Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لست عذراء كاملة جميع الفصول بقلم شهد عصام


 مرداد: تتجوزيني

مريم بتوتر و خوف: انا أنا

مراد: انتي اي

مريم بعياط: بس انا انا م مش بنت

مراد: انتي مش بنت ازاي اكيد بتهزري صح

مريم بدموع: لا و مقدرش اخدعك و اضحك عليك

مراد: .....

مريم بعياط: والله انا ماليش ذنب ف كل اللي حصلي دا انا ربنا يعلم من يوم ما حصلي كدا عايشه ازاي

مراد: طب اهدي وبطلي عياط و احكيلي دا حصل ازاي 

(انا مريم ف كليه حقوق اخر سنه واهلي متوفين و عايشه مع خالي و بنته و مرانه)

مريم: حاضر هحكيلك





قبل ست سنه

كنت راجعه من الجامعه وانا طبعا اهلي متوفين و كنت عايشه مع خالي و بنته و مراته و ايام الكليه كنت قاعده ف بيت طلابه علشان المسافه كبيره و في يوم أتأخر في لان روحت مع صحبتي تجيب حاجات ل خطوبتها قربت و خطبها جه اخدها وانا قولت هكمل لوحدي علشان مضايقهمش وانا راجعه ف كام شاب حاولوا يضايقوني ولما سبتهم و مشيت حد منهم ضربني ع دماغي و مفوقتش غير علي صوت دكتور ابراهيم صاحب والدك 

دكتور ابراهيم: حالتها صعبه جدا اول ما تفوق محدش يقولها حصلها اي علشان متدخلش ف حالة اكتئاب




الممرضه: حرام لسه صغيره ع اللي حصل فيها دا ربنا ينتقم من اللي عمل فيها كدا

خرج دكتور ابراهيم من الاوضه

الممرضه: انتي فوقتي سلامتك

مريمبتحاول تقوم مش قادره: هو اي اللي حصل 

الممرضه: شوية تعب بساط

مريم بعياط: انا سمعت الدكتور 

الممرضه و هي بتهديها: ربنا كتبلك كدا ي حبيبتي احمدي ربنا

مريم بعياط: لي ي ربي كدا انا عمري مااذيت حد ولا المنيا لحد حاجه وحشه 




الممرضه فضلت تهدي فيها و جائت الدكتور

دكتور ابراهيم: اهدي ي بنتي كل حاجه و ليها حل و اكيد ربنا مش هيسيبك 

مريم بعد تفكير: حضرتك ممكن تساعدني 

دكتور ابراهيم: طبعا ي بنتي دا انا معايا قدك 

مريم: عطته رقم بنت خالها كلمها و خلالها جبتلها هدوم و جالتها و نبهت عليها متقولش حاجه ل خالها ولا مرات خالها و مريم حكتلها ع اللي حصل 

منار: هتعملي اي دلوقتي ي مريم

مريم: نمشي من هنا مش هقدر اواجه خالي و مرات خالي

منار: بابا و ماما لازم يعرفوا وانتي مينفعش تمشي

مريم بعياط: معنديش حل غير دا وانتي اوعدبني متقوليش حاجه ل حد ولا حتي خالي ولا اي مخلوق




منار: هتعيشي ازاي ي مريم اني متعرفيش ليجد تروحيلوا

مريم: ربنا هيضبر ل حاجه بس اوعديني

منار: اوعدك بس انتي كمان اوعديني تطمنيني عليكي 

مريم: اوعدك 

و مشيت منار و مر الدكتور يكمن علي مريم

مريم: انا لازم اخرج من هنا ي دكتور ضروري

دكتور ابراهيم: حالتك متسمحش تخرجي هتتعبي اكتر

مريم بعياط: هتعب اكتر من كدا اي صعبت ع الدكتور لأنه معاه زيها

دكتور ابراهيم: اهدي ي بنتي انا سمعت كلامك مع البنت اللي جاتلك هنا و هساعدك انا عندي واحد صاحبي عندو شركات يقدر يشغلك عندو بس في مشكله انو هو مش ف الاسكندريه دا ف القاهره




مريم من غير تفكير: مش مهم انا موافقه اروح القاهره 

دكتور إبراهيم: هاخدك تباتي مع بناتي و امهم لحد الصبح و بعدين اوديكي بنفسي عندو

مريم: بجد ربنا يخلي حضرتك انا مش عارفه اشكرك ازاي

دكتور ابراهيم: انتي زي بناتي ي بنتي و كان ممكن حد منهم يكون مكانك 

اخدها دكتور ابراهيم تبات عندهم و حبت بناتوا جدا لأنهم طيبين زي والدهم و مامتهم و عاملوها زي اختهم

تاني يوم الصبح

دكتور ابراهيم: يلا ي مريم علشان نمشي

رغده و ريم بنات دكتور ابراهيم: لا ي بابا سبها معانا احنا حبناها جدا



دكتور ابراهيم: معلش هي حبايبي هي لازم تروح عند عبد الجواد انا كلمته و زمانوا مستنينا

رغده غمزة ل ريم من غير ما مريم تشوفهم ولا حد: الحقيقة رايحين عند والدت حبيبك مراد

ريم: لمي نفسك

ريم:تروح و ترجع بالسلامه ي بابا بس اوعدنا تجيب مريم معاك تاني

مريم: أن شاء الله هجيلكم تاني علشان انا اعتبرتكم اخواتي و حبيتكم جدا و راحت عليهم حصنتهم

و اخدها دكتور ابراهيم و مشي و شغلها عند عبد الجواد صاحبه و خلها تكمل تعليم ف القاهره كانت اخر سنه ليها و كانت ع تواصل مع دكتور ابراهيم و بناتوا و دكتور ابراهيم وعدها يجلها هو والبنات يشوفوها ف اقرب وقت و عدت الايام و مراد ابن عبد الجواد حب مريم و مريم حبته بس فضلت مخبيه عليه 



مريم بعياط: دا كل اللي حصل  

مراد و هو بيمسح دموعها: مردتيش عليا موافقه تتجوزيني ولا هفضل بحبك كدا بس 

مريم: بعد اللي عرفته لسه عايز تتجوزني

مراد: برضو مردتيش عليا هعيد سوالي تاني يمكن مش سامعه موافقه تتجوزيني

مريم:---------

#يتبع

#شهد_عصام

                           الفصل الثاني من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا عليا التليجرام من هنا

تعليقات