Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هي سبب حبي ليكي ( الفصل الرابع 4) بقلم نوران وليد

 

رواية هي سبب حبي ليكي الفصل الرابع بقلم نوران وليد

رواية هي سبب حبي ليكي الفصل الرابع 4


الفصل الرابع 


#هي_سبب_حبي_ليكي


-يا رب انت عارف أنه أول و اخر حد احبه 😭😭😭يا رب انا كنت بغض بصري لحد ما الاقي حلالي يا رب 😭يا رب انا موجوعة اووووووووي و قلبي مكسور يا رب اديني الصبر يا ربي انت اعلم بحالي عارف ان ابويا الهو كل حاجة في حياتي مات و سابني انا و امي في الدنيا دي من غير أخ و لا عم يعني من غير ضهر يا رب 😔اي مصيبة أو مشكلة كنت بلجألك يا رب ....يا رب علي ده اول ما اتقدملي انا استخارتك يا رب 😔و انت دلتني أن الجوازة دي هتبقي فيها خير ......فين الخير في الانا فيه ده بس يا رب😔😔😔😔

و بعد ما انتهت نور من الصلاة قامت لتنام و لكن سمعت صوت شهيق و بكاء من الخارج ففتحت باب غرفتها و اخذت تتسحب لتري ما يحدث بالخارج فسمعت الصوت قادم من غرفة الأطفال فوقفت لتسمع ما يحدث بداخل فسمعت علي يبكي و يترجي الله أن يسامحه و يقول 

-يا رب انت عارف اني عمري ما عصيتك و اول ما حبيت دخلت البيت من بابه علشان ما اعملش حاجة تغضب عليا فيها 😭😭اخدتها مني و قولت الحمد لله و يوم ما لقيت الإنسانة الشبهها انا قولت انك عوضتني بوحدة متربية و مؤدبه و بينت ناس و تعرف ربنا و هتعملني بما يرضي الله ...و لكن انت عارف اني ما كنتش عاوز اجرحها أو اكسرها يا رب هون عليها و سامحني يا رب 😭😭😭😭












و هنا شهقت نور بالبكاء و وضعت يدها علي فمها و ذهبت لغرفتها مسرعة حتي لا يسمعها علي .....و بعد ما سمعته نظرت إلي أعلي و قالت 

-يا رب انت عارف ان قلبي بين ايدك و انا واثقة انك مش هتكتبلي حاجة و حشة ....انا فوضت امري اليك يا رب ....

ثم خلدت الي النوم 

و في الصباح 

استيقظت نور و صلت و خرجت من غرفتها فوجدت الفطار جاهز علي السفرة و في ورقة مكتوب عليها ..... صباح الخير ...عارف انك مش طايقاني انا جهزتلك الفطار كلي و خدي راحتك انا فطرت و هقعد في الاوضة طول اليوم و مش هخرج منها غير لما حد يجي 

فبتسمت رغما عنها و تناولت الفطار و اثنا رفعها للطباق سمعت صوت طرقات علي الباب فاكملت لم الاطباق و ذهبت الي غرفت الاطفال و طرقت علي الباب 

-ايوة ....

-الباب بيخبط لو سمحت افتح لحد ما اغير 

-حاضر 

و ذهبت نور لتبديل ملابسها بينما ذهب علي و فتح الباب ليجد والدت نور و والدته و أخته حلا 

 و والده و صديقه احمد و زوجته أية فرحب بهم و ادخلهم ....

-اهلا اهلا يا لولو 

-ازيك يا حلا عاملة ايييه وحشاااااااااااااني 

-و انت كمان اومال فين نور 

-زمانها طالعة يا حبيبتي....ازيك يا طنت عاملة ايه 

-الحمد لله يا ابني 

و هنا خرجت نور و احتضنت امها و والدت علي و صديقتها أية ثم جلست مع مع أية لوحدهم و بعد ساعة ذهب الجميع 

-ممكن اسالك سؤال

- اتفضل ....

-هو انتي قولتي ل أية علي حاجة 

-حاجة زي اييه يعني 

-يعني علي حكاية ...خطبتي الاولنية 

-طب و دي حاجة تتقال🙄

-عندك حق 😔انا اسف عن اذنك 

- هتتغدي ايه ...

-شكرا مش عاوز اتعبك معايا 

-لا ما فيش تعب ....و بعدين انت عملتلي الفطار 

- خلاص التشوفيه ....اعملي الأنتي بتحبيه 

و اعدت نور الغداء. تناولوه سويا .....و لكن هناك مفاجأات في انتظار علي و نور .....


-يتبع .......

             الفصل الخامس من هنا

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا 

ولمتابعه جميع فصول الرواية إضغط هنا