Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جبروت الادهم الحلقه العاشرة والحادي عشر


 

 #جبروت #الأدهم

البارتي10 و 11 مع بعض طويل اهو انجوي ياجدعان🤍


جيجي..... تؤتؤ اخاف من مين يا عسل 


القيصر بجديه...... إنتي لسه متعرفنيش 


جيجي....... و مش عايزه أعرفك ياعم الب*غل انت


كاد القيصر ان يتحدث لكن قاطعه صوت ابنته 


رهف بطفوله......... دادي مين دي


القيصر وملامحه تحولت تماماً إلى غضب جحي*مي.......... إنتي اي اللى جابك هنا


رهف بحزن...... دادي انا جيت اطمن عليك 


القيصر بصوت حد بدون حتى أن ينظر إليها....... إمشي مع الحرس اللي تحت وانا هعرف ازاي تخرجي وتيجي لحد هنا كمان منغير معرف.... ثم صرخ في وجهها بقوة....... اياكي تخرجي تاني منغير علمي انتي فاهمة


هزت رهف راسها بإيجاب بسرعه ثم  هبطت سريعا من الغرفه


جيجي....... اوباا بقى القمر دي تبقى بنتك إنت و بعدين مبراحه عليها شويه انت حم**اااار.... 


القيصر نظر لها وعيناه اقل ما يقال عنها انها تتراقص امامها جميع شياطين الارض والجحيم معا


نادى بصوت جهوري و كأنه ينبع من أسفل الجحيم... مااااارك ماااااارك تعالى إلى هنا


اتي مارك سريعاً....... اؤمر ياباشا


القيصر بنظره شيطانيه  و تحدث ببرود مصطنع......... نفذ  مارك


ابتسم مارك بخبث وقام بجذبها من شعرها فجأه و هيا تصرخ.... اااااااه سبوني ياولاد الك*لب 


........ 


عند تمارا.....


أدهم و هو يقترب من تمارا بلطف.......... تمارا تمارا يلا عشان تروحي تشوفي أهلك


نهضت تمارا بسرعه من السرير....... أنا أنا صاحيه اهو يلا


نظر لها أدهم بتعجب فهيا كانت ترتدي ثياب للنوم عباره عن بيجامه بنص كم و سروال قصير


ادهم.. نعم هتروحي بلبس النوم ده


نظرت تمارا لنفسها و ابتسمت بسماجة.........  هاااه صح حالا ياشبح هخش أغير حالا


ركضت تمارا لغرفه الملابس


ابتسم أدهم وجلس على الكرسي ينتظرها 


بعد مرور بعض الوقت 


خرجت كحوريه هبطت للتو من الجنه حيث كانت ترتدي فستان بسيط يزينه نقوش صغيرة لكن رغم ذلك فإنها كانت متفجره الانوثه بجسدها الذي يشبه ملكات الجمال و لم تضع سوى الكحل و روج من اللون الهادئ حيث انها كانت تبدو جميله لا بل صارخة الجمال بدون مكياج حتى 


بعد خروجها من غرفة الملابس أدهم كان ينظر لها بصدمه من جمالها الفتاك و اخذ يتفحصها بهيام و حب وفجأة استفاق عندما تذكر أنها ستخرج أمام الجميع بهذة الطله الجميله لا بل أكثر من ذلك


أدهم بجديه......... انتي بروح ام*ك ناويه تيجي معايا كده بالمنظر دا ثم أكمل بجنون ....لا و كمان عيزاني اخلى كل الناس تشوفك كدة دى انا ماسك نفسي عنك بالعافية يا شيخة حرام عليكي اووووف


تمارا بتذمر....... يوووووة بقاا مالو ياعم ما هو حلو اهو


أدهم تحدث لنفسة..... ماهو المشكلة انو حلو لا حلو اي دي حاجه كدة عايزة تتاكل اكل ثم اكمل بصوت عالي.....مالو اي يا ختي دى كله مسخرة يلا خشي البسي اي زفت على دماغك غير ده 


تمارا بضيق....... هوووووووف بقى مبقاش غيرك انت يا ابو عضلات حلوه و حلاوة مشفتهاش على حد و يخربيت جمال امك هي كانت بترضعك اي دي عشان تجيب الجمال دة كله


 ادهم وهو يحدق بها........... بتقولي حاجه 


 ‏تمارا........... هاااااااة لا مفيش هخش اغير اهو


 ‏........... 


‏في أحد المخازن القديمه


 ‏جيجي... سيبني ياللي يرفسك حمار أجرب


 ‏مارك... اخرسي انتي اي لسانك ده


 ‏جيجي.......... بقولك ايه يعم سيبك من لساني احنا فين


 ‏مارك وهو يخرج التعابين من العلبه........ انتي هتفضلي هنا لحد ما نعيد تاهيل لسانك


 ‏جيجي وهيا ترجع للخلف..... اااااعع تعابين خلاص ياعم دا انا كنت بهزر معاك مبتهزرش يا رمضان


 ‏مارك........ إخرسي خاالص 


 ‏خرج مارك واغلق الباب خلفه


 ‏بينما جيجي تدور خلف الثعابين.. اااع يااماا منك لله ياتمارا الكلب متولعي انا اي اللي خلاني اروحلك انا مااالي يا بختك يا ختي ذمانك دلوقتي شغاله تتمرقعي في القصر يابنت الجزمه 


 ‏...... 


 ‏خرجت تمارا بعد ان ارتدت ثياب واسعه لكن مازالت جميله


 ‏ادهم بضيق... هو في اي البسك اي أنا يعني


 ‏تمارا........ الله وانا مالي ياعم انت متخلص يالا عايزين نلحق نروح


 ‏ادهم وهو يمسك بيدها....... اخرسي هتيجي معايا واوعي المحك اتكلمتي مع حد سبيني أنا بس اللي اتكلم


 ‏اومات تمارا راسها بنعم


 ‏صعدت تمارا إلى السياره وبجانبها ادهم وخلفهم الحرس في السيارات الاخرى


.................





 ‏بعد مرور بعض الوقت وصلت تمارا و أدهم امام منزلها 


بمجرد نزول ‏أدهم و تمارا من السيارة وضع يدة علي خصرها   و جذبها له بشدة امام الجميع كأنه يقول لهم انها ملكه


 ‏والد تمارا بغضب....... في اي جايبها لحد هنا دا انت قادر ب صحيح


 ‏ادهم ببرود اعصاب......... اهدى ياحاج دا أنا حتى جوز بنتك


 ‏اتسعت عيون الجميع عندما سمعوا هذا الخبر و أولهم تمارا 


 ‏الاب بتشنج ......... جوز جوز مين


 ‏اقترب أدهم إليه وهمس بجانب أذنه....... احسنلك تقول انك عارف بدل العار اللي ملاحقك ف كل مكان


 ‏والد تمارا وهو يبتلع ريقه.......... بس بس إزاي يعني


 ‏ادهم........ عادي تمارا مراتي وانت هتقول انك جوزتهالي فين المشكله بقى


 ‏تدخلت الام بسرعه وهيا تحتضن تمارا بفرحه........... بنتي حبيبتي وحشتيني اووي يا قلب أمك


 ‏ثم اكملت بصوت عالي........ جرا اي يا بلد مالكم مبحلجين ف بنتي و جوز بنتي كده لي 


 ‏ابتسم ادهم علي ما فعلته والدة تمارا


.. طب مش ناويين تضيفونا يا حجه


 ‏والدة تمارا.......... اتفضلوا اتفضلوا لحد ما الحاج يروح يجيب إعمامها عشان يقعدوا معاك


 ‏دلفت تمارا معهم وهيا شاردة لماذا قال ذلك لكن أفاقت من شرودها عندما تذكرت الحمل وقررت ان ترا كل أصحابها كي تودعهم لان أدهم قد اخذ القرار بخصوص سفرها


 ‏تمارا............  ماما انا سامعه صوت دوشه برا


 ‏الام........... اه أصل انهارده حنة محسن ابن عمك محمد

 ‏تمارا بفرحه............ بجد أخيراً هيتجوز البت منال 


 ‏الام........... اه ياختي يلا ارتاحي عشان  تروحي


..... 


ادهم وهو يجلس و بجانبه جميع اقارب تمارا


حسان عم تمارا وهو ينظر له بشمئزاز.............. انت اتجوزت  بنتنا بصحيح و لية


أدهم بإبتسامه سمجه........... اه اتجوزت بنتكم و كمان عشان عايزها معايا على طول


كرم عمها الآخر......... و احنا مش هنلاقي راجل زيك يا ادهم باشا


ادهم وهو ينظر لوالد تمارا........... مهر تمارا هيوصلك ياحاج ..... هو انا سامع صوت فرح جنبكم


حسان........... ايو ده فرح محسن ولدنا


ادهم.......... هو محسن دفع مهر كام لمراته 


حسان............. محسن دفع لعمو 50الف جنيه مهر


أدهم وهو يخرج دفتر الشيكات من جيبه.......... تمام ده شيك ب 2 مليون جنيه عشان مهر تمارا و لو عندكم اي كلام تاني انا موافق بيه


اتسعت عيون كل الموجودين عندما سمعوا الرقم


......


عند تمارا بعد ان أجرت مكالمه مع اصدقائها فقالوا لها بانهم سياتون


عند دخول احدى الفتيات و التي قد سمعت ما قاله ادهم على مهر تمارا وقد اشتعلت عينها من الغضب الذي اعماها وذهبت حيث توجد تمارا وقالت بحده و غضب...... إنتي ازاي يعني يندفع مهرك اثنين مليون جنيه ليه هو إنتي كنت وزيره ولا هتكوني ممثله مثلاً ده إنتي حياله حته بنت لا ليها لازمه ولا اي حاجه مش عارفه ابوكي ليه ما قلتلكيش وخلص منك بقى إنتي أدهم بذات نفسه اللي كان رافض بنات اغنى الاغنياء يجيلك إنتي لا وكمان دفع فيكي اكثر من الرقم ده ده انتي سحراله بقى على كده


تمارا بصدمه و تحدثت بخفوت........ أ..أدهم دفع مهري الرقم ده طب ازاي هو... ولا تكمل حديثها حيث تلقت صفعه مين تلك الفتاه التي تدعي تغريد


في هذه اللحظه دخل اصدقاء تمارا و رآوا ما حدث فأخذوا يحدثوا أنفسهم عن كميه الحقد والغل والكرة الموجود بداخل هذه الحيزبونه هي كانت من صغرها تكره تمارا كثيراً لكن كانوا يقولون غيرة البنات لكن هذه ليست غيره إطلاقا


خلود...... انتي انسانه زباله يا تغريد انتي ازاي تضربيها وايه كميه الحقد اللي جواكي دي


دينا بغضب ....... تعالى بقى يا تغريد الكلب عشان انا سكتالك من زمان والله لا اربيكي من اول و جديد بقى عايزه تمدي ايدك على البنت الغلبانه دي ونسكتلك الله في سماه منا عتقاكي ثم تحدثت لاصدقائها وهي تجر تغريد وتمسك بشعرها بشده........ اللي هيقرب ويحاول يخليني اسيبها هاسيبها وامسك فيه


.............


عند ادهم والرجال


افاقوا الرجال من الصدمه على صوت عالي عند الحريم واتجاه سريعاً لهم


 عندما دخلوا كانوا كتالي تمارا تبكي في احضان امها وخلود تربت وتمسد على شعرها و ضهرها لعلها تهدئ قليلا


كانت دينا تمسك فتاه تضرب فيها بكل قوتها والفتيات الأخريات واقفين لا حول لهم ولا قوه ويحاولون إبعادهم عن بعض لكن من بعيد


انتفض أدهم بفزع عندما راى ما صدمه حيث كان اخر شخص يدخل الى الغرفه وقد رأى تمارا تبكي وجهها وارم بشده وكان احدهم كان يعذبها


 وحين استفاق ادهم من صدمته اتجه أدهم الى تمارا وجذبها الى داخل احضانه بشده وكانه يحاول ادخالها داخل ضلوعه وعيناه تحولت الى الاسود الداكن هو تنذر بان القادم ليس اقل من الجحيم وكلما تذكر شكلها وهي تبكي و تنتفض بشده يحاوطها بكل ما لديه من قوه ويحاول ان يبث فيها الامان بقدر استطاعته


بعد فتره هدئت تمارا في احضانه لكن هو يشد على جسدها الذي يحاول ادخاله بداخله وهي كانت تشد عليه ايضا وفجاه اغمي عليها


صرخ أدهم في الحراس بحده...... انتم يا بهايم يا اللي بره هاتوا العربيه بتاعتي بسرعه


حملها ادهم سريعا وسار بها و ادخالها الى السياره وذهب بها الى المستشفى


.....................


بعد مرور بعض الوقت


دلف أدهم و هو يحمل تمارا و صرخ صرخه هزت ارجاء المستشفى و جاء على اثرها طبيبه و امرته بأن يضعها على سرير المستشفى ويخرج بعدها


دلفت الطبيبه و فحصتها وخرجت له واخبرته....... عندها انهيار عصبي شديد ويا ريت ما حدش يزعلها ثاني و استاذنت منه و ذهبت


بعد ذهاب الطبيبه





ادهم كان كالوقود و كالمجنون والبارد والحنون و العاشق والجبروت في ان واحد


خرج ادهم من الغرفه و أمر احد حراسه بان يعرف له ما حدث مع تمارا ليدخلها في هذه الحاله 


اوما الحارس برأسه بخوف من نظرات أدهم و ذهب


دلف أدهم إلى الغرفه الموجوده بها تمارا......... اوعدك اني مش هسيب اللي عمل فيكي كده متهني ثانيه واحده وعايزك تكوني قويه علشاني أنا و قومي بقى على طول اوعدك هنبعد عن هنا تماما عشان وجع قلبك ده ومش هاسيبك لوحدك ابدا........ قاطع كلامه دق علي الباب


خرج ادهم ليرى من هناك..


ادهم ببرود شديد ....... قول اللي عندك


الحارس بخوف....... احم في واحده اسمها تغريد عملت ( وحكى له ما حدث ) ولم ينتبه لهذا الذي قد فتح امام عيناه باب من ابواب الجحيم و لن يغلق الا بعد اخذه بتاره من من جعلت غزالته تبكي و...


وهنا تذكر كيف كانت تبكي بشده وقلبه المه عند رؤيتها هكذا وكلما تذكر كان يفتح امامه باب اخر من ابواب الجحيم


تحدث ادهم بنبره خبيثه و برود مخيف و ابتسم ابتسامته مختله......... اناعيز تهدوا بيوتهم  و تولعوهم قدام عينيهم لكن البنت نفسها ما تلمسوهاش عشان انا هدوقها عذاب عمرها ما تتخيل انه يحصل معاها مفهوم قال اخر كلماته بنبره تاتي من داخل الجحيم


اوما الحارس بخوف من نظرات رئيسه و بعدها ذهب حيث امرة


في منزل تغريد بعد ان تركتها دينا بعد ان مزقت كل شعرها


كان كل اهل البلد ينظرون إلى ماذا سوف يفعل


احد الراجل........ اكيد مهيسكتش ده نابوا ازرق هيا حبكت تغريد تضرب البت......

قاطع حديثهم دخول رجاال كثيره وعربيات هدم البيوت


وبدأوا في هدم بيت تغريد والبيوت المجاوره لها و بدأت السيدات تصرخ لكن بدون فائدة 


.............


عند تمارا


 قد افاقت وجدت الطبيبه تكشف عليها 


تمارا بصوت ضعيف........ أ...أنا فين 


الدكتوره........حضرتك في المستشفى و شويه و هتخرجي


تمارا.......... طب البيبي حصلوا حاجه 


الدكتوره...... 


اتسعت عيون تمارا بصدمه عندما سمعت الخبر وبدات في الصراخ..........


تفاااااااااااعل كتير و كومنتات كتيرة و منشن لاصحابكم و شييييييير يا جماعه الخير


بقلم كلا من #آيات #الرحمان و #قلب #نورك 🦋.  #جبروت #الأدهم 


Part 11


تمارا بصراخ عالي....... إزاي إنتي بتقولي اي دى انا حامل إنتي اتجننتي


الدكتوره....... يامدام اهدي  حضرتك مفيش حمل


دلف أدهم عندما سمع صوت تمارا.


أدهم...... تمارا إنتي كويسة


تمارا بغضب........ لا لا أنا مش كويسه الحقني يا ادهم دي بتقولي إن مفيش حمل


أدهم....... طب اهدي ويلا عشان هنروح


تمارا بحدة........ في اي انا مش فاهمة حاجه 


ادهم بصوت قوي كالرعد.......... قووووولت يلاااا


وقفت تمارا وهيا تستند على الحائط لكن سرعان ما حملها ادهم بين يديه تحت اعتراضها


وخرج بها حتى وصل الى السياره 


.................. 


بعد مرور بعض الوقت 


وصل ادهم الى القصر وهو يحمل تمارا


صافي وهي تنظر لهم بحقد... كنتوا فين


صعد ادهم بدون ان يرد عليها ودلف لغرفته


صافي وقد طفح الكيل بالنسبة لها من أدهم


 صعدت ورائهم إلى غرفه أدهم و تحدثت بجديه......... إنت إزاي تمشي من غير مترد عليا والهانم دي كانت فين قالتها وهي تشير إلى تمارا

أدهم بعد ان وضع تمارا على الفراش و نظر لصافي بحدة........ خير ياصافي هانم إنتي اللي إزاي تدخلي الاوضه بتاعتي من غير إذن كدة


صافي........ إنت اتجننت استأذن من مين اكملت بسخرية...... منك إنت الظاهر في حاجه ف عقلك


ادهم بصوت جهوري........... أيوا اتجننت و اوعي تفكري تدخلي ف حياتي تاني وتمارا مرااااتي سامعه مراااتي


صافي وقد اتسعت عيونها من الصدمه........... انت انت بتقول اي مراتك ازاي


................. 


عند جيجي مازالت تدور حول الثعبان بخوف 


حتى دلف القيصر بهيبته...... ها اي أخبارك


جيجي.. ياعم انا عملتلك اي


القيصر......... لما صوتك يعلى وتقلي ادبك يبقاا لازم تتعاقبي


جيجي........... أما انت راجل غتت بصحيح عقاب اي يعم انت عايزه اروح





القيصر........... اخرسي شويه انتي اي


جيجي.. انا جيجي يعم و النبي روحني


القيصر....... تؤتؤ مليش مزاج هتقدي معايا شويه حلوين


جيجي بغباء........ يبقااا حبيتني بقاا صح قول صح كدا و النبي انا من زمان نفسي اتحب من شوجر دادي


القيصر بتعجب........ بقى أنا أحب ... و يوم ما أحب تكون مين إنتي 


جيجي............ نعم ... اي انتي دي مالي ياخويا لاكون ناقصه ايد ولا رجل لا سمح الله


القيصر.......لا مش ناقصة بس انا عمري ما أفكر احب واحدة زيك لا و اي بيئة كمان و الاو*س*خ إنها تعلي صوتها عليا دى اطخن طخين عمرة ما فكر يعملها تيجي إنتي على اخر الزمن و تعملي كدة لا و كمان عيزاني أحبك إنتي اتهبلتي يا بت.


جيجي بغضب......ولا أنا سكتلك كتير يالا بقولك ايه اخفى من وشي السعادي.


قاطعها ببرود جليدي............لا شكلك كدة مش وش نعمة هفوقك من القلم اللي وخداة في نفسك دة.


القيصر وهو يتحدث لرجالة و ينظر لها بغموض........ اتوصوا بيها عايز صوتها يسمع لفوق عندي و مترحموهاش بس خدوا بالكم من غير د*م.


ثم نظر لها....شوفتي انا رحيم معاكي لسه ازاي و تركها و خرج تحت صدمتها مما يقول.


..........................


عند والد و والدة تمارا


الوالد.....هو ازاي متجوزها و ازاي واثق اني كنت هسكت كدة انا نفسي أفهم.


الوالدة.......و الله ما اعرف يا حاج بس انا خفت عليكم عشان كدة نفذت اللي عايزة و اهو كمان رفع عننا العار اللي ملاحقنا.


والد تمارا بخبث في نفسة ....... بس بردة مش هيهدالي بال غير أما ادف*نها و اخلص منها.


افاق من شروده على صوتها وهي تقول ......... بس لو هو مش بيحبها أمر رجالته يهدوا البيت بتاع البنت الصفراء دي ليه يا ترى ايه اللي حاصل.


الوالد بحيرة......... معرفش يا حاجه بس اكيد هعرف هو ناوي على ايه و بيعمل كده ليه


...................


عند تمارا و أدهم


صافي........ انت بتقول ايه ازاي مراتك


أدهم بجديه....... انا عملت المناسب عشانها قبلي كمان و....


قاطعته بغضب....... طيب و رعد ده مش هيسكت غير لما يطربقها على دماغك وبالذات إن هو كان بيحبها و كان عايزها


ادهم بصراخ......... إنتي مالك هاااااه إنتي عايزه ايه مش كنتي عايزه تجوزيها اهي خلاص اتجوزت ثم أكمل بغموض........ ولا انت كنت حابه تجوزيها عشان حاجه تانيه.


تمارا لنفسها.......... هو ازاي انا مش حامل هو في ايه هي الدكتوره دي اتهبلت في دماغها ولا ايه.


صافي بتوتر من نظرات أدهم التي تحر*قها........... اوووووووف انا خارجه ده انت ما بقيتش تطاق وخرجت صافعة الباب بقوه.


أفاقت تمارا من شرودها علي صوت اغلاق الباب بطريقه عنيفه مما ادى الى ارتجافها و رجوعها الى الخلف بقوه وسرعه.


ادهم عندما راى خوفها ونظراتها المرتعبه اخذ يسب ويلعن جدته تحت انفاسه


أدهم.......... تمارا حبيبتي مالك يا قلبي قالها وهو يقبل خدها المنفوخ القابل للأكل


تمارا عندما لاحظت حنانه رمت نفسها داخل احضانه بقوه لدرجه انه وقع بها من على حافه السرير.


تمارا وقد احست بدفئ أحضانه التي ولأول مره تشعر بالأمان الذي لا طالما لم تحظى به من والدها نفسه.


بعد مرور فتره من الزمن.


أخذت تمارا تبتعد عن أدهم بخجل و توتر مما اضحكه عليها بقوه


تمارا وهي تنظر بهيام لضحكة أدهم الرجولية و تحدث نفسها........... هو ازاي حلو كده انا اول مره اشوفه بالحلاوه والطعامه دي كلها يا اخواتي ده قابل للاكل و بصراحه كده انا نفسي ابوسه أوي


و في المقابل أخذ هو يتحدث مع نفسه....... هي دي  نفسها الغزاله  الي كانت بتكلمني   بي ابشع الطرق 


أفاقت من شرودها به على ضحكته التي مازالت مرسومه على وجهه


تمارا بضيق وهي تنفخ وجنتها كالاطفال...... خلاص بقى هو انا للدرجادي مضحكه جدا


ادهم وهو يحاول ان يكتم ضحكته فهو كان يبدو كالفتنه ....... مش قصدي بس مش لايق عليكي الخجل والكلام ده


قاطعته و هي تشهر سبابتها عليه........ خلاص يا عم في ايه بقى


أدهم بجديه......... تمارا انا عايز اقول لك على كل حاجة.


أومات تمارا براسها بنعم عندما  رأت نظرات الجدية من أدهم.


أدهم...........


بقلم كلا من #آيات #الرحمان و #senyorita #noora ( #قلب #نورك 🦋).

      


             الحلقه الثانيةعشر من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات

8 تعليقات
إرسال تعليق
  1. فين باقي الرواية بليييز نزلي الباقي مش قادره استحمل اكتر من كده ونبي نزلي الباقي بسرعه الرواية مشوقه اووووي

    ردحذف
  2. ممكن تنزلي باقي الرواية بليز بسرعة

    ردحذف
  3. فين باقي الرواية جبروت الادهم

    ردحذف
  4. فين باقي الرواية بلييييز بللييييييييز نزلي اباقي كملي

    ردحذف

إرسال تعليق