Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اصول متسوله الفصل الخامس عشر

 


البارت الخامس عشر

رواية #أصول_متسولة

مرت تلك الايام من تقرب فهد وملك كتعويض لهم عن كل هذا الفقدان ...انتقلت ملك للعيش مع فهد بعد أن باع مصطفى ونوال منزلهم بالحاره واشترى شقه ببرج المعتز وقرر الزواج بها وقد تحدد معاد زفافه هو وابنة عمه بعد ان قام معتز بشكوى القرش وحبسه بموافقة ابن عمه الاكبر اخو عروسه مع بعد تشوه العلاقه بين فهد وامجد قرر امجد ان ينهى كل هذا بأن يتقدم لملك ويري رد فعلها هى وفهد 

في احد الايام كان امجد يجلس مع فهد فحدثه قائلا

امجد: فهد انا طالب منك ايد ملك ؟

فهد ببرود: ملك اختى انا؟؟

امجد باستغراب : ايوه اختك هو فيه غيرها؟

فهد : معتقدش انها توافق عليك ....

امجد : وده ليه ؟؟

فهد: يعنى المستوى وكمان السن وموضوع الميتم ده 

امجد باستنكار : افهم انك مش موافق ؟؟؟

فهد بغرور: هديك فرصه وشوف رأيها بنفسك 

نهى كلامه حتى وجد ملك تددخل بسيارتها الفخمه التى تعلمت قيادتها مؤخرا حتى وصلت امامه 

ملك : ازيك يا فهود ولم تنظر لامجد 

فهد : الحمدلله يا ملوكتى ....امجد عايز يكلمك في حاجه ..خلصى وتعليلى المكتب 

ذهب فهد ووقف امجد يواجهها لم ينتظر حتى تجلس 

ملك : نعم ؟؟

امجد : ملك انتى بجد مش فكرانى؟؟؟

ملك : لا سبق وقولت انى مش فاكره غير فهد اخويا 

امجد: ملك انا بحبك وعايز اتجوزك ؟؟؟ ليه مش عطيانى اى فرصه اقرب منك 

ملك : لانه مينفعش ....مينفعش تقرب منى 

امجد: يعنى انتى رفضانى؟؟

ملك بدون رحمه: ايوه يا امجد رفضاك ومش بحبك ولا هحبك ومش انا اللى اتجوز واحد من ملجأ معرفش اصله ايه .....هقول لعيالى ايه ...ابوكم ابن حرام؟؟؟

صفعها امجد على خدها فصدمت من فعلته حتى هو صدم لم يكن متوقع ان يحدث هذا لربما ملك لا تحبه لا تتذكره ....لكن فهد ...اين كل تلك الوعود التى وعده بها هل هذه الاخوه بينهما ؟؟؟ ماذا يحدث 

خرج امجد من القصر وهو غاضب ذهب الى الملجأ الذى راعاه قبل عائلة الوحش ثم بات هو يرعى هذا الملجأ حتى لا يمر الاطفال ما مره هو به ليس الامر مقتصر على تبنى طفل بل انها مسئولية خطيرة وحسياسه ايضا عن اولاد النسب والدم غادر امجد الملجأ لم يدخله ذهب للمسجد الذى كان به اول يوم رأى به والد فهد ذهب وصلى هناك فانهمرت دموعه بقهر وأعوذ بالله من قهر الرجال بكى على ما مر به 

امجد وهو يبكى: يا رب يا رب ...انا مش معترض انا راضي بكل حاجه بس تعبت ظل يبكى كما الطفل الذى فقد امه حتى اقترب منه كهل هو يعرفه جيدا 

الشيخ حسن وهو يربت على كتف امجد : خير يا وتد خير 

اقترب امجد واحتضن الشيخ حسن وانهار في البكاء بصوت عال والشيخ حسن يمسح على رأسه حتى هدأ 

امجد : انا اسف يا شيخ حسن 

الشيخ حسن : اسف على ايه يا ابنى بس المهم مالك يا امجد يا ابنى 

امجد : تعبت تعبت اوى ...انكسرت ....عايرونى بأصلى

الشيخ حسن : وايه هو اصلك ؟

امجد بحرج وحزن: انى من ملجأ انى معنديش عيله

الشيخ حسن: غلط اصلك طين صلصال كالفخار يموت ويدفن فيفنى في ليل ونهار كلنا خلقنا من طين اصلك واصلى واصلهم طين مش اكتر ....انت مش لوحدك انت متكسرتش انت معاك ربنا ...والدليل انك جيت هنا يا وتد 

امجد : تعبان وتايه مش عارف اعمل ايه 

الشيخ حسن : اختبار يا يثقل كفتك او تخف فيخسر

 قوله تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ ۝ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ ۝ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ ۝ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ ۝ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ ۝ نَارٌ حَامِيَةٌ [القارعة:6-11]؟ 

قوم يا ابنى واقف على رجلك ومترضش الاساءة بالاساءة خليك هين لين متتعداش حدود الله علشان اى خلاف مهما كان حجمه دى الشيطان سبب الخلاف وسبب الفكر في الانتقام اتوكل على ربنا وشد حيلك يا وتد 

امجد ببسمه : شكرا يا شيخ حسن شكرا 

الشيخ حسن : الشكر لله يا ابنى 

امجد : بس ليه بتقولى يا وتد؟؟

الشيخ حسن : من لما شفتك مع عشرين سنه كان عمرك تمن سنين يعنى طفل ومع ذلك كنت راجل المصائب كانت هى اللى بتبحث عنك زى ما بيقولوا كده

بس كنت بتطلع راجل وتقف على رجلك ومع كل كسرة كنت تيجى هنا تشكى همك لربنا خليك ديما قريب من ربنا يا وتد 

امجد بابتسامه عكس ما كان به قبل مجيئه : اوعدك ان ديما احاول احافظ على علاقتى بربنا وابدأ من جديد وان شاء الله هزورك تانى دلوقتى استئذنك

تبرع امجد ببعض المال وخرج نظرت للملجأ لكن لم يدخله عاد للقصر دخل في هدوء وكان الوقت متأخر جهز حقيبه سفره ولملم بها كل شىء يخصه هو فقط لا مال لفهد فيه الا تلك اللعبه اللتى اشتراها له والد فهد ذلك الرجل الكريم الذى اكرمه ولم يهينه ابدا

غادر القصر بل غادر البلاد كلهاذهب يبنى كيان قوى يواجه به سخريه المجتمع من كونه ابن الملجأ الفقير اليتيم لن اعود لانتقم ولكنى سأعود لاعتصم

اما بالنسبه لنوال ومعتز اخذا اجازة طويلة من العمل قررا فيها ان يسرقا بعض الايام من هذه الحياة حتى يعوضوا ما فات 

في احد الامسيات الشتويه عاد معتز من ذلك الجو العاصف بالاسكندريه 

حتى يفتح باب دفء قلبه وروحه قبل جسده فوجد الظلام يعم المكان فنادى نوال حتى وجد اضواء ملونه تضاء واحده تلو الاخر وفي النهايه لوحه بالضوء الابيض (الحمدلله على السلامه ابي 👼👶❤)

وقف معتز لا يحرك ساكننا حتى اقتربت منه نوال وهى تقول: مبروك يا حبيبى هتبقى احلى بابى في الدنيا

معتز: هو ده بجد ...بجد 

فجأة احتضنها وظل يدور بها حتى صرخت به : كده هنموت كلنا يا مجنون 

انهزلها معتز وجلس وهو محتضن اياها وهو يتحدث بسرعه : تفضلى قاعده طول اليوم ومتتحركيش وتكلى اكل صحى وفواكه كتير ومتتحركيش اقول نامى في السرير وكلى حلو انا انا مش هخرج خالص هفضل معاكى على طول و...

وضعت نوال يدها على فمه وهى تسمع سرعه دقات قلبه : اهدي يا حبيبى براحه على نفسك كده غلط 

ابعدت يدها ثم وضعتها موضع قلبه : خد نفس واهدى

بالفعل بدأ يهدأ قليلا حتى داعبته وهى تقول : هو انا حامل في فيل ...رشاقتى ثم رشاقتى😁😂😂😂

معتز: ده عندها هناك ...انتى عايز تجوعى بنتى ليه ؟

ملك بغيره : وليه مش ولد ....وبعدين انت خايف على ابنك ومش خايف عليا؟؟؟

معتز : نولى ..انتى في الشهر الكام ؟؟

نوال: بداية التانى بس ليه؟؟

معتز: اصل هرموناتك بدأت بدرى اوى 

نوال : انت ....

ثم نظرا لبعضهما وضحكا بصخب على نوال وما تفعله

كهذا ظلت الامور تسير بين معتز ونوال ربما ما يساعدهما هو نضج عقولهم او حبهم او تفاهمهم او ...اشياء كثيره نحتاجها لنصل لهذه العلاقات القويه النقيه الى تستمر ولا تتأثر ابدا 

................................

عند اصول 

تعبت اصول بسبب تغير الجو عليها حتى اصابتها الحمى ونقلت للمشفي 

كانت شهد تجلس بجانبها تتابع حالتها فهم قد انهوا الثانويه ودخلوا جميعا طب لا هندسه ولا ادارة اعمال هنا حلم انا صاحبه انا من يحدده ويرسمه 

نادت شهدعلى نور من الدور الثانى فالمنزل طابقان طابق يسكنه اصول وشهد وطابق يسكنه نور حتى لا يجلس مع الفتيات ويكن على راحتهن 

نور بهلع :بعم يا شهد انتم كويسين 

شهد بدموع : لا اصول محمومه ومفيش فايده لازم تروح المستشفي 

نور : طيب طيب بسرعه غيرلها وانا هغير ونمشى وانتى غيرى هاخدك معانا 

بالفعل جهزت شهد نفسها واصول ايضا 

ونزل نور واخرج السارة ثم عاد لهم 

شهد : اصول يلا 

لم تستطع اصول المشي فسندها نور وشهد حتى وصلا للسياره غادر نور يقود بسرعه كسره الاشاره مما يعنى تغريمه ولكنه مضطر وصلا للمشفي ودخلوا ظلوا هناك حتى الصباح 

في الصباح استيقظت اصول وجدت نفسها في المشفي وشهد ممسكه بيدها وهى نائمه 

اصول : شهد ...انتى يا بت ....شهد 

استيقظت بفزع : اصول ...انتى كويسه ؟؟؟....في حاجه وجعاكى 

ابتسمت اصول على هذه الصديقه الوفيه التى ساندتها 

دون مقابل لم تهنها لانه دون اهل بل احتوتها في تعرف ما معنى فقدان الاهل 

اصول بابتسامه : انا كويسه يا شوشو ...بس ايه اللى حصل ؟؟

شهد : سخنتى بليل وحرارتك منزلتش ابدا ابدا فجبناكى المستشفي هنا 

اصول : جبناكى ؟

شهد : انا ونور يا ستى....وبعدين انا منمتش بسببك يا كلب البحر انتى 

اصول : واحده في طب وامريكا وتقول يا كلب البحر؟

شهد : هههههههه والله مش عارفه دخلت طب ازاى

اصول : تعالى نامى جمبى يا ست فجله انتى زمانك جمدتى من نومه الكرسي 

جرت شهد تنام بجوار اصول وهى تحتضنها

شهد : خوفت عليكى اوى اوى 

اصول بحب : ربنا يحميكى ليا يا شهوديا قمر انتى 

نام الفتاتان كلاهما محتضنه الاخر 

حتى دخل نور لهما دون استئذان وهو يصرخ 

شهد اصول 

اتفضت الفتاتان :في ايه يا ابنى الله؟؟؟

نور وقد بلغت ابتسامته محياه : عندى خبر جاااامد

اصول وشهد : خيييييير ؟؟

نور : اصول انتى احم ...يعنى ....

اصول : انا ...ايه ...هموت ....يعنى هموت ؟؟

نور : ايه يا بنتى ايه....انتى بنت محدش لمسك الدكتوره اكدت ده بعد ما كشفت عليكى لان الحمى عندك وراثه وظنت انها ممكن تصيب الرحم لكن الحمدلله عدت على خير 

احتضنت شهد اصول بفرحه : مبروك يا قلبى 

اصول ببرود : ما انا عارفه انى بنت ومحدش لمسنى؟

شهد و نور بصدمه:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 

                 الفصل السادس عشر من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات