Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية الملتزمة الصغيرة الحلقه الحاديه عشر


 

#البارت الحادي عشر 

#الملتزمة الصغيرة 


في صبح يوم جديد نفس صحيت بنشاط وحيوية 

نفس:- اوبس نسيت فرح هههههههه 


تفاؤل:- يلا على المدرسة 


أويس:- صاحين بدري يعني لسه وقت المدرسة ايه رأيكم اخدكم صالة الرياضة 


تفاؤل:- ي ريت 


نفس:- غبية ها لا طبعاً مينفعش عيب 


أويس:- هو ايه اللي عيب ي نفس 


نفس:- أوعى ي أويس تقرب من صالة الرياضة دي فيها فيران أنا شفته مع طنط منال كان بيبص ليا بشنباته 


أويس:- امممم فيران صح كلمتي صحبتك امبارح من تلفوني 


نفس:- لا ما تلفوني شحن وكلمتها منه 


أويس:- آممممم طيب يلا البسي عشان نروح المدرسة 


نفس بارتياح:- اففففففففف وأخيراً 


تفاؤل:- مالك ي بت 


نفس:- نسيتي فرح يختي حاسة أويس كشفنا تعالي نتأكد من الجريمة اللي عملنها 


تفاؤل:- اوبس نسيت يلا بسرعة 


نفس فتحت الباب وفرح مسكتها من هدومها 


نفس بكبرياء:- سيبي لبسي ي بت أنتي 


فرح:- بقى أنا تعملي فيا كدا تعالي معايا لجدو 


نفس:- أويس 

فرح التفتت لورى نفس فاتت منها ومشيت لو حابه جدو يعرف كنتي جايه تقابلي مين هنا قولي ليه هههههههه سلام ي مهجة القلب 





فرح اتعصبت ومشيت لبست وطلبت من أويس يوصلها للكلية لأن عربيتها عطلانة 


نفس:- كان على الخاطر يختي بس أنا حاجزة الكرسين اللي ورى هنام فيهم وتفاؤل قدام 


تفاؤل:- لا ي نفس في مكان الدواسة ممكن تقعد فيه ولا صغير 


فرح:- أنا اقعد مكان الجزم ي حساله أنتي 


أويس:- بت أحترمي نفسك عندك اخواتك اركبي معهم وخلي بالك عامل ليكي مفاجأة بالليل 


أسد:- صباح الخير ي جماعة 


أويس:- صباح الخير خد أختك معاك 


أسد:- ما أنا أخد نفس وأنت خد البلوة دي 


فرح:- أنا بلوة طيب براحتك مش عايزة أركب مع حد منكم هه 


أويس:- ي شيخة اركبي ههههه أعوذ بالله منك 


نفس:- أسد سيب عربيتك وتعالى معنا 


أويس:- لا أنتي حاجزة الكرسين اللي ورى 


نفس:- بسيطة يقعد جمبي 


أويس:- جمبك جاتك وجع جمبك ي شيخة اركبي منك ليها وأنت أمشي على عربيتك ولا عاجبك جمبها يخويا 


أسد ضحك باستمتاع أنه غاظه:- حضر ي عم متزقش 

،،،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم 


في الليل الكل متجمع على العشاء 


منال قامت 

أويس:- لحظة ي ماما في موضع عايز الكل يعرفة الخدم مشيوا. 


منال:- موضوع ايه 


أويس:- عمي أنا عارف أنك واثق في بنتك ومدلعها زياره عن اللزوم بس هي عملت غلط كبير المرة دي ومصطفى عارف وللأسف خبى عننا   


أحمد:- هو في ايه قول من الأخر 


أويس:- فرح ي عمي بتكلم شباب ومن ضمنهم صاحب مصطفى ودا غير أنها بتنشر صورها  على الفيس بوك على صفحة غير اللي كلنا نعرفها وأصدقاء عندها دا غير أنها عملت ليا أنا وأسد مصيبه وخلت أسد يخطب وحده شمال زيها وكلمتها من تلفوني ووقعتني أنا وأسد في بعض 


مريم:- أنت كداب بنتي مستحيل تعمل كدا 


أويس:- نفس هاتي تلفونك 


مريم:- قول كدا هي دي المصيبة من أول ما دخلت بيتنا وكل يوم طالعة لبنتي بجريم شكل 


نفس:- أويس ليه كدا أنا قولتلك سر أنت كداب 


أويس:- أنتي ملكيش دعوة بالموضوع هاتي الفون بتلعك بس 


نفس:- اهو 


أويس فتح الفيس بوك وجاب صفحة باسم فرح النديم والكل شاف صورها باللبس البيتي ونص شعرها باين 


الجد:- ايه القرف دا 


أويس:- نفس متعرفش حاجه عن الموضوع أنا كنت بعمل ليها صفحة ولما بحثت عن اسم النديم ظهرة الصفحة دي وطبعاً عاملة لينا كلنا حظر منها 


فرح:- وفيها ايه يعني أنت مالك 


أحمد:- لو سمعت صوتك دا تاني هقتلك فاهمة كمل ي أويس 


مريم:- ي لهوي ايه دا 


أويس:- المحادثة دي من تلفوني لصحبتها ضحكت بيها على أسد وخلته خطب البت دي 


الكل شاف المحادثة وانصدم منها ومن قذارتها 


أويس:- دا غير أنها بتكلم شباب ومن ضمنهم رمضان صاحب مصطفى والاخ كان بيسمع مكالمتها للشباب صحابة ويفضلوا يضحكوا عليها وواحد منهم قال الكلام دا لمصطفى ومن وقتها وهو مراقب تلفونها وبيسمع كلامها مع صاحبه ويتمنى يكون مكانه تقدر تنكر كلامي 


مصطفى نزل رأسه بخجل والكل مصدوم من الحقائق اللي بتكشف 

أويس:- خلت نفس تخاف من الدكتور النفسي وبتقولها عليا كلام إني بصرف عليها عشان اشتريها بفلوسي وكلام تاني كتير زرعته في عقلها 


أحمد وقف وجاب فرح من شعرها وخلع الحزام 


نفس أول ما شافت الحزام صرخت بأعلى صوت:- لااااااااااااااااا وفضلت تترعش برعب وبتبص على أحمد بخوف

منال خدتها في حضنها وفضلت تهدي فيها وبصت لأحمد بمعنى بلاش تضربها  


نفس:- هو هيضربها بالحزام ويموتها زي ماما 


منال:- لا ي حبيبتي تعالي في حضني متخافيش كدا 


الجد:- أحمد نزل البتاع دا 


أحمد:- مصطفى أنت لسه عايزها 

أكبر زل لما أب يعرض بنته على وأحد 


مصطفى:- آسف ي عمي بس هي متلزمنيش أنا عايز وحده تحافظ على بيتي وأكون أول وأحد في حياتها 


الجد:- لو قولت غير كدا ي مصطفى كنت قليت من نظري جداً هو دا الصح وأنت ي أحمد قررت تعمل معاها ايه ولا أعمل أنا 


أحمد:- أنا متبري منها من انهاردة لا هي بنتي ولا أعرفها 


مريم:- ايه 😲


الجد:- طيب اسمعي بقى ابوكي أتبرى منك ومن النهاردة أنا اللي هعيد تربيتك مفيش تلفونات خالص هاتي تلفونك مفيش خروج من البيت طول عمرك لحد ما تغوري تتجوزي غير بس على الامتحانات وابوكي يوصلك ويرجعك دا بس عشان حرام نحرمك من الكلية لكن محاضرات مفيش ولا روح ولا جي أكل معانا لا أنتي زيك زي الكلبة أكلك وشربك ونومك في اوضتك متقعدش معانا على سفرة وحدة ومفيش اختلاط بنفس وتفاؤل عشان نحافظ على الباقي من فسادك 





فهد:- بجد كام راجل في البيت كلنا مخدوعين فيكي تستاهلي كل دا ومن النهاردة مش بابا بس اللي أتخلى عنك أنا كمان 


أسد:- وأنا لا اخوكي ولا أعرفك  


الجد:- أمشي انجري على اوضتك ولما نبقى في البيت مش عايز أشوف وشك 


فرح طلعت على اوضتها وفضلت تبكي كتير «ويا تري هي مجرمة ولا ضحية لإهمال الأهل دا اللي هنعرفه بس في كلا الحالتين تستحق عقاب اكتر من كدا كمان»


،،،،،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم 


الجد:- اذاي تفكيرها يوصلها أنها تكلمها من تلفونك وبعد شهر واكتر تيجي التانية تمثل على أسد دا ايه التخطيط الاستراتيجي دا 


أويس:- دا تفكير نسواني ولا ايه ي نفس 


الجد:- ومال نفس بالموضوع 


أويس ضحك:- نفس استخدمت نفس الخطة في الانتقام وتكشفت جريمتها لما رجعت النسخ الاحتياطي وحكى ليهم موضع حبس فرح 


الكل فضل يبكي ما عدا مريم اللي كانت بتبص لنفس بحقد 


نفس:- ي فتان أنت كشفت كل الأسرار بتاعتي 


عامر:- نفس لازم تتعاقب هي كمان 


نفس بخوف:- وربنا لأنتي مخلي الحزام في مكانه سلام عليكم 

وجريت على اوضتها 


الكل ضحك على خوفها بس رجع الحزن لما افتكروا فرح 


مريم:- عمو أرجوك خليها تروح محاضراتها بس 


الجد:- لا ولو كلامي وقع أو خرجت من البت أو مسكت تلفون العقاب هيكون عليكي زيها 


أحمد:- اطلعي ي مريم هاتي منها التلفون واللاب توب 


مريم بحزن:- حاضر 


،،،،،،،،،،،،،،،،،،سمر إبراهيم 

مرت الأيام فرح نزلت من عيون الكل طول الوقت في اوضتها بتذاكر أو تتفرج على التلفزيون 


نفس وتفاؤل زهقوا من المدرسة والدروس وكمان دروس العلم في المسجد ومستمرين مع منال في الجيم 


مريم بتحقد على نفس لأنها السبب في كشف بنتها بس مش قادرة تعمل ليها حاجة

،،،،،،،،سمر إبراهيم


دخلين من باب الفيلا فرحانين الجد وأويس كانوا قاعدين في الخارج يراجعوا شغل مع بعض  


فهد:- أما رأيكم في الخروجة دي حلوه 


نفس:- وربنا أنت طلعت قمر وكيوت زي البيت تفاؤل ما بتقول 


تفاؤل انكسفت وضربت نفس 


أويس:- أنتم كنتوا فين 


نفس:- فهد فسحنا وجاب آيس كريم وشوكولا وغز البنات ولعب وحجات كتييييير 


أويس:- فهد مش من حقك تخرج أختي من غير ما اكون معاك 


نفس:- ما أنا بخرج معاك ومش معايا أخويا 


فهد:- ومن امتى دا أن شاء الله


أويس:- من انهاردة ورايح أبعد عن أختي ولو عايزها لما تكبر تيجي تتقدم ليها غير كدا خليك بعيد 


الجد:- أويس صوتك عالي دا ابن عمك الكبير متنساش نفسك 


فهد:- جدو أنا واخد الأذن من ابوها 


أويس:- وأنا أخوها ومن حقي أعترض أن حد يخرج مع أختي لوحده 

  

فهد زعل بس مش بين ومن وقتها وهو بعد عن تفاؤل خالص حتى الكلام محدود بينهم


،،،،،،،،سمر إبراهيم


                 الحلقه الثانيه عشر من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات