Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حور الفهد الحلقه الثانيه


 


فهد بصدمه/انتي مش بنت 

حور بخوف وهي تعود للوراء/انا 

لم تكمل كلامها لينهال عليها بالضرب حتي فقدت الوعي

نظر اليها ليرتدي ملابسه ويخرج من الغرفه

نزل الي الاسفل بغضب 

لياخذ سيارته ويذهب الي الشقه الخاصه به

عند حور كانت فاقده للوعي مغيبه عن الحياه

فتحت عينيها بتثاقل لتتمتم ببعض الكلمات /انا بكرهك ي حازم






.......... 

في مكان اخر كان يجلس ويمسك في يده كأس به مشروب

ليقول/اتجوزت 

الحارس/ايوة ي باشا اتجوزت فهد الحديدي 

نزلت الكلمه كالصاعقه عليه

ليقول/فهد الحديدي 

الحارس/ايوه ي باشا

نظر امامه بخبث لياخذ متعلقاته ويخرج متجهها الي مكان ما

.......... 

عند فهد كان يجلس في شقته لتاتي عليه فتاه ترتدي ملابس قصيره لتجلس علي قدميه

وتقول بدلع/مالك ي بيبي

نظر اليه فهد ليقول/كلهم خاينين

سوزي/انا هنسيك كل حاجه وانت معايا 

اقتربت منه لتفتح له ازرار قميصه 

ويذهبوا الي عالم مما حرمه الله

...........

عند حور قامت من مكانها بصعوبه

لتتجهه الي المرحاض لتاخذ شور يهدي من الم جسدها

مر بعض الوقت لتخرج وترتدي ملابسها 

جلست علي الفراش بحزن علي حياتها التي تدمرت

نظرت حولها لتقول/انا لازم امشي من هنا

قامت من مكانها بتعب لتنظر حولها اخذت هاتفها

واتجهت لباب الغرفه فتحته وخرجت

نزلت الي الاسفل ببطئ وهي تتسلل

لتخرج من الباب الخلفي 

خرجت علي الطريق لتجري باقصي سرعه لديها

حتي ابتعدت عن القصر


عند فهد غير ملابسه واخذ مفاتيح سيارته وترك سوزي في الشقه 

ليذهب هو الي القصر 

وصل الي القصر ليدلف الي الجناح ولكنه لم يجدها 

ليخرج ويبحث عنها في الاسفل ولكنه لم يجدها 

لكنه لمح باب القصر الخلفي مفتوح 

ليقول بغضب/حوووووور

خرج لياخذ سيارته ويذهب للبحث عنها وهو يتوعد لها


عند حور كانت تسير في الظلام بتعب والم وحزن

لتجد يد توضع علي وجهها وتسحبها الي الوراء

انتفض جسدها برعب

حاولت الافلات ولكنها لم تقدر

ليقع مغشي عليها

بعد مرور ساعه استيقظت حور وهي تفتح عينيها بتعب 

لتسمع صوته مألوف لها/وحشتيني اي موحشتكيش

نظرت بصدمه وجسدها انتفض بخوف لتقول /انت لسه عايش

....... يتبع

بقلمي رانيا عثمان 

#حور #الفهد


                    الحلقه الثالثه من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق