Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لما كنا صغيرين الحلقه الخامسه


 


لما كنا صغيرين البارت الخامس 



بتفوق بتلاقي نفسها في اوضة بتقوم بخضة و بتبص جنبها بتلاقي شب نايم على الكرسي 


ليل… انت انت يااااا 


بيقوم بخضة… ايه ايه جموسة بتجعر 


ليل… احترم نفسك 


..بس يا بت 


ليل… انت مين 


… حسام


ليل… يا يا حسام ولله مشوفتكش من سنين


حسام.. حاسس بريحة سخرية في كلامك 


ليل… حاسس مش متاكد


حسام… كنتي مر*ية على الطريق جيبتك هنا لتلبسيني في مصيبة وانا مش عايز سين و جيم 


ليل… احنا فين 


حسام… في الشيخ زايد عايزة حاجة 


ليل… عايزة امشي


حسام.. هتروحي فين شكلك معندكيش مكان 


ليل… عندك حق


حسام… احكيلي


ليل… مش هتفرق 


حسام… احكي بس اعتبريني صحبتك 


ليل.. ماشي يا صحبتي


حسام… انتي استحلتيها 


ليل… خلاص خلاص 


بتبدي تحكي


حسام… بنتك هترجعلك انشاءالله 


ليل… ازاي بقى 


حسام… ما انا بقول انشاءالله اهو ادعي


بت*ربه في كتفه بخفة.. انت مستفز افتكرتك هتعمل حاجة






ضحك بخفة.. بهزر معاكي بنتك هتجيلك متقلقيش انا عارف عزت ده معروف عنه في السوق انه بي*سل اموال و ب*هرب ا*ار بس محدش عارف يمسك عليه حاجة غير العبدلله و لاني ملك السوق و اعلى واحد فيهم عارف عن عزت كل حاجة و هنستخدم الورق ده ضدده و نس*نه بس ناخد لين الاول 


ليل بفرحة… بجد شكرًا اوي يا حسام 


حسام… انتي اختي الصغيرة 


**********


بعد يومين 


عزت بغيظ… موافق


حسام ببرود… كويس لو اتعرضت ل ليل تاني مش هيحصل كويس 


و بيخرج بهيبته 


ليل بلهفة… عملت ايه


حسام بابتسامة نصر.. تمام 


ساق السيارة و هو يبتسم و يخطف نظارات ل ليل من حين لاخر و هي لم تدري اوقف محرك السيارة امام شركة قاسم 


نظرت له بتوتر 


حسام… متخافيش 


ترجلت و جسدها يرتعش و دخلت المبنى و ركبت المصعد 

و بعد ثواني كانت في الشركة سألت السكرتيرة اين تتوجه لتذهب لمكتب المدير فقالت لها بعد ان اخبر قاسم ان احدهم تريد مقابلته و دخلت بخوف


قاسم بغضب… انتي 


لين بفرحة… ماميييييي 


و جاءت لتذهب لها و لكن منعها قاسم 


ليل… قاسم


قاسم بجمود… اطلعي برا 


ليل… انا مظلومة اسمعني انا عمري ما اسيبك انت و ليان ابدًا 


قاسم.. اممم و دي قصة جديدة دي 


ليل.. قاسم ابوك هددني يا يق*ل بنتي يا ابعد عنكم 


قاسم ببرود… مش مصدقك 


لين بدموع… ماما عايزة ماما 


تركها قاسم فهو يرى حالة صغيرته ركضت و هي تحتضن والدتها 


ليل… حبيبتي وحشتيني اوي وحشتيني 


لين.. انا بحبك اوي يا ماما 


ليل… و انا كمان يا روح قلب ماما 


جاءت رسالة صوتيه لقاسم من صديقه ف فتحها دون ان يضع الموبايل على اذنه كالمعتاد 


علي.. و انت زعلان ليه ما هي دخلت عليها حكاية انك عندك القلب


اغلق قاسم الهاتف بسرعة


ليل بصدمة.. قاسم انت عملت كده


يتبع....


                  الحلقه السادسه من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات