Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سبع ايام الحلقه التاسعه عشر


 

سبع ايام 💞

( 7day's)

الجزء التاسع عشر 

بقلمي مآآهي آآحمد


خالد : اتأخرت ليه ياتميم 

سمر : الارهابي 😳😳

تميم بص كده لخالد وسمر بصيت لتميم وقالتله 

سمر : ( بزعيق)معناه اي الكلام ده ياسياده المقدم تميم وزقته وسابته ومشيت

تميم : سمر .. استني ياسمر هفهمك .. ياسمر 

خالد كان لسه ماسك الخياره وواقف علي الباب وقال 

خالد : هو في اي 🤔

 وكمل اكل في الخياره ودخل وقفل الباب وراه 

بقلمي مآآهي آآحمد

تميم كان لسه بيجرى ورا سمر 

تميم : سمر .. سمر استني انا هفهمك علي كل حاجه اقفي بس 

سمر مكانتش راضيه تقف جه يمسك ايدها راحت بعدت ايده وزقته وقالتله 

سمر : ابعد عني ماتلمسنيش 

تميم راح شد سمر لي اكتر وقربها من حضنه وبقت قريبه منه لدرجه كبيره وقلها وهو بينهج 

تميم : مش قادر.. مش قادر  ابعد عنك ياسمر حاولت ومعرفتش 

سمر بصت في عيون تميم وحست باللي بيقوله انه طالع من قلبه بجد بس برضوا هي مش فاهمه حاجه وبعد نظره طويله ما بينهم راحت زقته وبعدت عنه وقالتله

سمر : انت مين .. انت لا يمكن تكون مقدم في الجيش زي ما قولتلي وكنت جايبني الشقه عندك ليه وليه التمثليه اللي عملتها عليا دي كلها 

خالد كان باصص عليهم من الشباك وقلهم 

خالد : ( بصوت عالي )ياولاد عيب مش كده اطلعوا ماتفرجووش عليكم الجيران 

تميم بص فوق لخالد بصه حقد كده راح خالد قاله 

خالد : خلاص .. خلاص انا داخل اهوه 

تميم رجع يبص لسمر راح لقاها مشيت وبتوقف تاكسي 

تميم : سمر .. سمر استني هفهمك علي كل حاجه اديني فرصه اشرحلك 

سمر : تشرحلي اي انا الحمدلله اني عرفتك علي حقيقتك وربنا نجاني منك 

سمر في تاكسي وقفلها 

تميم : مش هينفع اسيبك تركبي تاكسي لوحدك في الوقت ده 

سمر: طيب حاول تمنعني كده وانا هفرج عليك الدنيا كلها 

سمر ركبت التاكسي ومشيت تميم بسرعه راح جاب الموتوسيكل بتاعه وبقي ماشي ورا التاكسي عشان كان خايف

 عليها تركب تاكسي في الوقت ده لوحدها 

تميم طلع الفون بتاعه وراح متصل بكريمه 

تميم : الووو ايوه ياكريمه 

كريمه : _________________

تميم : عرفت كل حاجه ياكريمه حاولي تطلعي بره تستنيها هي راجعه المستشفي وفي التاكسي اهيه 

كريمه : ______________

تميم : ( بزعيق) ياكريمه اعملي اي حاجه عشان تدخليها هتبات في الشارع يعني ولا اي 

بقلمي مآآهي آآحمد

تميم قفل مع كريمه وحط الفون في جيبه وبعدها سمر وصلت المستشفي 

السواق : ٧٠ جنيه يا انسه 

سمر : ممممم ٧٠ جنيه 

السواق: ايوه ٧٠ جنيه فين الفلوس 

سمر: اصل بصراحه مش معايا فلوس 

السواق : ( بزعيق ) لاااا ده اسمه هبل ده ولا ايه 

راح السواق نزل ونزل سمر ولسه هيتخانق معاها راح تميم بسرعه نزل من الموتوسيكل ورماه الموتوسيكل في الارض ومسك في السواق ورماه نصه علي كبوت التاكسي  ولسه هيرفع ايديه عليه ويضربه راح السواق قال 

السواق: يعني اي يعني اجيبها المشوار ده كله وماخدش حقي وكمان اتضرب 

تميم راح نزل ايده وقال 

تميم : ضايقك في حاجه غير الفلوس ياسمر 

سمر : لا .. لاء هو بيزعق عشان مش معايا فلوس اديهاله

تميم طلع ١٠٠ جنيه واداها لسواق وقاله 

تميم : اتكل علي الله بقي 

السواق اخد الفلوس ومشي وكريمه طلعت عشان تاخد سمر من بره 

سمر بصت لتميم وبعدها جت تمشي 

تميم : سمر 

سمر لفت وبصيتله 

تميم: مش طالب منك غير فرصه واحده بس افهمك فيها انا عملت كده ليه اتمني انك تديني الفرصه دي في يوم 

سمر بصيتله وقالت 

سمر : ( ودموعها نازله منها )  مافتكرش ان ممكن يكون في فرصه تانيه

كريمه اخدت سمر وطبطبت عليها واخدتها ودخلوا ورجعت العنبر بتاعها 

وتميم رجع لخالد الشقه وكان هيتجن منه واول ما شافه راح مسكه واتخانق معاه 

تميم ( بعصبيه ) : انت اي اللي عملته ده ياغبي 

خالد : عملت اي انا مش فاهم انت اللي جايبها هنا في البيت 

تميم : احنا مش كنا متفقين علي كل حاجه 

خالد : لاء محصلش احنا كنا متفقين انك هتحاول تكون معاها اليومين اللي جايين بس مفهمتش ابدا ان اليومين دوول هيكونوا هنا 





تميم: انت غبي يلا وهيكونوا فين غير هنا 

خالد : انا افتكرت انك هتاخدها في شقتك .. شقه الهرم 

تميم : لاء لاء ماينفعش اخد سيلا في شقه الهرم ابدا سيلا مش زيهم 

خالد : وانا اي اللي عرفني بقي وبعدين انت لو قعدت هنا انت وسيلا يومين فكرت انا هاروح فين انت حتي مافكرتش فيا .. مابتفكرش غير في نفسك وبس 

تميم : انت مافهمتنيش كده 

خالد : عشان دي حاجه مش عايزه فهم دي حاجه مفهومه لوحدها يا دكتور تميم

تميم : انت ضيعتني بغباءك 

خالد : بالعكس انا عمرى ما ضيعتك انا طول عمرى واقف جنبك ومتحملك ومتحمل غرورك وحبك لنفسك بزياده 

تميم : واي اللي جبرك علي كده شيل ده من ده يرتاح ده عن ده 

خالد : يعني اي ياتميم 

تميم : يعني بلاش نعرف بعض تاني ياخالد انت ضيعت مني فرصه عمرى وهتخليني اعيد كل اللي عملته من جديد وانا للاسف معنديش وقت ولا طاقه ولا مجهود 

خالد : يعني انت شايف اني احنا منعرفش تاني ياتميم 

تميم ( بنرفزه) : ياريت 

خالد : اللي تشوفوه ياصحبي 

تميم نزل ورزع الباب وراه ومشي بالموتوسيكل بتاعه وهو مخنوق حرفيا ومضايق جدا من اللي حصل ناقص بالظبط ٣ ايام وسافانا تظهر وتميم لو محققش الامنيه بتاعت سمر كل اللي عمله ده هيتهد 

ركب الموتوسيكل بتاعه وساق بسرعه جدا ووقف شويه علي النيل طلع سيجارته وبقي ينفخ فيها وسند علي الكورنيش وبقي باصص للنيل وبقي يفكر هيعمل اي 

---------------------------------------------------

( في نفس الوقت ) 

كريمه : اي اللي حصل ياسمر بس لده كله 

سمر : اسكتي ياكريمه انتي ماتعرفيش حاجه 

كريمه : طيب عرفيني في ايه وحصل ايه بس 

سمر: تميم .. تميم طلع نصاب لا هو مقدم في الجيش ولا في ارهابيين ولا اي حاجه كان بيعمل كل ده عشان عايزني اطلع معاه في شقته واكيد غرضه كان حاجه مش كويسه 

كريمه : لا لا اخس عليه 

سمر : انا زعلانه اوي ياكريمه .. اوي 

كريمه اخدت سمر في حضنها وسمر بقت تعيط 

---------------------------------------

تميم فضل واقف علي النيل لحد ما النهار طلع ومحسش بالوقت من كتر ما كان سرحان وبيفكر واول ما النهار طلع ركب الموتوسيكل بتاعه و رجع اوضته وهو مخنوق جدا ومش قادر يتكلم واول ما دخل علي اوضته بقي يفك زراير قميصه زرار بعد التاني ورمي قميصه علي السرير ولسه هينام وبيرفه الغطا لقي سلمي بنت عمه نايمه علي سريره استغرب جدا وقال في نفسه 

تميم : ( اي اللي جاب سلمي هنا ) 

سلمي كانت لابسه بيجامه عباره عن هوت شورت وبدي حماله 

تميم حاول يصحي سلمي قرب منها وبقي يصحيها بالراحه 

تميم : سلمي .. سلمي اصحي ياسلمي 

سلمي : بتصحي ومش شايفه قدامها 

وبعد كده شافت تميم قامت بسرعه واتنفضت وقعدت علي السرير وجابت الملايه ورفعتها علي رجلها عشان لابسه هوت شورت 

تميم : بتعملي اي هنا ياسلمي مانتمتيش في اوضتك ليه ؟ 

سلمي : اصل .. اصل التكييف بتاع الاوضه بتاعتي باظ بالليل وانا بشغله مذ راضي يشتغل  والدنيا حر جدا ولما انت اتأخرت قولت اكيد هيبات بره عند خالد صحبك روحت نمت هنا انا اسفه .. اسفه ياتميم والله انا هرجع اوضتي علي طول 

تميم : ( وهو قاعد علي السرير جنب سلمي راح قلها 

تميم :  لا خليكي خلاص انا هطلع بره وخليكي نايمه انتي هنا 

سلمي: لا طبعا انا اللي هطلع بس هو انت مانمتش عند خالد صحبك ليه 

تميم : خالد 😔

سلمي : في اي ياتميم مالك 

تميم : مافيش ياسلمي 

سلمي : لاء لازم تحكيلي في اي 

تميم : سلمي معلش انا تعبان ولازم انام .. انا هسيبلك الاوضه ونامي فيها براحتك 

تميم جه يقوم راحت سلمي بحركه لا اراديه منها راحت قامت وراه بسرعه وهي بتقوم من علي السرير عشان تلحق تميم راحت اتكعبلت ولسه هتقع راح تميم لحقها واخدها في حضنه وقربت منه اوي 

في دخلت بابا تميم عليهم راح دخل وشافهم وهما قريبين من بعض كده وكمان سلمي لابسه هوت شورت وحماله وتميم قريب منها بالطريقه دي تميم اول ما شاف باباه راح بسرعه ساب سلمي من حضنه راحت سلمي وقعت في الارض 

بابا تميم: اي اللي انا شوفته ده .. انت هتفضل وسخ كده لحد امتي ياتميم كل ما اقول خلاص الواد هيتصلح حاله ويبقي كويس ترجع تبقي اوسخ من الاول انت ايه حتي بنت عمك اللي انت مش عايزها مش راحمها 

سلمي : عمي انت بتقول اي انت فهمت غلط

بابا تميم: اخرسي انتي خالص مش عايز اسمع صوتك 

تميم : اي اللي انت بتقوله ده محصلش حاجه لكل ده علي فكره 




بابا تميم: اخرس ياواطي وراح ضرب تميم بالقلم 

تميم شاف كده كتم غيظه وكان مخنوق جدا

تميم : انا مش هرد عليك ولا حتي هحاول ابررلك اللي انت شوفته ده عشان مابقاش فارق معايا زعلك خلاص اي حاجه دلوقتي انت عايز تعملها اعملها خلاص 

تميم ساب باباه ومشي وطلع علي شقته اللي في الهرم ودخل فيها كل الشقه حرفيا مليانه ازايز بيره فاضيه مرميه والشقه متبهدله حرفيا راح تميم رمي الازايز اللي علي السرير ورمي نفسه علي السرير وبص للسقف ولقي ان كل حاجه حواليه بتتهد حرفيا من كل حاجه ومن غير ما يعيط دموعه خانته ونزلت منه غصب عنه 

تميم فضل حابس نفسه في الاوضه اللي في شقه الهرم مابيطلعش منها حرفيا وكان مابيعملش حاجه غير انه بيشرب ازايز بيره ليل مع نهار والسيجاره في بوقه وكل شويه يقلب في ريموت التليفزيون بزهق

-------------------------------------------

كريمه : مالك بقي يا سمر خلاص ماتضايقيش نفسك اوي كده 

سمر : مابيطلعش من تفكيري حرفيا ياكريمه مش فاهمه في اي 

كريمه : طيب واي المشكله انك تديله فرصه انه يشرحلك اللي حصل مافيهاش حاجه يعني 

سمر : يابنتي بقولك طلع مش مقدم في الجيش ولا حاجه انتي مجنونه 

كريمه : لاء مش مجنونه بس اصله بصراحه بقي هاريني مكلمات كل شويه يتصل بيا هيموت ويعرف عامله اي دلوقتي.

سمر: بتتكلمي جد ياكريمه 

كريمه : ايوه طبعا بتكلم جد وبعدين باين عليه بيحبك ياسمر 

سمر : عرفتي منين 

كريمه: يابنتي ده كان خايف عليكي جدا لدرجه انك ركبتي التاكسي وبقي ماشي وراكي لحد هنا وعارف عنك كل حاجه وعارف كمان ان لا في بابي ولا مامي ولا دادا وبرضوا عايزك انتوا الاتنين كدبتوا علي بعض يبقي لازم تسامحوا بعض 

سمر : ايوه صح انا وقفت قدام المستشفي ودخلت جوه ومستغربش وكان بيقولي انه عايز فرصه عشان يشرحلي فيها كل حاجه 

