Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية كانت من نصيبي الفصل الثالث

 


وهى رايحة تبارك لصحبتها خبطت في شخص


بصت نهى عشان تشوف مين الأعمى ده فقالت بدهشة : أنت


إنما هو كان واقف سرحان في شكلها الجميل الرقيق اللي خطفه


نهى بعصبية: أنت يابني أنت روحت فين


فاق جاد: آسف يا آنسة مكنش قصدي


نهى بصدمة: آنسة الحمد لله طلعت تعرف حاجة عن الذوق عالعموم مش فاضية للكلام معك


وراحت تبارك لصحبتها ولقيت خطيبها هو الشخص اللي كان واقف مع جاد وهى كانت بتشتري سمك


وراحت قعدت في مكان فاضي وبصت على جاد اللي لقيته مسلط نظرها عليها وابتسم ليها


ولكن هى خجلت وقالت:.هو بيبص ليا كده ليه استغفر الله مفيش حاجة اسمها غض بصر عنده


وفجأة حست إن شخص واقف جنبها رفعت نظرها لقيته هو ومبتسم وده جعلها تتوتر وقلبها بيدق بسرعة


نهى وهى بتطلع الكلام بصعوبة: احم في حاجة 


جاد: عايز رقم والدك وياريت تنسي الكلام اللي سمعتيه أول يوم شوفنا بعض


نهى: بس أنا مش هديك رقم بابا لأن مش هقبل بيك لو


 سمحت وأكيد أنت عارف لو واحدة سمعت كلامك لو


 اتقدمت ليها بعد اللي سمعته مش هتوافق عليك


جاد بزعل: تمام وآسف لحضرتك ومشي وهو مخنوق


ومر شهر على خطوبة صاحبتها ولقيت والدتها بتقول ليها في عريس متقدملك وهيجي النهاردة مع والدته


نهى: ماشي يا ماما


جه العريس مع والدته 


وخرجت نهى وقعدت ولكن انصدمت لما لقيت جاد هو العريس


فبصتله بغيظ وهو خايف تحرجه لأنها رفضته قبل كده


مامتها خدت والدة جاد وقعدوا في الصالة


جاد بتنهيدة: آسف على الكلام اللي سمعتيه بس مكنش قصدي حاجة


نهى: مش عايزة أعرف حاجة بس أنت مرفوض


جاد:.طب اديني فرصة افهمك


نهى: لأ مش أنت الشخص اللي بتمناه واللي هيسعدني ويصوني مش يبهدلني ويقلل مني


جاد: طب اسمعيني أرجوكِ وبعد كده قولي رأيك


وقال: أنا والله مكنش قصدي حاجة أنا بس كنت عايزة


 واحدة تحب أمي وتخاف عليها ولو تعبت في يوم تكون


 معها وتعمل ليها اللي هى عايزاه أنا عارف إني طريقتي كانت


 جارحة لأي واحدة بس أنا مليش أخوات بنات عشان أعرف


 أتعامل معهم وازاي اتكلم معهم وإيه اللي بيزعجهم وابقى لين معهم إزاي


وصلي استخارة وبعدها قولي رأيك من بعد لما زعقتيلي أول مرة شوفتك فيها بقيت بساعد أمي


ولو مش عايزة تعملي ليها حاجة مش مشكلة أنا اللي ابنها


 هعمل لها وهخدمها أنا لأنها تعبت عليا وعملت كل حاجة


 عشاني وأنا المفروض اللي أقعد تحت رجليها 


واحطها في

 عيوني وبعتذر تاني على كل كلمة قولتها عنكم وياريت


 تفكري في الموضوع على أقل من مهلك وأنا هفضل مستني


 لو عمري كله معنديش مشكلة بس مترفضيش من غير ما


 تدي للخطوة دي فرصة من يوم ما شوفتك وأنا بجد مرتاحلك وأتمنى تكوني من نصيبي وأم عيالي 


نهى في نفسها: يا خراشتي على كلامه اللي هيخليني أقوله


 هالحين موافقة كلامه عسل زيه إيه ده فوقي يا نهى انهبلتي ولا إيه بتعاكسي في الأخ وهو لسه غريب عنك استغفرك ربي


جاد: ها روحتي فين وقولتي إيه


نهى: اهو خلاص هقولك رأي مع ماما


جاد بفرحة: ماشي وأنا هنتظر قرارك ومشيوا


نهى: أقوم أصلي استخارة وصلت استخارة ومرتاحة

ولمدة أسبوع كل يوم تصلي استخارة وحاسة براحة


فتوكلت على الله وقالت رأيها لمامتها وعرفوا جاد اللي كان سعيد جدا ووعد نفسه إنه هيعمل كل اللي بتتمناه وهيحافظ عليها


وخلوه كتب كتاب على طول وكان بعد أسبوع


وهى قاعدة قدام المراية مبسوطة وصاحبتها اللي بتحط ليها ميكب بسيط جدا وبتقول: اهو ده اللي مكنتيش طايقاه هتبقي مراته بعد شوية


لأ ويوم ما ايجى اتقدملي تقوليلي الحمد لله إنك مش موافقة عليه اتاري كانت عينك عليه وتقولي غض البصر


نهى: بس يابت فعلا هو يومها مكنش في بالي ولا كنت متوقعة في يوم من الأيام أكون مراته


جاد قاعد برا وبيقول ورا الشيخ وبعدها طلعت نهى قالت موافقتها ومضت وعلت الزغاريط في أرجاء المكان والفرحة


وجاد واقف بيبص على نهى والناس بتبارك ليها جه صاحبه من خلفه: يا سبحان الله دي اللي زعقتلك بقت مراتك دي هتعلمك الأدب عشان الكلام ده


جاد بابتسامة: طالما هتعلمه على ايدها معنديش مشكلة كل حاجة منها قابلها بصدر رحب


صاحبه وهو بيحضنه: ايوا يا عم عالكلام الحلو واللي خارج من القلب ربنا يسعدكوا ويهنيكوا


جاد: يارب وسابه وراح لنهى اللي واقفة مكسوفة وفرحانة وهى شايفة عيونه بتلمع وبتقول كلام كتير


شدها جاد في أوضتها وحضنها وقال: أنتِ اللي عرفتيني


 معنى الزواج وقيمة الزوجة من أول ما شوفتك وعيني مش


 عايزة تشوف حاجة تانية غيرك وكلامك اللي فوقني وخلاني


 أفكر تاني وأشوف الحياة الزوجية اللي مبنية عالحب والمودة والرحمة


صدقيني هعاملك أحسن معاملة لأنك جوهرة غالية وخايف عليها وهحطك جوا عيني وقلبي 


نهى بابتسامة: وأنا واثقة من كده وأنا هحط مامتك في عيوني لأنها أمي التانية


«العلاقة المستمرة تحتاج إلى شخصين الأول يثق والثاني يقدر»


رأيكم ؟


#كانت_من_نصيبي


#بارت3والاخير


#إسراء_إبراهيم

لمتابعة باقي احداث الرواية انضموا لقناة التليجرام من هنا

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق