Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

#بحر_اسيا❤️
part 4
*كانت ميا تضحك بهستريا..لكنها توقفت فجأة ونظرت له وهي تقول..لانك قبل ان تتزوجها خدعتني..اتذكر عندما اعترفت بحبي لك..ماذا فعلت..لتصرخ به بغضب..ماذا قل لي ماذا فعلت..فقط لعبت بمشاعري وقلت لي انك تحبني..لتضحك قائلة بسخرية..وانا مثل الغبية صدقتك وسلمت لك نفسي..كنت تقول لي اشربي الخمور وانا كنت اشربها مثل الجاهلة رغم انني لا احبها وامرض منها..كنت ارقص واتمايل بين الناس بسببك..كنت تقول لي هيا ميا لا تعقدين الامور وارقصي لاصدقائي..

وعندما ظهرت تلك الفتاة التي اكرهها..لتصرخ به..ماذا فعلت تركتني وقولت لي انك لم تحبني وفقط تسليت بي..كانت تلك الحيه عندما ترقص امام احد تصرخ عليها..كنت تخاف عليها من الهواء..لتصمت برهة من الوقت وتكمل بشر..لكن الان انتقمت منك ايها المعتوه..ها انا قتلت حبيبتك الغبية



=لينظر لها دانيل بصدمه وحزن علي ما فعله بها..ميا اهدي..انا اعلم انني فعلت اخطاء في حقك..لكني وقتها كنت فتي طائش..ميا ارجوكي عودي الي تلك الفتاة البريئة الخجوله التي كانت لا تتحدث مع الرجال الا للضروة الي تلك الفتاة التي لا تشرب الخمور..عودي ميا الي طبيعتك الطفوليه المرحة

*لتضحك ميا وهي تقول بسخرية..اعود..بهذة البساطة..لقد احببتك لقد ضحيت بكل شىء من اجلك..لقد ابتعدت عن اصدقائي من اجلك..وماذا فعلت..هه دمرت حياتي

=ليتنهد دانيل وهو يقول في محاولة تهدئتها..ميا اه..

*لكنه لم يكمل حديثة عندما قاطعته ميا وهي تصرخ به بغضب..ابتعد عني..اخرج من حياتي ايها الوغد الحقير

=ميا..م..لكنه لم يكمل حديثة مرة اخري فهي قد دفعته للخارج واغلقت الباب في وجهه..اخذ دانيل نفس عميق وذهب وهو عازم الامر ان يرجعها الي طبيعتها ميا الفتاة البريئة الخجوله..وهو عازم ان يصلح الامر بينه وبين اعز اصدقائة فيما بعد
.................................................
مرت الايام دون اي احداث تذكر وفي احد الأيام..

حبيبه..انتي يا زفته يا حبيبه

-اتت حبيبه سريعا وهي تركض لتقول بهدوء..نعم يا خالوا خير

نظر لها الخال بقرف وقال..وهو هيجي منين الخير يختي طول ما انتي موجودة




-كادت حبيبه ان تبكي من قساوة حديثة لكنها تماسكت وقالت بحزن..اعمل اي يعني يا خالوا

ليكمل الخال حديثة باستحقار..متعمليش حاجة يختي..اسمعي يا بت انتي في عريس جاي يتقدملك انهاردة..تدخلي كدا تتشيكي وتحطي شويه مكياج علي وشك الفقر دا..وحسك عينك ترفضي العريس..انا مش ناقص حملك اكتر عايز اخلص منك

-مقدرتش استحمل اكتر وبدا اعيط وانا بقوله..لا لا يا خالوا ابوس ايدك مش عايزة اتجوز..ابوس ايدك يا خالوا انا لسه صغيرة مش عايزة اتجوز



ليقوم الخال بامساكها من شعرها بقوة وهو يقول بغضب..دا علي اساس ان كل الناس هتموت عليكي يعني..دا انتي احمدي ربك ان ابن صاحبي قبل بيكي وهيتجوزك..حسك عينك يا بت ترفضي

في اي يا خال..لم تكمل حديثها لتصرخ بفزع وهي تقول..يالهوي في اي يا خالد سيب البت

التفت خالد الي الصوت وهو مازال ممسك بشعر حبيبه..وعندما رائها القاها اليها بقوة وهو يقول بغضب..في عريس جاي يتقدم انهاردة للبت دي ظبتيها كويس خلي خلقتها تتعدل



