Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اجبرني اعشقه الفصل الثاني عشر 12 بقلم همس حسن


رواية اجبرني اعشقه الفصل الثاني عشر 12 بقلم همس حسن

شابتر 12 🩸💔
✨🤍 أجبرني أعشقه 🤍✨

وفجأة سمعوا صوت أمينة بتصوت من أوضة إبراهيم "اااااااااااااااادم الحقننننننني اخوك ياادم" 

آدم برق واتنطر من مكانه فتح باب الأوضة ونزل يجري على تحت اتجاه أوضة إبراهيم ووراه مليكة 

وصل الأوضة وداخل لقى أمينة قاعدة ماسكة ورقة بيضا وعمالة تعيط وجنبها العيلة كلها 

آدم بخضة : ايه في ايه ياامي مالك 

أمينة : اتفضل اقرا الورقة دي 

آدم مسك الورقة وبدأ يقراها ..

"كنتو دايما بتفضلوه عليا في كل الأوضاع .. ويوم ماكنت بحط عيني على حاجة قبل ماامد ايدي عشان اخدها يكون هو خدها وبقت ملكه 
بس لما توصل إنه يضربني علقة موت ظلم عشان حاجة معملتهاش يبقى كدا كتير اوووي وكفاية لحد كدا بقا .. جربوا تعيشوا الحياة من غيري عشان تعرفوا قيمتي "

ملامحه بتتغير مع وشه الأحمر الغضبان من الكلام اللي بيقراه 

أمينة : هو انت صحيح ضربت أخوك علقة موت ياادم ؟؟؟
هي دي وصية أبوك اللي وصاهالك على أخواتك قبل مايموت 

*سهيلة عيطت وقامت دخلت على اوضتها*

آدم : ياامي الموضوع مش زي مانتي فاكرة والله 

أمينة : ايه هو الموضوع طيب اشرحلنا بقا .. برد ناري يابني متموتنيش بحسرتي علي كرهكو لبعض 

آدم : كره مين ياامي احنا لا بنكره بعض ولا عمرنا هنقدر نعمل كدا دا مجرد خلاف وهو يومين يهدي بس وهتلاقيه راجع 

رفعت : آدم .. تعالي ورايا ع المكتب عايزك 

⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍

*في المكتب *

رفعت : ايه ياادم اللي انا سمعته دا !! 

آدم : للأسف دا اللي حصل 

رفعت : لا انت تحكيلي بقا الموضوع من أوله كدا عشان أفهم فيه ايه 

آدم : حاضر 

⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍

*في أوضة الضيوف المقفولة *

نشوى : الحمدلله اهي حاجة اتحققت اخيراً

معاذ : ايه السعادة دي 😂😂

نشوى : أصلك متعرفش حوار إبراهيم دا كان تقيل على قلبي قد ايه .. معاه أسرار كتير ولو قال حاجة قدام حد كنت هروح في داهية

معاذ : طب وانتي تضمني منين إن آدم مينخربش ورا الحوار لحد مايعرف إن اخوه بريئ من حوار محاولة الاغتصاب دا 

آدم : ببساطة عشان قبلها إبراهيم كان بيتخانق معاه عشان متداي إنه هياخد منه مليكة .. وبكدا آدم هيصدق بمنتهي السهولة إن اللي عمل كل دا يبقي إبراهيم ومحدش تاني ليه يد 

معاذ : ربنا يسترها 

🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐

*في أوضة ثرية *

قاعدة ثرية ومعاها مليكة وروان 

مليكة : يعني هو ممكن يكون راح فين المجنون دا !!

ثرية مش عارفة يامليكة والله انا مبرتاحش للواد دا خالص

مليكة : روان *مبتردش*
رواااااان 

روان : ايه في ايه يامليكة

مليكة : انتي سرحانة في ايه وتايهة اوي كدا 

روان : بعد ما سمعت الكلام واستنيت لحد ما فرحك خلص جاية افاتح جدي في الموضوع قالي معندناش طلاق 

ثرية : يعني ايه الكلام دا ! 
يخونك وتقفشيه مرة وياعالم قبلها كان فيه كام مرة ومع ذلك يقولك مفيش طلاق 

روان : انا هتنقط 

مليكة : جدو اكيد خايف على ياسين ابنهم وانه هيتشرد بين ابوه وامه بعد كدا 

روان : وتفتكري لما يعيش معانا في الوضع الزبالة دا هيرتاح يعني ؟؟؟

🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐

رفعت : وانت ايه اللي اكدلك إن إبراهيم هو اللي عمل كدا في مراتك ؟

آدم : مفيش غيره ليه مصلحة في كدا دلوقتي وخصوصاً بعد اللي قالهولي يوم ما حددنا الفرح 

رفعت : لو دا حقيقي فأنا هيبقي ليا كلام تاني معاه
بس أهم حاجة دلوقتي نعرف هو فين ونلاقيه بأسرع وقت ممكن 

آدم : حاضر ياجدي هبعت رجالتنا في كل مكان يدوروا عليه 

رفعت : انت قدها 

          ❤️🖋️بقلم همس حسن° 🖋️❤️

🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨

سهيلة في اوضتها عمالة تعيط جامد .. آدم بيفتح الباب وداخل عليها ، مسحت دموعها بسرعة وعملت نفسها قاعدة عادي 
آدم بيقعد جنبها : بتعيطي ليه ياحبيبتي 

سهيلة : خايفة ابراهيم يمشي وميرجعش تاني زي ما قال 

آدم : متخافيش .. انا هرجعه بأي طريقة 

سهيلة : هو انت فعلاً بتكره إبراهيم ؟؟

آدم : محدش يقدر يكره اخوه ياسهيلة .. ولو فيه فالشخص دا عمره ما هيكون انا 
انا من ساعة موت بابا الله يرحمه وانا معنديش شغله غيركو انتو الاتنين وامي اللي بحارب عشان اعالجها من مرضها 
وربنا يعلم انا إحساسي بالمسؤولية ناحيتكو واصل لحد فين ... بس أحياناً بيكون التصرف المناسب لازم يكون قاسي شوية عشان نلحق حاجة ممكن تدمر الدنيا او تأذي حد تاني 

بيحضنها وبيطبطب عليها : متخافيش ياحبيبتي كله هيبقي زي الفل .. انا عارف إنك حساسة ومبتقدريش تستحملي الكلام دا بس انا هعمل اي حاجة أقدر عليها او مقدرش عشان اخلصك من خنقتك دي 

سهيلة بتحط ايديها على وشه : انت بتحبني اوي كدا ياادم 

آدم : بحبك اكتر من اي حاجة ياسهيلة .. يابت دا انتي بنتي قبل ما تكوني أختي ، اتولدتي على ايدي وبقيت بربي فيكي انتي وملي...
وفجأة سكت و تعبيرات وشه كلها اتغيرت وبص في الأرض 

سهيلة : كمل الكلمة ياادم .. مليكة مظلومة ، والله العظيم مظلومة 

آدم : بلاش نتكلم في الموضوع دا ياسهيلة 

سهيلة : مش هنتكلم فيه عشان انا مجبورة مكلمكش فيه بس انا عايزاك تحكم قلبك لمرة واحدة وتثق في إحساسه .. مليكة بريئة ونضيفة وعمرها ما عملت حاجة غلط صدقني 

آدم : مفيش حاجة أوضح من الإعتراف ياسهيلة .. يلا انا هقوم بقا عشان ورايا مقابلة شغل ضروري 

سهيلة : تمام 

قام آدم سابها وخرج من الأوضة .. سهيلة بدأت تفتكر كلامه 

Flash back 📸🔙 

أدم بيحضنها وبيطبطب عليها : متخافيش ياحبيبتي كله هيبقي زي الفل .. انا عارف إنك حساسة ومبتقدريش تستحملي الكلام دا بس انا هعمل اي حاجة أقدر عليها او مقدرش عشان اخلصك من خنقتك دي 

سهيلة بتعيط : ااااه لو تعرف اللي فيها ياادم 
لو تعرف إني من غير مااقصد كسرتلك ضهرك وكسرت معايا ثقتك في حد غالي اووووي عليك 
لو بإيدي أغير الزمن كنت رجعت للوقت اللي شوفت فيه سليم أول مرة وكنت قتلته أقسم بالله بس ميحصلش كل دا 

🤍❤️🤍❤️🤍❤️🤍❤️🤍❤️🤍❤️🤍❤️

✨في أوضة مليكة وآدم ✨

آدم لوحده في الأوضة وبيشرب كوباية قهوة قبل مايروح المقابلة .. وهو بيحرك ايده القهوة اتدلقت على القميص 

آدم : يااادي العطلة ناقص انا 

قام طلع قميص غيره من الدولاب .. قلع القميص اللي كان لابسه 
ولسة هيمسك القميص التاني عشان يلبسه ... 
مليكة بتفتح الباب وداخلة مش مدية أي خوانة 

أول حاجة شافتها في وشها آدم واقف من غير هدوم من فوق ... عضلاته ممشوقة ومرسومة بالمسطرة مع ال6 باكس اللي بيلمع 
برقت ولفت ادتله ضهرها بسرعة وهي بتحط ايديها على وشها 

مليكة : حد يعمل كدااا والنبي 

آدم : حد يعمل ايه 

مليكة : حد يغير هدومه في نص الأوضة كدا!!

آدم : وهو انا المفروض أغير فين لا مؤاخذة ؟؟

مليكة : غير في الحمام في المطبخ في البلكونة حتي بس مش في نص الأوضة كدا وانت عارف إن فيه حد معاك 

آدم بيشد ايديها من على وشها 

مليكة بتشد نفسها وبتلف الناحية التانية 

شدها بالعافية وشال ايديها .. لقته لبس هدومه خلاص 

مليكة : ايه دا انت لبست 

آدم : بتتكسفي اوي صح ؟؟
اومال كان فين الكسوف دا لما عملتي اللي عملتيه 

مليكة بتنطر ايده : ماشي مادام معندكش حاجة مهمة اوعي بقا أشوف اللي ورايا 

دخلت فتحت الدولاب ووقفت تدور على حاجة ، آدم وقف قدام التسريحة يسرح شعره كويس ويحط برفيوم 

مليكة : ألا صحيح .. هي مين داليدا دي ؟؟

آدم بيثبت للحظة : واحدة متخصكيش 

مليكة : متخصنيش ؟؟ امال تخص مين بإذن الله 

آدم : وتخصك انتي بمناسبة ايه بإذن الله 

مليكة : بمناسبة إني مراتك قدام الناس بيقولوا وع الأقل المفروض أبقي عارفة مين معارفك عشان لما اتحط في موقف أفهم انا بتعامل مع مين 

آدم : مش كل حاجة في الدنيا لازم تعرفيها وتفهميها .. خصوصاً لما الحاجة دي تخصني انا 

مليكة : تمام انا غلطانة ، بس هييجي عليك اليوم اللي هتستغبى فيه نفسك اووووي ياادم 

آدم : ياريت استغبى نفسي

آدم لبس الجزمة وفتح الباب وخرج من الأوضة نزل على تحت 

مليكة اتأكدت كويس إنه نزل ، قفلت الباب عليها بالمفتاح وفتحت الدولاب تاني طلعت هدومها وبدأت تلبس 

🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐

*بعد نص ساعة *

مليكة خلصت لبس .. 
مسكت الفون وطلبت صاحبتها

مليكة : الو 

فريدة : ياااه أخيرا شوفت رقمك على تليفوني عاش من شافك يابنتي 

مليكة : 😹😹 ايه عاملة ايه 

فريدة : تمام الحمدلله .. استحليتي القاعدة انتي من ساعة اجازة كورونا اللي خدتيها 😹😹😹

مليكة : والله مش فكرة استحليتها بس هحكيلك كل حاجة لما اجي الجامعة

فريدة : ايه ده انتي جاية بجد 😍😍

مليكة : اه منا عرفت من جروب الدفعة إن فيه سكشن مهم النهاردة قولت اجي احضره وبالمرة أسلم عليكو

فريدة : خلاص ماشي هستناكي عند الكافيه وندخل الجامعة سوا 

مليكة : اشطة

قفلت معاها وفتحت الباب .. بصت يمين وشمال اتأكدت إن آدم مش موجود 

اتسحبت واحدة واحدة ونزلت على تحت ركبت وراحت في إتجاه الجامعة 

❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨❤️✨

*في أوضة سهيلة *

تليفون سهيلة بيرن رقم غريب .. ردت 

سهيلة : الو ؟

= فكرتي في اللي قولتلك عليه ؟ 

سهيلة بتبرق : مين 

= ماهو انا متأكد زي مانا متأكد اني بكلمك إنك منسيتيش صوتي فتعالي معايا دوغري

سهيلة : سليم ؟
انت مكفاكش الضرب اللي كلته من إسلام امبارح عايز تكمل النهاردة 

سليم : ماهو انا مش هحلك بسهولة كدا
ولو فاكرة إنك هتفلتي بعملتك بإنك تلبسيها في مليكة بنت عمك فانا لسة موجود .. والماية تكدب الغطاس ✋

سهيلة : يعني ايه ؟

سليم : يعني لو موافقتيش تيجي تقابليني النهاردة في المكان والساعة اللي هقولك عليهم هيبقي كله على عينك ياتاجر 

سهيلة : انت حيواااان وزبالة 

سليم : شكراً يامحترمة .. هسيبك تفكري وتردي عليا وهبعتلك التفاصيل ع الواتس 
ياتيجي .. ياااااا 
فكري بقا 

قفل السكة .. سهيلة بقت دموعها نازلة من عينيها حنفيات ومش عارفة تتصرف ازاي

🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐

*في الشركة *

آدم قاعد في مكتبه وقدامه صاحب شركة توريدات كبير جداً 

فهمي : تمام يااستاذ آدم كدا نقدر نمضي العقد

آدم : لا مدام فيها امضا عقد يبقى نشيل التكاليف وخليها آدم على طول 😍😍

فهمي : لا ازاي المكانه محفوظة بردو دا انت ممشي شركة الخشاب على المسطرة من ساعة ما مسكتها 

آدم : كله بفضل ربنا والله يااستاذ فهمي وبعدين دا من بعض ما عندكم يعني ❤️

فهمي : حبيبي ياادم .. ماشي يلا نمضي العقود 

آدم : طيب ينفع نستنى إسلام بس ثانية عشان خرج يرد عالتليفون 

فهمي : شكلك بتحب إسلام صاحبك دا اوي

آدم : والله يااستاذ فهمي إسلام دا مش بس مدير أعمالي هو كمان صاحبي واخويا والكتف اللي بتسند عليه في أي حاجة وعشان كدا مبقدرش أعمل حاجة من غير مايكون موجود وحاضر معايا 

فهمي : ربنا يخليكم لبعض يارب

إسلام داخل : طب يلا ياادم نمضي العقود بقا بسرعة عشان عندك ضيوف 

بدأوا يمضوا ... وبعد ربع ساعة 
خلصوا كل حاجة وفهمي قام مشي 

إسلام : انا هروح مكتبي ابص علي ملف شركة إسكندرية كدا في السريع وارجعلك 

آدم : تمام 

            ❤️🖋️بقلم همس حسن° ❤️🖋️

⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐⭐

راح إسلام مكتبه .. ولسة هيفتح الملف تليفونه رن 

إسلام : الو 

سهيلة : إسلام انا عاوزاك ضروري جداااا 

إسلام : ياستار يارب في حاجة ولا ايه 

سهيلة : اه يااسلام محتاجاك بسرعة 

إسلام : طب اجيلك ع البيت ؟؟ 

سهيلة : لا يااسلام اوعي مش عايزة اي حد يحس بحاجة

إسلام : طب تمام تمام اقفلي وهبعتلك لوكيشن كافيه هقابلك هناك كمان نص ساعة بالظبط

سهيلة : ماشي 

🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐🤍⭐

آدم قاعد في مكتبه بيبص ع العقود ويتمم عليها 
تليفونه رن هو كمان رقم غريب 

آدم : سلام عليكم 

= اتجوزت واحدة شمال وكنت عارف بدا .. ودلوقتي كمان سايباها دايرة علي حل شعرها وانت قاعد في المكتب 

آدم بيبرق : نعم ؟؟؟؟؟ مين معااااايا 

= انا فاعل خير قولت انبهك تروح لمراتك جامعتها حالاً تشوف اللي بيحصل من ورا ضهرك 

رمي التليفون من ايده وقام طار على برا فتح الباب ونزل جري ركب عربيته .. دورها وداس بنزين على أعلى سرعة في إتجاه الجامعة 

         ❤️🖋️بقلم همس حسن° 🖋️❤️

✨في الجامعة ✨

مليكة خلصت السيكشن وخارجة هي وصحابها ماشيين في الجامعة عشان يخرجوا من الناحية التانية

وصل آدم عند الجامعة برا .. نزل من عربيته وبدأ يدخل الجامعة يدور عليها بعينه

مليكة ماشية .. وفجأة جه شاب معدي كعبلها كانت هتقع راح حاضنها قبل ماتقع قدام الجامعة كلها 
جاية تتحرك بسرعة معرفتش لانه مكلبش جامد اوي

على مجية آدم من بعيد شايف المنظر دا 
وشه احمر وعروقه كلها نفرت في عضلاته وحواجبه لزقت في بعضها ، عدلها الشاب وجري بسرعة قبل ما حد يشوفه 

آدم داخل على مليكة في وسط كل الناس 

مليكة بتبرق : آدم 😳

آدم بيمسك ايديها بمنتهي الهدوء ومن غير ولا كلمة وبيشدها عشان يمشوا .. صحاب مليكة كلهم بيضربوا كف على كف من الصدفة الغريبة اللي حصلت 
مليكة ماشية معاه مبرقة وقلبها واقع في رجلها 
عرف منين اني جيت ؟ وجه امتى وازاي ؟ واشمعنا دخل في اللحظة دي بالظبط ؟؟؟؟؟؟

وصلوا عند العربية .. فتح الباب دخلها ولف ركب من الناحية التانية 

مليكة : آدم انا .... 

آدم : شششششش .. مش عايز أسمع ولا كلمة لحد ما نروح البيت 

✨وبعد نص ساعة ✨

وصلوا القصر .. مسك ايديها وطلع بيها على اوضتهم في صمت تام
مليكة ماشية مرعووبة وركبها بتخبط في بعضها ، دخل اوضتهم .. قفل الباب بالمفتاح وبالترباس 

مليكة : آدم انت لازم تسمعني

آدم ساكت تماماً مبينطقش بولا كلمة 

قلع الچاكت بتاعه وعلقه على الشماعة .. بدأ يفك في زراير اسورة القميص 

**انا آسفة على المقطع الجاي بس لازم أوصف اللي حصل بالظبط عشان الأحداث تكمل **

مليكة : آدم انت بتعمل ايه 

اتلفتلها وبدأ يمشي ناحيتها .. زقها وقعها ع السرير 

آدم : الصبح واحنا في نفس الأوضة دي انا قولتلك كلمتين 
بلاش تغلطي غلطة كمان عشان وقتها حسابك هيبقى أصعب من أي عقاب ممكن تتعاقبيه في الدنيا .. حصل ولا لا ؟؟

مليكة بخوف وعينيها بتدمع : حصل ياادم

آدم : وبدل ماتعملي بنصيحتي وتتقي شري ، مخوفتيش وطلعتيني خروف قدام كللللل الدنيا وخونتيني حتي وانتي على زمتي
بس انا مش خروف يامليكة .. انا راجل 
راجل دمي حر واللي بيغلط في حقي لازم يتعاقب 
وانا النهاردة مش بس هعاقبك 
انا هعرفك قيمتك ..

مليكة : لاااا ياادم ابوس ايييي... 

كتم بوقها وقلعها هدومها بالعافية .. مليكة بقت ترفص وتزقه بعزم ما فيها بس من قوته مقدرتش تقاومه 
كتف ايديها الاتنين جنبها وبدأ يغتصب فيها ومع كل ثانية بتعدي بيفتكر كل حاجة حصلت منها وبيقسى عليها زيادة ، بيفتكر كسرة قلبه لما عرف إنها حامل من غيره ، بيفتكر قهرته لما عرف إنها مقضياها ، بيفتكر ضيقته لما سيطرت على دماغ جدها يعمل كل اللي هي عاوزاه .. بيفتكر شكلها في الجامعة وواحد حاضنها وسط الناس ، ومع كل فلاش من دول بيقسى زيادة وصوت صراخها بيعلى من الوجع اللي حاسة بيه سواء من برا او من جوا واللي ممزوج بعياطها 

لحد ما من التعب أغم عليها وغمضت عيونها وهي بتقوله " هتندم ياادم .. هتندم ومش هتنام من تعذيب ضميرك "

ثبت على وضعه لحظة وبصلها وهي بتقول الكلمة دي وبيغم عليها ... حس بحاجة غريبة 

اتعدل بسرعة لقى السرير غرقان دم 💥💥

اتنطر من مكانه وبرق وهو بيبص للملاية 

آدم : عذراء !!!!!!!! 

بقلم همس حسن° 🖋️❤️

🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨🤍✨

ومن هنا هتتحول الرواية تحول رهيب هيغير كل موازينها ...
 تفتكروا هيكون ايه رد فعله لما يكتشف إن بعد كل دا كانت بريئة ؟؟ وياترى هي هتسامحه بسهولة !! 


 


                 الفصل الثالث عشر من هنا