Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حبك نار الحلقه العاشرة


  


١٠  

#رواية_حبك_نار 

= ايه ده ابيه عاصم سابك تركبي الباص معانا عادي كده وفك الحظ*ر عنك أخيرا

قالتها غادة بمرح اول ما شافتني بركب اتوبيس المدرسة لأول مرة ز*قيتها بأيدي 

*اتاخري كده خليني اقعد 

قولتها بضيق 

_ متضايقيش منه يا مروه هو خايف عليكي وعلى مصلحتك

بنرفزة قولت 

* لو سمحتي انا مخنو*قه مش عايزه اسمع سيرته دلوقتي قولتها وحطيت ايدي على راسي وغمضت عيني اتنهدت غادة وسكتت 




عند عاصم بيتكلم فى الفون 

_ يعني ايه إلى بتقوله ده طبعا مستحيل اوافق على كده قالها بعصبية 

^ اسمعني كويس يا عاصم

_ انت إلى تسمعني كويس يا معاذ الصفقة دى انا مش هسيبها وهاخذها يعني هاخذها والموضوع أتقفل على كده سلام  

قفل بعصبية ودخل المكتب ولم ورقه من على المكتب افتكر عصبيته علي مروه حس بخنقه بس قرر يشغل نفسه بالشغل أخذ الورق وخرج من الشقة ركب العربية وبص على مكانها إلى دايما بتركب معاه حتي لو كان زعلان منها عمره ما اتخلي عنها لانها بنته إلى رباها قبل ما تكون مراته الصغيرة اتنهد بضيق واتحرك على شركته الصغيرة إلى أسسها مع صاحبه معاذ 

في الاتوبيس 

* انا زعلانه منه اووي هو حتي ما سمعش مني قولتله ان المدرس ده مستقصد*ني وهو كذ*بني 

_ هو شايف قدامه الدرجه إلي قدامه يا بنتي وحتي لو المدرس مستقصدك مش هيسقط*ك وتجيبي صفر كمان اعقليها يا بنتى

بصيت بحزن 

* هو انا صراحة مكنتش مستعديه للامتحان كان مفاجئ وحتي انتي كمان جايبة ذيى يا حلوه

ضحكت غادة وقالت 

= اسكتي بتفكريني بف*شلي ما قولتش لاهلي عنها علشان مايعلقو*نيش ذي ما ابيه عاصم عمل معاكي 

ضحكت معاها 

= ايوه كده يا بنتي بلاش وش الن*كد اصلا لو ما بيحبكيش مكانش اهتم بمستقبلك كده 

بعيون بطلع قلوب 





* تفتكري انه بيحبني 

ضحكت وقالت 

= اكيد يا حلوه انتي لسه هب*لة وما تعرفيش يعني ايه الحب 

سكتنا لما الاتوبيس وقف مره واحده وراسي اتخبطت فى الكرسي إلى قدامي

لحظات والاتوبيس كان مليان رجالة مسل*حين ومقنعين ضر*بو السواق رصا*صة والمشرفين كمان بس احنا الطلاب إلى عددنا كان عشرة من أغني العائلات صرخنا برعب ووجهوا أسل*حتهم علينا فتحت عينى برعب وقولت الشهادة فى سري ومستنين مو*تنا فى اي وقت

# الكل يخر*ص مش عايزين صوت منكم وإلى هنقول عليه يتنفذ من غير اعتراض فاهمين والي هيعترض هنخ*لص عليه ذيهم قالها واحد من المجر*مين وشاور على المقت*ولين قدامنا بصينا لبعض بخوف وبعدين عليهم وهزينا راسنا بالطاعة 

  ابتسم المجر*م بانتصار وعرف ان مهمته بقت أسهل بخوفنا الواضح 

# دلوقتي كل ثلاثه منكم هيركب عربية مع واحد مننا وإلى هينطق فيكم او يعمل حركة غد*ر مش هيكفيه غير رصا*صة واحده 

وبعد نصف الساعة الاتوبيس كان فاضى من التلاميذ وما فيش غير المصا*بين إلى مرمين على أرض الاتوبيس والشر*طة فى المكان والإسعاف واقفه والممرضين بيفحصوا المصا*بين والصحافة بتأدي دورها 

عند عاصم قاعد فى مكتبه بيشتغل وكل تركيزه فى شغله مره واحده الباب اتفتح بقوة ومعاذ دخل عليه بملامح مخضوضه

_ في ايه يا معاذ في حد يدخل كده سكت لما لقي ملامح معاذ المرعوبة 

^ شوفت اخر الاخبار 

_ لاء في ايه يعني

معاذ اتحرك ومسك الاب بتاع عاصم وفتح فيديو الاتوبيس بس عاصم مهتمش فى الاول بس قلبه وجعه لما سمع معاذ بيكمل

* شوف حصل ايه فى اتوبيس المدرسة اظنه اتوبيس تبع مدرسة مراتك ده بيقولوا ان مجموعة إرها*بية هجم*وا عليه انهارده وخط*فوا التلاميذ منه 

قام من مكانه بصدمه وقال

_ لاء مروه ايه إلى عملته انا 

قالها بندم وصراخ وجري على بره

#رواية_حبك_نار 

#بقلمي_أسماء_الكاشف 


              الحلقه الحاديه عشر من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات