Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مصيري مع حب الانترنت الفصل التاسع



لغاية مستيقظت على الساعه 6 مس استقيظت على منظر فكرني بمنظر حصل معايا يجي من 18 سنه

استقيظت تندها با اسم زايد بصوت منخفض ثم نظرت للنفاذه التي في غرفتها وهي لم تشعر بجودي 

نوره بخوف على بنتها : ليان مالك 

ليان انتبهت على ولدتها ومن ثم ركضت عليها وعنقتها

ليان : حلمت با زايد يا ماما حلمت بيها 

نوره بزعر : حلمتي با ايه يا ليان تعالي الاول اقعدي على السرير وقوليلي

ليان جلست على السرير هيا وولدتها وسعيده انها رجعت تحتويه مثل زمان ورجعت الأمور الي ما كانت الي حد ما

نوره : ها ياستي حلمتي با ايه؟ 

ليان : مش عارفه حلمت تقريباً إني كنت واقفه على الطريق ولقيت زايد واقف بيبتسملي ومقدرتش اروحلها وعماله اندها عليه وهوا مش سمعاني في رايك هسيبو يا ماما دي اول مره في حياتي احلم بيه 

نوره قلبها عمال يدق ومش عارفه ليه وكل حاجه بتحكيها ليان بتفكر نوره با حلمها با اياد 

نوره : متقلقيش ياحبيبتي ان شآء الله خير خدي شاور كده والبسي بجامه بدال الدريس إلي نمت بيه ده وتعاليلي الاوضه هبقا قاعده بكلم خالتك روان وسمسم يلا 

ليان ابتسمت وقامت فعلت ذلك ونوره ركضت على غرفتها وهي مستغربه كل الذي يحصل معاها ومع ابنتها ذهبت وتحدثت مع وعود صديقتها لانه قالتلها كل شيء حصل معاها حتى لم دخلت صفحته وهي صغيرها كانت معاها في كل شيء بالمعنى الحرفيا وعود تقولها حاولي تنسي وتكملي حياتك ما يستهالكيش ولا يستاهل تعملي كل ده عشانه حتى روان قالتلها كده وقالتلها انه ايهاب هيبقا فرصه كبيره انها هترجع تكمل حياتها وتنسا اياد

علمت مجموعة شات بينهما هما الثالثه وقصت كل شيء من اول ما بدات تشعر باليان لغاية ما راءت والد زايد في المستشفى كل شيء ونبض قلبها الغريب وروان قالتلها 

روان : مش ممكن يكون اياد فعلاً 

نوره وقلبها عمال يدق من الفكره  

خوفنا من انه نوره ترجع تذكر اياد مره اخرى وتفكر فيه وعود قالت

وعود : لاء طبعاً مستحيل ياجماعه وبعدين نوره كانت عرفته... مش انتي شوفتي شكله يا نوره؟ 

نوره : لاء مشوفتش غير عينه إلي فيها شبها كبير من اياد الحقيقي والمشكله انو ابو زايد اسمه اياد وبردو من الشرقية الزقازيق وكمان عمره حاليا 41 سنه ايه التلغبطه دي بس يا ربي

وعود بصدمه : وهوا عمر اياد المفروض دلوقتي يبقا 41 

نوره : اه وهي دي المشكله كل حاجه بتقول انو اياد الي اعرفه لانو اياد الي اعرفه عمره 41 اكبر مني با 9 سنين ومن الشرقيه الزقازيق واسمه اياد والشبه اوفر اوووي بس مستحيل يكون هوا ايه التلغبطه دي ياربي

وعود وروان : طيب هتعملي ايه دلوقتي يا نوره 

نوره : أكيد مش هكسر قلب بنتي وخليها تجوز واحد مبتحبهوش لانو انا متاكده انها مستحيل ثم مستحيل تنسا زايد وبذات انو الواد طلع رجل ودخل البيت من بابه يعني انا الي هبقا السبب وبصراحه مش عاوزه اطلع عقادي على بنتي هي ملهاش اي ذنب يا بنات 

روان اتجوزت واحد اسمه محمد في القوات المسلحة وهي كانت بتحبه بدايتهم كانت نت بس هوا كان رجل وجه اتقدم على طول اول ما اتاكد من حابه وروان كانت بتكلمه وهي صغيره 14 سنه وهي في تمريض عسكري ووعود بعد ما اتخرجت من كليه الطب وجابت التخرج الي عاوزه اتجوزت زميل ليها في الكليه وختموا اخر سنه بخبوطتهم وهما دلوقتي متجوزين ومعاهم عيال كمان وبردو روان ومحمد ونوره شغلها في شركة أعمال ومعاها ليان زي ما انتو عرفين


روان : يعني هتجوزيها زايد

نوره : 

طق طق 

ادخلي يا ليان 

معلش يابنات هقفل ولم اكلم معاها هبقا اتصل وقولكم آخر الاخبار 

نوره في نفسها: طول عمري متردّدة وبذات في القرارات الكبيرة والمهم في حياتي وعشان كده بخلي وعود وروان يساعدوني في اي قرار وهما عمرهم ما اتاخرو عني لاني بحبهم جداً وهما بيحبوني فعلاً ومع انهم بلدهم مختلفه بس لم كبرنا بقينا بنروحوا لبعض هوا اه كل فتره بس بنروح وبيبقا بجد احلى يومين في حياتي لم اروحلهم او يجولي وهما بيحبو ليان اوووووي وبيعتبره صحباتهم التالته مش بنت صحبتهم لانه فارق العمر مش كبير لدرجادي 

ليان : نعم يا ماما 

نوره : انتي عارفه اني بحبك وعاوزه مصلحتك 

ليان بحزن : ايوه يا ماما 

نوره : وعارفه اني عمري ما ازعلك ولا اضيقك مني 

ليان بسعادة : ايوه يا ماما 

نوره : الا لو ده مش في مصلحتك 

ليان بيأس : ايوه يا ماما 

نوره وهي بتفتح ايدها 

نوره بسعادة : وانا عارفه انو زايد هيبقا أكبر مصلحه ليكي ان شآء الله يا روح ماما 

ليان: ركضت على امي وعنقتها ومن كثر السعادة بكيت واصدقاء امي روان وعود مقفلوش من أجل لو الوضع شد يهدوء امي وانا اول ما سمعوا الكلام هذا من امي وانها موافقه زغرطوا 

نوره وهيا تنظر وراها على التليفون وهيا معنقه ليان وبطبط عليها 

نوره بضحك : يعمر بيتكم انتو لسه فاتحين 

وعود وروان : ايوه ياحب   

نوره : هههههه بصي بقا ياحبيبتي هاتي رقم عمو اياد ونتصل عليه عشان اقولوا على المعاد المناسب 

ليان بسعادة : بجد والله يا ماما 

نوره : بجد والله ياروح قلب ماما

ليان بحزن : طيب هجيبه منين

نوره وروان وعود بضحك : من زايد 

ليان في نفسها: شعرت بالغباء سيكا 

ليان : تصدق فعلاً مع اني ذكيه بس مفكرتش فيها 

نوره : طيب يلا يا ذكيه روحي هاتي من زايد 

ليان خرجت من عنق ولدتها سريعاً وهيا سعيدة ومتحمسه 

ليان : في مسافة ثانيه الا ثانيه والرقم يبقا عندك يا ست الكل 

ليان بسعادة : وخرجت اركض اللخرج وانل منكشحه كده 

(#أشرقت_عبدالحق ولله كنت حابها افرحك بس النكشاح ده هينقلب انكشاح اكبر بس الصبر 🤝🙂😂 اني آسف أحب 😂❤) 

ليان خرجت ونوره امسكت التليفون وتتحدث مع اصدقائها 

نوره : بنات وربنا انا خايفه عليها وعليا هوا يخزوقها وانا اتخزوق للمره التالته 

روان وعود : قنبلة تفائل ماشآء الله افصلي يا بت افصلي 

نوره : كده كده ماتر افصل زمانها بجيب الرقم سلام يابنات ولم أخلص هكلمكم واقولكم آخر المستجدات 🙂😂

البنات او النساء : سلام ياختي 😂

ليان بعد مخرجت اتصلت على زايد الذي كان جالس بجور والده واول ما راء انها بتتصل 

زايد : الحقني الحقني يا اياد يعمر بيتك الحقني 

اياد : في ايه يالا انت بتكهرباء كده ولا ايه بدات احس انك من فصيلة القرود 

زايد : ياعم روح بقا ليان بتتصل ومش عارف ارد عليه 

اياد : يا اهبل رد في ايه 

زايد : بصراحه خايف لحسن تكون أمها او تكون هي نفسها ورد أمها انها مش موافقه ... في رايك في ايه 

اياد امسك المخده وضربه بها او عليه وقال له

اياد : ما هوا انت لو رديت كنا عرفنا 

زايد : ايه ده تصدق فعلاً ايه ده دي فصلت 

اياد : لاء ياغبي اكيد المكالمة هي الي فصلت عشان بقالها ساعه بتتصل 

زايد : بسسس اسكت خالص دي بتتصل اهو 

زايد رد ولاقي مخده رزعت في وشها 

زايد : شكراً يا نبع الابوه 

اياد : العفو يا اخويا رد بقا 

ليان : الو الو با زايد هوا في زلزل عندك يا ابني 

زايد : لاء تقريباً وكلة نأسّى بتوزع مخدة في الجو... ها خالتو قالتلك ايه موافقه صح سكتي ليه مش موافقه صح طيب في ايه يا ليان ما تردي 

وتاتي المخده الثانيه من حيث لا تدري 

اياد : ما هوا ياغبي لو سكوت وسبتها تكلم كانت قالتلك البنت مش عارفه تكلم 

زايد : علفكره مش حجه اصلا 

ليان واياد : لاء والله 

اياد : اتكلمي يابنتي مامتك قالتلك إيه 

ليان بسعادة : ماما 

زايد : ايوه رفضت صح 🥺

ليان قفلت في وجهه زايد نظر لاياد واياد قال له 

اياد : تستاهل ما انت غبي شايفها منشكحه في المكالمة وتقول رفضت هل انت عبيط 

زايد : حاسس اني غبي سيكا وبتهزق سيكا 

اياد : حاسس طيب كويس والله يابني ارجع اتصل على البنت واستنا للاخر 

زايد : حاضر 

ورن على ليان وليان ردت 

ليان بدموع : وافقت يا زايد وافقت يا زايد وافقت ياعمو 

زايد بسعادة : بجد والله الف الف مبروك ياحبيبتي 

اياد : الف الف الف مبروك يا بنتي 

زايد : بتعالي عليه يعني 

اياد : اه عندك مشكله 

زايد : لاء ياحبي ما هو لو ليك حاجه عند الكلب قالو ياسيدي 

وتاتي المخده في نصف دماغه تستاهل بصراحه يا زوزا 

ليان : هههههه 

زايد : فرحانه فيها 

ليان : بصراحه اه 

زايد : شكراً يا مصر 

اياد : ندخل في المهم على طول ندخل في المهم 

زايد : ايوه صح ندخل في المهم 

ليان : دخلوني معاكم خير 

اياد : هاتيلنا معاد من مامتك 

ليان : ايوه صح ماما عاوز الرقم بتاع حضرتك عشان تحدد معاد معاك يناسب شغلها وشغل حضرتك

اياد : هي مدام نوره بتشتغل 

ليان : اه وجدا وبتحب شغلها جداً جداً جداً 

اياد : لو مش هضيقك طبعاً يابنتي بتشتغل ايه 

ليان : لاء خالص ياعمو ماما بتشتغل في شركه وهي متعلمه علفكره 

اياد : بجد ربنا معاها يااا رب ويوفقها ومعاكم ويوفقكم يااا رب عمتا رقمي اهو اكتبي معايا كده

ليان بسعادة : ايوه طبعاً اتفضل 

اياد بضحك على سعادتها التي لا تسايعه :**********01

ليان : ماشي ياعمو هروح ادي لماما الرقم... سلام يا زايد سلام ياعمو 

زايد واياد : سلام.(وفصلوا) 

زايد لوالده : ها ايه رايك بقا في اختيارات 

اياد كان في عالم تاني خااالص عالم عن ملاكه ونوره ام ليان الي محتار فيهم هما الاتنين و....

بقلم ❤🖋

#Ashrakat_Abdelhak 🖋❤🧚‍♀️ 

                      الفصل العاشر من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات