Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حب خارج ارادتي الحلقه السابعه والعشرون


 


حب خارج ارادتي 💞

( الجزء السابع والعشرون ) 

بقلمي مآآهي آآحمد


مراد : هو انت 😳😳

جابر المنفلوطي : ايوه انا هو في غيري 

مراد : مش عارف ليه قلبي كان حاسس والله ان ليك ديل في الموضوع 

جابر المنفلوطي: انا ليا ديل في كل حته وكل حاجه بتحصل يامراد 

مراد : ( ببرود ) طيب واي اللي جايبني انا هنا 

جابر المنفلوطي: مافيش حسابك تقل اوي مش اكتر 

مراد : حسابي انا .. ده انا غلبان 

جابر المنفلوطي قعد وحط رجل علي رجل وولع السيجار بتاعه 

جابر المنفلوطي: ( بابتسامه )  جداااا انت هتقولي 

مراد : والمطلوب 

جابر المنفلوطي: محتاج الصفقه اللي عز رفضها 

مراد : طيب واللي محتاج حاجه من حد يعمل فيه كده برضه 

جابر المنفلوطي: واعمل فيه اوسخ من كده كمان انت ناسي انا مين ولا اي 

مراد : ( بلا مبالاه ) لا مش ناسي بس مش فاهم ماتاخد الصفقه عز كده كده رفضها 

جابر المنفلوطي: انتوا خنتوني وكنتوا كمان هتبعوني وانا كنت حاسس وعارف ده من زمان 

مراد : بس محصلش ياباشا ده احنا كنا يادوبك عاوزين نروح نهيص في سويسرا حبتين قولنا بالمره كده نعدي نشوف اخبار الصفقه اي 

جابر المنفلوطي: يارااااجل شووووف ازاي يعني مش عشان اختلفتوا ولا حاجه 

مراد : (هز راسه يمين وشمال ) اطلاقاااااااا ياباشا احنا نقدر برضوا 

جابر المنفلوطي : ابراااااااااااهيم 

مراد : لا لا بلاش ابراهيم .. من نادهتك عليه باين اني مش هشوف خير منه 

ابراهيم جه حاجه كده دولاب واقف قدام مراد 

جابر المنفلوطي شاور براسه لابراهيم راح ابراهيم بالبونيه وادا مراد حته ضربه في بطنه 

مراد وهو مش قادر يتنفس ووشه كله احمررررر

مراد : اه .. ليه .. بس .. كده يا ابراهيم

--------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------------------

شريف : هو فين يا اسر 

اسر : هنا اهوه ده انا مربط امه من ساعه ما عرفت اوصله 

شريف: رجوله ياصحبي 

شريف : يابن الكككككككلب ده انتوا طلعتوا عصابه بقي 

الولد بيزووووم 

شريف: اي عايز تقول حاجه شكلك عايز تقول حاجه 

الولد  بقي بيزوووم اكتر 

شريف : قبل ما اشيل الشريطه اللي علس بوقك ورحمه امي اللي ما بحلف بيها كذب ابدا كلمه شوف كلمه واحده تكدب عليا فيها لا هعمل من فخادك كفته وبعدها هدفنك حي اتفقنا يلا 

الولد شاور براسه انه موافق 

شريف شال الشريطه من علي بوقه 

الولد : والله ياشريف ما ليا اي ذنب 

راح شريف ضربه حته بونيه علي وشه سنانه اتكسرت فيها والدم نزل من بوقه 

شريف : هو مين اللي سامحلك انك تتكلم انا سألتك عشان تتكلم 

الولد وهو ساكت راح شاور براسه ب لاء 

شريف : انا هسأل وانت تجاوب لا اكتر ولا اقل 

الولد : حاضر .. حاضر اللي تشوفوه 

شريف: مين اللي زقكم عليا 

الولد : ماعرفش .. 

شريف راح ضربه حته ضربه تاني جابته الارض لسه هيضربه تاني 

الولد : والله ما اعرف انا معرفش مين كل اللي اعرفه ان جالنا اتنين بهوات لابسين بدل واحنا كنا قاعدين علي القهوه وقالولنا تحبوا تعيشوا شهر في الجنه وكمان تاخدوا ١٠٠ الف جنيه تتقسم عليكم انتوا التلاته 






طبعا ياشريف شباب زينا مش لاقي ياكل وافقنا احنا محتاجين كل جنيه لبسونا ونضفونا وادونا عربيات وخلونا نروح ال night club اللي انت بتسهر فيه ومكانووش بيقولولنا كل حاجه مره واحده لاء خالص كل اللي قالوه لينا ان احنا عايزينكم تتصاحبوا علي الواد اللي هناك ده صحاب .. صحاب يعني وفعلا بقينا صحاب وبقينا كل يوم مع بعض كنا اخر راحه لبس وبيجبولنا موبايلات نضيفه وخلونا نمسكها عربيات وبنركب هنحتاج اي اكتر من كده لحد ما في يوم قالولنا علي اللي هيحصل بالظبط وان احنا لازم نخطف البت دي 

هي كانت نبطشيتها هتخلص الساعه سته الصبح اتفقوا مع الدكتور انه يطلعها بدرى وطلعت عشان توقف تاكسي سواق التاكسي كان تبعنا ودخلها الحته المقطوعه دي 

وحتي الحادثه اللي كانت علي الطريق مكانتش حادثه دوول ناس زمايلنا عشان انت طبعا مش هتستني وهتقولنا تعالوا ندخل من الشارع ده وسواق التاكسي اتصل بحمو وقاله ان البت في الشارع وبقت لوحدها والباقي انت عارفه 

شريف: طيب وليه كل ده  وليه سواق ياخدها ودكتور يخرجها بدرى والبت تبعكم اصلا 

الولد : لاء البت مش تبعنا البت فعلا احنا خاطفينها مكانتش تعرف حاجه في الاول 

شريف: يعني اي 

الولد : الاوامر اللي عندنا ان احنا نخليك تغتصبها 

بس انت كنت شارب وسكران طينه ماكنتش قادر لا مؤاخذه حتي تقف علي رجلك فهتغتصب ازاي  وعشان البت تبقي مصدقه انك اغتصبتها روحنا اديناها حقنه هلوسه تبقي شايفه اللي قدامها بس مش قادره تحدد مين بالظبط

شريف: ( بصدمه ) يعني انا مغتصبتهاش طيب والفيديو .. الفيديو انا كنت متصور فيه وانا ..

الولد :وانت اي بس وانت اي 

انت لما دخلت عليها الاول وقلعت كنا بنصورك من بره وهي اغمي عليها ومافيش دقيقه وانت لسه بتبوسها روحت نمت فوقيها دخلنا بسرعه والولا معتز شعره زي شعرك جيبناه عمل كام حركه وهي نايمه بس كان وشه متخبي شعره بس اللي باين وركبنا الصور علي بعض عشان نقدر نوصل الفيديو زي ما البهوات عايزينه وبعدها قلعنا كلنا ونيمناك جنب البت وحطينا علي رجليها دم احمر عشان لما تفوق تفتكر فعلا ان في حد اغتصبها 

شريف: ياولا ال ...وانتوا ليه ما اغتصبتوهاش بدل الدم اللي حطيتوه 

الولد : كلنا كنا عايزين بس معتز وقتها هو الوحيد اللي مارضاش وشاف اخته فيها ووقف قصادنا وبقي حارسها طول الليل عشان محدش يقرب منها مع ان كان لازم انك تغتصبها بس انت بقي اللي روحت في دنيا تانيه ساعتها وعشان نقدر ناخد الفلوس ركبنا الفيديو بالطريقه دي 

شريف: في نفسه يعني غرام كانت بتقول الحقيقه ما بتكدبش 

شريف فونه رن 

شريف: ايوه ياعز انا عرفت كل حاجه 

عز :_________________

شريف: انت بتقول اي مرااااد 

عز :___________________

شريف: طيب .. طيب انا جاي حالا 

شريف قام بسرعه 

اسر : رايح فين ياشريف 

شريف: لازم امشي حالا 

اسر : والواد ده اعمل في ايه 

شريف: اوعي تخلي يتحرك انا هخلص اللي ورايا وهجيله تاني 

اسر: طيب مش عايز مساعده 

شريف وهو بيفتح الباب وبيلبس الخوذه بتاعته 

شريف: ( بيدوس علي البنزين ) مساعدتي انه مايهربش منك انت فاهم يا اسر 

اسر : عيب هو انا تلميذ 

شريف ساق الموتوسيكل بتاعه بسرعه جدا ومشي عشان يروح يقابل عز في المكان اللي قاله عليه 

-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد--------------------------

عم حسين فتح الباب الحديد علي غرام لقاها متعلقه ومربوطه من ايديها 

عم حسين: ليه يابنتي تعملي في نفسك كده ايه اللي يخليكي توصلي نفسك انك تتربطي بدل البهايم اللي عز بيدبحها كده 

غرام بقت تزوووم 

عم حسين : فكلها الشريطه من علي بوقها 

غرام : نزلني ياعم حسين مش قادره هموت 

عم حسين : انا ممكن يموتوني فيها دي بس حاضر يابنتي هفكك 

عم حسين فك غرام ونزلها وقعدت وجابلها كوبايه مايه 

محمود : اي اللي انت عملته ده يابا احنا مالناش دعوه بالكلام ده .. ده عز بيه يعلقنا مكانها 

عم حسين: ماتقلقش عز مايقدرش يعملي حاجه 

محمود : مهما كانت غلاوتك عنده عز لما بيغضب مابيشوفش قدامه 

عم حسين: ما انا يابني برضوا مش قادر اسيبها كده 

غرام: ماتقلقش يامحمود انت بس هرتاح شويه وبعد كده اربطني تاني 

عم حسين: اهربي يابنتي .. اهربي من عز .. عز غضبه وحش وخصوصا انك خونتيه 

غرام : مكانش قدامي حل غير كده 

عم حسين: غلطتك الوحيده انك ماوثقتيش في عز هو وثق فيكي وانتي ماطلعتيش قد الثقه دي 

غرام : حياه اختي كانت اهم بكتير من حياتي ياعم حسين 

بقلمي مآآهي آآحمد





تليفون غرام بيرن 

غرام كانت حاطه الفون ما بين صدرها 

غرام : الوو مين 

الرائد مروه: ___________

غرام : خلاص انا ولا عايزه حقي ولا عايزه حق غيري انا عايزه اموت وبس 

الرائد مروه: _____________

غرام : شوفي اي حد تاني يساعدك وانا لو كنت عايزه اساعدك كنت ساعدتك من زمان من وقت ما دخلت البيت ده 

غرام قفلت الفوم ورجعته تاني ما بين صدرها 

بقلمي مآآهي آآحمد

عم حسين: دي اللي كنتي بتكلميها لما اخدتي تليفوني وبدلتي الخطوط ياغرام 

غرام : ايوه ياعم حسين انا كنت عارفه انك شوفتني ليه ماقولتش لعز 

عم حسين: عشان كنت شايف فيكي حاجه حلوه وحسيت انك ممكن تغيري عز وشريف في يوم وهما فعلا اتغيروا 

غرام : ههه اتغيروا انت مش شايف عز عمل فيا ايه 

عم حسين: عز لو واحده غيرك ماكنتش عاشت لحظه ياغرام بس هو مش قادر يقتلك هو بيهددك بس كان ممكن يسيب الكلاب عليكي بس هو ماقدرش سيبك من اللي عمله ده كله عز انا اللي مربيه وعارف كل حركاته 

--------------------بقلمي مآآهي آآحمد--------------------------------

جابر المنفلوطي: مش عايز برضوا تقتنع بكلامي 

مراد لسه بيضرب من البودي جارد 

مراد : اااااه مش قادر 

جابر المنفلوطي شاور للبودي جارد انه يبعد 

مراد : انا مش عارف لحد دلوقتي انت عايز ايه 

جابر المنفلوطي: عايزك تشتغل لحسابي عايز عز يجيبلي قطع الاثار اللي صاحب الصفقه عايزها عز الوحيد اللي يعرف يجيبها اي حد عنده ولو ربع ذكاء عز يبقي ملك 

مراد : ( بيتكلم بالعافيه) طيب  .. طب .. ما تقول لعز 

جابر المنفلوطي: لاااا دي مهمتك انت يابطل وخللي بالك اي حاجه كده ولا كده زي ما جبناك مره نقدر نجيبك انت وخطيبتك وعيلتها كلهااااا 

-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------------

شريف وصل المكان اللي اتفق فيه هو وعز انهم يتقابلوا 

شريف وقف الموتوسيكل ورماه في الارض وقلع الخوذه ورماها وركب عربيه عز 

شريف: جيبت معاك سلاح 

عز : افتح الدرج اللي قدامك 

شريف اخد السلاح ومعاه الرصاص 

شريف: اي الدنيا 

عز : لسه معرفش حاجه بس ال location متحدد هنا بالظبط 

شريف: انا المكان ده جيته قبل كده 

عز : انت جيت الفيلا دي قبل كده 

شريف: ايوه .. ايوه افتكرت دي الفيلا اللي كنت فيها يوم الحادثه بتاعت غرام 

عز : حادثه غرام 

شريف: عز انا عايز احكيلك علي حاجات كتير اوي غرام كل كلمه قالتها كانت صح 

عز : ( بزعيق ) مش عايز اسمع سيرتها مره تانيه انت فاهم 😡

شريف: لا هتسمع ياعز بس مش وقته 

عز وشريف نزلوا من العربيه وطلعوا من علي سور الفيلا ونطوا عليه وبقي عز يمشي بالراحه جدا واي حد يشوفوه ييجي بالراحه من وراه ولافف وشه مره واحده ويكسر رقبته 

شريف كان معاه كاتم للصوت ولانه بيعرف ينشن حلو اوي بيغمض عين ويفتح التانيه ويجيب الهدف بتاعه ولو من اخر الدنيا 

بقلمي مآآهي آآحمد

واخيرا وصلوا للباب كان في بودي جاردات بس كانوا ضخام شويه 

عز من بعيد بقي يشاور لشريف انه يبعد وهو هيتصرف 

شريف بيشاور لعز 

بمعني لاء مش هتتصرف لوحدك انا معاك 

عز اخد الخطوه الاولي وبقي يحاول يضرب البودي جارد وقرب منه 

شريف حدف السكينه في نص صدر البودي جارد راح البودي جارد بصله كده وطلع السكينه من صدره بمنتهي السهوله 

شريف : يااااااحلاوه

البودي جارد مسك شريف رماه بسرعه وحدفه علي الارض 

عز لسه بيضرب في البودي جارد ضربه في التانيه لحد ما اتحدف علي الجنينه بيبص لقي سلك كهربا مسكه وحطه في رجلين البودي جارد راح البودي جارد اتكهرب ووقع مات 

عز بسرعه راح للبودي جارد اللي بيضرب شريف وجاب السكينه غرزها في نص رقبته ومد ايده لاخوه 

بقلمي مآآهي آآحمد

شريف قام مع عز ودخلوا الفيلا اخيرا وبقي ماشي علي الاشاره الحمرا اللي في الساعه لحد مانزل في القبو تحت بيبص لقى مراد متربط شريف جرى عليه بسرعه عشان يفك مراد   ولسه بيدخل البودي جارد بقي بيضرب نار عليهم زي الرشاش راح ضرب شريف رصاصه جت في صدره طب في ساعتها وقع ومات 

مراد : شريييييييييف 

عز : شريف 🙂

يتبع.......

تصبحوا علي خير 😊



            الحلقه الثامنه والعشرون من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. أحلى رواية بجد جميلة ومختلفة عن الروايات الأخرى

    ردحذف

إرسال تعليق