Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اجبرني اعشقه الفصل الثالث 3 بقلم همس حسن

رواية اجبرني اعشقه الفصل الثالث 3 بقلم همس حسن

 

رواية اجبرني اعشقه الفصل الثالث 3 بقلم همس حسن


❤️❤️شابتر 3 ❤️❤️

أجبرني أعشقه 🤍✨


آدم : ششششش .. مش عاوز أسمع صوتك  


مليكة بتبرق وبوقها مكتوم 


آدم بيشيل ايده من على بوقها .. بيحط ايده جنبها عالحيطة وبيقرب منها


آدم : قولتي تعملي نفسك رافضة في الأول إحياءاً لماء الوجه عشان ميبانش إن دي اصلا رغبتك .. وقبل أول قلم كنتي بتقولي بالفم المليان "انا موافقة" عشان دا كله كان تخطيطك من البداية


مليكة : هو ايه اللي كان تخطيطي ؟؟


آدم : تخطيطك إنك تدبسيني انا في كل الليلة دي .. عشان يوم ما تتفضحي يبقى انتي كنتي متجوزة قبل كدا 

بس وحياة أمي اللي مبحلفش بيها كدب يامليكة ... يومين بالظبط ونتجوز وابكيكي بدل الدموع دم كل الليلة وانتي بتتمني الموت ومش عارفة تطوليه


مليكة بتزقه بعصبية : لييييييه انا عملتلك ايه لكل دا ، وإذا كنت عرفت حاجة وحشة عني فدا شئ ميخصكش

أما بقا بالنسبة للجوازة دي انا لو عليا مش عايزة ابص في وشك واظن فيه طرق كتيييير اوي أقدر اجيب بيها اي واحد ادبسه في الليلة على رأيك 

بس انت مريض ودماغك تعبانة .. ثم إنك هتخليني اتمنى الموت ازاي بإذن الله ؟؟


آدم : مش انتي حلوة ومقطعة السمكة وديلها ؟؟

 من أول يوم هيتقفل فيه باب علينا احنا الاتنين في أوضة واحدة هدفعك تمن كل ذنب عملتيه بس بطريقة مختلفة 😉

 بيحط ايده على شعرها وفي عيونه الشر 


مليكة بتزقه بعيد عنها : انت حيواااان


آدم بيمسكها من رقابتها : طب اسمعي بقا ياقطة 

 القاعدة الأولى والأهم .. لسانك دا لو نطق كلمة غلط تاني في ضهري او وشي هقطعهولك ، صوتك لو علي عليا تاني هحرمك منه .. مفهوم 👂 

 

آدم بيسيب رقابتها وبيعدل هدومها : ان شاء الله مفهوم 

يلا روحي جهزي نفسك بقا .. خطوبتك كمان ساعة ياعروسة ☺️


فتحت الباب وخرجت تجري على برا .. أنفاسها بتسابق خطواتها ، دقات قلبها بتسابق عقارب الساعة .. عيونها الرقيقة العسلي مدمعين من الخوف 

ياترى اللي جاي شكله ايه ؟؟؟؟ 


لقت روان في وشها ..

بدون أي مقدمات حضنتها وقعدت تعيط ، روان بدأت عينيها تدمع هي كمان وهي وخداها في حضنها وبتطبطب عليها 


مليكة : انا ليه بيحصل فيا كدا ياروان 


روان : قولي الحمدلله على كل حال .. خصوصاً وإن انتي كان ليكي يد في اللي بيحصل دا 


مليكة بتبعد عنها ورفعت عيونها المدمعين باستغراب : ليا يد ازاي ياروان ؟


روان : شيلتي نفسك شيلة مش شيلتك وحطيتي نفسك في موطن الشبهات للعيلة كلها .. كنتي منتظرة جدك يعمل ايه 


مليكة : عشان بحاول أنقذ بنت عمي وصحبتي بقيت انا كدا بوقع نفسي في موطن الشبهات !


روان : ياحبيبتي.. ياحبيبتي فكري فيها بالعقل ، اللي انتي عملتيه من سنتين دا مكانش هين ولا صغير دا 

مفيش أغلى من الشرف خصوصاً عندنا في العيلة .. وعاجلاً أم آجلاً جدو كان هيعمل كدا بس الحمدلله إنها جت في آدم مننا وعلينا مش حد غريب 


مليكة : مش لو كان ليا سند في البيت دا مكنتش هوصل لكدا 


💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥.


في جنينة الڤيلا ..


رفعت واقف مع الناس بيظبطوا ديكور الخطوبة في أسرع ما يمكن 


نشوى بنته داخلة عليه


نشوى : هو انا اللي سمعته دا صح يابابا ؟ 


رفعت : هو ايه اللي سمعتيه 


نشوى : انت صحيح هتجوز آدم لمليكة وبالسرعة دي !!!


رفعت : أيوة صح 


نشوى : طيب وليه الاستعجال دا ما تسيبهم ياخدوا على بعض شوية 


رفعت : نشوى .. من امتى وانتي بتتدخلي في قراراتي ، انا كبير البيت وعارف مصلحة كل واحد فين


نشوى : ماشي يابابا اللي تشوفه 


سابته ودخلت على جوا .. اتلفت يكمل إشراف على الناس 


سهيلة خارجة من الباب عشان تكلم جدها .. وفجأة برقت ورجعت لورا تاني ودخلت بسرعة


سندت ع الحيطة غمضت عينيها وخدت نفسها ... واحدة واحدة بدأت تبص تاني على الجنينة بطرف عينيها على شاب إسمه سليم واقف يظبط في الديكورات ، اتلفت بصلها هو كمان من تحت لتحت


Flash back 📸🔙 من سنتين


واقفة سهيلة في نفس المكان بتبص على نفس الشاب وبتبسم 😍 حست حد من اهلها جاي من وراها رجعت لورا بسرعة ووقفت شوية ، رجعت بصت تشوف مين اللي جاي ملقتش حد 

جاية بتتلفت شدها سليم على جنب في مكان مفيهوش حد 


سليم : ايه رأيك في الديكور 😉


سهيلة : حلوووو اوي .. بس في نفس الوقت كتير عليا اوي ياسليم 🥺🥺

دا انت مقبلتش تاخد منهم ولا مليم


سليم : اخد منهم ايه دا عيد ميلاد اغللللى إنسانة في حياتي .. وبعدين من امتى وانا غريب عن العيلة دي 

انا متربي هنا ياسهيلة نسيتي ولا ايه 


سهيلة : ربنا يخليك ليا ياحبيبي 🙈❤️❤️❤️


رجعت من الفلاش باك على خضة 

روان واقفة قدامها بصالها وعينيها كلها غضب


روان : تااااني ياسهيلة .. مكافاكيش اللي حصل لأختي من وراكي انتي وتصرفاتك دي 

مستنية يحصلها ايه تاني اكتر من إنها هتتجوز واحد مبتحبووووش بسببك


سهيلة : مبدأياً ياروان انا مسمحلكيش تكلميني بالاسلوب دا .. انتي لو بتكلميني بصيغة النصيحة عشان انتي زي أختي كنت سكتت بس لو هيكون فيها شد في الكلام يبقي مش من حقك

وبالنسبة لمليكة واللي حصلها انا مطلبتش منها مرة واحدة تعمل كدا ، هي من نفسها اللي تطوعت تعمل دا وانا قولتلها بدل المرة مليووون هعترف قدام الكل إن دا كله كان يخصني انا وهي اللي رفضت 


روان : بعد كللللل اللي عملته عشانك والذل اللي قبلته من العيلة كلهااا لمدة سنتين عشان تحميكي تيجي دلوقتي تقولي مطلبتش منها !!!

دا انتي طلعتي نكارة جميل اوي صحيح 


سهيلة بغضب : رواااااان 


ثرية جاية بتجري : ايه ايه فيه ايه مالكوا صوتكوا جايب لآخر الڤيلا .. بتتخانقوا بدل ماتقفوا مع اختكو اللي خطوبتها كمان ساعة ؟!!!


روان : وسعي ياماما عديني 


سابتهم روان ودخلت على جوا 


ثرية : ايه ياحبيبتي مالكو ..  كنتو بتتخانقوا ليه ؟؟


سهيلة : مفيش يامرات عمي انتي عارفاني انا وروان مبنتفقش كتير .. ماعلينا انا هروح أجهز لبسي عشان اخلص بسرعة واساعد مليكة في لبسها 





💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥

مليكة جهزت فستانها وسابته على السرير .. بتدور على الجزمة اللي هتلبسها على الفستان ، افتكرت إنها سايباها في أوضة روان أختها 


خرجت من اوضتها ورايحة على أوضة روان وفي الطريق حد جه من وراها كتفها 

وزقها في مخزن مفيهوش ولا شعاع نور .. دخل عليها وملامحه كلها مستخبية من ضلمة المخزن


مليكة : انت ميييين وعاوز ااااايه


كتف ايديها الاتنين بإيديه الاتنين ووسط ماهي بتصوت وبتزق فيه نزلها على الأرض وربط كل ايد في إتجاه 


= سيبتيني عشان تتجوزيه هو ؟؟؟ 

طب وحياة كل ليلة معرفتش أنام فيها من وجع قلبي اللي بيعشقك لا هطلع كللل دا عليكي حالاً 

عشان آدم بيه يفرح بيكي اوي


مليكة بترجع لورا وبتعيط : انت مين ابعد عننننننني 


بدأت تقاوم فيه بكل قوتها والفضول هيقتلها .. مين الشخص دا ؟!!!!


شد هدومها قطعها وبدأ يبوس في جسمها وهي بتصوت بعلو صوتها المكتوم وهو حاطط ايده على بوقها .. وهو على وشك يضيع شرفها كان آدم بيشيله من فوقها وعروقه كلها نافرة وعيونه مبرقة 


آدم بيضربه بالبونية : انت ميييييييين 👊


ولسة هيشده يخرج بيه على برا زق الكرسي عليه ونط من الشباك على الجنينة .. اختفي !!


آدم بعصبية : ميييييين دا 


مليكة واقفة بتعيط وبتلم هدومها من الكسوف : معرررررفش ياادم معرفش معرفتش اشوف وشه من الضلمة 


آدم : أنا عارف إن لو عليكي كان زمانك مبسوطة ، بس انا عملت اللي عملته دا عشان انتي كمان يومين هتبقي شرفي .. يعني غير إنك للأسف بنت عمي ، هتبقي مراتي 


مليكة : يااخي حرام عليك بقااااا ارحمني 


قلع الجاكت اللي لابسه وحطه عليها .. خرجها من المخزن ووصلها لاوضتها


آدم : في ظرف ساعة تكوني خلصتي لبس


سابها وخرج .. قلعت الجاكت وقعدت في الأرض تعيط 


💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥


آدم عمال يلف القصر كله يدور على إبراهيم بعصبية 


فجأة لقى رفعت جده في وشه 


رفعت : انت لسة ملبستش ياادم !!


آدم : هروح البس اهو


رفعت : طب يلا يابني مش ناقصين عطلة الله يباركلك 


سابه آدم وطلع على اوضته الشر بينط من عينيه 


💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥


مليكة في اوضتها لابسة فستان الخطوبة وقاعدة قدام تسريحتها بتعيط .. خبطت ثرية امها ودخلت الأوضة


ثرية : جرا ايه يامليكة .. هتقعدي تعيطي طول اليوم ؟

النهاردة خطوبتك ياحبيبتي 


مليكة بعياط : وانتي شايفاها خطوبة طبيعية اوي عشان افرح وازقطط ياماما


ثرية : انا حاسة بيكي يامليكة وعارفة انتي جواكي ايه دلوقتي وشايفة جدك ازاي بعد مااجبرك على حاجة انتي مش عايزاها

بس صدقيني مع الوقت هتعرفي وتتأكدي إنه فعلاً كان باصص لقدام وعاوز مصلحتك


مليكة : اااايه هي مصلحتي في إني اتجوز واحد مبحبوش وغصب عني كمان ، ويااما كدا يااما يرجعني لواحد انا مبكرهش في حياتي قده


ثرية : هييجي عليكي اليوم اللي هتبوسي ايد ورجل جدك إنه جوزك للواحد اللي مبتحبيهوش دا لما تعرفي هو قد ايه أصيل وعمرك ما تلاقي أحسن منه 


رفعت داخل الأوضة : جرا ايه ياعروسة .. سايبة خطوبتك على وشك تبدأ خلاص وقاعدة لوك لوك مع امك 

يلا ياحبيبتي كملي لبس ومكياچ ومتعوقيش ورانا يوم طويل 


بيحط ايده على وشها : وياريت تبتسمي شوية .. شكلك هيبقي أجمل بكتير صدقيني 


بيشد العصاية يمسكها تاني : طيب انا هنزل استناكم تحت بقا ، نص ساعة بالظبط وتنزلي 


💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥


خرج من الأوضة .. دخلت روان وسهيلة يكملوا لمليكة الميك اب وخرجت ثرية راحت على اوضتها 


فتحت باب الأوضة ودخلت .. فتحت درج الكومودينو وطلعت صورتها هي ومحمد "أبو مليكة"

بدأت تبص للصورة شوية 


Flash back 📸🔙





ثرية : عايز تسيبني انا وبناتك اللي لسة لحمة حمرا وتمشي يامحمد ؟!!!


محمد : كدا كدا محناش مع بعض ياثرية حتي لو تحت سقف واحد وانا مش مرتاح في البيت دا بكل الأشكال 


ثرية : ليييه يامحمد ؟؟ ناقصك ايه في القصر دا مش موجود


محمد : ناقصني نفسي .. ناقصني أحس إني موجود

مش من ناحية أبويا عايز يتحكم في كلللل حاجة على مزاجه ويلغينا احنا ، ومن ناحية تانية مراتي عايزة تعمل زوجة الابن الصالحة والمثالية في إنها تلبي طلبات كلللل البيت 


ثرية : يعني دي جزاتي على إني شايلة أهلك كلهم فوق دماغي وبحاول اكبرك قدامهم يامحمد ؟ جزاتي إنك تسيبني وتمشي 


محمد : مش انتي شايفة إن أهم حاجة في الدنيا إرضاء أهل الزوج حتي لو على حساب الزوج نفسه ؟؟ خليكي معاهم بقا وانا هروح أشوف حياتي في مكان تاني 


ثرية : يامحمد .. أبوس ايدك متهدش البيت فوق دماغنا بايديك ، بناتك محتاجينك جنبنهم وهييجي اليوم اللي هيكبروا فيهم ويتقدم لكل واحدة فيهم عريس ومش هيلاقي أب واقف في ضهرهم 


محمد : ربنا يخليلهم جدهم اللي بيخاف عليهم اكتر مني .. سلام ياثرية 


ثرية بتمسكه من دراعه " يامحمممممد" .. زقها باقوي ما عنده وخرج على برا ، قعدت في الأرض تعيط بحرقة وقهر 


نرجع من الفلاش باك 🔙


ثرية : واديه جه اليوم اللي بنتك التانية بتتخطب فيه وهقف جنبها بطولي يامحمد .. الله يسامحك مطرح مانت 


💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥


خلصت مليكة تجهيز في نفسها ، سهيلة راحت ترد ع الفون .. روان رجعت تجيب شنطتها من أوضتها 

خرجت مليكة من اوضتها ببطئ ومشيت يمين عشان تنزل على سلم القصر ، في الإتجاه التاني من وراها داخل إبراهيم اوضتها بيتسحب بسرعة


قفل الباب بهدوء وحط الكرسي تحت النجفة اللي فوق سرير مليكة بالظبط وطلع عليه .. طلع من جيبه مفك 

بدأ يفك الصماويل بتاعة النجفة ويسيبيها على تكة واحدة .. ربط في النجفة خيط رفيع جدا وخرج بيه براحة من الأوضة وعلقوا في مسمار 


إبراهيم : لو مش هتكوني ليا مش هتكوني لغيري يامليكة ... تخلص الخطوبة وترجعي على اوضتك ، وتخلص كل حاجة معاكي 


سهيلة أخته جاية من بعيد بتركز .. شافت ابراهيم واقف ماسك الخيط وبيرطبه في المسمار 

استغربت .. ولسة هتروح ناحيته تشوف بيعمل كدا ليه ، نشوى عمتها بتنده بعلو صوتها من المطبخ "ياسهييييلة تعالي امسكي معايا كراتين الجاتوه دي بسرعة هتقع من ايدي "


جريت سهيلة تروح لعمتها


💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥


مليكة نازلة على السلم بتقدم رجل وبتأخر رجل ... وصلت الدور الأرضي ولسة بتلف عشان تدخل ع الجنينة اللي فيها حفلة الخطوبة


 جه آدم من ورا شد ايديها فجأة .. بقت في حضنه 


💥💥💥💥💥💥💥💥💥💥


                      الفصل الرابع من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا