Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب خارج ارادتي الحلقه الحاديه عشر


 

حب خارج ارادتي 💞

( الجزء الحادي عشر )

بقلمي مآآهي آآحمد



وقتها شريف كان بيتمشي ورا الفيلا ومره واحده وقف قدام المخزن بيبص 😳😳

لقي المفاتيح واقعه في الطرقه بتاعت المخزن 

شريف استغرب وقال 

شريف : اي اللي جاب المفاتيح دي هنا 

شريف طلع بسرعه لمراد 

---------------------------------------------

غرام : ( بتخبط علي الباب بكل قوتها ومره واحده نور الكشاف بتاع الفون فصل وشحن الفون خلص وغرام بتترعب من حاجه اسمها ضلمه جريت بسرعه علي عز وقعدت جنبه وماسكه فيه وهي مرعوبه  ) 

غرام : عز فوء ياعز اصحي بالله عليك 

عز ابتدي يفتح عنيه مكانش شايف حاجه من كتر ما الدنيا ضلمه كحل 

بس رفع ايديه وبقي يلمس بطراطيف صوابعه علي خد غرام عشان يهديها شويه وعز وهو ساند راسه علي صدر غرام كان سامع دقات قلبها اللي من كتر الخوف كانت بدق بطريقه فظيعه وأكن قلبها هيطلع من مكانه 

عز : ما .. ما تخافيش ياغرام .. ماتخافيش من .. ال .. ضلمه انا معاكي 

غرام : انا بترعب من الضلمه ياعز انا كنت بتحط في اوضه ضلمه بالايام  وماكنتش بشوف النور الا من فتحه الباب 

( بعيااط ) 





انا .. انا بخاف من الضلمه اوي 

عز رفع نفسه بالعافيه وسند ضهره علي الحيطه وفرد ايده  ومسك غرام بحنيه من شعرها واخدها في حضنه وبقت غرام سانده راسها علي صدر عز ودموعها بتنزل منها وعماله تعيط بس بتعيط بخوف رهيب 

بقلمي مآآهي آآحمد

عز طلع المسدس من ورا ضهره وحطه في ايد غرام وقلها 

عز : لو .. لو معرفناش نطلع من هنا ومحدش عرف يوصلنا 

ماتسبنيش اتعذب اكتر من كده ياغرام 

وبعدها عز حط المسدس في ايد غرام 

غرام : تقصد اي ياعز 

عز : انتي فاهمه كويس انا اقصد اي  ياغرام 

غرام: عز .. عز اسمعني احنا هنطلع من هنا وهتشوف وانت هتخف وهتبقي كويس كمان وكل حاجه هترجع زي الاول واكتر وانت هترجع تكرهني وتبهدلني وتظلم  فيا من تاني  

عز : هههههه يعني انتي عايزاني اخف عشان ارجع اكرهك تاني

غرام : مش مهم .. مش مهم ياعز تفضل تكرهني ولا لاء المهم انك تخف 

عز : _____________

غرام : انت عارف ياعز انا اتظلمت في حياتي دي اكتر مابتنفس تقريبا .. اتظلمت من مرات ابويا .. وابويا .. واخواتي البنات .. حتي من اقرب الناس ليا

عز : _______________

غرام بتبص لاقيت عز راح منها مره تانيه ومبقاش ينطق كان كل شويه يفوق ويغم عليه   

---------------------------------------

شريف : مراد انا لاقيت المفاتيح بتاعت عز ورا الفيلا 

مراد : وريني بسرعه المكان اللي لاقيتها فيه 

مراد نزل هو وعم حسين وشريف وراحوا ورا الفيلا 

مراد: وبعدين المكان هنا مقفول وايه اللي هيجيب المفاتيح هنا يعني عز هيكون فين هنا

شريف : المكان مقفول 

شريف افتكر زمان لما هو ومراد يستخبوا من مرات ابوهم عشان ماتلاقهمش وتضربهم  وينزلوا المخزن وعز ياخد شريف في حضنه لحد ما مرات ابوهم تمشي وان المكان ده مكنش حد يعرفه لما باباه اشتري الفيلا وهما بس اللي لاقووه 

بقلمي مآآهي آآحمد

شريف : لاء المكان ده مش مقفول .. المكان ده مفتوح 

مراد : ازاي مفتوح 

شريف : تعالي معايا يامراد 

عم حسين : ياما انت كريم يارب 

شريف بقي يمشي علي الارض من ورا الفيلا وبقي يحسس برجله بالراحه اوي علي الارض وكانت الارض طينه علشان الحته دي بيزرعوا فيها الشجر مراد جه يمشي علي الارض 

شريف شاور بأيديه وقاله 

شريف : أقف ماتتحركش 

شريف خطوه بعد التانيه لقي نفسه بيمشي علي خشبه خبط علي الخشبه مرتين لقي ان تحتها فاضي 

شريف : تعالي يامراد بسرعه ارفع معايا بيبصوا لقوا زي سرداب تحت الارض ونزلوا علي السلم الحديد وجوه السرداب ده عز عامل اوضه عملها مخزن وعمل باب مخصوص ليها 

شريف وهو بره الباب لسه مافتحهووش بقي ينادي علي عز 

شريف : عز .. عزز .. انت هنا ياعز 

غرام اول ما سمعت الصوت بسرعه قامت من جنب عز وراحت بقت تخبط علي الباب بكل قوتها 

غرام : افتحوا الباب .. عز بيموووت.. افتحوااا الباااااااب

مراد بسرعه جري وقرب 

مراد : افتح النور بسرعه ياعم حسين 

عم حسين : مافيش نور هنا يابني 

شريف : انا .. انا معايا التليفون 

شريف طلع الفون بتاعه بسرعه وفتح الكشاف رراح مراد بقي يحاول يفتح الباب بس المفاتيح كانت كتير ومرتد كان متوتر من صوت غرام اللي عماله تعيط وتصوت وتقول افتحه الباب 

المفاتيح وقعت من مراد 

شريف : هات يامراد ( بزعيق) هااااااااات 

مراد ادا المفاتيح لشريف وشريف بسرعه بقي يحاول يفتح بالمفاتيح مفتاح في التاني لحد ما اخيرا الباب اتفتح 

بقلمي مآآهي آآحمد

شريف اول ما فتح الباب لقي غرام كل هدومها دم حرفيا وعز سايح في دمه شريف اول ما شافها كده بقي يزعق فيها ويقولها 

شريف : عملتي ايييييييييييه .. عملتي ايه في اخويا 

غرام : ( بعياط وتوتر) مش وقته .. مش وقته الله يخليك 

بسرعه اطلبوا الاسعاف 

شريف وطى بسرعه واخد عز وشاله علي ضهره وغرام طلعت معاهم وطلع بي 

ومراد راح جاب العربيه بسرعه ووقف قدام شريف ونزل اخد عز منه والاتنين ركبوا العربيه وغرام ركبت معاهم 

شريف كان راكب قدام جنب مراد وعز وغرام ورا





شريف: قسما برب العزه لو عز اخويا جراله حاجه يابنت الكلب انتي لا هخليكي تشوفي النجوم في عز الضهر انتي فاااهمه 

غرام :  ( بعياط ) مش مهم مابقيتش فارقه المهم انه يبقي كويس 

بقلمي مآآهي آآحمد

مراد وصل المستشفي بسرعه وقف العربيه ونزل بسرعه وشريف شال عز علي ضهره ودخل بي والممرضين بسرعه اخدوه عز منه والدكاتره اتجمعت حوالين عز واخدوه بسرعه علي العمليات 

بقلمي مآآهي آآحمد

الدكتور : ماتقلقوش ان شاء الله خير 

الدكتور دخل لعز عشان يعمل اللازم 

شريف مسك غرام من رقبتها وزقها في الحيطه وقلها 

شريف : انطقي عملتي اي في اخويا ايه اللي حصل 

غرام مش قادره تتكلم من كتر ما شريف كان خانقها 

مراد : سيبها ياشريف سيبها احنا في المستشفي شريف نزل ايد شريف من علي غرام 

شريف: اخويا لو جراله حاجه مش هرحمك انتي فاهمه .. مش هرحمممممك 

مراد : مش وقته الكلام ده 

غرام : انا .. انا .. مكنش قصدي 

مراد : غرام اسكتي خالص دلوقتي خلينا نشوف الدكتور هيقولنا اي 

الممرضه طلعت 

الممرضه : محتاجينله نقل دم بسرعه نزف دم كتير 

محتاجين فصيله دم o_  لان فصيله دم نادره وللاسف مش متوفره في المستشفي 

غرام: انا .. انا فصيله دمي o_

الممرضه : انتي متاكده 

غرام : ( بزعيق ) انا ممرضه زيك وعارفه كويس اوي انا بقولك اي 

الممرضه : طيب تعالي معايا 

غرام جت تمشي راح شريف مسك دراعها وقلها 

شريف : بره عنك انتي اخويا مايدخلش في جسمه  دمك النجس ده انا فصيله دمي زي دم اخويا 

الممرضه : حضرتك متأكد 

شريف : حللي وانتي تعرفي 

غرام بصه لشريف نظره حقد وغيظ 

شريف مشي مع الممرضه وفعلا فصيله دمه نفس فصيله دم عز  اخوه وتبرعله بالدم 

شريف اخدوا منه دم كتير وللاسف لسه محتاجين دم تاني 

شريف: خدوا الدم اللي انتوا عايزينه 

الدكتور : مش هينفع اكتر من كده انت ممكن يجيلك هبوط في الدوره الدمويه وتموت احنا محتاجين حد تاني يتبرع بالدم 

مراد : بطل عناد ياشريف انا هنادي علي غرام 

شريف : يعني لاااااازم غراام 

مراد : عشان اخوك يعيش يبقي لازم غرام ياشريف 

بقلمي مآآهي آآحمد

غرام جت بسرعه والدكتور حللها دمها ولقاها نفس الفصيله وابتدوا ياخدوا دم منها ونقلوه لعز 

بقلمي مآآهي آآحمد

وبعد ساعات اخيرا الدكتور طلع من اوضه العمليات 

الدكتور : احنا نقلناه للعنايه المركزه بس عندي خبر وحش 

شريف : خبر اي 

غرام قلبها دق جدا من الخوف

مراد : في اي يادكتور 

الدكتور : للاسف هو نزف كتير ومن كتر النزيف حصله نقص اكسجين علي المخ ودخل في غيبوبه مؤقته 

غرام : غيبوبه مؤقته 😳

مراد : يعني اي يادكتور مش هيقوم منها 

الدكتور : ان شاء الله هيقوم بس محدش عارف امتي بس هي مؤقته 

شريف بص لغرام وعنيه كلها شرار غرام بقت ترجع خطوات لورا وهي مرعوبه من شريف 

بقلمي مآآهي آآحمد

مراد مسك شريف من ايده وقاله 

مراد : قسما برب العزه لو ما احترمت المكان اللي انت فيه ياشريف وسيبت غرام في حالها هتصرف معاك تصرف مش هيعجبك ابدا وانت عارف انا ممكن اتصرف معاك ازاي 

شريف : ( بنظره حقد لمراد ) اعمل اللي تعمله يامراد لو اخويا جراله حاجه مش هرحم حد 





الممرضه : تقدروا تتفضلوا تروحوا دلوقتي هو ممكن يفوق من الغيبوبه في اي وقت 

شريف بقي بيبص علي عز من ورا الازاز وبقت دموعه نازله منه من غير مايعيط قال 

شريف: انا هفضل معاه هنا مش هسيبه 

مراد : مالكش لازمه هنا ياشريف 

غرام اول ما شافت شريف وهو بيعيط علي اخوه بقت تضرب نفسها ميه جزمه انها حطت السكينه في جنب عز وبعدها بقت تبعد واحده واحده بسرعه وطلعت من المستشفي وبقت تجرى واستخبت  من شريف 

بقلمي مآآهي آآحمد

شريف بيبص حواليه مالقاش غرام 

شريف : فين غرام يامراد 

مراد : مش عارف دي كانت لسه هنا 

شريف : يبقي اكيد هربت 

شريف اخد العربيه بسرعه وبقي يلف علي غرام في الشوارع عشان يلاقيها 

مراد وقف تاكسي ومشي وغرام كانت مستخبيه ورا المستشفي واول ما شافتهم مشيوا رجعت تاني لعز وبقت واقفه قدام الازاز بتاع اوضته طول الليل 

بقلمي مآآهي آآحمد

وهي واقفه بقت تقول 

غرام : سامحني ياعز .. قوم .. قوم يلا وفوء عشان انت مش هينفع تفضل في غيبوبه كتييير انت ماينفعش تبعد اكتر من كده ياعز عشان خاطر ربنا قوم بقي 

شريف رجع المستشفي بيبص لقي غرام عند عز اول ما شافها داس علي سنانه وراح جايبها من شعرها 

شريف : تعااااالي 

غرام : شريف سيبني .. شريف ابعد عني 

بس شريف دخل غرام العربيه بتاعته ورجع بيها الفيلا 

وشدها من شعرها ونزلها 

غرام : حرام عليك شعري هيتقطع في ايدك ارحمني 

شريف دخلها اوضتها وزقها في الحيطه وقلها 

شريف : ارحمك .. ارحمك وانتي مدخله اخويا غيبوبه ده انا هخليكي تتمني الموت ومش هطوليه ياغرام 

بقلمي مآآهي آآحمد

شريف قفل الباب علي غرام بالمفتاح وطلع علي البار وبقي يشرب .. يشرب لحد ما سكر وجاب الاخر وراح نام علي البار حتي ما طلعش اوضته 

( تاني يوم ) 

-------------------------------------------------

الساعات بقت تدق علي الساعه سته شريف صحي ومالقاش اخوه في الفيلا زي ما تعود طلع اوضته وبقي يشم في هدومه ويحضن مخدته ونام علي سريره وبعدين من غله مسك نزل بسرعه لغرام 

وراح فتح عليها الباب غرام اول ماشافته قامت بسرعه من مكانها 

غرام : هتعمل اي ياشريف 

شريف هتعمل ايه 

شريف شد غرام من ايديها وبقي يجرها وراه 

غرام : شريف سيبني .. سيبني بقولك 

شريف : ______________

غرام : انت هتعمل فيا ايه ابوس ايدك سيبني ياشريف حرام عليك كفايه اللي عملته فيا 

شريف طلع بره في الجنينه وحدف غرام رماها في الارض ومره واحده راح جاب قوس وسهم ووقف غرام مكان الهدف 

شريف : وهو ماسك السهم وحاطه في القوس وبيصوب ناحيه غرام راح قلها 

شريف: اقفي مكانك لو اتحركتي حركه واحده هجيب السهم ده في قلبك 

غرام وقفت والنقطه اللي المفروض شريف يصوب عليها فوقيها بالظبط 

غرام واقفه وكانت بتترعش من الخوف ياعيني 

جت تتحرك 

شريف : حركه تانيه هجيب السهم في قلبك لكن لو وقفتي وماتحركتيش ممكن اصوبه صح ومايجيش فيكي 

غرام من كتر الرعب وقفت 

شريف بقي مصوب السهم ومفتح عين ومغمض عين وفجأه 

يتبع ..

تفتكروا شريف هيصوب الهدف في الدايره ولا كده كده هيجيبوا في غرام ده اللي هنعرفه بكره 


                 الحلقه الثانيه عشر من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات

7 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق