Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت برائتها الفصل العاشر 10 بقلم صباح سامي


 

رواية احببت برائتها الفصل العاشر 10 بقلم صباح سامي

  

رواية احببت برائتها⬅الفصل العاشر .

بقلم  صباح غمري ❤

جاسر : هحكي الحقيقه ، الحقيقه لمراتي .

ورد : مراتك مين .

جاسر : انتي مراتي ياورد !!.

ورد : بجد يجاسر .

جاسر : بجد ، مها و سمر السبب في موت ماما .

ورد : ازاي احكيلي .

جاسر : هجيلك احكيلك ف يوم تاني .

ورد بعياط : متسبنيش .

جاسر : غظب عني ، الايام هترجعنا .

ورد فاقت من نومها بتتنفس بصعوبه و بدأت تشرب مايه و تفوق .

***********

مها : ما يلا بقي يحبيبي .

جاسر : عاوزة ايه ف ليلتك السودا .

مها : عاوزاك .





جاسر : انسي يمها ، يحرم عليا اي واحدة تانيه غير ورد .

مها : يعني ايه ، انت بتقارني بالزباله دي ، دي طفله اي البتعملو دا .

جاسر : الزمي حدودك ، اتجوزتك و حصل العاوزاة ، اكتر من كدا انسي فاهمه .

و قام و سابلها المكان .

طلع التلفون بتاعه و بص لصورو هو و ورد و دور علي الرقم و اتصل .

ورد شافت رقم جاسر بيرن مكنتش عاوزة ترود ولكن قلبها اتغلب .

ورد : الو، جاسر .

جاسر : انا اسف .

ورد بدموع : حلمت بيك ، انت مخبي ايه عني .

جاسر : عاوزة اشوفك لوحدنا ممكن ! .

ورد : طيب قولي المكان و هاجي انشاءلله .

************

"يوم جديد علي ابطالنا" .

ورد صحيت بتحاول تتخطي كل شئ مريت بيه و قامت لبست بنطلون جينز و لبست بلوزة واسعه من ال لون الرصاصي و رفعت شعرها علي فوق و رفعت نضارتها الشمسيه .

وصل جاسر ف المكان .

"كان مكان فاضي و هادي وسط الاشجار بعيد عن عيون الناس ، ورد كان دايما ليها ذكريات فيه مع جاسر وهي صغيرة ، كان ياخدها لمكانه السري " .

ورد : ورد جيت .

جاسر قام و مهموش بكل لهفه قرب منها اخدها ف حضنه و ورد اتمسكت بيه و فضلت تعيطط .

جاسر رفع وش ورد : مش عاوز اشوف دموعك ، انا هعوضك عن كل شئ عملته ، انا مش بحبها يورد .

ورد : اومال اتجوزتها ليه .

جاسر : هحكيلك كل حاجه .

ورد : سمعاك .

جاسر اخد نفسه و بدا يحكي .

"ف الماضي"

سمر مرات عمي كانت بتحب ابويا زمان و لكن ابويا رفضها و حب امي ، كانت ست غلبانه و علي قد حالها و طيبه ، حبها و اتجوزها بعيد عن الفيلا .

لحد ما قرر يوم يجبها الفيلاا .

سمر : هي البتاعه دي هتعيش عندنا .

ماجد : وانتي عاوزة منها ايه ياسمر .

سمر : مش عاوزة يخويا هعوز ايه .

و من الوقت دا بدأت سمر تخطط ازاي تمشي ليلي من الفيلا و تخلي ابو جاسر يكرها .

لحد ما ف يوم .

ليلي : بقولك ياحبيبي فيه واحد غلبان اعرفو زمان ممكن تجيبو الفيلا تشغلو عندنا و ياخدو قرشين حلوين .

سيف "والد جاسر" : طبعا يا حبيبتي انتي تؤمري سبيلي اسمه و عنوانه و انا هشغلو. 

سمر وقتها كانت بتسمعهم و جت ف دماغها فكرة و بدأت تنفذها .

جه عم عبدو تاني يوم استلم الشغل ف الجنينه .

سمر بدأت تزرع كل الافكار ف دماغ سيف و للاسف الزن علي الودان صعب .

و ف " يوم" .







سمر حطيت مخدر ف كوبايه ليلي علي الفطار .

ليلي طلعت الجنينه بعديها بتسلم علي عبدو و بدأت تتمايل و عبدو اول حاجه قرب مسكها .

وكل دا سيف كان بيراقبها من البلكونه و اعتقد انها بتخونه .

سيف : انتي يزباله بتعملي ايه .

ليلي بدوخه : ف ايه مالك يسيف .

سيف مسكها من شعرها و طلب من البودي جارد يحط عبدو ف المخزن و ودا ليلي شقه هي و جاسر و قفل عليها و رماها من غير اكل و شرب .

و ليلي بدات تحكي كل حاجه لجاسر .

عدي حوالي شهرين و ليلي مرميه و تعبانه و سيف مانع يسمعها و مانع حتي يجبلها دكتور .

لحد ما جه يوم .

ليلي : جاسر لو موت حاول تفهم سيف الحقيقه ، انا مش خاينه كله بسبب سمر .

جاسر : لا يماما مش هتموتي .

ليلي بدأت تكح لحد ما ماتت .

جاسر بعياط : لااا يماما .

"نرجع تاني" .

جاسر بدموع : ومن اليوم دا قررت هنتقم من كل واحد كان سبب ف موت امي .

ورد بعياط : و باباك حصله ايه .

جاسر : اتوفي بعدها من بعد امي مستحملش كان بيحبها اوي و لكن كان جرحه صعب بالنسبه للحصل .

ورد : معرفش الحقيقه .

جاسر : للاسف لا ، بابا كان لي سكك مش كويسه ف الشغل و للاسف قررت اكمله من بعدو و نهيته و لكن كان كل الورق وصل لايد سمر معرفش من مين  .

ورد بتفكير : مفكرتش ف حد .

جاسر : قازم و لكن لسه ممسكتش دليل .

********

طلع تلفونو و بدأ يتصل .

هو : الو ، جاسر بيه مع ورد دلوقتي قدامي .

المجهول : .......

                   الفصل الحادي عشر من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا