Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اختفاء غامض الحلقه الثالثه


 


 الفصل الثالث


اختفاء غامض

بقلم جوري.محمد 


وهنا نبدا من عند جيهان والدموع بقت هي الشيء الوحيد اللي بوسيها في حياتها


جيهان يا اولاد سيبو التليفونات وكلموني انا بزهق من القعده لوحدي


 صابرين ما هو يا ماما لو انت بتفهمي في لغه العصر اللي هو طبعا الكمبيوتر او بتشتغل او مكمله تعليمك مش هتزهقي 


جيهان طيب فهموني على فكره انا كنت جايبه مجموع كبير في الثانويه العامه يعني بفهم كويس


صابرين ما فيش وقت احنا على طول مشغولين المذاكره والدروس يعني مش بنلعب على التليفونات 


 محمد  يا ماما انت هتعملي بهم ايه انت هتخلصي شغل البيت عقبال ما بتخلص بيبقى جاء ميعاد الغداء تخلصي الغداء العشاء وبعد كده تكمل يومك عادي زي اي ست عاديه يا خساره ما اعرفش ليه مكملتيش تعليمك 


جيهان ما هو السبب باباك و بابايا اللي اتفقوا مع بعض اني ما كملش تعليمي


 محمد بسبب كده انت بقيت متخلفه 


جيهان انا متخلفه 




محمد ما تفهمنيش غلط يا ماما الشخص المتخلف دلوقت هو اللي ما عندهوش خبره في لغه العصر اللي هو الكمبيوتر مش  اللي ما بيعرفش يقرا ويكتب 


جيهان دخلت اوضتها وبدات تعيط على الحال اللي هي وصلت له لحد ما انهارت


وقاعده تفتكر ايه اللي حصل لها بعد الشهر العسل

جيهان هو انا مش هاكمل تعليمي انا زهقت وخلاص غير كده جاء لي جواب التنسيق ادخل كليه الطب


مدحت مسك طبق الفاكهه ودلقوه علي الارض وقالي لا في كليه ولا عمران انا استغربت ساعتها قولتله ازاي 

قالي انتي ابوكي مش مفهمك ولا ايه يا حلوة 


جيهان.. مفهمني علي إيه 


مدحت.. مفهمكيش ان انا متفق معاه انك زيك زي الكنبه اللي انتي قاعده عليها 


جيهان  .. انت كداب ايوه كداب بابا عارف ان ده حلمي استحالة يعمل كده فيا (بصوت زعيق وعتاب وتكذيب لكلامه ) 

مدحت انا مش همد ايدي عليك ... مسك التليفون وقالها خدي اسأليه طلب مدحت  الرقم وقال ايوه ياعمي انت معرفتش بنتك اتفاقنا 


خالد ابدا خير حصل ايه


مدحت اصلها بتقول انزل واستحاله ومش استحاله وعايشالي دور الذهول خد قولها انت 


جيهان... ايوه يا بابا حضرتك فعلا 


خالد.... ما خليهاش تكمل كلامها عارفه يا بنت ..... لو مسمعتيش كلام جوزك هجيبك البيت تحت جزمتي تعليم ايه وزفت إيه مش تحمدي ربنا  


جيهان .... بصوت مخنوق بعياط حاضر يا بابا  لاء لاء خلاص 

جيهان من بعد المكالمة ديه اتغيرت حياتها ٣٦٠ درجة وعرفت ان مصيرها من مصير امها  بقت علطول عايشه من غير اعتراض و بعد سنتين ربنا رزقني بصابرين هي واخوها محمد خوفت اوي علي صابرين ليكون مصيرها زي و زي أمي  بس الحمد لله مكنش عنده أخوات فا أعتبرهم أخواته وكان اي حاجه بيطلبوها بيجيبها على طول بس كان دائما مشغول في الشركه وسفريات و لحد ما ابتديت ابعد ومبقاش يفرق معايا وجوده من عدمه

 حياتي  كانت ولادي وبيتي وتليفزيون وكوبايه شاي وعياط علي حياتي اللي راحت  بس كنت بعيط في الحمام  اقعد ورا باب الحمام واعيط وابص في المرايا وأحكي لان كان ممنوع عليا اصاحب جارة او اشتكي لحد

  بس الغريب  بقيت  بحس براحة غريبه بعد ما بطلع وكنت بحس ان حد بيطبطب عليا   و بيراضيني

وعدت الايام والشهر بقه بيجر سنه في سنه لحد ما بقه عندي ٣٦ سنه   وولادي كبروا  وبقه موضوع ان اتكلم في الحمام والمرايا  ده ادمان عندي او الحاجة الوحيده اللي بتكلم فيها من غير ما أخلي بالي من غلطه في الكلام 

في يوم  الولاد كانوا في المدرسه و مدحت  اتصل بيا وقالي انا ساعتين وجاي هخلص اجراءات في المطار اجهزي بقه وجهزيلي فطار حلو 





فعلًا دخلت خلصت اللي ورايا ولبست لبس كويس واستنيتوا  مفيش ساعه لقيت جرس الباب لبست 

روب وفتحت لقيت مدحت استغربت لان مدحت معاه مفتاح بس مدققتش  دخل واول مرة  مين سنين يقولي وحشتيني واول مرة يتكلم برقه وحنيه ويستقبلني بشغف   كان قلبي طاير من الفرحه وكأن لسا عروسه جديده 

جيهان تعالي نفطر 


مدحت لاء تعالي اقعدي معايا الاول انتي أهم دخل وغير وانا علقت الروب بتاعي 


جيهان انت فيك حاجه غريبه


مدحت علشان قلت لك وحشتيني ولا علشان هاقول لك الكلام ده 

أغيب عنك ..لعل الشوق ينطفئ..

فلست أسكبه .... إلا ويمتلئ!!..


من بعد أن سرت عن عينيك مبتعدا..

أراني اليوم في عينيك أختبئ..


مافزت منك بغير الضيق في نفسي..

يا من تحوم على صدري وتتكئ..


أغيب عنك بلا جدوى .. فأنا انا..

لو ينتهي في شوق... فيك يبتدئ !.


جيهان انت ليه غبت عني الفتره دي ليه دائما بتتغير  عارف الاحساس اللي حاسه بايه دلوقت


مدحت خلاص انا مش هاسيبك انا رجعت


جيهان عارف اخر مره قلت لك كلام حلو امتى من حوالي 16 سنه


مدحت خلاص انا باقول لك انا رجعت ما تقلقيش مش هاخلي دموعكي تنزل ثاني


جيهان مش ممكن الاحساس والحنان واللحظات الجميله اللي احنا عشناها سوا بس لاحظت ان جسمه كان سخن


 جيهان ايه يا حبيبي جسمك سخن ليه انت تعبان 


مدحت لاء  عادي   ده مجهود بس وفعلا خلص كل شئ وانا كانت هدومي خفيفه يعني  شبه ع.........

وهو واقف بيلبس


جيهان طيب انا هدخل اخذ شاور علشان احضر لك تفطر


مدحت اوكي يا حبيبتي


وفعلا اخذت شاور غيرت هدومي فوجئت بحد بيفتح الأوضه  ببص

 صوت بعلو حسي  لما لقيت ................. بيفتح الباب


                  الحلقه الرابعه من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات