Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية القاتله المقتوله الفصل الثالث والعشرون والأخير

 


البارت الثالث و العشرون و الأخير . 


الدفاع :  

أولاً : اطالب بتقدير السن الحقيقي ل ياسمين حيث أنها لم تبلغ بعد الثمانية عشر عاما 

ثانيا : أطالب ببرائتها من تهمة القتل وأنها كانت في حالة دفاع عن النفس 

ثالثا : أطالب بعرض ياسمين علي الطب الشرعي لإثبات حالتها الصحية 

رابعا : اطالب ببرائة موكلتي وتعويضها عن ما أصابها الذي نفسي وصحي 

القاضي : تم تأجيل الجلسة الي ( تاريخ 28 /9 / 2021 ) لحين التأكد من عمر المتهمه و التأكد من الحالة الصحية من تقرير الطب الشرعي . 

الحاجب : انتهت المرافعة .


أستاذ هشام قرب على المكان إللي موجودة فيه ياسمين . 


أستاذ هشام بهدوء : عاوزك تتطمني و متقلقيش ، القضية مضمونة . 

ياسمين بقلق : بس أنا خايفة أوي . 

أستاذ هشام : متخافيش ، إن شاء الله خير . 

ياسمين : إن شاء الله . 

  

عدت فترة صعبة على ياسمين لكن إللي كان مهون عليها شويه ، هو دعم أميرة و أبوها و كمان إن حسين زارها في مرة و طمنها إنه مسامحها لكن هو حزين على فراق أبنه .


لكن زيارة أهل ياسمين ليها كانت كلها عتاب و لوم . 


و جيه معاد الجلسة .. 


{ و في المحكمة } 


الحاجب : محكمة 


يدخل للقاعة القاضي و من معه من مستشارين ثم المدعي العام ( النيابة العامة ) 

 أشار القاضي للجميع بالجلوس.. 

 ‏

القاضي : بعد المداولة و الاطلاع علي الآراء وتقرير الطب الشرعي ، أثبت أن حالة المتهمة الصحية لا تسمح لها بالبقاء في السجن ، و بعد صدور التقرير الشرعي للسن الحقيقي لها اثبت ان سنها الحقيقي سبعة عشر عاما و خمس شهور فقد قررنا ..


اولاً : خروج المتهمة بضمان محل اقامتها وذلك مراعاة ً لحالتها الصحية 

ثانيا ً : إحالة الاختصاص الي محكمة الأحداث الجنائية طبقا لقانون الأحداث لسنة 2014


{ و في محكمة الأحداث الجنائية .. }


محكمة الأحداث الجنائية 

الحاجب : محكمة


دخل للقاعة القاضي و من معه من مستشارين ثم المدعي العام ( النيابة العامة ) 

 أشار القاضي للجميع بالجلوس..  

القاضي : بعد الاطلاع علي أوراق القضية و تحقيقات النيابة العامة المحالة من المحكمة ( محكمة ***** ) 

قررنا

اولا : بالحكم ببرائة ياسمين شاهين عباس من التهم المنسوبة إليها حيث أنها كانت في حالة دفاع شرعي عن النفس 

ثانيا : عرض ( ياسمين ) علي الاخصائيين الاجتماعيين و النفسيين لإعادة تأهيلها للمجتمع مره اخري 

انتهت المرافعة.


أنتهت المحاكمة بفرحة كبيرة من ياسمين و أميرة صحبتها و مجدي أبو أميرة ..


قربت إيمان على ياسمين بخبث كبير .


إيمان بخبث : كده مرتاحة يا ياسمين ؟ قتلتي جوزك إللي كنا عايشين في خيره ؟ غضبانة عليكي . 

ياسمين بحزن : و لو كان قتلني كنتي هتبقي مبسوطة ؟ هتفضل الفلوس عندك أهم حاجة في الدنيا و الله أعلم المرة الجاية هتضري مين عشان توصلي للفلوس . 

إيمان بغيظ : أنتي إللي هفضلي غبية كده لـ أمتى .

ياسمين بجمود : لو أنا كده بالنسبالك غبية ، فأحب أقولك إني هفضل كده لحد ما أموت . 

إيمان بمكر : طيب يا ياسمين هنشوف الموضوع ده في البيت . 


و هنا إتدخل مجدي .. 


مجدي بهدوء : لو سمحتي يا مدام إيمان هأخد ياسمين تقعد مع أميرة كام يوم لحد ما نفسيتها ترتاح و هتبقا ترجع تاني . 

إيمان بضيق : هشوف أبو....

ياسمين بمقاطعة : أنا جاية معاك يا عمو . 


إيمان بصتلها بغيظ و سابتهم و مشيت . 


و بعد خروج ياسمين ، مجدي خدهم بالعربية و كانوا مروحين .  

و فجأة في عربية و قفت قدام عربيته و سدت الطريق .. 


مجدي بضيق : أيه إللي وقف الغبي ده هنا ؟ 

أميرة بقلق : خلاص يا بابا عشان خاطري بلاش مشاكل . 


و في الوقت ده شخص نزل من العربية و قرب نحيتهم و تحديداً ناحية المكان إللي راكبة فيه ياسمين ، و فتح باب العربية . 


ياسمين بإستغراب : هشام ؟ 

هشام بإبتسامة : أيوة هشام . 

ياسمين بهدوء : عاوز حاجة ؟ 

هشام بحب : عاوزك . 

ياسمين بعدم إستيعاب : عاوزني إزاي ؟ 

هشام بضحك : عاوزك أتجوزك ، هكون عاوزك ليه ؟ 

ياسمين بصدمة : تتجـ... أيه ؟؟؟ 

هشام بحب : تتجوزيني يا ياسمين ؟ 

ياسمين بإستغراب : تتجوزني و أنا قاتلة أخوك ؟ 

هشام بهدوء : أسمها قتلت إللي قتل أمك . 

ياسمين بحزن : بس أنا مينفعش أخلف .. 

هشام بحب : مش عاوز ولاد ، بس في حاجه . 

ياسمين : أيه هي ؟ 

هشام : مش هنتجوز غير لما تتمي السن القانوني للجواز . 

ياسمين بإبتسامة : موافقة . 

هشام بحب : بحبك يا ياسمين .


و بعد إكتمال السن القانوني لياسمين كان هشام خلص دراسته .

إتجوز ياسمين و قرر إنه هياخد ياسمين و يسافر أي مكان بعيد ميفكرهمش بحاجة من إللي حصلت .

و هناك ياسمين إتعالجت و قدرت إنها تحمل و تخلف تحت متابعة طبية . 

علا عبد العظيم ♥️✍🏻 

#القاتلة_المقتولة . 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. قصة جميلة ومشوقة شكرا للكاتب وشكرا للناشر

    ردحذف

إرسال تعليق