Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عاشقة الرجال الفصل الثالث3 بقلم ميرو الحصي


  

رواية عاشقة الرجال الفصل الثالث 

#عاشقةالرجال بقلم ميرو الحصي 

part 3

مفيش 

مش عاوزه تتكلمي 

مش هينفع اتكلم اصلا يلا نمشي 

مشينا وروحنا الفيلا لقينا المأذون هناك 

كل ده تاخير ينفع راجل يستناكم كل ده 

اي دا يحاج 

المأذون اللي هيكتب الكتاب 



ايوه ما انا شايف بس مبتسمعش عن حاجه اسمها خطوبه 

يعني ايه خطوبه 

اصلا طب ليه الاستعجال ده مش لازم نفهم بعض قبل الجواز 

بعد الجواز افهموا بعض كويس اوي 

بس..... 

خير البر عاجله يولا ابوك جاي في السكه وكلمت محمد وعصام عشان ييجوا يشهدوا 

همست في ودنها يا ماما انتي كده بتدبسيني والله ده انتي مخططه لكل حاجه يا حاجه 

اسكت انت محدش عارف مصلحتك قدي 

بس... 

الشقه كده كده موجوده يا حاج وجاهزه

بس انا عاوزهم يعيشوا هنا معايا معلش يبني دي بنتي الوحيدة 

كان نفسي اقوله متخليها عندك  علي طول لزرمه ايه تجوزها بس امي قامت بالواجب وردت 

وده ابنك بردو يا حاج اعمل اللي يريحك انا كنت عامله حسابي وجيبالك هدومك معايا 😂

هوب ابويا ومحمد وعصام جم هوب سمعت بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير هوب بقيت متجوز اللي عاوز طريقه كيف تتجوز في خمس دقايق يكلمني بق 

كانت واقفه ساكته حتي ما اتكلمتش في اي حاجه بابا وماما مشيوا وفضلت واقف ببص وروايا ملقتهاش ولقيت باباها مبتسم يمكن اول مره اشوف حد فرحان كده 

سلم عليا وحضني الف مبروك يبني 

الله يبارك في حضرتك 






االاوضه اللي في الوش في الدور التاني بتاعتكم 

طبطب علي كتفي عمري ما هنسالك وقفتك معايا دي بص يبني انا شايف قد ايه مريم حلوه ولما تقرب منها هتعرف قد ايه هي احلي من جوا الحاله اللي هي فيها مش هتعرف تعديها لوحدها فعشان كده كان لازم نجوزكم بسرعه ععارف ان دي انانية مني بس للاسف مفيش خيارات تانيه 

حصل خير يا عمي هما مش طايقني في البيت اصلا وعاوزين يرموا هدومي من زمان 

ضحك تصبح على خير يبني 

وانت من اهله 

طلعت وكان في اوض كتيره هو قال اللي في الوش مش كده 😂

دخلت الاوضه كانت هي قاعده علي السرير واول ما شافتني قامت تجري علي الحمام ايدا في ايه 

مريم 

متقربش الراجل المحترم يسمع الكلام 

اقرب ازاي اصلا وانتي قافله علي نفسك 

معاك حق 

في ايه 

مفيش حاجه 

مفيش حاجه اي انتي طلعتي تجري زي النعامه المتسابه 

اطلع بره يا احمد 

  الفصل الرابع من هنا