Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فيروزة الفهد الفصل الثاني والعشرون22بقلم سلمي محمود


 

رواية فيروزة الفهد الفصل الثاني والعشرون 

كانت ماشيه جمبه في الغابه وهو حاضنها بإبتسامة وكانت فيه بحيرة كبيرة خاصة كان فيه مصابيح كتير طيرتهم لفوق وقالت: فهد اتنمى امنيه وطير المصباح 


فهد اشعل المصباح واتمنى وطيره مشيوا طلعوا السفينه وفهد لبس فيروزة طقيه وحضنها بإبتسامة كانوا باصين للسما وهي نايمه في حضنه وقالت هي وبتقبل فهد في خده: قد ايه الجو حلو والبصه في عيونك أحلى 


فهد: تعرفي إني معايا جوهرة هي أنتِ مقدرش اعيش من غيرك مقدرش اقول على الحُب حُب وأنتِ بعيده عني حتى طيفك انيسي


فيروزة ابتسمت وحضنها اكتر 

لمتابعه باقي الرواية زورو قناتنا علي التليجرام من هنا 



جاري كتابه الفصل الجديد من روايه فيروزه الفهد لعالم سكيرهوم اترك تعليق ليصلك كل جديد أو عاود زيارتنا الليله