Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية شبح ذكريات الماضي الفصل الثالث العشرون

 

رواية شبح ذكريات الماضي الفصل الثالث العشرون

ميسون في الهاتف: ايوه يا رعد نفذ الاتفاقنا عليه ولو حصل أي غلط يبقي تحفر قبرك بدل ما هتصرف معاك بنفسي لأني وقتها هيبقي الموت أقصي احلامك فاهم
أنتم خلصوا شغلكم وأنا هتصرف في الباقي


ميسون وهي تغلق الخط : تيك توك تيك توك خلاص الساعات الاخيره من عمرك علي وشك النفاذ دخلت عرين الأسد برجلك يبقي تسحمل بقي يا مارو
نظرات في المرأة واعادات ظبط مكياجها وشعرها وتوجهت بخطوات ثابته للخارج
وهي تنوي الانتقال للخطوه التانيه لدمار مروان توجهت لمروان وسط العيون المصوبه عليها من كل مكان بسبب جمالها الخاطف فلقد خطفت انظار الجميع بهذه الطله الساحره ذات الجمال الصارخ
ميسون بصوت يغلب عليه الدلع : حبيبي سرحان في إيه


مروان بضيق وهو يغلق ازرار جاكت بدلته التي ترتديه ميسون حتي يخفي جمال بشرتها الظاهره من هذا الفستان اللعين : ........
ميسون بضحكه اذهبت بعقل مروان : أممم الظاهر أن حبيبي زعلان
مروان بغيظ :.......
ميسون : للدرجه دي بس ولا يهمك انا هصلحك بطريقتي الخاصة
مروان بتعجب : مش فاهم
ميسون :تعالي وأنا افهمك


ميسون أخدت مروان واتجهت للخارج
ميسون وهي تربط حزام الأمان لمروان وتشغل السياره
مروان : أنت بتعملي ايه السواق راح فين
ميسون : تؤتؤ حبيبي زعلان سبني اصالحه
بطريقتي الخاصة بقي
مروان : بس


ميسون : قولنا ايه
ميسون : أسمع وبطل تفكير بقي وريح أعصابك شويه
وفجاه صدح صوت أغنيه سمعني نبضك
عند صفاء كانت راجعه من اجتماعها مع ادهم وعلقها مشوش هل فعلا لازم تساعد ادهم في خطته دي ايقظها من أفكارها وجود حركه وناس غريب في البيت
صفاء بتعجب : ايه ده أنتم مين وبتعملوا أيه في بيتي زينات يا زينات مين دول وبيعملوا ايه في بيتي
قطع كلامها صوت محمد : معنا أمر باخلاء القصر يا فندم
صفاء : أنت بتخرف تقول إيه أمر ومن مين


محمد : من ميسون هانم يا فندم
صفاء : ايه هي حصلت
محمد وهو يشير لاحد رجال الأمن : اتفضلي يا هانم دي شنط حضرتك
صفاء : أنت بتقول ايه ده بيتي ومش هطلع منه أبدا أنا هطلبلكم البوليس بنفسي يجي يشوف شغله معكم
شوكت : لو حضرتك حبه أن البوليس يجي مفيش مشكله بس للعلم ده مش في مصلحتك أنت قانونيا القصر بإسم ميسون هانم يعني أنت ملكيش اي حقوق هنا


صفاء : وأنا مش هطلع من بيتي أنتم فاهمين حسام ( رئيس الحراسه لصفاء هانم) نادوا الأمن يطلعوا الزبله دول بره بيتي حالا
حسام : إسفين يا فندم بس احنا حالياً شاغلين عند ميسون هانم
محمد : حضرتك هتفضلي بقي ولا اطلب منهم يخرجوكي بمعرفتهم
صفاء وهي تهم بالرحيل وتأكد تغلي من الغيظ
شوكت : صفاء هانم ثاينه الظرف ده سبيته ليكي ميسون هانم
صفاء وهي تننزع منه الظروف بوقاحة : وايه ده كمان


شوكت : ده فيه مفتاح شقه في المعادي ميسون اشترتها لحضرتك علشان احم احم يعني حضرتك تقعدي فيها بعد ما تسيبي القصر
صفاء أخذت تتوعد لميسون : ماشي أن ما عرفتكم شغلكم أن ما دفعتك التمن يا ميسون الكلب مبقاش صفاء هانم بس اصبري عليا
عند ليلي كانت قاعده في المستشفى تبكي بشدة فهي لا تتحمل فكره خسران والدها قطع بكائها صوت عصام
عصام : متخافيش هيبقي كويس
ليلي : أنا خايفه علي بابا قوي يا عصام


عصام ودموعها تؤلمه فليتها تعلم كم تحرجه هذه الدموع : متخافيش أنا جنبك وعمي هيبقي كويس
ليلي : بجد يا عصام
عصام وهو يحتضنها : بجد يا قلب عصام ، متخافيش أنا معاكي ومش هسمح بأن عمي حاجه تحصله بس انت خليكي قويه وكفايه عياط أنت مش عارفه دموعك دي بتعمل فيا ايه
ليلي بانتباه : بتعمل فيك إيه
عصام و كأنه وعي لما بقول فابتعد مسرعا ورجع لطبيعته الصارمه : أنا هروح أجيب العلاج لعمي
وانصرف قبل سماع الجواب


ليلي : هو كأن يقصد ايه بكلامه ده معقوله يكون ...... لا لا استحاله هو بس أنا صعبت عليه بس أنا المهزئه ازي اقبل أنه يحضني وازي اعيط قدامه أنا عمري ما عيطت قدام حد
أخرجها من شرودها صوت الممرضه تخبرها بأن محمود يريد رؤيتها
محمود : ليلي كفايه عياط يا بنتي لانه لا يقدم ولا ياخر
ليلي : يا بابا اسمعني أنا هسفرك بره وهعالجك في احسن المستشفيات بس أنت وافق
محمود : يا ليلي هنا زي هناك
ليلي : حرام عليك يا بابا أنت ليه مش عايزني اساعدك


محمود : أنا سعادتي في إني اطمن عليكي خليني أموت مرتاح
ليلي : بعيد الشر عليك يا بابا
محمود : ليلي أنا لسه مصر علي كلامي فرحك بعد ٣ ايام
ليلي بدموع :.......
محمود : وعلي فكره أنت كتبت وصيتي قولها علي الوصيه يا متر


المحامي : شرط علشان تستلمي مريثك يا انسه ليلي يتم علي جوازك أنت وعصام باشا ٥ سننن علي جوازكم وفي خلال الفترة دي عصام باشا هو المسئول عنها بعدها ليكي حريه التصرف وفي حالة لانفصال الثروه كلها بتروح للجمعيات الخيرية
محمود : ده غير أني مش هبدا في العلاج غير لما توافقي ولو موافقتيش يبقي أنت الاختارتي هاقولتي ايه نجهز ترتيبات الفرح
ليلي بعياط : موافقه يا بابا مواقفه


محمود للمحامي : بلغ ظاهران أخويا يبدأ في تجهيز الفرح عايز فرح الصعيد كلها تحكي وتتحاكي بيه
في فندق ضخم من اشهر الفنادق السياحية الضخمه
ميسون وهي تساعد مروان في الجلوس : ارتاح أنت يا حبيبي هطلع أغير همومي واخد شاور وأرجع حالا مش هتاخر
مروان : ماشي يا قلبي متتأخريش
ميسون : هو أنا أقدر أتأخر عليك بردو


ميسون في الهاتف : ايوه يا رعد نفذت القولتك عليه
رعد : ايوه يا فندم كل حاجه تمام منتظرين بس اشاره من حضرتك
ميسون أغلقت الخط وابتسامه انتصار مزينه وجهها وبدأت
عند مروان كان يحاول أن يتنزع قميص بدلته ولكن دون جدوى فيده المصابه تشل من حركته لفت نظره هذه الحوريه بديعه الجمال في الفستان القصير فكانت ترتدي فستان بالون الاسود بدون اكمام ضيق من علي الخصر ويتسع قليلا ليصل الي تحت الركبه كانت رائعه في هذا الفستان البسيط للغايه الذي أبرز جمال قومها فهي من ينطبق عليها مقوله الاسود لا يليق الا بك وما زاد جمالها ذلك الشعر البني الطويل المسندل خلفها برقه شديدة فاق من تأمله لها علي صوتها


ميسون بابتسامة خبيثه : أمم أنا حلوه للدرجه دي
مروان : واكتر بكتير
ميسون وهي تساعد مروان علي السير : طب تعال بقي علشان اوريك المفاجاه
مروان وهو غير مدرك لما تقول فهو عقله في عالم آخر
افاق من عالمه علي صوت بعض النغمات الهادئة فذهل من جمال المكان كانت الغرفه معده بعناية شديدة كانت مزينه بالورود في كل مكان
وهذه الشموع المعطرة التي اطفت علي المكان سحر خاص
مروان بذهول : أنت عملتي كل ده أمتي


مروان بضحكه سرقت عقل مروان : ملكش دعوه ده سر وبعدين أنت مفكر أنك لوحدك البتعرف تعمل مفاجآت تعالي يلا علشان الأكل هيبرد
جلس كلا من ميسون ومروان لتناول الطعام
ميسون بدموع : مروان أنا عايزه اعترفك بحاجه أنا عايزك تسامحني أنا أسفه أنا ظلمتك اوي ووجعتك كتير بس والله كنت فاهمه غلط
أنا عارفه اني غلطت في حقك كتير بس عارفه أنك هتسامحني أنا بحبك اوي يا مروان أنا معرفتش الحب غير جنبك ومشوفتش الامان غير في حضنك عارفه أنها متأخره واني مهما أعمل مش هعوضك ولو جزء علي العملته معايا بس أنا بجد بحبك اوي


مروان وهو يقبل كف ميسون : وأنا مسامحك ومش زعلان منك ميسون أنت روحي هو في حد يقدر يزعل من روحه وبعدين أنا ميهمنيش كل ألفات أهم حاجه الجاي كفايه عليا أنت جنبي وفي حضني ميسون أنا اتخطيت الحب من زمان أنا بعشقك
ميسون : أنت بتحبي بجد يا مروان
ميسون : أنت لسه بتسالي يا بنتي أنت مش مراتي أنت بالنسبالي كل حاجه أمي واختي وبنتي وصحبتي أنت كل حاجه حلوه أنا عايش علشانك أنت انا بتنفسك أنت كل حياتي انت عيوني البشوف بيها أنا قلبي بينبض باسمك أنت بتجري في دمي أنت كل حياتي أنا مش مصدق أنك لسه بتسالي أنا اسلمك روحي وانا مطمن أنا عندي استعداد احارب الدنيا علشانك مش بس أضحي بحياتي ميسون اياكي تشكي ولو للحظه واحده في حبي ليكي


ميسون بدموع ومشاعر مختلطه رمت نفسها في حضن مروان : وأنا كمان بعشقك يا روحي
مروان وهو يزيد من احتضانها : متبعديش عني تاني يا ميسون أنا مقدرش اعيش من غيرك
ميسون : في حد يقدر يعيش من غير روحه
مروان : بس ايه ده من أمتي الرومانسيه دي ده أنا كنت فقدت الأمل أن يجي اليوم واسمعك
ميسون وهي تمثل الحزن : ......بقي كده ......
مروان : بهزر أنت بتصدقي أي حاجه كده


ميسون: طب بقولك ايه يلا خلص علشان أنا تعبانه وعايزه أنام ده غير أن إحنا ورنا بكره مشاوير كتير اوي ده أنا محضره ليك بروجرام هايل
مروان : اممم لا أن كان كده أنا استعد بقي من دلوقتي
ميسون وهي تساعده على الدخول للسرير : تصبح على خير يا قلبي
مروان : أنت رايحه فين
ميسون: هانم علي الكنبه
مروان : لا أنت هتنامي هنا جنبي هنا
ميسون : علشان تبقي براحتك متنساش الإصابة


مروان : راحتي في حضنك
ميسون : بشرط تاخد ادويتك وتشرب العصير
ميسون وهي بتشرب مروان العصير : أشرب يا حبيبي أشرب بالف هنا وشفا يا عمرررري
مروان وهو يشعر بالغفيان : تسلميلي يا قلبي
مروان نام وميسون نامت في حضنه وسرعان ما غطي مروان في النوم بسبب تأثير المنوم
( نام يا مروان نام نام وارتاح يا باشمهندس لحسن لسه الجاي تقيل 😂)


عند ليلي كانت جالسه في المستشفي تنتظر عوده عصام فلقد ذهب لإحضار الدواء منذ اكتر من ساعه ولم يعد
ليلي في حوار داخلي : مالك يا ليلي خايفه عليه كده ليه ومن أمتي اصلا وأنت بتخافي عليه تلاقيه أتأخر في أي حاجه ولا رجع البيت
طلعها من أفكارها شكل عصام النزل عليها زي الصاعقه جعلها تتيبث مكانها
فكان يوجد بعض الكدمات علي خده الأيسر والايمن منتفخ قليلا وجبينه مجروح وفمه ينزف قليلا ويده مجروحه وشعره مبعثر بطريقة غريبة وثيابه غير مبهدله ومليئه بالدماء


ليلي بصدمه طلعت تجري علي عصام : عصام عصام ايه العمل فيه كده أنت كويس عصام رد عليا أنت بتنزف ليه وايه الدم ده ايه الحصلك
عصام باستهزاء : خايفه عليا يا بت عمي
ليلي : انت بتقول ايه ؟؟ أنت كويس،؟؟ ا هنادي دكتور يجي يشوفك حالا
عصام : استني يا بت عمي
ليلي وهي تتحسس وجه : ايه في حاجه بتوجعك


عصام وهو يدفعها لتقع بشده علي الأرض : معاش ولا كان اليوجعني يا يا بت عميييييي
عند مروان
استيقظ من النوم واخد يتحسس الفراش وجد السرير خالي
مروان بصوت ناعس : ميسون ميس أنت فين يا حبيبتي
____لا رد _____
مروان وهو يحاول النهوض : حبي أنت فين
____لا رد ____


مروان وهو يلتقط عكازه ويحاول النزول. : يا تري راحت فين لفت نظره جواب صغير علي التسريحه
مروان بتعجب أخذ الورقه وفتحها وبدأ في القراءه
صباح الخير يا حبيبي ههههه أو أقولك يا زوجي العزيز هههههه مش هتفرق كتير المهم حبيت أصبح عليكي يا قلبي واشكرك على هديتك الرائعه دي بجد متشكره جدا
مروان وهو ينظر في لظرف ليجد أورق نتنازل عن جميع أملاكه وشركاته لميسون
مروان بصدمه يكاد لا يصدق ما يحدث
رجع بنظره الرساله مره أخري


انصدمت مش كده هههه بس لسه نصحيه وفر صدماتك للنهايه علشان تبقي مره واحده لأن لسه عندي ليك مفاجآت كتير
اعرفك بنفسي ميسون امجد الحريري أخت مرام أمجد الحريري علئ ما أعتقد أن الإسم ده مش غريب عليك افتكرته ولا افكرك يابشمهندس دي نفسها البنت البريئة اللعبت بيها وبمشاعرها ودمرتها وكسرت قلبها نفسها البنت الضيعت زهرة شبابها بسبب حقارتك يا واطي يا زير النساء نفسها البنت الرمتها هي وبنتك من غير لا دم ولا رحمه يا حيوان أنا بقي أبقي أختها وربنا بعتني ليك علشان اخلص حقها وحق كل بنت ضحكت عليها أنا الهدفعك تمن كل دمعه نرلت من أختي يا واطي يا نصاب أنا الهندمك علي اليوم الاتولدت فيه


أنت السبب في دمار حياتي أنا واختي يا واطي يا حقير واه أحب اعرفك بحاجه رهف هي نفسها بنت مرام وبنتك يا باشمهندس اه متنصدمش كده هي نفسها بنتك الرمتها من سنين وهددت أختي أنها لو منزلتوش أنك هدمرها أهي البنت دي ما ماتتش وكانت عايشه معاك في نفس البيت شوفت بقي
أنا انتقمت لأختي ودمرتك أنت ومستقبلك
أنا هدقوك من نفس الكاس الشربتني منه أنا و مرام قلبك وكسرته زي ما عملت مع أختي
أنا عارفه أنك حبتني بجد علشان كده هدوس عليك ومن غير رحمه يا مارو هههههه


و أملاك وخلاص بح بقت ملكي بقت علي الحديده يا قلبي ولا أنت ناسي اني قعدت سنين في الشارع بسبب عملتك السودا يا واطي
وبنتك ومش هخليك تشوف ضوفرها وللعلم أنت مضيت علي تنازل قانوني عنها
عندك نسخه من كل الاوراق والعقود علشان تتأكد براحتك أن دمرك حقيقة مش مجرد تهديد
ومستقبلك كمان انتهي بس ازي دي بقي لسه مفاحاه جديد يا قلبي
أنت مش متخيل مدي سعادتي بتدميرك وانتصاري ده كان نفسي اشوف الذل في عينك واتشفي فيك بس يا خساره عندي طياره بس ملحوقه اول ما انزل مصر هجي اطمن عليك ده أنت جوزي بردو وااااه نسيت اقولك هو مش أنا رفعت عليك فضيه خلع وكلها ايام و تنكسر أي حاجه جمعتنا في يوم من الايام سلام هتوحشني يا زوجي العزيز
مروان بصدمه ووقعت جميع العقود والمستندات من يده : لا لا استحاله ميسون تعمل كده ده أكيد حلم لا ده كابوس ايوه كابوس وأنا هفوق لا ده مش حقيقي


صوته بدأ يعلي وبدأ يكسر في المكان : لا ميسون استحاله تعمل كده دي كدبه لا ده مقلب لا لا ميسون ميسون ليه أنا حبيتك اكتر من نفسي ليه ليه تكسرني كده ليه لا لا لا ده كابوس ايوه كابوس وهينتهي اه أنا هقوم
عند ميسون كانت مع رجالتها في المطار
ميسون : بص يا محمد أنت هتمسك اداره الشركه في غيابي أنت والمتر شوكت وأنا هتابع كل حاجه معاكم online تمام هكون معاكم خطوه بخطوه وأي مستجدات تقولي فورا
محمد : حاضر يا فندم


ميسون : أنت يا شوكت عايزك تخلصي موضوع الخلع ده ونتابع قضيه مروان وتعرفني بكل المستجدات
شوكت : تمام يا هانم
ميسون : وانت يا رعد أنت والحرس هتمسكوا قصر الحريري أما عماد هيمسك حراسه قصر مروان وممنوع مانعا باتا دخول أي حد مين من كأن اما عماد ورجالة الحسيني هيتولوا حراسه الشركه
الحرس : تمام يا فندم
ميسون : شوكت عايزك تكلم زين وتتابع معه اول بأول وتشوفلي حد يراقبلي كل تحركات مروان وصفاء هانم مش عايزهم يغيبوا عن نظري ثانيه واحده ده غير أني عايزك تتأكد من دمار حسين الدمنهوري


شوكت : تمام يا هانم وأنا أتفقت مع حد صحابي في لندن هينظرك هناك في المطار السوق و الحرس
ميسون : متشكره أوي يا شوكت على وقفتك معايا
شوكت : ده واجبي يا هانم
ميسون : أسر يا شوكت
شوكت : متخافش يا فندم أنا محضر كل حاجه
ميسون : أنا همشي دلوقت علشان الطياره
محمد : تمام يا فندم تروحي وتجي بالسلامه وتأكدي أننا هناك هنقوم بالازم


ميسون لبست نظراتها الشمسيه وامسكت برهف واستعادت للصعود لسلم الطائره
عند مروان
بعد أن ادرك ما حدث وانتهي من تكسير كل ما بالغرفه فاق من أفكاره
مروان بصوت مخيف وعيونه الزرقاء المختلطه بالرمادي تحولات الاسود القامت : ماشي يا ميسون أنت الاختارتي تلعبي معايا يبقي تستحملي بقي غضب السويفي فتحتي علي نفسك باب من جهنم أنت مش قده يبقي تسحملي العواقب أنت بتاعتي وملكي وهدفعك التمن يا بنت الحريري بس اصبري وشوفي مين هو مروان حمدان السويفي ورهف بنتي ومفيش قوه في العالم هتقدر تبعدني عنها مين من كأن حتي لو كان التمن دفنك حيه


مروان وهو يهم بارتداء ملابسه متناسي إصابته تماما
خرج مثل الثور الهائج متجه للمطار يهم بالحاق بميسون وابنته الصغيره فلن يسمح لها بالافلات بعد عملتها مهما كان الثمن
ولكن أوقفه صوت أحد من خلفه
& : حضرتك مروان حمدان
مروان غير مهتم ويهم بالرحيل
& : استني عندك معاك الظابط أيهم مختار ومعي أمر بالقبض عليك


يا تري مروان هيلحق ميسون!! مروان ناوي على إيه !!و الحرب بين ميسون ومروان هتنتهي لهنا وميسون أعلنت انتصارها!! ام للقدر رأي آخر ؟؟!

تعليقات