Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حبك نار الحلقه الرابعه والثلاثون


 

٣٤ #رواية_حبك_نار 

فتح عاصم الباب واتاخر شويه علشان تدخل مروه أول ما دخلت فتحت عينيها علي أخرها وصر*خت بفرحة 

* ماما قالتها وجريت عليهم حضنتهم فتحت ام عاصم ايديها ليها فدخلت مروه في حضنها بفرحة ودمعت لاشتياقها الكبير ليهم وبفرحه ولهفه قالت 

*وحشتيني اووي يا ماما 

دايما بحب اناديها بماما لانها هي الي اهتمت بيه  بعد مو*ت اهلي كانت حنينه عليه وكأني بنتها وأصرت عليه اناديها ذي مها بالظبط ضمتني ليها وبستني فى رأسي وقالت بحب كبير 

= انتي وحشتيني أكثر ياقلبي بعدت عنها لما سمعت عمي بيقول 

^ كفاياكم أحضان يا اختي منك ليه وانا مليش نصيب يعني  فبصيت علي عمي الي هو كمان فتح دراعاته ليه وجريت عليه ارتميت في حضنه الدافي بغيرة ممثلة ضيقت مها حاجبها ونطت علينا وقالت 

# وانا مليش في الاحضا*ن ولا ايه انا كمان كنت مسافرة ذييهم يا بت انتي  

ضحكت بصوت عالي والتفت ليها وحضنا بعض حضن اخوات وأصحاب مها اقرب شخص ليه بعد غادة هي اختي مش بنت عمي وبس اتربينا مع 

بعض وهي أكبر مني بسنتين هي في ثانية كلية وجميلة اووي بعيونها الخضرا ذي الزيتون بتشدك بسحرها

*انا اقدر اصلا ده انتي الخير والبركة 

بغر*ور بعدت عني وحركت ياقة قميص وهميه 

# عارفه يا بنتي 

ضر*بتها علي قفاها وجريت منها وبقول 

* ادي اخره الغر*ور يا حلوه لحقتني وجريت ورايا استخبيت ورا ضهر عاصم بخوف 

* احمينى منها 

# اطلعي يا جبا*نه بقولك اطلعي 

بصيت من وراه وطلعت لساني ليها وقولت باغاظه 

* لاء مش طالعة 

وهو واقف متفاجئ من طريقتنا الطفولية بس ابتسم بحب لما حس بايدي ماسكة قميصه 

# طيب هجيلك بردو

قالتها وجت ليه ورا روحت جريت لقدام وعاصم بقي بينا فى النصف واحنا محاصرينه انا قدامه ومها وراه اتنهد بقوة وحاول يمنع وصول مها ليه الي بتمد ايديها علشان تمسكني

_  خلاص بقي كفاية لعب عيال 

# لاء مش قبل ما اردلها الق*لم 

قالتها مها بتذمر وانا طلعتلها لساني 

* مش هتطوليني

 وعمي ومرات عمي بيضحكو علي شكلنا واتنفسو بسعادة وأخيرا رجعت الحياة للبيت من ثاني

عاصم اتعصب مننا فراح مسكني وضر*بني على قفايا بخفة فصر*خت بخضه وحطيت ايدي على مكان الضر*بة مصدومة فضحكت مها ورجع لمها ضر*بها على قفاها هي كمان وقال بصوت عالي 

_ كده خلصنا ويله بطلو شغل عيال  

بصينا لبعض بخوف وجرينا على اوضتنا والكل ضحك علينا

دخلنا الاوضه وقفلنا الباب وبصينا لبعض وبعدين ضحكنا بأعلي صوته




************

  وقف معاذ بالعربية قدام بيت غادة الي كانت بتتجنب البص ليه طول الطريق ومضايقه منه علشان رفض تلعب لعبة السها*م فتحت الباب من غير ما تبص عليه ونزلت بعصبية ورزعت الباب  

جامد اتخضت من الصوت وخافت ليطلع ليها عرفاه مجنو*ن ويعملها فجريت بسرعة وهو اتعصب من جريها كور ايده بغضب وخبط علي التابلوه قدامه 

_ غب*ية 

دخلت الشقة واتنفست أخيرا بعد ما كانت مانعه تتنفس  خوف من شكله وعصبيته طلعت اوضتها وقعدت على الكرسي بارهاق لما افتكرته جريت علي الشباك لقته لسه واقف وسمعت صوت رسالة وفتحتها بسرعة 

_ اياك المحك بتجري كده ثاني لو عملتيها هعلقك يا ساندريلا 

وشها قلب الوان وحست بخنقه بصت عليه لقته اتحرك بالعربية ومشي فرجعت علي السرير قعدت عليه بضيق وغمضت عينيها مشاعرها متلغبطه بتحس معاه بالأمان متنكرش ده بس عصبيته وغيرته اقوي من احساسها بالأمان معاه رفعت ايديها قدام عينيها وشافت الانسيال اهتمامه عجبها بيهتم بتفاصيلها الصغيرة بس خايفة اهتمامه يتحول لقيد يخنقها مع الوقت ظهرت ابتسامه لطيفة علي وشها لما افتكرت تمسكها بيه في لعبة قطر الموت ووشها احمر بكسوف فاقت علي صوت رسالة منه 

_ ملجئك دايما لحضني  ووعد مني هتكوني ليه وبس وحضني ليكي وامانك هو انا وبس يا ساندريلا 

فتحت عينيها بدهشه من كلماته وكأنه بيذكرها انها ملكه هو وبس

*********

* الو*حش كان هياكلنا يا مامي ضحكت مها وحطت ايدها علي قفاها وقالت

= اه يا اختي الله يعينك هو اخويا اه بس هولا*كو في نفسه كده ضحكت برقة وقولتلها 

* هتقوليلي انتي بس ده طيب علي فكره 

= ايه ده الحب و*لع في الذرة اهو 

ضر*بتها علي دراعها بخفة وقولتلها 

* اتلمي يا بت اتنهدت جامد وبصيت عليها بحب وقولت

*وحشتيني اووي يا مها علي فكرة ابتسمت ليه وحضنتتي بقوة 

= انتي أكثر يا قر*دة

بعدت عنها وكملت 

 = عامله ايه فى المذاكرة 

نفخت بغيظ وقولت 

* ذي الفل يا اختي بس ادعي اخوكي يبعد عني

ضحكت عليه وبعدين نزلنا لتحت 

يتبع..

#رواية_حبك_نار 

#بقلمي_أسماء_الكاشف 

            الحلقه الخامسه والثلاثون من هنا


لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا

تعليقات