كريمه : اديله الفرصه دي ياسمر مش يمكن تميم ده هو المغامره اللي بتتمنيها 

سمر : بصراحه تميم ده اي بنت تتمناه 

كريمه : شوفتي وليه ماتكونيش انتي البنت دي بقي 

سمر : طيب خلاص انا هسيبه يومين تلاته كده عشان يتربي وبعد كده ابقي رد عليه 

كريمه : لاء يومين تلاته اي ده هو مش ناقص غير النهارده وبكره 

سمر : هو اي اللي مش ناقص غير النهارده وبكره انا مش فاهمه حاجه 

كريمه : لا لا ماقصدش اقصد يعني ليه النهارده ولا بكره كلميه دلوقتي هو مش ناقص ده مستني مكالمتك علي نار 

سمر : تفتكرى 

كريمه : افتكر اوي ياقلبي ❤️

كريمه اتصلت بتميم بسرعه قبل ما سمر ترجع في كلامها 

كريمه : الوووووو

تميم : _________________

كريمه : انا فضلت مع سمر وهي مستعده تسمعك وتديك فرصه تانيه 

تميم : _______________

كريمه : حقيقي بجد تعالي النهارده بالليل في المستشفي واحنا هنستناك 

تميم :___________________

تميم قفل من هنا وراح لبس بسرعه جدا وحط راسه تحت مايه ساقعه عشان يفوء 

وراح نط من علي السور وراح العنبر بتاع سمر 

بقلمي مآآهي آآحمد

سمر : قولي انت عملت كده ليه ومن غير كذب 

تميم : عشان اكون معاكي ياسمر 

سمر : مش فاهمه حاجه 

سمر انا الدكتور بتاعك في المستشفي ومن وقت ما شوفتك وانا معجب بيكي ولانك مابتفتكريش حاجه غير اسبوع واحد بس في الشهر فابتديت اعرف عنك كل حاجه حرفيا وعرفت انك نفسك تعيشي مغامره زي روايه ضحيه عنيد وبعدها عملت كل ده عشان خاطرك عشان خاطر اقرب منك مش اكتر 

سمر : وليه كل ده ياتميم 

تميم قعد قدام سمر ومسك ايديها وقلها 

سمر: عشان بحبك ياسمر دايما كنت براقبك من بعيد وانتي مكنتيش بتشوفيني كنتي دايما ماسكه روايتك مش اكتر كنتي مش شايفه حد غير اللي اسمه داوود ده مجرد شخصيه في روايه وعلي فكره كريمه متفقه معايا علي كل حاجه ومافيش جزء تالت من ضحيه عنيد نزل انا عملت كتاب وحطيت عليه الغلاف عشان بس اعرف اتعرف عليكي وعلي الاقل تشوفيني زي ما انا شايفك من زمان 

سمر : للدرجه دي بتحبني 

تميم : واكتر ياسمر اوقات الكلام مابيعرفش يوصف المشاعر اللي جوانا فبنقول اللي بنقدر نوصفه بلسانا لكن مشاعري ليكي ماتتحكيش  بكلام ابدا سمر حضنت تميم وقالتله 

سمر: انا ضيعت وقت كتير اوي علي شخصيات خياليه في كتاب لدرجه اني ماشفتش الواقع قدامي اللي عملته عشاني وعشان تقرب مني ده بالنسبالي احسن من الف مغامره تميم حضن سمر اكتر وهو مبسوط اوي من اللي سمعه منها وبعد كده كريمه دخلت وقالت دكتور تميم لازم تمشي حالا يادكتور في حد جاي علينا 

تميم ساب سمر بسرعه وقلها هشوفك بكره 

سمر هزت راسها وهو ماسك ايديها بالموافقه 

وبعدها عز نط من الشباك بسرعه وطلع بره وروح شقته وهو مبسوط جدا من اللي حصل ونام لانه بقاله يومين مانامش تاني يوم صحي علي تليفون ابوه 

بابا تميم: اعمل حسابك انا قولت لعمك علي اللي حصل وكتب كتابك علي بنت عمك يوم الخميس اللي جاي قدامك سبع ايام تجهز نفسك فيهم وقفل الفون في وش تميم 

( في نفس الوقت ) 

كريمه راحت لسمر عشان تصحيها والمفروض ان سمر المفروض تختفي بكره 

كريمه اول ما دخلت العنبر عشان تصحي سمر بتبص 

لاقيت سمر قاعده علي السرير وناكشه شعرها وبتبصلها من تحت شعرها وضحكه لكريمه ضحكت خبيثه وشريره 

كريمه اول ما شافتها كده راحت قالت 

كريمه : بسم الله الرحمن الرحيم سافانا 😳😳


يتبع......

#مآآهي_آآحمد


                الحلقه العشرون من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات