Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية سجينة الفهد الفصل الواحد والعشرون 21بقلم هدير بدر


رواية سجينة الفهد الفصل الواحد والعشرون 


البارت ال 21 من روايه #سجينه_الفهد 

بقلمي #هدير_بدر 

مراد خد تاكسي وجري علي بيت منه 

مراد.: يارب مايبقا وصلهم انا غ*بي اني ماحطتشي حراسه 

وفضل يدعي ربه 

مراد خ*بط جا*مد علي الباب 

منه فتحتله بخ*وف 

مراد اتنفس بارتياح 

منه ماتكلمتشي وهو استغرب 

مراد : مالك في اي 

منه : ها لا لا مافيش 

مراد : طاب وسعي ادخل 

منه بصيت جنبها لاقيته رافع المسد*س وبيهد*دها 

مراد فهم من نظرتها 

بعت رساله لفهد ورن عليه وبعتله اللوكيشن 

وجهز المسد*س 

فهد قرأ الرساله كان لسه داخل لريم  مشي جري وخد عساكر معاه 

مراد دخل 

لقي مصطفي موجه المسد*س ناحيته 

وأم منه عماله تع*يط 

ومنه مر*عوبه 

مصطفي : نورت يابيه مفكر اني هاسيبكم 

مراد : شيل اللعبه اللي في ايدك دي يا شاطر 

مصطفي عمر المسد*س ووجهه عليه 

منه وقفت ادام مراد 

منه : لا لا اياك تا*ذيه 

مراد : ابعدي يا منه 

منه : لا لايمكن تتاذي لا 

مصطفي كان مض*ايق ومتغ*اظ انها بتدافع عنه 

مراد : خليك راجل لراجل 

مصطفي : لا نبدأ بالحلوه 

مراد خا*ف علي منه 

فهد دخل كس*ر الباب وكلهم وجهوا الس*لاح علي مصطفي 

مصطفي : طاب انا كدا كدا مي*ت وضر*ب النا*ر منه وقفت جنب مراد.وخدت الط*لقه بداله 

ام.منه : لاااااا بنتي واغمي عليها 

منه وقع*ت 



مراد: لا لا ارجوكي فوقي اياكي تغمضي عينك 

منه بصتله بو*جع : خ خلى بالك من امي 

مراد : ماتتكلميش امك في عيني 

منه : انا انا بحبك وغمضت عينها

مراد : لا لااااااا منه فوقي 

وشالها وجري 

وفهد فضل يفوق امها 

وخلى العساكر تاخد مصطفي 

مراد حط دماغ منه علي رجله وفضل يفوق فيها وكان بيجري بالعربيه 

مراد دخل جري وخدوها منه وفضل يعيط 

ام منه فاقت 

ام منه : ارجوك خدنى لبنتي هي فين 

فهد : حاضر وهو عارف المستشفي الل مراد راحلها خدها ووداها 

ام منه: بن بنتي فين 

مراد : ادعيلها 

ام منه: لو حصلي حاجه بنتي امانه في رقبتك 

مراد بح*زن : بنتك في عيني وربنا يطول في عمرك 

ام منه : حاسه اني هامو*ت ومنه مالهاش حد غيرك 

ياريت تاخد بالك من بنتي احنا مالناش حد 

مراد كان قلبه بيو*جعه مع كل كلمه ام منه بتقولها 

مراد باس ايدها : صدقيني هاتفضلوا جنب بعض 

ام منه : انا هاخش اصلي وادعي لبنتي 

......

امينه : يالا ياحبيبتي علشان نروح علي بيتنا 

ريم : ها لا لا انا هاشوف شقه ابات فيها 

امينه : والله هازعل منك وبعدين انا بقيت زي امك بالظبط 

احمد : وانا كمان 

ضحكو عليه 

احمد : لا لا قصدي ابوكي وضحكو كلهم 

امينه: ايوا كدا اضحكي .

وخدوها معاهم البيت 

فهد : امها لسه لحد الان ماجاتشي

مراد: وانا برضو مستغرب تعالي نشوف 

راحوا دخلوا المسجد بتاع المستشفي لقوها ساجده

فضلوا واقفين شويه لقوها طولت 

مراد راح يشوفها لقاها مافيش نفس 

مراد: اي دا بيمسكها لقاها و*قعت 

فهد ومراد بصد*مه


 الفصل الثاني والعشرون من هنا