Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ذبول (ليلي وبراء) الفصل الثالث عشر



 #بارت13 🔥

_ ومن غير ولا كلمه ، فكت شعرها وبهدلت وشها بالميكب وقطعت بلوزتها من علي الجمب 

_ بصدمه : انتي بتعملي اي ؟؟؟


_ بدءت تخربش نفسها لحد م اتعورت وبعدين راحت عند الباب وفضلت تصوت وتخبط عليه 

_ الحقوناااااي الحقوني ي ناس 

_ بصدمه : انتي اتجننتي ولا اي ؟؟


_ الناس اتلمت علي الباب وقاعدين يخبطوا ، راحت فتحت الباب والنسوان دخلوا ، اترمت ف حضنهم ومثلت أنها بتعيط 


_ الرجاله دخلوا بعد م غطوها كويس وفضلوا يضربوا فيه بالاقلام 

_ واحده : اخص عليك واحد خسيس بقي بتتحرش ب أم عيالك ؟

_ حرام عليك اومال طلقتها ليه ؟


_ حسبي الله ونعم الوكيل فيك ي شيخ ذنبها اي المسكينه دي مش انت اللي طلقتها 

_ براء عقله مش قادر يستوعب اللي حصل 


_ أمه دخلت جريت عليه واول م شافت ايمان اتصدمت بالحاله دي افتكرت المفجاءة اللي قالت عليها بس مكنتش متخيله انها تعمل كدا 


_ مقدرتش تتحمل فوقعت من طولها 

_ براء اخيرا اتحرك : مامااااااا

ماما فوقي ي حبيبتي

_ الشرطه دخلت ومسكت براء ومنعته يطمن عليها حتي ، والناس طلبت لامه الإسعاف  

_ قبل م يمشي معاهم ايمان بصتله وابتسمتله بخبث 


_"" فلااااش ""

_ قبل م ايمان تدخل عند براء ، اتصلت علي الشرطه من رقم مجهول 

_ الو ي حضرت الظابط ، في واحد بيعتدي علي واحده ف شقته واحنا مش عارفين نتصرف الحقونا بسرعه هيموتها 


العنوان ؟؟

العنوان *****شقه رقم 4 الدور التالت 

وقفلت معاه وابتسمت بشر ،اتاكدت أن مفيش حد وخبطت عليه ودخلت عنده وحصل اللي حصل

_ ""بااااك **

_ الشرطه خدت براء وبعدها الاسعاف خدت أمه 

بقلمي أميرة محمد محمود

_____________________

_ سلمي انا اسف مضطر الغي معادنا النهارده 

_ بحزن : تمام 

_ صدقيني حاسس اني مخنوق ومش قادر اعمل اي حاجه

ابتسمت بتردد : لو حابب تحكيلي ف انا موجوده في اي وقت عشان اسمعك 


_ سكت وبصلها كتير : كنت بحبها ...لا لا لسه بحبها ، كانت اجمل حاجه ف حياتي سبتها يوم كتب كتابنا وهربت ، واخويا اتجوزها عشان متتفضحش 


_ رجعت لما حسيت اني ندمت خصوصا بعد م اكتشفت أن امي لعبت ف دماغي عشان بتكرها ، رجعت وانا كلي امل ف انها تكون ليا انا لسه بحبها بس هيه مش عايزة تشوف وشي حتي


_ بص ل سلمي لقاها ساكته وعلي وشها تعابير خاليه من اي مشاعر 

_ بنبرة حزن وانكسار : عارف ان نظرتك عني اتغيرت بعد الكلام اللي سمعتيه واكيد من جواكي محتكراني 


_ بصت قدامها : ونظرتي فيك تهمك ؟؟

_ بلهفه : أيوة ي سلمي انتي مش مجرد زميله بس لا انتي اختي وربنا يعلم بعزك قد اي ؟

_ بلعقت ريقها بألم وقالت لنفسها بسخريه : أخته ؟؟


_ سلمي صدقيني انا بحبها ونفسي اصلح غلطي بس مش عارف ازاي 

_ لسه سلمي هترد عليه جاله اتصال بحالة أمه والتليفون وقع من أيده 

_ ماجد مالك في اي ؟؟

اي اللي حصل؟؟


_ بصدمه : ماما نقلوها علي المستشفي 

_ يلا بسرعه انا جايه معاك 

_ قفلوا الصيدليه وطلعوا علي المستشفي 


_ ايمان عملت كشف طبي مزور يثبت أن براء اعتدا عليها ، وكمان عرفت ولاد فيها وراحت خدتهم من غير ليلي م تعرف ، ادم فضل يعيط ومكنش عايز يروح معاها بس أجبرته 

بقلمي أميرة محمد محمود


_ ليلي نايمه علي السرير ف المستشفى قلقانه وخايفه

_ مالك ي ليلي ؟

_ مش عارفه ي ماما بس خايفه اوي 

_ خايفه من اي يا حبيبتي 


_ سكتت ومردتش ومرات عمها اتصل وقالت إن ادم وفريده امهم خدتهم 

_ زعقت يعني اي ي ماما تاخدهم من بيتنا كدا ؟؟

_ في اي ليلي مش امهم ؟

_ أيوة ي ماما بس دول امانه عندي 

_ وخلاص الامانه رجعت لصاحبها 


_ ليلي دموعها نزلت بعد م نامت علي جمبها وهيه بتفكر في براء وف حياتها معاه وف نفس الوقت مش قادرة تنسي قلقها 


_ ماجد وسلمي وصلوا المستشفي راحوا اوضة فوزيه وكان الدكتور خارج منها 

_ امي حصلها اي يا دكتور 

_ انا اسف بس والدتك دخلت ف غيبوبه 

_ ايي؟؟

_ بحزن : شد حيلك وخلي املك ف ربنا عن اذنكم 


_ قعد الكرسي ودموعه عرفت طريقها ونزلت ، اول م سلمي قعدت جمبه وحطت ايديها علي كتفه 

_ اترمي ف حضنها وقعد يعيط لدرجة أن جسمها كان هيتخلع بين أيديه 


_ سلمي اتوجعت بس عيطت عليه لأنه الوضع اللي فيه مش هين 

_ بعياط : انا ...انا زعلتها مني امبارح وجرحتها بالكلام ونزلت من غير ما إصالحها انا انسان وحش اوي ي سلمي وحش اوي 


_ حضنت وشه بين ايديها : شششش اهدي انت مش وحش ظروفنا هيه اللي بتجبرنا نكون كدا 

_ حضنها تاني : انا خايف تضيع مني واخسرها 

_ بحزن : أن شاء الله هتكون كويسه 

بقلمي أميرة محمد محمود

_____________________

_ براء محبوس وقلقان علي أمه وخايف يكون حصلها حاجه 

_ وبيفكر ليه ايمان عملت كدا فيه 

_ وان ليلي مجاتش لحد دلوقتي تشوفه 


_ انا تعبت يارب والله تعبت لو ده اختبار ف انا واثق ف رحمتك انت اللي عالم بحالي 

_ برضو مش هتعترف 

_ اعترف ب اي ؟؟

اعترف بحاجه معملتهاش 


_ بعصبية : اسمع يلااا انت كدا كدا هيتحكم عليك ف أحسلك توفر علي نفسك وتعترف

_ بهدوء : طول منا معملتش حاجه غلط مش هخاف ، انا محتاج محامي 


_ الظابط خرج وبراء قعد :ياتري يا ليلي هتصدقيني ؟؟

بقلمي أميرة محمد محمود

___________________

_ ليلي طلعت من المستشفى وراحت البيت ، دخلت اوضتها واترددت كتير تتصل ببراء بس حسمت امرها واتصلت مرة والتانيه محدش بيرد 


_ للبست وخرجت من البيت من غير م حد ياخد باله وراحت علي بيت براء

_ الظابط سمح لبراء يعمل مكالمه واحده بس ، فاتصل علي ماجد وحكاله كل حاجه 

_ ماجد ساب سلمي مع أمه وطلع بسرعه علي قسم الشرطه 


_ ليلي فضلت تخبط محدش رد ، خبطت برضو علي شقة حماتها محدش رد ، طلعت عليها واحده من الجيران


_ انتي ليكي عين تيجي هنا بعد اللي حصل 

_ افندم

هوة اي اللي حصل؟؟

_ جوزك الخسيس كان عايز يغتصب طليقته 

_ ايي ؟؟؟


_ يتبع 

#ذبول 🔥

#ليلي_براء 

#حكيات_ميرا 

#اميره_محمد_محمود 

#Amiramohamedmahmoud ✍️👀🖤 

                الفصل الرابع عشر من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات