نور عيني منتصر قالي أسم البلد اا أه أفتكرت  لبنان 

- ‏بحسرة " لا والله يعني أنا في لبنان في شهر العسل وأنتي معايا هنا في لبنان وأنا في شهر العسل مش كدا 

- ‏مالك ي حبيبي أنت سخن ولا أيه! 

- ‏طلعت ملك ع الصوت وهي مصدومة" ط طنط!! 

- خدتها في حضنها "  ‏يروحي ألف مبروك ي حببتي صباحية مباركة ي ولاد 

- ‏برقت ل ليل بصدمة وهي في حضنها فشاورلها ليل ع أنه مش فاهم حاجة هو كمان 

- قرب ليل منها بعد ما استوعب الموقف" ماما أنتي جيتي هنا مع مين وأزاي !! 


جت ترد قاطعها صوت منتصر وهو داخل" ايه رأيك في المفاجئة دي 

- بلع ريقه بصعوبة وكأنه عاوز يعيط" منتصر باشا! 

- بتفاجئ جريت عليه ملك وحضنته " ‏جدو  وحشتني أووي 

- ‏وأنتي كمان ي حببتي أوعي يكون الواد دا زعلك في حاجة! 

- بصوت خافت" السيناريوا دا أنا شوفته قبل كدا من شهر وربنا ما هسمح يتكرر تاني و يحصلي نفس إلا حصل مع سليم دا أنا أروح فيكم في داهية 

- ‏ واقف عندك بتكلم نفسك كدا ليه ي واد أنت 

- ‏ ها لأ مفيش أنا جاي أهو أتفضلوا 

أحم وبدل أنتم ناويين تيجوا مش قولتوا ليه وكنا نيجي كلنا مع بعض ولا كنا  نقعد أحنا وتيجوا أنتم 

- ‏رفع منتصر حاجبه وبحدة" قصدك أيه يالا من كلامك دا لتكون مضايق من وجودنا هنا 

- ‏ لأ أبدا ي جدو  أزاي تقول كدا د دا أحنا فرحنا أوي بس من الصدمة مش مجمعين 

- ‏انا قولت أنتم جايين ي حبايبي تعبانين أمبارح ونمتوا من غير أكل خليت منتصر يكلم الناس إلا هنا وجابولي فطار مخصوص ليكوا وجبناه وجينا 





- ‏بص ع الصنية بستغراب" الفندق جاب فراخ وحمام ورقاق فطار هنا في لبنان !!! 

- ‏أسكت ي ليل دا أنا كنت همسك فيهم أقول للبت هاتيلي فطار عرايس تقولي تحبي الترويقة مناقيش زعتر ولا جبنة! أنا شوية وكنت هنزل أجبها من شعرها البت دي 

 ‏ضحكت ملك بمرح وهي قاعدة جمب ليل 

 ‏- بصوت خافت محدش سمعه غيرها" لا والله مستمتعة أنتي أوي  كدا صح 

 ‏- أحم وأنا أعمل أيه طنط دمها خفيف أوي وعسل 

 ‏- بصلها وهو بيضيق عينيه بتوعد " وربنا لأوريكي ع تغفيلة أمبارح دي أهدي عليا 

 ‏- ضحكت بحذر من غير ما حد ياخد باله" الله وأنا مالي مش أنت إلا نمت! 


غمزت أمال ل منتصر لما شافتهم بيتكلموا كدا وقامت بإبتسامة" طيب ي حبايبي نسيبكم بقي تفطروا براحتكم ونمشي أحنا 

- قام بتفاجئ" أيه هتنزلوا مصر دلوقتي يالا ترجعوا بالسلامة

- ‏ضحك منتصر وهو بيحط إيده ع كتف أمال" ليه هو أحنا مش عرسان ولازم لينا شهر عسل زيكم ولا أيه 

 ‏برق ليل بصدمة وضحكت ملك وهي حاطة إيدها ع بوقها بمرح 

 ‏- بجد ي جدو دي أحسن حاجة تعملوها ونبقي كلنا هنا مع بعض 

 ‏بصلها ليل بحدة  فتجمدت ملامحها تانى وبصت في الأرض 

 ‏- ليل بصرامة  " شهر عسل لمين!  أنت بتقول أيه أنا أمي ست محترمة 

 ‏- بقولك أيه ي حببتي يالا بينا أحنا ورانا فسح كتير مش فاضيين للكلام الفارغ دا 

 ‏- أمال وهي شايفة ليل متعصب " ليل ي حبيبي دا بيهزر بس واا 

 ‏- قاطعها منتصر وهو ماسك إيدها بحب  " بهزر أيه دا أنا عاملك برنامج ترفيه أنما ايه محصلش يالا يالا دا عيل نكدي 


- لسه ليل هيرد بغضب فشدت ملك ع إيده برجاء" أبوس إيدك كفاية 

- ‏شوفتي بيغظني أزااي !! 

- ‏خلاص بقي وحياتي عندك 

وهي بتشاورلهم بحب " سلام  ي جدو بااي ي طنط 


" طلعوا ووراهم ملك بتقفل الباب بإبتسامة ؛ ألتفتت بعدها ل ليل لقته واقف مكتف إيده وبيبصلها بحدة" 

- بإرتباك " ااا أيه في حاجة أمشي معاهم ولا أيه 


 ‏قرب منها بنفس نظراته وهدوئه 

 ‏- بخوف " ف في ايه ي ليل هتقتلني ولا أيه 

 ‏- بقي أنا تغفلينى بالليل وتقعدي ساعتين في الحمام لحد ما نام! 

 ‏- بتوتر رجعت لورا " ااا أنا مليش دعوة والله كنت باخد شاور أيه محدش! 

 ‏- عصير البرتقان إلا صممتي أشربه قبل ما نوصل الأوتيل مع أني مبحبوش كان طعمه غريب ليه ؟!

 ‏- برقت بصدمة" لأ لأ صدقني معرفش شكله كان بايظ ولا أيه

 ‏- مسك رأسه بتعب " اااه 

 ‏- جريت عليه بخوف " ليل  مالك حاسس بأيه 

 ‏- رأسي بتوجعني أوي وعيوني مزغللة وحاسس أني مش قادر أخد نفسي اااه أنا شكلي بموت ولا أيه 

 ‏- عيطت بخوف أكتر " ي لهووي ت تموت ايه والله المنوم دا مفهوش حاجة أنا بستخدمه كتير في  المستشفي وملوش الأعراض دي 

 ‏- اااه ق قلبي قلبي هيوقف 

 ‏- لأ ي ليل بالله عليك وحياتي عندك فوق أنا أسفة حقك عليا ي حبيبي اا أنا  عملت كدا بس علشان كنت خايفة لتطلع قليل الأدب بس  والله 

 ‏- أتعدل ليل رفع حاجبه بإستماتة" بقي أنا يتعمل فيا كدا! 

 ‏- بلعت ريقها بخوف وهي بترجع لورا ع الكنبة " ااا أنت كنت بتضحك عليا ي ليل ! 

 ‏- أنا كنت شاكك من الأول مش أنا إلا أتقلب في النوم بالسرعة دي  بتحطيلي منوم ي ملك! 

 ‏- ها لأ أبدا دا دا مهدئ للأعصاب ي حبيبي 

 ‏- قرب منها أكتر وهي بترجع لورا " مهدئ للأعصاب أه طيب  تمام أووي كدا 

 ‏

 ‏ قام وهو بيفك زراير البيجامة 

 ‏- شهقت بصدمة" ااا أنت بتعمل ايه 

 ‏- حاسس الجو حر كدا ومحتاج أخد شاور في حاجة! 

 ‏- بإبتسامة خوف وضربات قلبها عالية " ها لأ أبدا براحتك أتفضل  

 ‏قرب منها أكتر وفجأة شدها بدفعة فترمت في حضنه 

 ‏- بصدمة " ااا أنت بتعمل أيه 

 ‏- أه هي ريحة شعرك دي إلا عاملة كل دا 

 ‏- بعدت شويه وهي بتشم ريحت شعرها بستغراب" ايه ماله؟! 

 ‏- شالها فجأة فشهقت بخضة " ريحته جميلة أووي 

 ‏- ل ليل نزلني بالله عليك 

 ‏- أنتي إلا بدأتي  الحرب ي روحي بالمنوم ونجحتي صحيح في أول جولة بس ملحوقة 

 ‏- لا خلاص والله أنا أسفة نزلني وأوعدك مش هعمل كدا تاني 

 ‏- طموح أنت أوي ي كمال أنتي فاكرة أن هيبقي عندك الفرصة أنك تعمليها تاني وكدا 

 ‏- بخوف " ليييل بالله عليك لأ 

 ‏- قربها من حضنه أكتر " أنتي عارفة أنا بحبك قد أيه ولا متعرفيش 




 ‏ بإبتسامة توتر و بصت في الأرض بخجل 

 ‏- خلاص نأكد المعلومة بدل لسه شاكة 

 ‏- رفعت رأسها بتلقائية " عارفه والله عارفة 

 ‏- قرب من وشها أكتر شم ريحة شعرها بحب " ريحة شعرك مجنناني 

  بعدها شويه وهو بيبصلها بستغراب  و ضامم حواجبه لبعضها " أنا أزاي نسيت أسألك ع حاجة زي دي ! 

 ‏- بستغراب "  في أيه ؟!! 

 ‏- صحيح هو أنتي بتحبي المناقيش بالزعتر ولا بالجبنة! 

 ‏ضحكت ضحكة عالية شويه فيها ليونة 

 وهي بتحط إيديها ع وشها

 ‏- ضحك بمرح وهو ماشي بيها" الله مش تقولي كدا من بدري!  


" في أوضة سليم وفيروز" 

الباب بيخبط بإستمرار 

سليم رايح في النوم وفيروز نايمة ورأسها ع صدره وشعرها مفرود ع وشه 


- هي العيال دي نمهم تقيل أوي كدا ليه أنت متأكد أن دي الأوضة 

- ‏أيوا رقم الجناح ٢٠ 

- ‏أمال في أيه " خبطت تاني بقوة فطلع واحد من جناح جمبهم بستغراب وهو بالشورت بس " شو بك ي بيي لك والله قصفتلي ركبي ع هالصوت " يعني فزعتيني أو رعبتيني بصوتك دا  باللبناني" 

- ‏بسم الله الرحمن الرحيم مين البرص دا جرا أيه يالا أنت مش مكسوف من نفسك وأنت واقف قدامنا بالشكل دا ما تستر نفسك 

- ‏لِك عم أقولك أشطحت من ع التخت بسبب ها الصوت وأنتي عم أتشرشحيني! " يعني وقعت من ع السرير ع صوتك وأنتي كمان بتزعقيلي" 

- ‏بعصبية " مين دي إلا بتشرشح ي حيوان أنت أنت بتغلط في واحدة قد أمك ! 


- بصوت مخلوط بالنعاس" حبيبي 

- ‏أمم

 ‏- سلييم قوم في صوت عالي برا 

 ‏- ميل شعرها ع جمب وحضنها أكتر " ملناش دعوة ي حببتي 

 ‏- بضيق " ايه دا ي سليم الصوت عالي أوي  فين إدارة الفندق دي قلة ذوق مش عارفين أن في ناس نايمة ولا ايه 

 ‏" الصوت بيزيد " 

 ‏- يووه ايه الإزعاج إلا ع الصبح دا خناقة كدا في أول يوم 

 ‏- قوم ي حبيبي شوف في أيه علشان خاطري أنا مصدعة أوي مش قادرة أستحمل الصوت دا 

 ‏- فتح عيونه بضيق من الصوت وصحيت فيروز هي كمان  ؛ قرب منها باس*ها بلطف " صباح الخير ي روحي 

 ‏- بإبتسامة " صباح النور قام بقي شوف في أيه ولا كلم إدارة الفندق يشوفوا حل أنا صدعت 

 ‏- قام من ع السرير بضيق " ايه دا أحنا المفروض في فندق محترم وليه قوانينه والله لأعملهم مشكلة هنا 

 ‏- بتفاجئ رفعت رأسها " سلييم أنت هتفتح كدا !! 

 ‏- بإبتسامة " عادي ي روحي أحنا في لبنان كل إلا نزلاء هنا أجانب محدش هيعرفنا يعني نعمل إلا يعجبنا دقيقة ورجعلك ي حبي 

 ‏- نزلت رأسها تانى ع المخدة وهي بتتاوب" متتأخرش بقي

 ‏" فتح الباب بثقة وكبرياء ولسه بيرفع رأسه علشان يزعق لقي أمه ومنتصر في وشه " 

 ‏- بصدمة " ي نهاار أس*ود! 

 ‏- شهقت أمه بخضة " يخيبك أنت طالع للناس كدا ي ابن المجنونة !! 

" ساب الباب مفتوح ودخل جري ع الأوضة وهو لسه مصدوم " 

- بإبتسامة " ايه ي روحي جيت بسرعة كدا ليه المشكلة خلصت خلاص 

- ‏بصدمة وهو بيلبس هدومه بسرعة  " د دا أحنا إلا في مشكلة 

- ‏قعدت ع السرير بستغراب" في أيه مالك 

- ‏ماما وجدك برا 

- ‏بإبتسمت و لسه هتنام تانى أتعدلت بصدمة " قولت ميين!!! 

- ‏بقولك ماما وجدك برااا قومي بسرعة 

- ‏ي لهووي جم إزاي دول 


- جرا أيه ي سلييم هنفضل كتير ولا أيه دا العرسان مخدوش الوقت دا كله 

- ‏بضيق " قولتلك ألبس قبل ما تطلع عجبك كدا 

- ‏وانا كنت اعرف يعني أنهم هما  بقولك أيه أنا هطلعلهم بقي وأنتي خلصي وتعالي يخربيت دا موقف بالله 

- ‏ضحكت ع ريأكشناته " تستاهل هه 


- أحم ماما حببتي وحشتينى أوي ياااه بقالي يوم بحاله مشفتكيش 

- ‏عاجبك كدا خليت إلا يسوي وإلا ميسواش يعلي صوته علينا في أيه بقالنا ساعة بنخبط كنت بتهبب ايه كل دا! 

- ‏بإرتباك" ن نايم نايم والله ي ماما هكون بعمل أيه يعني بس كنت قافل باب الأوضة علشان كدا مسمعناش صوت خبط باب الجناح  

- ‏أه ودا منظر تطلع بيه ي حبيبي فرقت ايه عن قليل الأدب إلا في الأوضة جابك دا! 

- ‏بإحراج " أحم منورين والله أنتم أيه إلا جالكوا! 

- ‏نعم !! 





- ‏ااا مصدقش قصدي يعني جيتوا أمتي وأزاي ؟

- ‏منتصر وهو بيبص حوليه " أمال فين فيروز أوعي تكون عملت حاجة في البت ياض أنت 

" طلعت فيروز بتوتر " صباح الخير 

- حضنها منتصر بإحتواء" صباح الورد والياسمين ع عيونك ي قلب جدك 

- ‏سلمت عليها أمال" صباح النور ي حببتي مالك كدا وشك بهتان أنتم مكلتوش ولا ايه 

- ‏بهتان ايه ي ماما أحنا لسه جايين إمبارح أحنا غايبين عنك بقالنا شهر يعني 

- ‏مالك يالا ما تطردنا أحسن شكلك مش مبسوط أنك شوفتنا 

- ‏بإبتسامة غيظ " أبدا دا أنتم شرفتونا طب ليه تكلف نفسك وتقول هطلعكم شهر عسل وبتاع ما كنت تقول رحلة عائلية وخلاص 

- ‏ضحك وهو بيصب لنفسه ميه " أعمل أيه ل مامتك ي سيدي بعد ما مشيتوا إمبارح قعدت قلقانة ومش ع بعضها وتقولي أول مرة عيالي ميبقوش جمبي أنا عاوزة عيالي مرضتش أزعلها وحجزت ع تانى طيارة ع طول بعدكم بساعتين وقولنا نفاجئكم 

- ‏بلع ريقه بصعوبة" لأ من ناحية تفاجئونا فأحنا أتفاجئنا فعلا 

- ‏وقولنا فرصة بقي نقضي أحنا كمان يومين حلوين معاكم هنا أحنا مش عرسان زيكم ولا أيه

- بصوت خافت"  ‏يومين حلوين أه لأ وماله ما أنا إلا جبتله لنفسي كان لساني يتشل وأنا بقول للمأذون يكتب كتابك عليها 

- بستغراب " أنت ‏بتهمهم تقول أيه 

- ‏مبقولش ع فكرة دا أنا مبسوط أوي " بص لفيروز بحسرة وبعدها بصلهم تاني" مبسوط جدا وليل كمان هيتبسط أوي لما يعرف أنكم هنا 

- ‏ضحكت أمال " ما هو عرف وروحنا أطمنا عليهم كمان 

- ‏بزهول" نعم !! رحتولهم دلوقتي في حد يروح لعرسان الصبح كدا ي ماما !!

- ‏صبح ايه ي قلب أمك الساعة واحدة الظهر جرا أيه أنت كنت في غيبوبة ولا أيه 

- ‏بص لفيروز لقاها بصاله بصدمة " واحدة الظهر! 


- بقولك ايه يالا هنستناكم تحت نتغدي كلنا مع بعض 

وأحنا هنروح نقول ل ليل برضو يحصلنا ع تحت متتأخروش ها  

- حاضر ي ماما 

- سلام 


" بيخبطوا ع باب ليل بإستمرار مفيش رد خالص " 

- الله هما الأبواب دي مبتسمعش جوا ولا أيه كل دا مش سامعين! 

- ‏بقولك أيه كدا هنعمل مشكلة مع الناس تانى خلينا ننزل ونتصل عليهم ع تلفون الأوضة ينزلوا 


" بعد نص ساعة" 

نزل سليم وهو لابس تيشرت أبيض وشورت أسود  وفيروز لابسة فستان موف ع هيلز أبيض 

- مالكم أتأخرتوا كدا ليه 

- ‏معلشي لما فوقنا وك... ايه دا أنا ببررلك ليه مش كفاية إلا عملته فينا دا 

- ‏فيروز بصوت خافت" سلييم ميصحش كدا 

- ‏يعني يصح دخلت المخابرات إلا عملوها علينا دي أنا مفاصلي سابت ي حببتي 

- ‏ضحكت بمرح " خلاص بقي أسكت 

- ‏أحم منورين والله القاعدة ناقصها ليل وملك 

- ‏منتصر بحيرة " العيال بكلمهم بقالي ساعة رنيت عشرين مرة ع تلفون الجناح بتاعهم مفيش فايدة ولا حد بيرد مش عارف في أيه 

- ‏بغيظ " والله مش عارف في أيه وعشرين مرة ترن عليهم والله أنا لو مكانة لكسر التلفون ع الأوتيل كله في أيه ي منتصر باشا دول عرسان مش كدا برضو 

- ‏يعني ايه عرسان يعني " بإبتسامة بص ل أمال"  ما أحنا أهو عرسان جداد وسمعنا متقلش زيكم يعني مش كدا ي موني 


"‏ضحكت بكسوف بصلها سليم بحدة فسكتت بسرعة"

- والله أنت مينفعش معاك غير ليل ييجي يسمع منك كلمة موني دي

 

" طلبوا الأكل وقعدوا أتغدوا ع أغنية هادية وبعدها خدت سليم فيروز وتمشوا " 


عدي أسبوعين وكلهم مع بعض يوميا منتصر وأمال بيصحوهم بدري ينزلوا يفطروا مع بعض وكذلك الغدا والخروج مفيش خروج غير كلهم مع بعض ؛ ليل وسليم ندموا أنهم طلعوا شهر العسل دا حاولوا يهربوا منهم بكل الطرق حتي سليم فكر أنه يسافر ع بلد تانية هو وفيروز بس منتصر مكنش مديهم حتي الفرصة دي بعد ما يأسوا قرروا يرجعوا مصر وخصوصا بعد ما عرفوا أن الشغل في مشاكل الفترة دي كتير 


" في مصر" 

في مكان مجهول

- أيوا أنا عرفت أنهم هيرجعوا أنهاردة كلهم 

- ‏أنا عاوزك تفتح عينيك كويس حقي لازم يرجعلي أنا أستفدت أيه أنا بحبس الزفت حسين دا وفلوسي مرجعتش 

- ‏أؤمر ي كبير وأحنا علينا التنفيذ 

- ‏بتفكير وهو سرحان " مراته فيروز هي المطلوبة هنخطفها وبكدا هنطلب كل إلا أحنا عاوزينه ما هو أنا مش أخسر ورشتي وفلوسي وهو ياخدها ع الجاهز البيه دا كمان أحنا هنخطفها وي أما يدفع العشرين ألف وفوقيهم تلاتين ألف تعويض عن الحلوة ي أما بقي " رمي عود السيجارة وداس عليها بغيظ وكمل  "  يستعوض ربنا فيها وتبقي ليا أنا بنت دلال 


#يتبع 

#لُطف_القدر💜

#بقلمي_فاطمة_إبراهيم 

#Fatma_Ibrahim 

                الحلقه الواحد والثلاثون من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات