Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية مصيري مع حب الانترنت الفصل السادس



#مصيري_مع_حب_الانترنت

البارت السادس 

بقلم 🖋

#Ashrakat_Abdelhak❤🖋

         ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حدث الذي لم يكن في الحسبنا وهوا مات ايهاب وليان عندها 10 سنين نوره كانت مخنوقه جداً ومضايقه على موته وكتير كانت بتعيط لانه كان سندها بعد ربنا قعدت اسبوع مش مستوعبة الفكرة لغاية مقررت انها تفني كل حياتها لبنتها لغاية ما جه ذكره ميلاد بنتها ال 14 على فكره ياجماعه نوره كانت بتروح جيم نسائي حتى المدربين الي فيها ستات عشان تحمي بنتها وايضا خلت بنتها بتروح معاها وشكل نوره يجيب اصغر من 29 وهي كانت بتشتغل ليل ونهار من أجل بنتها وهي كانت مش هممها الا بنتها وربتها احسن تربية وهي كانت بتخاف عليه جداً وبذات الشباب حتى دخلتها معهد زيها ومكنتش بتحتفل بذكره ميلادها الا لوحديهم في البيت وليان كانت بتحب هذا جداً ودايما وهي بتحتفل مع امها بتفتكر ابوها وبتزعل ونوره ايضاً بتفتكر ايهاب وبتزعل وبتدعيله بالرحمة

نوره بتفكير وفرحها: سنه حلوه ياجميل ياقلب ماما مش مصدقه انك كملتي ال 14 (وطلعت هديه من وراء ظهرها وكان) 

ليان بصريخ : فون اخيررررررا يلهوي بقا عندي 14 وكلو جيب تليفونات واي ده كمان ايفون اععععععععع (ووقعت على الارض من الفرحها) 

نوره وهي بتقومها وبتضحك

نوره : قووومي ياهبله يخربيت الهبل انا الغلطانه اني جبت لواحده مجنونه زايك تليفون ده انتي عاوزه مستشفى المجانين ولله 😂😂🙂💔(وفتحت يدها ليها وليان طلعت تجري عليها وحضنتها) 

نوره با بتسامه وليان في حضنها وبتتذاكر ايهاب وبتزعل بس بتبسم وتدعيله بالرحمة : ليان انا لو مكنتش جبتلك التليفون من زمان ده لاني خايفه عليكي والله العظيم الانترنت ده عليه مصايب ما يعلم بيها الا الي خلقه مصايب بمعنى بشر يا ليان لانو ربنا مبيجبيش مصايب دي بيبقا ابتلاء لانه بيحب عبده وعاوزه يجيله وهو نضيف منفعش نقول مشمعنا انا ياا رب بتبتليني ربنا بيبتلي الجميع بس في الي بيصبر وفي الي بيخسر حبي ربك ودينك يا ليان حبيهم اكتر مني حتى (نوره بضحك عشان تخفف الجو) وخلصي وطلعيلي فوق عاوزه اتكلم معاكي في شيء مهم 

ليان : حاضر يا ماما 

نور صاعت لفوق وليان جلست تعمل حسابات ونوره تنظر إليها من فوق السلم لغاية ما عملت قدامها حساب الفيسبوك والانستجرام 

نوره بصوت عالي نسبيً : مضفيش اي حد الا لم اقولك

ليان بخوف وهي تنظر لفوق : حاضر ياماما في ايه 

نوره بضحك : مفيش حاجه ياقلب ماما بسرعه بس ومتبعتيش لحد الي لم تقوليلي 

ليان با بتسامه:حاضر ياماما

طق طق 

نوره بصوت عالي قليلاً من أجل الذي في الخارج يسمعها : ادخل

طق طق 

نوره بصوت عالي عشان الي برا يسمعها : ادخل

دخلت ليان نوره قامت وحضنتها وقعدتها جمبيها على السرير ورابعه رجلهم وقعدوا

ليان : خير يا ماما عاوزني في ايه قلقتني 

نوره : مفيش ياحبيبتي متقلقيش ياقلب ماما بصي يا ليان انا هكلم ومقطعنيش اياكي تكلمي اي ولد شاب او رجل ان شآء الله لو عجوز رجل كبير ملكيش دعوه بي حد ومكلميش غير اصحابك انا مش هاخد الايميل بتاعك لاني واثقه فيكي بس بالله مضيعي ثقتي فيكي 

ليان : متخفيش يا ماما عمري ما هكلم شاب

نوره : ماشي ياحبيبة ماما روحي بقا ابعتي لصحابك 

ليان هزات رأسها بمعنى حاضر 

وخرجت خارج الغرفة تركت ولدتها في الغرفة نوره جلست وتذكرت اياد 

نوره بتذكير : يااااااه يا اياد من زمان معرفش اي حاجه عنك من ساعة خطوبتي ااااااااه من حاجه في القلب مدفونه بقالها 17 سنه 

نوره نفضت الافكار دي وجلست على الكرسي الهزاز بتاعها ونظرت للقمر من الشباك الكبير الذي في غرفتها وضحكت من اجل تذكرها للجمله التي تقول انه لم تنظر على القمر يبقا حبيبك او شريكك ينظر إليه نوره اتحرجت من الفكره ولكن وايضا طنشت ونفضت كل الافكار دي من دماغها وشغلت القرآن وجت سورة يوسف ابتسامت ومن ثم ضحكت لانها السورة دي اياد قالها انه بيحبها قوووي ونوره بتحب القرآن الكريم جداً ولكن السورة دي بقت بتحبها قوووي وبتذاكرها بياد واول ما كانت بتضيق او بتفكر فيه كانت بتقرائها ولكن بعد ما جوزت بقت لا تقراءه الا لم تبقا من الورده بتاعتها 

نوره : هوا في ايه النهارده بقا مالك ياعم اياد اتخمد 

ضحكت ومن ثم نظرت للحطيه وجدت صورة إيهاب اضيقت جداً من تفكيرها في اياد ونفضت كل الافكار دي ونامت وهيا مكشره في الناحية التانيه اياد كان واقف في البلكونة بيبتسم وبعدين قال

اياد : نوره زمانها كبرت وبقا عندها 29 ياترى اتجوزت واتجوزت مين مش مصدق اني عمري ما شوفتك يانور ياريتك ترجعي ياريتك والله

طق طق 

اياد بصوت رجولي : ادخل 

دخل زايد ليشوف قدامه شاب في 38 (عارفه انكم هتقوليلي شاب ايه الي في 38 من عمره اياد من غير حاجه راجل وبيروح الجيم هوا اه بيحب المحشي الكرومب بس بردو بسبب الجيم مديله عمر ال 29)

زايد : بابا ينفع ادخل 

اياد : زايد انت دخلت فعلاً 🙂😂 انت بتستأذن انك تدخل وانت في نص الاوضه تعالي ياهبل 

زايد : بابا النهارده مبيفكركش بحاجه 

اياد : عيد ميلاد البطل 

زايد : وفين هديتي بقا 

اياد : اه يامعفن مبتعرفنيش الا في عيد ميلادك اتفو 😂😂💦

زايد : حبيبي بقا يا يابوب 

اياد : بوب؟ عمتا يا سيد عاوز ايه هديه 

زايد : نعممم ياخويااا المفروض انت الي تقولي 

اياد بهزار: وده ازاي خلاص ولا وربي ما في هدياء وبعدين يالا انت بتردحلي غور يالا (وضربه بالمخده) 

زايد ركض وقفل الباب بسرعه ولكن المخده جت في ظهره 

زايد : الله يعمر بيتك يا اياد ضهري انكسر 

اياد : اه ياكلب وبتقولي اياد كده حاف 

زايد : ومن غير لحف 😂💔

اياد : امشي يالا مفيش هدياء ابو شكلك انا ايه الي كان مخليني اجوز 

مكه من تحت 

بتقول : حاجه يا اياد

اياد : ها لاء ياحبيبتي ولا حاجه بقول اسعد وقت في حياتي لم اتجوزتك 

مكه بضحك : يابكاش عمتا انا عملت الاكل يلا انزلوا 

اياد : انزل يالا شوف امك

زايد : انزل اشوف امي ولا سيبك بتفكر في الي بتفكر فيه (وغمزله)  

اياد بيضرب مخدها تاني بتلصق في وجهه زايد بالعدل

زايد : متشكرين يارجوله 🙂😂❤

اياد : محترم اوووي يالا انزل بقا شوف مامتك وهعمل حاجه وجاي 

زايد بيقفل الباب وبغمزه : متفكرش كتير يابرو امي الاساس والباقي كل ازازا 😂😂❤

اياد بيمسك مخدها بس زايد بيبقا وصل لتحت خلاص 

اياد : ايه ياااا ربي العيل ده والله ماكنا عيال والله ماكنا 🙂😂 

وثم ابتسم وبص لسما وثم تذكر انه دلوقتي متجوز وعند رجل وانو نوره زمانها اتجوزت وعاشت حياتها لانها في الاول والاخر بنت ونزل ابتسام وتعش مع عائلته 

(#أشرقت_عبدالحق ودلوقتي انا احب اقول الجمله دي الي بتحكي حالة نوره واياد بس هغير شويه "بعد منتصف الليل ... احدهم سعيد والاخر ياشتاق بوجع؟!! ") 

ومرت السنين وللاسف ماتت مكه ايضاً زايد عنده 15 سنه اياد لم يكن مصدق وبذات انه مكه كانت بتحبه جداً وهوا حبها او تقابلها جداً جداً يعني وزايد كان مضايق جداً ودخل في اكتئاب لمدّة عام ومرى عام في حزن كبير على موت مكه وبعد عام زايد للأسف اتلم على عيال مش كويسه نفس إلي حصل لابوها وفي عيد ميلاده ال 18 زايد وليان بقا عندها 17 سنه ليان قرارت تدخل على مجموعات مشتركه صبيان وبنات لانها للأسف لم تكن تفاهم اي الي فيها بس دخلت وجدت عادي البنات بتهزر والشباب معتبرهم اخواتهم وعادي ولكن للاسف لاتعلم إن كل هذا كدب من أجل إن الشباب يتعرفون على البنات على راحتهم ليان علقت على منشور (#أشرقت_عبدالحق جماعه جماعه هوا ده مبيفكركمش بحاجه كده واعوز بالله منها يعني 🙂😂😂هوا انتي ملقتيش الا ده يا ليان😂😖🌚) 

ليان : منور 🙂😂

زايد : بنورك 😂

وطبعا انتو عرفين الباقي من تعليق لتعليق اطلب الخاص بس لصراحه اياد فعلاً كان خائف عليه وطلب الخاص لانه الشباب كانو بيضقوها في التعليقات وفهم من طريقة كلامها معاه انها لاتعلم اي شيء وانه الذي تفعله هذا لا يصح 


زايد كلمها يوم وراء التاني لغاية ما كملت سنه وزايد يوم عيد ميلاده ال 19 كان بيدور في التليفون وجد بث مباشر لشيخ حازم شومان بيكلم عن المحادثات عبر الانترنت وفهم انه كلامه هوا وليان حرام جداً وعذبه كبير لانه يعتبر زناء واعوذ بالله بص لصورت امه وهوا خائف وتذكر وهيا بتقوله وهوا بيعمل حساب الفيسبوك

فلاش باك 🎬🎥

مكه : زايد اياك وكلم بنات ياحبيبي ده غلط يابني اياك وتلعب ببنات الناس هيتردلك والله يا زايد مهما طال الزمان كما تدين تدن يابني ولو بعد حين

زايد : بس انا ياماما اصلا مش عندي اخوات بنات محجاش هتحصلي صح

مكه بخوف انه ابنها يقع في المغره هذه : لاء يابني طبعاً مين الي قالك كده انت تحسب انه الي هيحصل هيبقا لم يبقا عندك اخت بنت لاء طبعاً يا زايد مش مصيرك تجوز وتخلف ممكن ربنا يرزقك با بنت لاقدر الله هيحصل فيها كده ممكن انا ربنا يرزقنا با بنت واخت ليك هيحصل فيها كده لاقدر الله ممكن واحده من بنات خالاتك او عاماتك اي حد بنت في عائلتك ممكن يحصله كده بعد الشر في حفيدك في شغلك في رزقك في اي حاجه هتبتلي بيها وبيعد الشر عن الجميع يابني كما تدين تدن ولو بعد حين مهم طال الزمان والله لو عملت ايه ومهما حرصت طول ما انت عرفت الغلط وفضلت مشي فيه وانت مشي فيه افضل بردو فكر انك ميزانك بيزياد والحساب بيكتر انت طيب يا زايد محدش اتخلق شرير ولا وحش دي قايم واخلاق او ممكن بسبب الناس الي بتتعامل معهم غيرك لم تعرف وتفتكر انو غلط حاول تغيرو لصح بسرعه الحياة بتجري بالواحد جري يابني ممكن النهارد عايش ياعالم بكره هبقا اي ممكن النهارد في بيت يا عالم بكره هتبقا فين ممكن قبر بعد الشر بنات الناس وعرضهم مش لعبه يا زايد والي ترضى على نفسك وعرضك ترضى على غيرك

باك 🎬🎥

زايد نائم والتفكير شغله ولايعلم ماذا يفعل وبعد عن ليان الفتره هذه وليان لا تعلم لماذا يفعل هذا ونوره ملاحظه هذا من زمان ولكن ليان كانت بتمسح المحادثات وكل شيء لا تترك شيء واحد على التليفون ليه علاقه با زايد وفي الناحية التانيه

زايد : امي 

مكه بضحك : انت فهمت رسالتي غلط جداً يا زايد مش معنى اني قولتلك تحرص على بنات الناس تبعد عن الي بتحبها 

زايد : انا بحبها اوووي يا أمي بس حرام اكلمها ومش عاوزه تتعذب بسببي في الآخرة حرام جداً اكلم معاها

مكه بضحك طيبه : طيب متحلله

زايد بستغرب شديد : ازاي يعني 

مكه : مش انت بتحبها يا زايد 

زايد : اووووي يا أمي انا حبيتها معرفش ليه فعلاً حبيتها بكل جوراحي

مكه : لانه انت هتبقا سبب تواصل القلوب من تاني يا زايد 

زايد : مش فاهم (#أشرقت_عبدالحق منور 🙂😂😂❤)

مكه بضحك : ياسلام يا زايد شبها ابوك عاوز كل حاجه تجيالك لعندك زي معرفت انو حرام اعرف ازاي تحلله متسبش الي تحبها وبردو متلقحهش في النار بيدك وببشرك يا سيدي هي كمان بتحبك 

زايد : طيب اعمل ايه آخر سؤال يا امي

مكه بابتسامه وفجاءه الصوره بدات توشوش

زايد : امي امي متسبنيش انا مصدقت

وفجاءه زايد قام نطت من على السرير واياد دخل الغرفة بسرعه 

اياد : مالك يا زايد في ايه 

زايد بينظر له بفرح ممزوج بخوف وتفاجئ 

اياد : في ايه يالا نشفت ريقي مالك

زايد : حلمت بيها يابابا حلمت با ماما 

اياد : حلمت بمكه أمك طيب ايه الي كان في الحلم

زايد قبل ما ينتطق سمع أذن الفجر 

زايد : انا لازم اروح اصلي يابابا ولم اجي هبقا اقولك 

اياد : ماشي وانا جاي ونبقا نتوضى في المسجد 

زايد : ماشي 

واقوموا فعلاً ذاهبو للمسجد وفي الناحية التانيه 

نوره : ايهاب وحشاااني اوووي 

ايهاب با بتسامه : نوره حبيبك جاي انتظري

نوره بستغرب : حبيبي مين انا معنديش حبيبي ولا قريب

ايهاب : كملي حياتك يا نوره انا خلاص موت 

نوره : مستحيل انا خلاص استكفيت 

ايهاب : لو عايزني ارتاح كملي حياتك انتي بتحبي 

وذاهب لعندها وامسك يدها 

ايهاب بنفس الإبتسامة : نوره والله وهوا كمان بيحبك ولسه فاكرك 

نوره بستغرب : هوا مين... اياد ده يعرف بنات اكتر من شعر رأسي 

ايهاب : مش كل الي بتشوفي صح واختاري المره دي بقلبك انا اعتبرتك مراتي واختي وبنتي وصحبتي وكل حاجه بجد مع انك كنتي صغيرة بس كانتي قويه مضيعهوش تاني وافهمي متحكميش على الكتاب من عنوانه 

نوره : عنوان ايه انا شوفت بعيني 

ايهاب : انا بحبك اووي 

نوره : ايهاااااااب 

وقامت نطها (#أشرقت_عبدالحق هوا في ايه اليله اتقلي لسه الجاي احسن 🙂😂😂😂❤😁) 

ليان استيقظت وركضت نحيت غرفة نوره وفتحت الباب والنور بسرعه

ليان : مالك يا ماما 

نوره بنفس الفرحة : حلمت با بابكي يا ليان

ليان : بابا ازاي وقالك ايه

نوره : مفيش ياحبيبتي روحي نامي ده كان حلم بس 

ليان : ينفع انام جنبك الليلة 

نوره : اه طبعاً ياقلبي تعالي وحضنتها  

وهما كمان سمعوا أذن الفجر قاموا اتوضو ولبسوا لبس الصلاة وصلوا جماعه وناموا وفي الناحية الثانيه بعد ما زايد واياد صلوا الفجر زايد راح لشيخ أحمد وقالوا على كل شيء وهذا شيخ في اخر الخمسينيّات واياد قاعد بيقراء قرآن 

زايد : قولي بقا يا شيخ اعمل ايه

الشيخ ابتسام : الشيخ حازم شومان معاه حق طبعاً يابني بس انت نسيت تكمل بقيت البث المباشر وانا هكملهولك لو انت بتحب ليان اوووي اتقدملها رسمي

زايد : بس ياشيخ هي في العاصمة 

الشيخ بستغرب : يعني كان سهل عليك تكلمها وصعب تسترها ياحبيبي انت بتحبها وواضح من كلامك انها حبتك متكسرش قلب واحده حبتك بصدق انت ممكن تكون كل حاجه عندها يابني كسرت النفس والقلب والخاطر حسبها عند ربنا مش هين خالص 

زايد : طيب افتح الكلام مع بابا ازاي ومع امها 

الشيخ ضحك : انت شيل هم مش موجود يابني ابوك عمره ما يكرهلك الخير وهيفرح انك حبيت وخايف على الي بتحبها من النار وامها عادي كلمها الاول وحدد معاد منها وتروح انت وباباك تطلبوا ايد البنت و اوعا تنسا تعزمني على الفرح 

زايد : وربنا ما كذبت لم قولت بركتنا معلش بقا ياشيخ وحضنه من الفرحة 

اياد من وراء : الله الله اتصحبت وبتحضن بركتنا نيالك ياخويا... استأذن بقا ياشيخ ورايا شغل انا وزايد بكره 

الشيخ أحمد : اتفضل يابني ربنا يوفقكم ويرزقكم ولاد (وبص لزايد) وبنات الحلال

زايد ابتسام هوا واياد 

زايد واياد : اللهم آمين 

وخرجوا وذاهبو الي البيت زايد دخل عند ولده 

زايد : بابا ممكن ادخل 

اياد : يابني مين الي قالك انك لم تبقى في نص الاوضه متبقاش دخلت هوا الاستاذن في حالتك دي هوا ممكن اتكلم عمتا نعم يا زايد اتفضل ادخل 

زايد : بابا الموضوع الي هكلمك فيه جد بجد يعني 

اياد : تمام تعالى اقعد 

قعدوا على السرير 

اياد : احكي بقا (ومسك صحن فشار لانو بيحبه مش قصده يقلل من كلام ابنه ولانه زايد عرف كده مكلمش) 

زايد بتوتر : بصراحه كده انا عاوز اتجوز 

اياد طبعاً شرق 

اياد : عاوز ايه ياعنيه تجوز ايه امشي يالا 

زايد : عمتا مش دي المشكله 

اياد : بص يابني عمره ما كان الجواز مشكله ولا وحش بس على حسب الشريك

زايد : ما هي دي بردو مش المشكله بصراحه كده انا عاوز اتجوز من على النت بنت بكلمها وهي من القاهرة 

اياد اتصدم وجت في دماغه نوره والي حصل كله

اياد : ايه 

زايد : والله يابابا هي محترمه واثقت فيا 

اياد : بص يابني مفيش حد وحش بس انا مستغرب انت مقولتليش طيب اهل البنت دي عرفين انكم بتكلموا 

زايد : بصراحه لاء وبصراحه انا استغليت انها مش فاهمه حاجه وكلمتها بس والله والله يابابا بحبها وعمري ما كلمت غيرها 

اياد : والله انك عاوز تضرب بستغل بنات الناس يا***بس هقولك ايه مانت حبتها ربنا يسهلك يابني الف مبروك والله وكبرت يا زايد ايه ده انا فجاءه حسيت اني عجوز سيكا 

زايد : عجوز ايه ياحج ده انا اصحابي بيحسبوك اخويا 

اياد :بس هزار احكيلي كل حاجه بتفاصيل

زايد : احم 

وبدا يقص على اياد وهوا خائف من رد فعل ولده العصبية

اياد بعصبيه وبيضربه بالمخده : ياكلب استغليت ظروف البنت وانها مش فاهمه يعمر بيتك اشكمني اقول البنات واقف حالها ليه ما من التعقيد بتاعكم ليها ابو شكلك اتصل على مامتها واعتذر (وبتسام وغمز بمشاكسه) وحددلي معاد

زايد : وربنا احلى اب في الكوكب 

اياد : عارف 🙂

زايد وهو بيبرطم : ما هو لو لك حاجه عند ابوك قاله ياسيدك 

اياد : غور يالا من قدامي واتصل على مامتها 

زايد : حاضر هي اسمهاااا.... مش فاكر والله حاجه كده منوره 

اياد بضحك : لمبه 🙂😂

زايد : تصدق بالله انا الغلطان انا مشي اتصل على الوليه 

اياد : وليه وبعدين ايه الطريقه دي ياحيوان غور يالا غور اتصل على هي اسم حبيبتك ايه 

زايد بسرعه وهيامه : ليااااان 

اياد : والله ما كنا عيال والله ما كنا ان شآء الله يعني 

طبعا زايد قام واتصل على ليان وليان كانت جالسه امام أمها مكتئبه واول ما رات الذي يرن عليها عنيها طلعت قلوب واستأذنت من نوره ونوره اخذها بالها من حل بنتها ولكن لم تكلم 

زايد : وحشتيني اووووي يا ليان 

نوره : ما يوحشك غالي يا عنيه

بقلم 🖋

#Ashrakat_Abdelhak ❤🖋 

                   الفصل السابع من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات