Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نسمة الريان الفصل الثاني عشر

 


الفصل الثاني عشر

ريان :ايييي طب اهدي اهدي انا جاي حالا


نسمه : حصل اي ياريان 


ريان : مها طليقها جاب رجالته وجاي ياخد ابنه بالغصب وهي هربت منه في آخر لحظة ودلوقتي هي في شارع... ومرعوبه ل يوصلها وانا لازم اروح دلوقتي وأخذ قوات دي فرصه عشان امسكه 


نسمه : انا هاجي معاك مش هسيبك ده مجرم وممكن يعمل فيك اي حاجه 


ريان : تيجي معايا فين مش هينفع المكان خطر وكمان انتي كده بتبوظي كل الي بنعمله يانسمه مينفعش


نسمه : يتحرق بس انا مش هسيبك مش هقعد هنا على اعصابي 


ريان بعصبيه : اسمعي الكلام يانسمه تيجي فين هتحامي فيكِ يعني 


نسمه بعند : قولت مش هسيبك 


نفخ بضيق ثم قال : قدامي قدامي انا عارفك لما تعندي يلا مفيش وقت 


نسمه : طب والولد 


ريان : هاتيه هوديه لحد معرفه عشان مضمنش اسيبه هنا ممكن الي بعته يكون حد من الي هنا بيشتغل لحساب الي بعته وممكن يكون مراقب كل الي بنعمله ويروح يقول للي بعته ويأخذ الولد وانا مش مستعد الولد ده هو الي هيعرفنا كل حاجه يلا بسرعه هاتيه وحصليني 


خرجوا بهدوء من المنزل حتى لا يراهم احد وينكشف كل شيئ 


ذهب ريان الي رجل كان صديق والده وأمنه على الطفل حتى عودته 

ثم قام بإتصال بصديقه حتى يجلب القوات حتى يقبضون عليه 


بينما اتجه هو ونسمه الي الشارع التي أخبرته به مها  


بعد بضع وقت وصلوا الي المكان ووجد مها تقف بخوف تتلفت حولها وتخبئ وجهها اقتربوا منها فادرف ريان وقال :مها 


التفتت بزعر وعلى وجهها الخوف وعندما وجدته ريان هدأت وقالت : ريان الحقني الحيوان هياخد ابني ويقتلني 


ريان :اهدي كل حاجه هتبقي كويسه  


مها :زمانه بيدور عليا دلوقتي ومش هيسكت الا لما يلاقيني  


ريان : هينتهي كل ده دلوقتي اهدي 


فجأه جاءت سيارات والتفت حولهم ترجل معتز من السياره واقترب منهم وقال : بتهربي مني يامها 


تسمكت مها بخوف بنمسه التي تقف بجانبها واحتضنت طفلها   


ريان : ملكش كلام معاها كلامك معايا انا قسما بالله يامعتز نهايتك هتبقي النهارده 


معتز : ثقتك في نفسك هتوديك في داهيه ياريان متقفش في وشي عشان انت عارف الي ممكن اعمله 


ريان : هتعمل اي يعني هتقتلني ماانت متعود  


معتز :انا مش فاضي للكلام ده اقترب من مها التشبيه بنسمه وكاد ان يجذبها الا ان نسمه جذبتها وراء ظهرها وقالت : لو قربت منها متلومش الا نفسك فاهم 


معتز بسخريه :على اخر الزمن واحده ست هتقف في وشي هتعملي اي يعني 


غضبت نسمه منها وفي لمح البصر أعطته كف صدح صوته بالمكان : هعمل كده عشان تحترم نفسك 


غضب معتز ورفع يديه كي يضربها فاخفت وجهها ولكن سمعت صوت ريان الذي وقت امامها وامسك يديه بعصبيه وقال: لااا دي هبت منك باين وبدون سابق إنذار لكمه بقوه وظل يضرب به تقدم رجاله منه حتي يبعدوا ريان عنه ولكن ريان اخذ المسدس الذي كان مع معتز ووجهه ناحية رأسه وقال : الي هيقرب منكم هفجر دماغه  


امر معتز رجاله ان يخفضوا اسلحتهم واستجابوا له 


معتز :صدقني ياريان الي بتعمله مش هيعدي على خير 


ريان:اه مااحنا هنشوف دلوقتي  


دقائق وكانت سيارات الشرطه بكل مكان 


اقترب صديق ريان وقال : اتأخرت 


ريان :في الوقت بالظبط 


عمرو : تلميذك ياباشا


ريان : يلا خود ميمو عشان هنضايفه اوووي 


عمرو : ده من دواعي سروري  


نادي عمرو علي العساكر فأمسكوا رجاله ووضعوا بيديهم الكلبشات واتجهوا لسيارة الشرطه وامسك عمر و معتز وكلبشه ودفعه لسيارة الشرطه 


ريان : هبقي اجبلك عيش وحلاوه ولا خساره فيك يلا في ستين داهيه 


صرخ معتز وهو في سيارة الشرطه وقال : والله ماهسيبك ياريان وماهسيبك 


ذهبت مها بإتجاه السياره وقالت :انا عايره اديك هديه  


رفعت يديها وضربته كف وبصقت في وجهه 


معتز بغضب : يابنت ال... 


ضربه عمرو وقال:اخرس بقا  


صعد عمرو لسيارة الشرطه وانطلق لقسم الشرطه وسط ابتسامة ريان ومها ونسمه  


مها براحه :الحمد الله شكرا اوي ياريان لولاك مكنتش خلصت منه لو مكنتش جيتلك كنت زماني ميته 


فلااااش باااك 


ريان بتفاجئ : انتي 


مها : انا محتاجه مساعدتك ياريان انا في مصيبه 


ريان : طب خشي 


دلفت مها للداخل ونزلت نسمه لاسفل وقالت : مين ياريان ثم نظرت للجالسه ونظرت لزوجها وقالت :مين دي 


اجابتها مها وقالت.: انا مها كان بابا صاحب بابا ريان وكنا نعرف بعض وهو زي اخويا وكنت محتاجه منه خدمه 


ذهبت نسمه وجلست بجانبه وشبكت يديها بيده وقالت: قولي ياحبيبتي احنا سامعينك 


ابتسمت مي علي غيرتها وابتسم ريان عليها ايضا وتمسك بيدها اكثر 


اردف ريان وقال : اؤمري يامها


مها :الأمر لله انا جيالك وانا مكسوفه والله طلع عندك حق في الي قولته في معتز الحيوان بعذ جوازنا بشهرين ظهر على حقيقته وبقا بيضربني وعرفت بشغله المشبوه وكنت راحه أبلغ هددني بأهلي وكان هيقتلني عشت في عذاب معاه طول السنين دي وانا متحمله عشان خاطر ابننا بعدها مقدرتش استحمل خلعته وهربت منه وروحت عند أهل عيلتي فضل يدور عليا شهر وانا خفت ليعمل في اهلي حاجه ملقتش غيرك ألجأ ليه عشان تنقذني منه انا اسفه اني كذبتك ياريان وقولتلك انك غيران منه ومش بترضي الخير لحد وطردتك انا بجد اسفه 


ريان : متقوليش حاجه انا مقدر ان حبك ليه كان عميكي خلاص الي فات مات دلوقتي انتي هتروحي تقعدي عند أهل عيلتك وانا هتصرف خلاص اليومين دول ولو حصل أي حاجه كلميني على طول 


ريان :انتي عرفتي منين اني موجود هنا 


مها :رنيت على مامتك عشان اسلم عليها وسألتها عليك وقالت انك هنا فجيت  


ريان : ماشي يامها لو احتجتي اي حاجه انا موجود 


مها بإمتنان :متشكره اوي ياريان مش عارفه اقولك اي شكرا جداا انا همشي دلوقتي عشان مضمنش رجالته في كل مكان واه مبروك 


ريان ونسمه :الله يبارك فيكي يارب 


مها :عن اذنكم..... 


عوده للوقت الحالي


ريان : حصل خير خلاص معتز انتهى تقدري تعيشي انتي وابنك وانتي مطمنه 


مها : شكرا تاني بجد ياريان وانتي كمان يانسمه شكرا اووي 


نسمه : العفو ياحبيبتي متقوليش كده  


نظرت إليهم بإمتنان ثم ذهبوا من المكان ليعودوا 


عاد ريان ونسمه واتجهوا لبيت الرجل وشكروه وأخذوا الطفل 


بعد قليل وصلوا امام المنزل ووقف ريان قليلا ثم تردف للطفل وقال : قولي ياحبيبي مين الي قالك كده 


كان يظهر على وجه الطفل الخوف وتذكر رسالة راندا على الهاتف التي أعطته اياه لتخبره ماذا يفعل كلما تذكر كلماتها ينتفض جسده كانت تسأله عن ماحدث عندما رأوه فأخبرها ماحدث بين ريان ونسمه وشجارهم فاردفت هي بعدها وقالت : عارف يلا لو نطقت بكلمه معتش هتشوف امك الجهاز الي ركبته ليك وديته فين 


كانت اجابه الطفل عليها انه وقع منه ولا يعلم اين اختفى فاجابته وقالت : انا حذرتك فاااهم 


كان الطفل يقرأ رسائلها مرارا وتكرارا ويرتعد وحمد الله انه وقع منه فهو نسي تماما موضوع هذا الجهاز فحمد الله انه لم يكن معه والا كانت علمت انه كاد ان يخبرهم لكل شيئ ولن يستطيع أن يري أمه مجددا... 


تابع ريان ونسمه شرود الطفل فأخرجته نسمه من شروده وقالت :مالك ياحبيبي 


الطفل بتعلثم :م.. مفيش بس انا مش هقولكم حاجه واكمل ببكاء هي هتأذي ماما انا مش هقولكم حاجه 


ربطت نسمه على كتف الطفل وقالت : طب اهدي ياحبيبي لو قولت لينا مين صدقني هنحمي ماما  


هز الطفل رأسه برفض تام فنظرت نسمه لريان بيأس فطمأنها بنظراته فاردف للطفل وقال : خلاص ياحبيبي مش عايزين نعرف بس ماما هتبقي في خطر اكبر لو مقولتلناش 


خاف الطفل اكثر على امه ولكنه تذكر انها قالت بو اخبرهم ستأذيها واذا لا لن يحدث لها شيئ فقال : لا مش هيحصلها حاجه هي قالت لو متكلمش هتبقي بخير 


ريان : هي امممم طيب ماشي يلا عشان ندخل  


دلف ثلاثتهم للداخل وكادت نسمه ان تردف بشيئ لريان الا انها استمعت لصوت خلفها يقول نسمه وحشتينيييي اي موحشتكيش ده احنا حتى بينا عشره ..... 

نسمه مود : انا زهجتت انا زهجتتت 

بقلم /salma Atef 

                  الفصل الثالث عشر من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات