Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية موسي الندل الفصل الثاني بقلم تامر صقر

 


رواية موسي الندل الفصل الثاني بقلم تامر صقر


رواية موسي الندل الفصل الثاني بقلم تامر صقر

الجزء الثاني


موسى الندل


فتحت سارة الباب وهي لابسة فستان الفرح تفاجأة بوالد

موسى أمامها يصرخ في وجهها


أبعدي عن ابني احسنلك

ابعدي عننا عشان ابني عمرة ما هيفكر فيكي ولا حد مننا هيوافق انك تشيلي اسم عيلتنا


ابني هجوزة اللي اختارها أنا وتكون اد المقام مش واحدة بتشتغل خياطة

سارة،، من صدمتها فقدت النطق تماما ورفعت عيونها للسماء وكأنها تستنجد بربها من هذا الظلم


خرج ابوهادي والد سارة من غرفتة وهو يتعكز على عكازة


ويرفعة في وجة والد موسى مشيرا لة اطلع برة بيتي

انت جاي تتهجم علينا عشان احنا ناس غلابة بس انا لو معاق ومبتحركش بردو هدافع عن بيتي وعن بنتي










وقعت سارة مغمي عليها وخرج والد موسى من المنزل وكأنة انتصر في معركة يبدو فيها انها معركة الغني مع الفقير


تليفون سارة بيرن

سارة مش قادرة تمسك التليفون ولا عايزة ترد على موسي


موسى،،،


يتصل ويكرر اتصالة دون جدوى يسأل يونس

انا لتصل بسارة مش بترد عليا وانا هتجنن


يونس هقولك حاجة بس متزعلش سارة اتخطبت

وابوك كلمني وقالي وكمان قالي انها هتتجوز واحد غنى عشان فلوسة


موسى،، مش ممكن يا يونس اللي انت بتقولة دة انا كإني بحلم

سارة بتحبني انا وعمرها ما هتتجوز حد غيري


يخرج موسى من المنزل ويتجة للشارع


يونس اخد تليفون موسى وكسر الخط عشان سارة متحاولش تكلمة


عدت فترة وسارة بدأت تحس ان حياتها من غير موسى حياة مميتة 











اتصلت بموسي دون جدوى التليفون مقفول


والد موسى اتصل بأبنة يونس


اية الاخبار اخوك نسي البنت دي

يونس،، هو مش بس نساها دة دلوقتي معدش طايق يشوف شها ولا يسمع اسمها

الوالد،، طب تمام كويس اوي اديهولي بقى عايز اكلمة


ايوة يا موسى عامل اية


موسى،، الحمد لله يابابا انا تمام

ابوة،، عايزين نفرح بيك بقى والعروسة جاهزة وانا منقيها ومتكلم ومظبط الدنيا


انشاء الله يابابا بس انا مش مستعجل

ابوة،، بقولك اية انت لازم تنزل انت واخوك قبل العيد عشان انا جهزتلك شقتك وكل حاجة تمام


موسى،، بقولك اية يابابا أخبار سارة اية


ابوة،، سارة؟؟. سارة مين يابني سارة بنت الراجل الأعرج ابو هايدي هو انت متعرفش


موسى،، اعرف اية فى اية يا بابا


أبوة،، مش بعد ما ضحكت على العريس اخدت الشبكة والهدايا وراحت مشت مع واحد تاني


موسى،، انت بتقول اية يا بابا سارة تعمل كدة


أبوة يابني انت متعرفش الناس دي ادي الناس دي بتجري ورا اللي معاة فلوس وبس وطالما انت سافرت وبعدت عنها


هتشوف غيرك واهي بتتسلي


موسى،، خلاص يا بابا انا جاي في العيد جاي وهتجوز اللي انت تختارها


أبوة،، ايوة كدة انت كدة موسى ابني

مع السلامة يابابا مع السلامة يا موسي


يونس اتصل على زوجتة وقالها اللي حصل وقالها خدي اختك ( العروسة) وروحي بيت سارة وكأنك بتطلبي منها تفصلك انتي والعروسة فساتين حفل الخطوبة


خبط باب بيت سارة

سارة فتحت الباب اهلا هاجر ازيك عاملة اية

هاجر،، ازيك يا سارة اخبارك اية انا عارفة انك زعلانة من حمايا بس احنا ملناش دعوة انتي عارفة انك حبيبتي

سارة،، طبعا طبعا اتفضلي يا هاجر اتفضلي يا سلوى


هاجر،، احنا جايين بقى في شغل وشغل حلو ليكي

سارة،، تحت امرك يا هاجر


هاجر،، اختي سلوى خطوبتها في العيد وكنا عايزين فستان حلو من تفصيلك


سارة،، من عنيا الاتنين يا سلام احلا فستان


سلوى،، تشير على فستان فرح سارة اللي كانت عملاة لفرحها وسألتها


حلو الفستان دة يا سارة انتي اللي عملاة

بصت سارة للفستان وعيونها مليانة دموع


بنتهيدة طويلة اة فستاني كنت عملاة لما كان عندي امل في الحياة


هاجر،، متقوليش كدة يا سارة كل واحد بياخد نصيبة


سارة،، الحمد لله على كل حال وبتمسح. دموعها


خلينا في شغلنا عايزة الفستان لونة اية


سلوى بنظرة تحدي،، انا عايزة الفستان دة


سارة،، اي فستان


سلوى،، بتشاور على فستان سارة انا عايزة الفستان دة


سارة،، بتعجب ازاي دة فستان دخلة غير كدة دة فستاني انا


سلوى،، انا هشترية بأي تمن انتي تطلبية


سارة،،، فلوس اية يا سلوى قوليله حاجة يا هاجر قوليلها ان دة الحاجة الوحيدة اللي متبقيالي من ريحة موسى


سلوي قامت من مكانها وبصوت كلة غضب


موسى مين موسى خطيبي

سارة،، لحظة صمت مع رعشة مع عيون تملأها الدموع


خطيبك


سلوي،، اة خطيبي وخطوبتنا بعد العيد وهو جاي عشاني وجهزنا كل حاجة ومكناش فاكرين ان فية حد ممكن يكون كارة جوازنا كدة


سارة بصوت منكسر،، لا يا سلوى ولا كارهة ولا حاجة

الف مبروك وعشان اثبتلك اني معدتش بفكر في الموضوع دة

خدي الفستان هدية مني ليكي


بجد هتديلي الفستان بس هدفع فلوسة

سارة،، بكسرة نفس فلوس،؟

 فلوس اية خليها هدية جوازك انتي وموسي وانهارة سارة

بالبكاء


جاء اليوم اللي موسي راجع من السفر

رجعوا موسى ويونس من السفر وفي طريقهم لازم يعدوا على بيت سارة


موسى عيونة طول الطريق متابع بيت سارة اللي ان وصل عند بيتها


نزل من العربية وراح على بيت سارة خبط على الباب

فتحت سارة


يتبع 

                   الفصل الثالث من هنا 

لمتابعة باقي الرواية زوروا قناتنا على التليجرام من هنا