Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بنت المنياوي الحلقه الخامسه

رواية بنت المنياوي الحلقه الخامسه

 

رواية بنت المنياوي الفصل الخامس


بنت المنياوي 💞

( الجزء الخامس ) 

بقلمي مآآهي آآحمد


عم حجازي : هشام .. ياهشاااااااام 

هشام قام بسرعه من علي الكرسي ورد علي باباه 

هشام : تعبت نفسك وطلعت ليه يابويا بس.. كنت نزلتلك انا 

عم حجازي: لاء من ساعه ما عملت السلم المتحرك ده للدور التاني وانا بحرك الكرسي العجل واطلع عليه زي الفل 

هشام : طيب ياحج كنت عايز مني حاجه 

عم حجازي : هتاخد البت دي وتسافر امتي 

هشام: اي وقت اللي انت عايزه مش فارقه معايا 

عم حجازي: طيب وشغلك 

هشام: ماتقلقش انا عامل حساب كل حاجه 

عم حجازي : عفارم عليك 

عايزك تاخدها وتحاول تلاقي ابوها وتهدده بيها ولو ماظهرش اقتلها لا تغرك بيها شفقه ولا رحمه واوعي تنسى اللي عملته فينا مهما حصل انت فاهم ياهشام 

هشام : ههه مش دي اللي ممكن اشفق عليها في يوم يابويا ماتقلقش .. ياريتك كنت سيبت الديانه اللي ابوها مديونلهم كانوا باعوها ونهشوا في لحمها وكنا خلصنا 

عم حجازي : انت اتجننت ياهشام انت عارف كويس احنا قعدنا قد اي ندور علي البت دي لحد ما لقيناها ..ولو كنا عملنا زي مابتقول  كده كنا هنعرف نجيب المنياوي في يوم ياهشام هو وابنه

هشام : ( بغيظ وكره ) كنت هجيبه يابويا لازم كنت  هجيبه

عم حجازي ( ضرب بأيده علي الكرسي المتحرك بتاعه وبغضب قال ) 

عم حجازي: بقالك قد اي بتقول هتجيبه ياهشام بقالي قد ايه قاعد علي الكرسي ده بسببه هو وبنته وابنه وانت مش عارف تاخد حقي  ولا حق امك واخوك وقبلنا كلنا حقك يا هشام نسيت حقك .. دي الفرصه الوحيده اللي تقدر تاخد حقنا كلنا منهم هما التلاته البت دي الوسيله الوحيده اللي هتخلينا نوصلهم انت فاهمني ولا لاء 

هشام : _______

عم حجازي: ( بشخيط ) انطق ساكت ليه 

هشام : اللي انت عايزه هيحصل 

عم حجازي: مش اللي انا عايزه تقصد اللي احنا عايزينه ياهشام يابن حجازي البواب مش دي اخر كلمه كانت بتقولهالك قبل ما .... 

هشام قاطع كلام عم حجازي بسرعه 

هشام : ( بنرفزه ) خلاص ياابويااا خلاااااص ماتحاولش تفكرني انا اصلا عمرى ما نسيت 

عم حجازي: ايوه كده مش عايزك تضعف ولو للحظه قدامها انت فاهم ياهشام ودايما حط قدامك ان هي السبب في اللي حصلنا كلمه واحده منها كان زمان امك عايشه دلوقتي وفي وسطنا 

هشام: انا عارف ده كويس مش محتاج تقولهولي 

هشام ساب عم حجازي وشد المفاتيح بتاعت العربيه بتاعته من علي الكومود واخدها ونزل 

وراح علي الشقه وفتح بالمفتاح 

دخل وهو متنرفز ومخنوق وصوته مالي المكان 

هشام : ( بزعيق)  ام محمد .. انتي يا ام محممممممد 

ام محمد : ايوه .. ايوه ياخويا في اي مالك جاي بزعابيبك ليه علي الصبح 

هشام : امشي من قدامي دلوقتي مش عايز اشوفك خالص هنا في الشقه انتي فاهمه 😡

نورسين كانت نايمه واول ما  سمعت صوت هشام بره قامت بسرعه وهي مرعوبه ومخضوضه وخايفه جدا من اللي هيعمله فيها 

راحت جابت بسرعه الكومود وحطته ورا الباب واي حاجه تقدر تشيلها شالتها وحطتها ورا الباب 

ام محمد : حرام عليك يابني مش كده سيب البت تروح لحالها حرام عليك دي مش زي اللي كنت بتحيبهم قبل كده باين عليها بنت ناس 

هشام : ( بزعيق وشخيط ) انتي اي اللي دخلك في حياتي ياوليه يامجنونه انتي .. انتي اتجننتي ولا اي 

( بشخيط ) برررررره اطلعي برررررره 

ام محمد : ( اتخضت كده وراحت اتنفضت ) 

ام محمد : ياويلك من ربنا





هشاااام : بقولك بررررررره 

ام محمد طلعت واخدت هدومها وروحت 

هشام بيفتح الباب بالمفتاح لقي الباب مابيتفتحش 

وفي حاجات كتييييير ورا الباب تقيله 

هشام : انتي فاكره كده مش هعرف افتح الباب يانورسين والله لو حطيتي جبل ورا الباب هعرف برضوا اوصلك 

هشام بقي يرجع ورا وبكتفه يزق الباب زقه في التانيه الحاجه اللي نورسين حطاها ابتدت تتحرك 

نورسين بقت تترعش وكل جسمها بيتنفض وسندت ضهرها علي الحيطه وقعدت علي ركبها وحطت ايديها الاتنين علي ودنها ومع كل زقه من هشام للباب جسمها وايديها يتنفض مع كل خبطه من هشام لحد ما اخيراالكراسي والكومود اللي حطاهم نورسين وقعوا في الارض والباب اتفتح 

هشام شر الدنيا كله في عنيه وقرب من نورسين 

نورسين : ( بعياط وقله وحيله )  بلاش ياهشام بلاش تبقي زيهم .. انت غير اي حد 

هشام : يبقي ماتعرفيش مين هو هشام الليثي 

نورسين : انا فعلا معرفش مين هو هشام الليثي بس اعرف كويس هشام ابن عم حجازي 

هشام : ( ضحك ضحكه سخريه ) ههه مابقاش يضحك عليا بالكلام ده

وقرب منها  ومسكها رماها علي السرير ونام فوقيها  وبقي يبوسها من كل حته حاولت تقاوم بكل ما فيها بس كان عامل زي الوحش مافيش حاجه ممكن تقدر عليه ساعتها 

نورسين بقت تخربشه بضوافرها علي وشه بس هشام كان بيشدها ومسكها ومتمكن منها لحد مافكلها البورنس وبقت عريانه قدامه نورسين وقتها عرفت ان مافيش امل وهو ماسك ايدها وفارد ايدها الاتنين مره واحده نورسين بطلت تقاوم وحطت وشها الناحيه التانيه ودموعها كانت نازله منها من غير عياط هشام قلع التي شيرت بتاعه بأيد والايد التانيه كان مسكها من ايديها واول ما ملقهاش بتقاومه وقف وبعد عنها خطوه ومكملش 

نورسين استغربت وقفلت البورنس بسرعه جدا وقامت وبقت ترجع لورا ووقعت علي الارض 

وبقت تبص لهشام وهشام بقي يبصلها من غير اي كلام وبقي يفتكر وشها البريء وهما صغيرين ودلوقتي بقي علامات الرعب علي وشها بعد ما كانت مابتحسش غير معاه هو وبس بالامان 

هشام هدي وبعدها شد التي شيرت بتاعه من علي السرير وسابها وهو ماشي 

هشام : اعملي حسابك هنسافر النهارده بالليل انتي فاهمه 😡

بقلمي مآآهي آآحمد

نورسين بقت تعيط واول ماسمعت الباب بتاع الشقه اتقفل راحت فتحت باب الاوضه ودخلت علي الحمام علي طول قلعت البورنس بتاعها وقفلت باب الحمام عليها كويس وفتحت الدش وقلعت البورنس ودخلت وبقت بالليفه تدعك جسمها .. تدعك جسمها بكل غيظ  وتمسح شفايفها جامد اوي بأيديها وهي بتعيط عشان مش عايزه ريحه هشام وعرق جسمه يفضل عليها وفي الاخر رمت الليفه وبقت تحت الدش وبتعيط وبتفتكر قد اي هشام مكانش كده زمان واللي حصله غيره خلاه بني ادم تاني مبقاش انسان 


-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد--------------------------

نورسين بتفتكر 

(Flash back )

نورسين نايمه وهشام نايم جنبها في اوضتها راحت سمعت صوت باباها وهو بينادي 

المنياوي بيه : نورسين .. يانورسين 

نورسين قامت بسرعه هي وهشام 

هشام : وبعدين هاروح فين 

نورسين: ادخل الحمام بسرعه ياهشام بسرعه

هشام في غمضه عين دخل الحمام و دخلت وراه ولسه بتقفل باب الحمام راح باباها فتح باب الاوضه 

نورسين : ايوه يابابا انا هنا 

المنياوي بيه: بتعملي اي عندك 

نورسين : اي يابابا هو  هكون بعمل اي يعني 

المنياوي بيه : ايوه بقولك بتعملي ايه عندك ايه مش فهماني 

نورسين شاورت بسرعه لهشام انه يجيبلها البورنس من علي شماعه الحمام جابهولها بسرعه وراحت نورسين قلعت التي شيرت اللي كانت لبساة قدام هشام راح هو بسرعه حط ايده علي عنيه وودا وشه الناحييه التانيه نورسين بصيتله كده وابتسمت لهشام

بقلمي مآآهي آآحمد

نورسين : يابابا باخد شاور هكون بعمل اي يعني 

المنياوي بيه: اصل مش سامع صوت دش ولا حاجه 

نورسين : ( بتوتر ) ايه .. اصل .. اصل انا كنت.. كنت خلاص طالعه 

المنياوي بيه : طيب يلا بسرعه عشان عايزك 

نورسين : طيب اتفضل حضرتك وانا هاجي وراك

المنياوي : لاء انا هستناكي خلصي بسرعه 

نورسين ( بهمس ) : وبعدين هنعمل ايه ؟ 

بقلمي مآآهي آآحمد

هشام مسك نورسين وفتح الحنفيه وحط راسها تحت الحنفيه عشان شعرها يبان مبلول وجاب فوطه ولف شعرها عليها 

بقلمي مآآهي آآحمد

وبقي يشاورلها انها تفتح الباب عشان تطلع 

نورسين : ( وهي بتشاور لهشام وبصوت واطي ) 

نورسين : طيب وانت هاتروح فييين 

هشام : (بهمس ) انا هتصرف

نورسين طلعت وقفلت الباب وراها وهي لابسه البورنس وحطه الفوطه علي شعرها 

نورسين : نعم يابابا 

المنياوي: انا عايز اخد رايك في حاجه 

نورسين : اتفضل يابابا 

المنياوي: انتي جايلك عريس من عيله وشاب ومحترم وكمان غني ومستواه اعلي من مستوانا بكتير 

هشام اول ما سمع كده قلبه وجعوه راح رجع بحركه لا اراديه منه راحت العلبه وقعت عملت صوت 

المنياوي: اي ده في ايه 

نورسين : ايه ابدا يابابا .. ما .. مافيش حاجه 

المنياوي : انا سامع حاجه وقعت جوه 

نورسين : يابابا صدقني مافيش 

المنياوي قام بسرعه وفتح الباب ونورسين كان قلبها وقع في رجليها راح دخل وبص شمال ويمين مالقاش حد بيبص لقى شباك الحمام مفتوح 

نورسين : ده .. ده تلاقيه الهوا يابابا شوفت بقي 

نورسين راحت قفلت باب الحمام مره تانيه وهي بتتنهد وبقت تحمد ربنا ان ابوها ماشفش هشام 

هشام وقتها طلع بره الشباك وكان فيه زي حافه بسيطه اوي واقف عليها بالعافيه واول ما ابو نورسين طلع من الحمام دخل تاني من الشباك 

المنياوي: ماقولتليش رايك ايه 

نورسين : نعم .. في ايه 

المنياوي: في العريس يانورسين 

نورسين : يابابا انا لسه بدرى عليا جدا للكلام ده انا لسه قدامي كليه 

المنياوي: واي المانع انك تتجوزي وتكملي الكليه برضوا 

نورسين : انا مش موافقه يابابا مش دلوقتي خالص 

المنياوي: اسمعي يانورسين هو مسافر دلوقتي ومش هييجي قبل شهر تقريبا عايزك في الوقت ده تفكرى كويس وشوفيه وبعد كده خدي قرارك 

نورسين : ربنا يسهل يابابا 

المنياوي مشي ونورسين قفلت الباب ورا باباها وطلعت تجري علي الحمام 

لاقت هشام قاعد بقت تضحك 

نورسين : ( بضحك) انت كنت فين 😂

هشام وهو مخنوق من اللي سمعه 

هشام : ماكنتش انت لازم امشي بصيلي بسرعه علي باباكي نزل ولا لاء 

نورسين : في اي ياهشام مالك 

هشام : مافيش يانورسين واعملي حسابك انا اخدت كل الحبوب اللي معاكي في الشنطه ومن اللحظه دي مش هتطلعي من اوضتك الا لما تبطلي الزفت ده 

نورسين : هشام انت بتقول اي 

هشام : انا قولت اللي عندي 

هشام بص من البلكونه بتاعت نورسين لقى ابوها اتحرك بالعربيه ومشي نزل بسرعه من علي السلالم من غير ما حد يشوفوه وطلع علي الاوضه بتاعتهم 

ماما هشام: ( بخوف وقلق) كنت فين ياهشام طول الليل من امبارح 

هشام : كنت مع نورسين المنياوي بيه خلاني احرسها وماتخافيش هيديني مرتب 

ماما هشام: يابني ودراستك 

هشام : انا هعرف اوفق ما بينهم كويس اوي ماتقلقيش عليا 

هشام طول اليوم كان كل شويه يبص علي بلكونه نورسين من الجنينه ونورسين مكانتش بتفتح البلكونه نهائي وحابسه نفسها في اوضتها وبس

عدي يوم والتاني وهشام مايعرفش عنها حاجه ابتدى يقلق بس مكانش عارف يطلعلها عشان يطمن عليها 

واخيرا بيبص لقاها نازله ولابسه تي شيرت اسود وحاطه البيزونت علي راسها وبتحاول تطلع من باب الجنينه اللي ورا من غير ما هشام يشوفها 

بقلمي مآآهي آآحمد

بس هشام كان مراقبها كويس اوي ومشي وراها وهي استخبت وطلعت وبقت تحاول توقف تاكسي وهشام عشان معاه مفتاح العربيه بتاعتها ركب عربيتها وراح وقف قدامها 

هشام : رايحه فين يانورسين 

نورسين : ابعد عني مالكش دعوه بيا 

هشام بيبص لقى تحت عنيها اسووووود ووشها اصفر والعرق بينزل منها ومن غير ميكب نهائي 

هشام : ماتقلقيش انا عارف انتي رايحه فين الظاهر اني غلطت لما منعت عنك البرشام مره واحده

نورسين : ايوه .. ايوه طبعا غلطت عارف .. عارف ياهشام انا هبطل بس .. بس ماينفعش ابطل كده علي طول حرام عليك انت كده عايز تقتلني 

هشام : طيب اركبي يانورسين 

نورسين : علي فين 

هشام : اعرف واحد بيبع الحاجات دي كويس 

نورسين ركبت بسرعه 

نورسين : بجد .. بجد يا هشام 

هشام : اكيد بجد 

هشام ساق العربيه ومشي وطلع فونه 

هشام : الوو انت فين 

اللي بيكلمه : _____________

هشام : تمام انا جيلك دلوقتي 

اللي بيكلمه: ____________

هشام: لا مذ هتأخر ماتقلقش 

هشام بقي يمشي بالعربيه ونورسين كانت بتهرش في كل جسمها

نورسين : بسرعه ياهشام مش قادره هموت 

هشام : ماتقلقيش خلاص قربنا نوصل 

هشام ودا نورسين زي حاره صغيره اوي وبيت حرفيا هيقع من كتر ما هو قديم 

نورسين : اي المكان ده ياهشام 

هشام: تعالي معايا وبس انتي مش عايزه البرشام 

نورسين : برشام .. حقنه .. هرو''ين .. طابع مش هتفرق 

هشام : خلاص تعالي معايا وانتي ساكته 

هشام خبط علي الباب وصحبه فتحله 

نورسين دخلت هي وهشام 

صاحب هشام : طيب اناااا جاي تاني 

نورسين : هو رايح فين ياهشام 

هشام : هايروح يجيب الحاجه وجاي ماتقلقيش 

صاحب هشام طلع وقفل الباب بالمفتاح وراه 

نورسين : هو .. هو بيقفل الباب وراه ليه ياهشام انت ناوي تعمل ايه 




هشام مسك نورسين بسرعه وشالها وحطها في الاوضه 

وجاب حبل ورماها علي السرير 

نورسين : هشام سيبني ياهشام حرام عليك جسمي كله بيتقطع 

هشام مسك الحبل وبقي يربط نورسين من ايديها في السرير 

وبعدها ربك رجليها 

نورسين : ياابن الكككككككككلب .. حرااااام عليك هموووووت سيبني ياهشاااااام 

هشام طلع وقفل الباب وراه وبقي طول الليل يسمع شتايم من نورسين .. طول الليل حرفيا 

مره تستعطفه والمره التانيه تشتمه ومره تصوت وهي مش قادره فعلا جسمها زي ما يكون بيتكسر 

بقلمي مآآهي آآحمد

كل ده وهشام قاعد بره قدام الباب وهو قلبه بيتقطع عليها لحد ما بقي مش سامع لنورسين صوت خالص بيبص لقي الصبح طلع  فتح عليها الباب لقاها نايمه ورايحه في النوم من كتر التعب بتاع طول الليل 

بقلمي مآآهي آآحمد

قام بسرعه عملها فطار وكوبايه لبن ولما رجع لقاها صاحيه 

نورسين : فكني ياهشام 

هشام : مش دلوقتي

نورسين : هشام انا بقيت كويسه وبعدين ميعاد الجرعه راح خلاص بس اكيد جسمي هيرجع ياكل فيا تاني هنعمل اي وقتها 

بقلمي مآآهي آآحمد

هشام : نورسين انتي عايزه تخفي ولا لاء 

نورسين : اكيد 

هشام : يعني ناويه 

نورسين : طول عمرى ببقي ناويه بس مش لاقيه حد جنبي ولو ابويا عرف ممكن يقتلني فيها وامي نفسها مش عارفه تبطل 

هشام قرب من نورسين 

هشام : انا هبقي جنبك بس انتي لازم تكوني مقتنعه 

نورسين : خليك جنبي وانا هعمل كل اللي اقدر عليه عشان ابطل 

هشام طيب اسمعي انا عايزك تقولي لباباكي انك عايزه تروحي بكره رحله لشرم مع صحابك او الغردقه 

نورسين : وبعدين 

هشام : سيبي الباقي عليا 

هشام فك نورسين وحطلها الفطار قدامها 

هشام : لازم تفطرى يانورسين 

نورسين : ( بتبعد كوبايه اللبن بايديها ): مش قادره ياهشام صدقني 

هشام : لازم تشربي اللبن عشان جسمك يقدر يقاوم 

نورسين قربت. وبقي هشام يشربها اللبن بأيديه ويأكلها واتفقوا انها هتقزل لباباها انها عايزخ تسافر واخدوا بعضهم ومشيوا وبقت وهي ماشيه بيسندها بأيديه وحطت ايدها في ايده 

بقلمي مآآهي آآحمد

وبقت تبصله وتبتسم وحست انها اخيرا لاقيت اللي يخاف عليها من قلبه بجد واول ما روحت 

طلبت من باباها انها تسافر فعلا

المنياوي : سفر اي ده يانورسين اللي عايزه تسافريه دلوقتي 

نورسين : ارجوك يابابا وبعدين هشام هيبقي معايا وياخد باله مني 

المنياوي: ايوه بس هشام وراه كليته 

نورسين : انا قولتله وهو وافق هو عارف هو بيعمل ايه 

المنياوي نده علي هشام 

المنياوي: انت موافق انك تسافر مع نورسين ياهشام وتاخد بالك منها 

هشام : انا تحت امرك يامنياوي بيه 

وفعلا سافروا سوا تاني يوم 

نورسين : احنا هنروح علي فين يا هشام 

هشام : علي بلد ابويا كنا بنروحها واحنا صغيرين عندنا بيت صغير هنام من الطين مافيش احسن من انك تتعالجي هناك وسط الخضره والهواء النضيف 

هشام :  ( مدايده لنورسين ) عايزك تثقي فيا يانورسين 

نورسين: ( بابتسامه  مدت ايدها ومسكت ايد هشام ) وانا واثقه فيك من غير ما تقول ياهشام وعارفه ومتاكده انك عمرك ما هتأذيني في يوم 

-------------------------بقلمي مآآهي آآحمد---------------------------

( في الوقت الحالي ) 

نورسين وهي تحت الدش وبتفتكر فاقت علي خبط هشام علي الباب كان بيخبط جامد جدا بطريقه غبيه 

هشام : ( بشخيط ) ايه هتقعدي كتير في الحمام 

نورسين قفلت بسرعه الدش ولبست البورنس وطلعت 

واول ما فتحت الباب هشام شدها من شعرها ونزلها من علي السلالم وهي حافيه وبالبورنس 

نورسين : هشام حرام عليك شعري هيطلع في ايدك ارحمني 

هشام : ( بزعيق) وانتي مرحمتنيش لييييييييه 

عايزني انا ارحمك 

وهو نازل من علي السلالم بقت السكان تشوفوه وهو بيجرها زي البهيمه بالظبط ومره واحده راح فاتح العربيه وركبها فيها ورزع الباب عليها هشام ساق العربيه وطلع علي الطريق وبقي يسوق بنورسين وهي من كتر التعب نامت وهي نايمه هشام بقي يبصلها ويتنهد وهو من جواه مكانش عايز يأذيها 


#مآآهي_آآحمد


                 الحلقه السادسه من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات

7 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق