Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الفارس الفصل السادس6


 رواية عشق الفارس الفصل السادس 


قبل ما ابدا متنسوش تقولو رايكو ف كومنت ومنشن ليا ف الكومنت ده عشان اشوفو ♥️♥️♥️. 

بعد اما شافت ريماس الفار الكبير فضلت تصوت بهستيريه.. الحقوني الحقونييي والنبي حد يفتحلي نا خايفه يا ماماااااا.. ووقعت مغشي عليها مستسلمه لتلك السحابه السوداء التي اتتها😢

انتصار بره :ايواه كده اتعزبي عايزه اسمع صوتك اكتر حسو بالنار اللي جوايا بسبب موت جوزي وده كلو بسبب ابوكي تستاهلي اكتر من كده.. ولسه ولسه ناري مش هتبرد الا ما اموتك بايدي يبنت ناصر وتركت المكان وذهبت الي داخل الفيلا مره اخري





***************************

عند فارس حس انو مخنوق.. هو في اي حاسس اني مش قادر اتنفس وسند راسه علي مكتبه رواح ف النوم من التعب.. جاله حلم وشاف فيه ريماس ف مكان ضلمه وبتنادي عليه انو يساعدها.. صحي من حلمو مفزوع وقال لنفسه:اي الحلم الغريب ده... بس اكيد ريماس مش ف خطر هيه في بيتي مش عند مرات ابوها.. يمكن ده مجرد حلم 🤷‍♂️. اقنع فارس نفسو انها كويسه ف بيته وانو ده حلم وبس... لحظه لحظه هو نا ليه قلقان عليها.. ليه بفكر فيها اصحى ي فارس وفوق لنفسك مش دي اللي تناسبك كل اما تشوفها هتفتكر ابوك.. ابوك اللي مات بسببهم نا لازم اروح اكلمها واعرفها اننا مننفعش لبعض واننا لازم نتطلق.. وامي لو مش عاجبها نا هرجع نيويورك تاني نا مش هتعب لو نا حبيت البنت دي وهيه كمان هتتعب معايا. نا خلاص قررت اطلقها.. واخد مفاتيحه متوجها الي الفيلا خاصته للحديث مع ريماس وانهاء هذه العلاقه الفاشله.





**************************

وصل فارس الفيلا بتاعته وهو عازم انو يروح يتكلم مع ريماس دخل لقي امه قاعده ف الصاله قدام الTv.

فارس لامه:ازيك يا ست الكل عامله اي وراح باس راسها

انتصار:كويسه ي حبيبي حمدلله على السلامه.

فارس:الله يسلمك... استاذن نا بقي عشان عايز ريماس ف موضوع

انتصار شهقت لانها نسيت ريماس خالص

فارس باستغراب:مالك ي ماما

انتصار بتوتر:م مفيش ي حبيبي اطلع انت اوضتك استريح ونا هخليهم يجهزو الغداا.

اومأ فارس بنعم وغادر المكان صاعدا الي غرفته.. طرق باب الغرفه عده مرات فلم يأتيه اجابه فدخل وظل ينادي عليها ولكن لم تكن بالغرفه... احس فارس بقلق فاين هي أن لم تكن بالغرفه ولم اراها بالاسفل مع امي؟

نزل فارس فلم يجد والدته كما تركها ظنا انها ذهبت الي المطبخ كي تحضر الغداء له.. توجه فارس الي المطبخ فلم يجد سوي الخدم

فارس لشيماء:امال فين امي وريماس.

شيماء:ريماس هانم من ساعه ما دخلت الاوضه القديمه ونا مشوفتهاش اما انتصار هانم أااا.. قطعها فارس ايييييي.. قولتي ريماس فين

شيماء بتوتر:ف الاوضه القديمه ي. وقبل ما تكمل كلامها كان فارس راح جري علي الاوضه القديمه دي.. ولكن هل تاخر او جاء ف الوقت المناسب..

اما انتصار فكانت قد نست ريماس تماما وعندما ذهب فارس لغرفته ذهبت بسرعه الي ريماس لكي تخرجها قبل معرفه فارس فهي تعرف ان ابنها طيب القلب ولا يريد تعذيب اي مخلوق حتي لو كانت عدوته كما تقول.. وعندما ذهبت وجدت ريماس بحاله يبكي لها الحجر وقبل اي حاجه وجدت صوت فارس العالي ف المكان..




فارس بصريخ:ريماااس.

اما انتصار فكانت سوف تغمي عليها من تحول ابنها فكان منظره مخيف من كثره الغضب.

*************************

ف شقه فخمه ف احدي البلاد الخارجيه (روسيا) يقف رجلين يبدو عليهم الهيبه ف سن ال50 سنه

رجل1:جهز نفسك هنرجع مصر كمان اسبوعين.

رجل2:نا مش مصدق اننا خلاص خلصنا منهم

رجل1:الحمد لله كلو بفضل ربنا بقالنا سنين بنحاول ننهي المافيا وضاع عمرنا ومستقبلنا واتحرمنا من عيلتنا وعيالنا عشان نخلص منهم والحمد لله الفرج جه.

رجل2:ياه اكتر من 35سنه بنحارب فيهم

رجل1:الحمد لله نجحنا وخلصنا البلاد منهم وخلاص جه الوقت اللي نرجع فيه لبلادنا.

رجل2:تفتكر هيحصل اي لما اهلنا يشوفونا اكيد مش هيسدقو

رجل1:ربنا يستر ده اللي خايف منو بس مش مشكله المهم اننا هنرجع

رجل2:مبروووك يا حضره اللواء

رجل1 بابتسامه:مبروك لكل البلاد العربيه

*****************************

الفصل السابع من هنا