تحدثت تلك المراة الطيبة بعد ان اوقفت حبيبه واخذتها باحضانها..وانا مش هجوزها لاي حد وخلاص يا خالد.. وبعدين الجواز مش بالغصب البت لسه صغيرة ومش عايزة تتجوزه..خلي عندك شويه رحمه يا اخي

نظر لحبيبه بتقزز وقال بسخرية..من جمالها يعني عشان ترفض دا هي تحمد ربنا ان حد قبل بيها.. وبعدين لما هي لسه صغيرة..اي الكلام قليل الحيا دا انها بتحب ابني

-مقدرتش استحمل اكتر واتكلمت وانا بعيط..انت ليه بتعمل معايا كدا..من وانا صغيرة وانت معاملتك معايا قاسية..دايما بتهني وبتزعق فيا وساعات بتضربي..وانا عمري ما عملت معاك حاجة وحشه..كل لما بتقولي حاجة مبقولش غير حاضر بحاول اعمل اي حاجة تحببك فيا وانت برضه معاملتك معايا قاسية..ليه..هاا ليه

خالد بشر..عايزة تعرفي ليه..كله بسبب امك وجدتك..امك كانت دايما بتاخد كل حاجة..اخدت حنان امي اي حاجة كانت بتطلبها كانت مجابة انما انا لا وحش..كانت تبقي امي خارجة كنت ببقي عايز اخرج معاها تقولي لا انت راجل تقعد هنا تخلي بالك من البيت ومن ابوك لو عايز حاجة وكانت تاخد امك معاها..حتي في الورث امك اخدت اكتر مني في الورث وياريتها حتي قبل ما تموت تكتبه باسمي لا ادته ليكي وانتي اساسا كنتي لسه في بطن امك





-حبيبه ببكاء وقهر..طيب وانا ذنبي اي..انا واحدة اتولدت من غير اب وامي ماتت وهي بتولدني اتربيت وسطكم..لتهدا قليلا ثم تكمل بهدوء بعد ان مسحت دموعها..حط نفسك مكاني يا خالوا..زي ما انت كنت عايز الحنان انا عايزة برضه الحنان..مش طالبة منك غير انك تحبني..ولو مش عايز تحبني..براحتك بس علي الاقل بلاش القسوة دي ولما تشوفني اعتبرني مش موجودة..ولو علي فلوس الورث خودها مش عوزاها..ولو علي حازم فهبعد عنه خالص..وبعدها ركضت سريعا الي غرفتها بعد انتهائها من حديثها

يا حبوبتي..انا جيت..انا جعان يا خلق..كان ذلك صوت حازم العالي الاتي من الخارج..دخل الي الداخل فوجد والده يقف بكل هدوء..ووالدته تنظر الي والده بغضب..ليتسائل باستغراب..ماما بابا..في اي مالكم واقفين كدا وفين حبيبه

لتهدا والدته قليلا من غضبها وتوجه حديثها له بحنان وابتسامه..مفيش يا حبيبي روح يلا غير هدومك واغسل ايدك لحد لما احط الاكل علي السفرة




حسيت ان في حاجة في البيت مش طبيعية فسالتها باستغراب..في اي يا ماما حصل حاجة.. وبعدين فين حبوبتي مهي دايما اللي بتجهز الاكل

مفيش يا حبيبي هحكيلك بعدين

مر الوقت بهدوء..ولم تخرج حبيبه من غرفتها الي ان حل المساء..

كان يطرق علي الباب بقوة وهو يقول بغضب..انتي يا بت اخلصي يلا جهزي نفسك العريس واهله زمانهم علي وصول

-رديت عليه بحزن..يا خالوا ارجوك انا مش عايزة اتجوز..مش موافقة

صرخ بها الخال بغضب..قولتلك اخلصي بدل ما اجي اخلص علي روحك

-حاضر يا خالوا




خمس دقايق وتكوني خلصتي..ثم التفت كي يذهب فوجد زوجته تقف امامه وهي تنظر له باستحقار..

انت برضه قلبك دا لسه محنش شويه..يعني بعد كلام البت اللي قطع قلبي وبرضه محنتش..انت اي يا اخي..دا الرسول صلي الله عليه وسلم وصي بالنساء..لما قال "واستوصوا بالنساء خيراً فإنهن عندكم عوانٍ"..زي ما انت كنت عايز الحنان هي برضه عايزة الحنان..وافتكر ان دي يتيمه ام واب..انا وانت وحازم اللي ربناها واهتمينا بيها..حبيبه مش محتاجة منك غير انك تبطل القسوة اللي فيك وترضي عنها..حبيبه ملهاش غيرنا يا خالد..راجع نفسك قبل فوات الاوان..ثم تركته وذهبت

نظر خالد في اثرها وظهرت علامات الحزن علي وجهه.. وتحدث بصوت منخفض..هو انا فعلا غلط..ليعود الي قسوته مجددا ويقول..لا انا كدا صح..




مر الوقت كان الجميع جالس في الصالون..

كان حازم فقط ينظر الي ذلك الذي يدعي عريس بغضب وهو يشعر ان قلبه يحترق يود ان يذهب له ويظل يلكم به..لا يود ان تتزوج حبيبه..لكنه ظل علي وضعه يحاول تمالك نفسه ليقول في نفسه..في اي يا حازم اهدي كدا مهي مش هتفضل حبوبتك الصغيرة اللي ربتها جه الوقت انها تتجوز.. وبعدين انت كلها شهرين وهتخطب اسيا..بس ليه حاسس بنار جوا قلبي مش عايزها توافق عليه..اه يارب

ليتحدث والد العريس بابتسامه..بسم الله ما شاء الله عروستنا قمر..طبعا انت عارف يا خالد ان ابني كان متجوز بس مراته ماتت وسابتله بنته..بس طبعا ابني هي..





لكن قاطعة صوت ابنه وهو يقول ..معلش يابا عشان يكونوا عارفين انا لا بحب حبيبه ولا حاجة انا بس عايزها عشان تهتم ببتي

صدم حازم من حديثة ليقف وهو يقول بغضب..يعني حضرتك عايزها خدامه..بس احنا مع..

ليقاطعة صوت والده الصارم..حازم اقعد مكانك والكلمه هنا كلمتي..ثم يبتسم موجه حديثه الي والد العريس..واحنا موافقين يا فاروق

فاروق بابتسامه..طيب وراي عروستنا اي

-لتتحدث حبيبه بسرعة..انا مش موافقة

نظر لها خالد نظرة اخرستها ليقول وهو يجز علي اسنانه..احم معلش يا فاروق بس هي مكسوفه شويه..انت عارف بقي وعايزة تدلع

تمام علي بركه الله الف مبروك يا ولاد




ليتحدث ذلك العريس ببرود..بما اننا عارفين اللي فيها ملوش داعي التاخير ونخلي كتب كتاب بس ويبقي الجمعة الجاية

خالد بابتسامه.. واحنا معندناش مشكله علي بركه الله
........
كانت طوال تلك الايام في غرفه الفندق لا تخرج الا لمقابلة الفريق الذي اتت معه الي هنا..

"كانت اسيا تجلس في التراس وهي تحتسي مشروبها المفضل وهو القهوة وهي تتحدث مع ابنه خالتها ليل..وحشاني يا بت يا ليل

-وانتي اكتر يا جزمتي..شوفتي حبيب القلب بحر تاني

"ابتسمت اسيا تلقائيا عندما سمعت اسمه لتقول بحزن..توء توء لسه..ووحشني نفسي اشوفه

-طيب بقولك يا اسيا خدي خالتوا عايزة تكلمك في موضوع مهم

"ماشي هاتيها..عاملة اي يا ست الكل




ابتسمت الام وهي تقول بحنان..بخير يا بنتي طول ما سمعت صوتك

"ربنا يخليكي ليا

ويخليكي ليا يا حبيبتي..لتصمت برهة من الوقت ثم تتنهد قائلة بهدوء..هترجعي امتي يا اسيا

"مش عارفه يا ماما..بس حوالي شهرين كدا وارجع

ترجعي بالسلامه..بس اعملي في حسابك يا اسيا انك لما ترجعي هتتعمل خطوبتك علي حازم زميلك في الشغل

"اسيا بغضب..اي الكلام دا يا ماما.. وبعدين انتي اي عرفك اني موافقة علي الجواز منه

لتتحدث الام بصرامه..اسيا انا سكتلك كتير..في الاول العرسان كانت بتتقدملك وانتي كنتي بترفضي وبقول ماشي مش مشكله..حبيتي الممثل دا وسبتك قولت اهو يمكن تحصل معجزة ويتجوزك..لكن المرادي مش هسكت..قوليلي هتفضلي ترفضي العرسان لامتي..هاا قوليلي بحر دا هتفضلي تستنيه لامتي

"يا ماما..




لتقاطعها والدتها بصرامه..بلا ماما بلا زفت انا سكت كتير لكن دلوقتي لا..حازم كلمني وقولتله انك مسافرة وهتطولي..قالي معندهوش مشكله وقادر يستناكي العمر كله..لتتنهد وهي تكمل بحنان..يا بنتي العمر بيعدي بسرعة وانا كبرت في السن نفسي افرح بيكي..وبحر دا يعالم هيبقي من نصيبك فعلا ولا اي..حازم يا بنتي بيحبك..وقال انه هيستناكي حتي لو العمر كله..وانا واثقة انه هيحافظ عليكي

"حاضر يا ماما ربنا يسهل

طيب يا حبيبتي انتي عايزة حاجة





"لا عايزة سلامتك يا ماما..قفلت مع ماما التلفون وانا مدايقة يااه يعني خلاص كدا املي ضاع..مسحت الدمعة اللي نزلت من عيني..وقررت انزل اتمشي شويه..قومت لبست ونزلت

"كنت بتمشي علي مكان كدا هادئ وجميل وبعدين قعدت لما تعبت من المشي وبقيت بفكر..هل معقول فعلا تبقي دي نهاية قصة حبي انا وبحر..هل فعلا هتجوز حازم.. مقدرتش استحمل اكتر وبدات اعيط..هو ليه احنا بنحب ناس يا اما مش بتحبنا او ناس مش مهتميه بينا اصلا ولا تعرفنا..انا غبية صح..اصل مفيش واحدة عاقلة هتحب ممثل واجنبي كمان..الاجانب عندهم متعودين يعملوا اي حاجة حتي لو محرمه..وانا بغبائي حبيت شخص اجنبي..وانا عارفة النهاية وان هيتداس علي قلبي بالجزمة

'ماذا اتي بكي الي هنا وفي ذلك الوقت وفي مكان هادئ لا يوجد به احد

"قلبي بدا يدق جامد وانا بقول في نفسي..ايوا هو صوته..لا لا انا شكلي بتخيل

'اسيا





"حطيت ايدي علي قلبي..ايوا ايوا هو صوته..لفيت وشي بسرعة لقيته قاعد جنبي..فبصتله بصدمه وقولت..بحر

'لقيته ابتسم وقال..نعم انه انا..ماذا بكي

"من غير قصد دمعة نزلت من عيني..ليه دايما بشوفك اكيد بحلم صح

'نظر لها باستغراب وهو يقول..ماذا..م..ماذا تقولين..ثم ابتسم وقال..هل هذة اللغة العربية

"ابتسمت..نعم انها هي

"فضلنا ساكتين شويه لحد لما انا ابتسمت وبصتله وقولتله..بحر انا بحبك

'نظر لها بحر بصدمه وهو يقول..كيف

"ضحكت ضحكة خفيفة وقولت..بحبك..ماذا الم تفهم احبك

'لقيته بصلي شويه وبعدين ابتسم وقال..هل سوف تصدقيني انني أيضا احببتك..احببتك من اول مرة رايتك بها عندما دخلت الي غرفه الاجتماع..جذبتني عيناكي الرمادية وضحكتك اللطيفة التي سرقت قلبي وعقلي..احببتك من النظرة الاولي





"قومت وفضلت اطنط وانا بقوله بسعادة كبيرة..هل انت تقول الحقيقة..هل انت حقا تحبني يا بحر

'ابتسم بحر وقال بحب وهو ينظر الي ضحكتها التي اسرته..اجل يا قلب وروح بحر

'اسيا..اسيا اين شردتي

"وطبعا كان كل دا تخيل لا اكتر ولا اقل..يعني لا انا اعترفت ولا هو قالي بحبك..مجرد بس الحقيقة انه قاعد جنبي..اه يا قلبي..خرجت من تفكيري وابتسمت وقولت..ها..ماذا انا معك..ماذا قولت
'بحر بابتسامه..هيا قفي حتي اوصلك الي بيتك
"لا لا شكرا انا ساذهب بمفردي..وقبل ما يتكلم كلمه جريت بسرعة عشان انا هبلة وممكن فعلا اعترفله بحبي..روحت البيت ومن غير ما اعمل حاجة نطيت علي السرير وانا طايرة من الفرحة ونمت






مر اليوم وهاا قد اتي يوم جديد..في الصباح مع زقزقة العصافير..

"استيقظت اسيا فوجدت نفسها نائمة علي الفراش في غرفه الفندق لتجلس وتنظر امامها وهي تتئاوب..ولكن فجاة صرخت بصوت عالي..و
يتبع
#بقلم_منه_العدوي
                      الفصل الخامس من هنا 

تعليقات