Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية موسي الندل الفصل الرابع بقلم تامر صقر


رواية موسي الندل الفصل الرابع بقلم تامر صقر



رواية موسي الندل الفصل الرابع بقلم تامر صقر


موسى الندل.


بقلم /تامر صقر


قبل بداية الجزء الرابع قبل الأخير يرجى من القاري ان لا يرى الكلمات فقط بل تخيل كل وقائع القصة او اعتبرها حدث لك لا قدر اللة.....


خرج موسى مسرعاً من بيت سارة بعد أن رأي النقود في يدها وتأكد انها باعت الشي الذي لايمكن بيعة........... خرجت ورائة سلوى مسرعة وتملئها روح الانتصار


موسى استنى يا موسى بتجري لية استنى بس رد عليا..

دخل موسى اوضتة وقفل على نفسة....


ابوة قال سيبوة هو هيبقى كويس


بعد كام يوم


بابا انا موافق ان الفرح يبقى الخميس الجاي وهاخد عروستي ونسافر على طول..















الخميس الجاي اية يابني دة بعد كام يوم دا احنا لسة في تجهيزات للفرح وهنفرشي شقتك ونفرح الناس..


يابابا انا هاخد العروسة وهطلع على المطار ياكدة يا إيما


 مش هتجوز خالص. اللي تشوف يا موسى


يوم الفرح


الزينة في الشوارع وصوت الدي جي واصل بيت سارة دموع سارع منشفتش على حب عمرها واكتر حاجة مأثرة فيها الوعد اللي وعدة موسى ليها انة هيعدي كل الصعاب

 ويتجوزا


والدة سارة

مالك يابنتي


مفيش يابابا


مفيش ازاي دا انتي دموعك منشفتش وشكلك مهموم


 الحمد لله على كل شيء انا هبقي كويسة


ياسارة يابنتي انتي عارفة اننا ناس على اد حالنا وانا ياما نبهتك انك متبصيش لفوق وانتي شوفتي ابوة عمل اية لمجرد انة عرف انك بتكلمية


انا بيصعب عليا يابنتي اشوفك في الحال دة بس نصيحة طالما محاربش الدنيا عشان يشتريكي يبقى دموعك دي مايستاهلهاش....












ولا يستاهل الحب الكبير اللي انتي حبتية لية

يا بنتي دا انتي استحملتي اللي محدش يستحملة

وانا عديت كتير عشان انتي قولتي انة شاريكي ويعوضك عن كل الاذى اللي سببة ابوة واهلة ليكي


ببكاء شديد.. مش قادرة يا يابا 

خلاص يابنتي ابكي لو دة هيريحك بس على اللة ترتاحي


خرجت سارة باليل من البيت.


وراحت عن بيت موسي


وهي ماشية كان اهل البلد كلهم شايفها بس هي مش شايفة حد راحت وقفت من بعيد تراقب حب عمرها وهو بيجوز غيرها وقفت وكل همها انها تكون بعيد عن نظر موسى


موسى قاعد جمب عروستة في الكوشة وكانة تاية في دنيا

تانية وعيونة كلها حزن ومركز في المعازيم بيدور في وجوة الناس على وجة سارة


سارة لما حست ان موسى قرب بعينة في المكان اللي واقفة فية اتدارت وراء باسكت كتير للقمامة


فجأ لمحت قطعة من فستانها خارج من باسكت القمامة فتحت الباسكت واخدت الفستان ومسكتة بين ايديها وبكت بشدة وحضنتة وكانها كانت مفتقداة مشت سارة وهي حاضنة الفستان وعيونها مرفوعة للسماء


لية يارب كدة...


هو انا مستاهلش اني افرح يارب لو عملت حاجة وحشة في حياتي سامحني وعدي محنتي دي بسرعة

وفضلت سارة تكلم ربنا لحد ما دخلت البيت

وكأن القدر قرر انها تكون ايام تعاسة ومأساة سارة        


دخلت البيت لقت ابوها واقع عل الأرض وبجانبة عكازة


 بصرخة بابا... بابا مالك يا بابا قوم يابابا.                            


رد عليا علشان خاطري لا متسبنيش ااااااااااااااااااة لا يارب أبويا لا يارب اي حاجة غير ابويا يارب


مات والد سارة واصبحت سارة اتعسي انسانة في اليوم دة


اللي فقدت فية الاب والحبيب في يوم واحد                  


خلص الفرح وموسى اخدت عروستة واتجة للمطار وبما ان خبر الموت لأي حد في البلد بيتعرف بسرعة


اهل موسى عرافوا وهما في طريقهم للمطار ان والد سارة مات لاكن محدش قالي لموسى


وصلوا موسى وعروسة المطار ورجعوا البلد


البقاء لله يا سارة شدي حيلك احنا كلنا اهلك ولو في حاجة احنا مع بعض انتي بس أؤمري


شكرا.... بس لازم تعرف ان ابويا مات بسببك وبسبب قهرتة عليا


بس يابنتي انتي متعرفيش حاجة على العموم لما تفوقي بعد كام يوم من صدمتك في موت ابوكي انا هجيلك وتعرفي ان كل دة كان لمصلحتك


والد موسى سابها ومشي

وهو ماشي قال للراجل اللي سارة ساكنة عندة بالايجار

انا عايز البيت دة


بيت اية ياحاج انا مش عايز ابيع البيت


خلاص انا عايز اأجر الشقة اللي كان مأجرها منك الراجل قبل ما يموت


بس دول دلوقتي بقوا أيتام وملهمش حد والمفروض اننا منعملش معاهم كدة


خلاص براحتك بس انا عايز منك تفضيلي المزرعة اللي انت مأجرها مني

ازاي يا حاج انا لسة ملمتش المحصول


من حكم في مالة ما ظلم......

خلاص يا حاج انا فهمت..... بكرة هروح واتكلم معاها او اشوفلها شقة تانية


ولا تانية ولا تالتة انا عايز البنت دي تغور من البلد خالص

حاضر يا حاج


راح لسارة تاني يوم

البقاء لله يا بنتي....

ابوكي الله يرحمة كان مأجر مني البيت اخر سنة ودة المفروض اخر شهر وانا مش ناوي اجدد

واعزريني يا بنتي القوي في الاقوى منة


خلاص يا حاج انا فهمت انا هدور على بلد تانية اخد اخواتي وهروح ابدأ فيها

رب هنا رب هناك 

                   الفصل الخامس من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا