Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عذراء ولكن الفصل الخامس



 #عذراء__ولكن

#الجزء__الخامس 


الباب خبط عليا وانا في البيت لوحدي محدش معايا حماتي خرجت من البيت قلت يمكن هيا الي بتخبط ومش عارفه تفتح الباب من الحاجات الي اشترتها للبيت قمت افتح الباب لقيت المجذوب هوه الي قدامي لسه هقفل الباب بسرعه زاقني غصب عني وبعنف ودخل الشقه وقفل الباب انا واقفه مزهوله من الي حصل ومش قدره اتكلم ولا اعمل حاجه هموت من الرعب وخايفه جدا من المجذوب لقيت علي وشه كميه سعاده وفرحان وبيتنطط في قلب الشقه وانا هيجلي صرع وكأن حاجه هيا الي مكتفاني ومش قدره اتمالك أعصابي ولقيت المجذوب دخل اوضه النوم بتاعتي وقعد علي السرير وبيشورلي بأيده زي الي بيقولي تعالي انا هموت من الرعب وخايفه اعمل صوت لا يأذيني ربنا الهمني وجريت علي باب الشقه وطلعت اجري من الشقه لسه هطلع الشارع افتكرت اني لبسه هدوم البيت وكانت مكشوفه شويه طلعت بسرعه علي سطح البيت وكانت في اوضه علي السطح فيها كراكيب ودخلت وسط الكراكيب واستخبيت منه طلع المجذوب من الشقه يدور عليا وهوه بيسرخ بصوت عالي ويعمل اصوات غريبه المشكله حماتي شافته وهوه خارج من البيت وبيعمل الحركات دي طلعت تجري علي الشقه وعماله تدور عليا ملقتنيش فأنا كنت مستخبيه علي السطح وسط الكراكيب وعماله ارتعش من الخوف حماتي طلعت ليا علي السطح وقعدت تنده عليا لحد ما رديت عليها قعدت تزعق ليا وتقولي انتي بتعملي ايه هنا وايه الي دخل الراجل المجنون ده البيت وكلام كتير مش فاكره منه حاجه من كتر الخضه الي انا فيها كل الي قولته ان انا عايزه اتطلق من ابنك وعشتكوا الي تقرف قالت ليا لو عايزه تطلقي اطلقي بس مفيش لكي اولاد عندنا ومش هتخدي الولد واعلي ما في خيلك انتي واهلك اركبيه انا لقيت حماتي بتتكلم بثقه جامده كده انا خفت منها وخفت انها فعلا تاخد ابني مني هيا اصلا تقريبا وخداه مني ابني مبيجيش في حضني غير ساعة الرضاعه وبس وبعدين هيا بتاخده مني 

وفي يوم صحبتي رنت علي تلفوني وقالت انا جايه عندك ازورك في البيت كنت فرحانه اووي ان حد من اصحابي هيجي ويزورني في البيت قلت لحماتي صحبتي هتيجي عندي تزورني في البيت حماتي رفضت حصل مشكله بيني وبين حماتي بسبب الموضوع ده بعدها حماتي جايه تقولي خدي رضعي الولد قلتلها رضعيه انتي بقي دا انا بحس انك امه مش انا وانا المكنه الي بطلع لبن وبس مش مرضعاه رضعيه انتي لقيت حماتي بتقولي انتي بتتكلمي جد قلتلها والله بتكلم جد فضلت تتحايل عليا اني ارضعه عشان أوافق اني ارضع ابني قلتلها صحبتي هتيجي بكره تزورني قالت خليها تيجي يا حببتي وفعلا صحبتي ايجت ليا البيت ودخلنا الاوضه بتاعتي وقعدت احكيلها الي حصل كله من يوم ما اتجوزت لحد الساعه الي احنا فيها صحبتي شكت في حاجه وعايزه تتاكد منها طلبت مني انها تلبس هدومي وتمشي في الشارع قدام المجذوب بس من غير ما يشوف وشها قلتلها ليه قالت ملكيش دعوه لو الي في دماغي صح هقولك عليه وفعلا لبست هدومي ونزلت الشارع وكان جسمها زي جسمي بالظبط وانا بتفرج عليها من الشباك وهيا مشيه نفس مشيتي المجذوب جري عليها وتقريبا عمل معاها نفس الي عملوا معايا بس اول ما شاف وشها تقريبا حصل له حالت صرع قام من عليها وقعد يجيب تراب من الشارع ويحط علي دماغه ويخبط في الحيطان بتاعت البيوت الناس كلها خافت منه وطلعت تجري صحبتي هيا كمان ايجت علي البيت تجري وقالت ليا الي في دماغي صح  

                 الفصل السادس من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات