Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت مخادع كاملة جميع الفصول بقلم سارة علام


 * عينك يابنتي اي دا كله مزهقتيش؟

- اي في اي! هو حصل حاجه؟

* دا انتي بتحلمي بقا ، يابنتي الكل خد باله انك واقعه الا هو.

- رجعت بصتله تاني واتنهدت: مسيره يعرف اني بحبه.

* بقالك سنه بتحبيه وهو مش شايفك، وكل يوم مع واحده شكل. 

- انا مني لله علي اختياراتي دي ، مابين كل الشباب دول روحت احب واحد صايع وبتاع بنات ، بصيتله وكملت: بس الواد قمر و يتحب بردو.

* الصبر يارب طب ما تروحي تكلميه بدل العشق الممنوع اللي عايشه فيه ده.

- لا لا طبعًا مستحيل اكلمه. 

* الله! امال هتفضلي تحبيه بينك وبين نفسك؟ هيعرف منين انك بتحبيه دا لو مكنتيش مفضوحه بنظراتك دي أصلا.

- ياخبر يعني هو ممكن يكون عارف اني بحبه؟

* يعني دا لو ميعرفش يبقي واحد اعمي والله. 

- لا ان شاء الله ميكونش خد باله ويكون بيحبني هو كمان في السر ويجي يعترفلي ونتجوز ونخلف فريده ومالك.

* خيالك اوسع من البحر امشي قدامي. 


هحلم ، ما هو مش هيبقي لا واقع ولا حلم كمان ، من اول يوم ليا في الجامعه وعيني جت عليه وعرفت انه اكبر مني ب سنتين ،هو يمكن مش اللي كنت بحلم بيه انه يكون شخص محترم ومبيتعاملش مع بنات بس اهو دا قلبي و دي اختياراته مفيش قدامي حاجه ، فضلت احبه في خيالي وهو مش شايفني فعلا بس مقدرش اروح اقوله اني بحبه مينفعش خالص ، لازم هو اللي يجيلي وشكله كده مش جاي هه. 


* واقفه كده ليه؟ ندااااااا. 

- اي يا متخلفه بتزعقي كده ليه. 

* بزعق! بقالي ساعه بكلمك وانتي متنحه في الفون. 

- مسمعتش هاا عايزه ايه؟

* تحبي اروح انا اقوله انك بتحبيه ونخلص؟

- بقولك اي يا ريم كلمه كمان هقوم امشي واسيبك تكملي المحاضرات لوحدك اي رأيك؟ 

* خلاص سكتنا اهو ، ايي دااااا. 

- كلمتها وانا بقلب في الفون: في اي تاني يا مصيبه. 

* الحقي الحقي دا بيبص ناحيتنا.

- مين دا؟

* يخربيت الزهايمر ، زين يا ندي بيبص ناحيتنا. 

- رميت الفون من ايدي وبصيت في اتجاهه لقيته بيبص عليا! دا عارف اني عايشه معاهم وكده ، يمكن بص بالغلط يلاا حصل خير كملت اليوم عادي ومفكرتش كتير علشان موهمش نفسي ، خلصت كل حاجه و دخلت علشان انام غمضت عيني ولسه هنام سمعت صوت مسدج وصلت علي الفون ، فكرت انها ريم الغبيه ف طنشت شويه كمان وسمعت صوت مسدج كمان قومت مسكت الفون وانا بنفخ بس دي مش ريم احيه! زين! ، في ايه انا بحلم؟ جاب رقمي منين دا اول مسدج كان فيها: انا زين زميلك في الجامعه ، والتانيه: ممكن نتكلم شويه! 

انا شوفتهم ورميت الفون بعيد عني ، ازاي يعني دا من يومين مكنش شايفني و دلوقت جايب رقمي وعايز يكلمني! حاجه غريبه بس منكرش ان في شئ جوايا مبسوط انه كلمني ، انه اعتبرني موجوده ، بس هكلمه أقوله ايه! افضح نفسي واقوله اني بحبه ، ولا هو عرف علشان كده جاي يكلمني؟ اه ياني علي حظي اه ، انا هنام احسن. 


* بتهزراايي؟

- وطي صوتك يا بومه انتي ههزر في حاجه زي دي ليه بقولك كلمني امبارح بليل. 

* رديتي قولتيله ايه؟

- مردتش. 

* نعم يختييي! 

- ايوا مردتش هقوله ايه ولا هو عايز ايه مني دا مقضيها مع كل بنات الجامعه ، تفتكري خد باله اني ببصله كتير وكان جاي يسألني عن كده! ااه ياخيبتي اه. 

* غمزتلي: اسأليه هو الاسأله دي. 

- حطيت ايدي بين وشي: اسأل مين يا ريم ، اقوله ايه ولا ايه انا مكسوفه ابص في وشه ، حاسه اني مفضوحه اوي انتي فاهم.... احيه! زين؟

= عيون زين. 

- نعم؟


يتبع... 

#أحببت_مخادع.

#سارة_علام.

                        الفصل الثاني من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا عليا التليجرام من هنا



تعليقات