Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الفارس الفصل السابع7


  رواية عشق الفارس الفصل السابع 

عشق الفارس
#البارت ال7
فارس جري ع ريماس وحاول يفوقها لكن لا رد.. شالها بسرعه واتجه الي المستشفى.. وصل المستشفى فضل يجري بيها دكتور.. اي دكتور بسرعه جري عليه دكتور و2ممرضه وكان فيه ترولي(سرير) فارس حط ريماس عليه وجريو بيها..
الدكتور لفارس:اي اللي حصلها
فارس:معرفش هيه كانت محبوسه ف مكان شبه مهجور ولما روحت لقتها كده
الدكتور بفهم:تمام حضرتك استني هنا ونا هكشف عليها وابلغ حضرتك.
دخل الدكتور وبعد حوالي ساعه خرج جري عليه فارس:ها ي دكتور طمني
الدكتور:حضرتك المكان اللي كانت فيه الانسه كان فيه حشرات وقوارض لاني رجليها مشوهه بطريقه مرعبه وهيه اغم عليها من الصدمه مش اكتر نا حاليا ادتها مهدئ نص ساعه وتفوق 



فارس بتوتر:يعني هيه كويسه.
الدكتور:هيه تمام جدا بس رجليها هتحتاج رعايه شويه لانها متاذيه اوي
فارس:تمام ي دكتور.. ينفع ادخلها.
الدكتور :اه طبعا اتفضل.
دخل فارس والدكتور مشي.. قرب فارس ناحيه السرير وقعد جمبها وبدون اراده نزلت منو دمعه ع حالها هو اتجوزها عشان خاطر امه بس كان عايز يحميها من مرات ابوها وف الاخر تتاذي عندو ف بيتو اللي كان فاكر انو اكتر مكان امن ليها كان فاكر انها هتكون مبسوطه لما تسيب مرات ابوها وتيجي ف بيت تعيش فيه معززه مكرمه بس للاسف
فضل ماسك ايديها:نا اسف.. والله اسف كنت غلطان.. انتي بريئه وامي اذتك كتير بس خلاص وعد مني مش هيتكرر تاني نا اسف ي ريماس.. وحط راسو علي ايديها وفضل ساكت وبعد شويه نام من كتر التعب.
**************************
عند انتصار قاعده
هتموت من كتر الخوف :استر ي رب ي ترى ماتت دي ولا اي.. تموت ف داهيه نا بس خايفه ابني يعرف اني السبب ساعتها مش هيسامحني.. استر ي رب..
***************************
عند ريماس فاقت وافتكرت اللي حصلها فضلت تصوت اااه الحقونيي...
صحي فارس مفزوع في اي.. اي ريماس مالك
لكن ريماس مردتش عليه ولا اكنه كلمها فضلت تصوت وبس وتقول :ساعدوني والنبي حد بخرجني وكانت بتعيط بهستريه... فااارس.. الحقني ي فااارس.. والنبي خرجوني
فارس ده كلو مش عارفه يهديها راح حضنها جامد يمكن تهدي وهيه ف حضنه
فارس:شششش اهدي اهدي ي حبيبتي خلاص نا جنبك والله ما هسيبك.
هديت ريماس لما سمعت صوتو وفضلت حضناه جامد:ارجوك متسبنيش والنبي متسبنيش.. وعيطت اكتر والله مليش زنب والله نا تعبت والله 😭
فارس :والله ما هسيبك وهفضل جمبك خلاص
ريماس حست بالامان وهيه جمبو وراحت نامت ف حضنو..
فارس حس بسكونها وانتظام انفاسها راح منيمها ع السرير براحه وخرج من الاوضه متجها للدكتور المتابع لها عشان يعمل اذن خروج لو حالتها كويسه..
الدكتور :الانسه ريماس حالتها كويسه جدا بس عايزه معاها ممرضه عشان تغير لها علي جرح رجليها..
فارس اتجاهل مناداه الدكتور لها ب انسه وكمل نا ممكن اهتم بيها نا مش لازم ممرضه
الدكتور تمام خلاص تخرج بكره الصبح
فارس بضيق:تمام ونا هبات معاها بس هروح اجيبلها هدوم ممكن تخلي ممرضه جمبها ولا حاجه.





الدكتور بابتسامه :اكيد
دخل فارس اطمن عليها وكانت نايمه ابتسم وراح باس راسها ومشي.
اما الدكتور فابتسم وقال لنفسه الحمد لله مش متجوزه لانو معملش اي رد فعل لما قولتله عليها انسه مرتين.. شكلو اخوها ولا حاجه.. ودخل لها كانت نايمه فضل قاعد شويه يتأمل ملامحها يالله كم هيه جميله وبريئه.. نعم ي ساده فقد احبها الدكتور عندما رآها فعندما يعشق الشخص لا يشترط المكان او المده..
صحيت ريماس بتبص حواليها لقت شخص قاعد جمبها وقال بابتسامة :مساء الخير
ريماس شافت البالطو عرفت انو دكتور فردت بابتسامة مجامله:مساء النور بس هو احنا بليل... الدكتور فرح جدا لما شاف ابتسامتها وقال.. 
الدكتور بمرح :شكلك كسوله انتي من الصبح وانتي نايمه.
افتكرت ريماس اللي حصل والدموع بدات تنزل منها
زعل الدكتور جدا لما شاف دموعها:الله الله الله مكنتي مبتسمه من شويه.. علفكره شكلك وحش وانتي بتعيطي.. قامت ريماس مسحت دموعها وابتسمت له
الدكتور :انا الدكتور مازن وانتي
ريماس :اسمي ريماس
مازن:اسمك حلو اويي.. بس ليه شايف دموع ف عينك..
ريماس:لا عادي نا دايما كده
مازن:ممكن تشاركيني همومك
ريماس :نا مشاكلي كتير هعطل حضرتك
مازن:يستي نا فاضي وعايز اسمعك احكي احكي
ريماس استريحت للدكتور مازن:انت اللي عايز تسمع عشان متقولش بعدين اني لكاكه
مازن:عيب عليكي 😂





بدات ريماس تحكي حكايتها  مع مرات ابوها بس مزكرتش فارس خالص وقالتله انها كانت وحيده ولا لها اهل ولا اي حاجه غير مرات ابوها اللي معذباها علطول. قررت متحكيش عن فارس لاي حد ولا حتي حماتها لانها قررت ان حياتها الزوجيه لها بس مش هتشاركها مع اي حد..
مازن :اي الوليه المفتريه دي.. يعني الست دي مخلفتش المفروض تحبك وتربيكي كبنت لها.. اي الناس دي لسه موجوده
ريماس بحزن:ربنا يهديها..
شاف مازن دموعها زعل جدا وقرر يفرحها شويه..
**************************
فارس وصل الفيلا اول اما دخل لقي انتصار قاعده متوتره واول ما شافته جريت عليه.
انتصار :ف فارس
فارس:انتي السبب صح.. اكيد انتي السبب
انتصار بتوتر :لا لا لامليش دعوه
فارس:ليييه. لييييه تعملي فيها كده..ملهاش ذنب ف موت ابويا ملهاش ذنب وصوته علي اكتر حرام عليكي عامليها زي بنتك لو لمره ده كلو وانتصار بتعيط ف صمت مش ندم لاا عشان ابنها زعلان منها
فارس سابها وطلع فوق دخل اخد شاور وجاب لبس لريماس ونزل





قابلته انتصار :فارس حبيبي است.... قاطعها فارس امي لو سمحت نا حاليا تعبان جدا ارجوكي مش وقت كلام تاني.. ومشي وسابها.
*************************
كلم فارس صاحبه إياد وحكيله اللي حصل
إياد بغضب:طب هتعمل اي.. قولت لك انك ماشي غلط.. قولت لك انك هتاذيها ومسمعتش مني.. حرام عليك والله ماضيها التعيس كانت مرات ابوها وللاسف مستقبلها الاتعس هيبقي معاك.. وافتكر كلامي ده ي صحبي.. لو بتحبها خليك معاها لو مش بتحبها طلقها ووعد مني اني هتجوزها مش عشان حاجه من اللي ف دماغك لاا عشان ارحمها من العذاب اللي عاشته
فارس كان مصدوم من كلام صاحبه واخر حاجه سمعها من اياد سلام ي فارس واتمني تفكر بعقل وتنسي اللي فات وعيش عيش ي صحبي...
*************************
ركب فارس عربيته بسرعه متجها الي المستشفى عازما علي اخبار ريماس بحبه لها وقرر ان يعيش حياته معاها كاي زوج وزوجه لا عذاب بعد الان...
وصل فارس المستشفى وكان معاه بوكيه ورد وكان بيمشي بسرعه جدا مشتاق انو يشوفها وحشته اوي الكام ساعه دول.. طلع بسرعه علي اوضه ريماس ولكنه انصدم مما راي
فارس بغضب وصوت. عالي جدا :ريمااااااااس